الرئيسية / الاخبار / لست بطفله للكاتبه فيروز شبانه 30

لست بطفله للكاتبه فيروز شبانه 30

كبيره جدا جدا بمناسبه الفلانتين

لست بطفله
الحلقه 30
فينظرلها بغيظ يعني ايه ماقدرتيش عليا
وحش مفترس
لو مش بمزاجك ياهانم ماكانش حصل
فتبكي والله ابدا ولو مش مصدق شوف الفستان بقي عامل ازاي
فيحيد ببصره حجج فارغه
وقام لتجحظ عينيها وتصرخ وتخبيء عينيها بيديها
فينظر لها بإستغراب
لا والله مكسوفه دلوقت واقترب منها واللي حصل بينا ده مافيهوش أي كسوف
فنظرت له أولا الدنيا كانت ضلمه لكن دلوقت شيفاك وبالشكل ده وخلاص اللي حصل حصل
فنظر لها يعني حصل فعلا
فنظرت له بغيظ قوم أدخل الحمام عشان ألبس وأمشي
فنظر لها ماتقومي انتي
تصدق انك مستفز
أقوم ازاي يابني أدم وانا كده
فاعطاها الغطاء كاملا
خدي ياختي اتلفي بيه وروحي
فجذبته بقوه
ليصيح فيها حاسبي هتقلبيني من علي السرير
ايه الغباء ده
فتهمس لنفسها انا بردو اللي غباء أنسان بارد مستفز
ليسمعها
بتقولي ايه يابت
ظلال بخوف مابقولش
فيضرب كف علي كف مابقاش الا العيال كمان اللي نتهزأنا قومي فزي وخلصي مش هستناكي اليوم بطوله
لتلتف بالغطاء وتاخذ ملابسها الي الحمام وهو يتبعها بناظريه
ليضرب بيديه علي الفراش
ازاي أنا أعمل كده
دي مرات حمزه
مش أخويا دا أبني
منك لله ياشيخه
هفضل أندم طول عمري علي الغلطه دي
لتخرج وفستانها ممزع
فينظر لها أيه اللي عمل ف الفستان كده
فتنظر له تصدق أني مش هرد عليك
وتفتح الباب وتطل برأسها وتنظر هنا وهناك
لتنظر لها باستغراب
بتعملي أيه
فتشير له هششش ليكون حد معني
فيضرب كف علي كف
انتي ناسيه أنك مراتي يامجنونه
هو انا جايبك من جامعه الدول
فتغلق الباب
والله قول لنفسك
محسسني اني فتاه ليل افقدتك عذريتك
وانطلقت الي حجرتها مسرعه وتركته يضرب كفا علي كف
كانت في هذه اللحظه بنان واشجان نزلا علي الدرج لتتذكر بنان برفانها فتقول لاشجان
استني هجيب البرفان نسيته
وهي تطلع لمحت من بعيد
ظلال تتسحب بفستانها الممزع من حجره ظافر الي حجرتها
فانطلقت لأشجان مره اخري تقول
الله هالله
فاستغربت أشجان
مالك في ايه وفين البرفان
بنان بضيق لا برفان ايه بقي وزفت ايه
مرات اخوكي ياختي مابتضيعش وقت طالعه من اوضه ظافر حالا
أشجان باستغراب
وايه يعني مش مراته واعلنوا زواجهم رسمي ويمكن كانت عاوزه حاجه
بنان بخبث عاوزه حاجه ياطيبه
وخارجه بنفس لبس امبارح بتاع السهره ومقطع دي مابتضيعش وقت خالص وانا اللي قلت هبله وعبيطه لازم اتحرك بسرعه قبل ماتاكل دماغه لتنتبه أشجان
هتعملي أيه يعني مابقت مراته خلاص هم حرين سوا
فتداركت بنان نفسها
هااا ولا حاجه علي رأيك ربنا يهني سعيد بسعيده
احنا مالنا صحيح يلا بينا
ولكن اشجان اتصلت بناهد تخبرها عما حدث ومارأته بنان علي سبيل الهزار
فأجابت ناهد بسرعه
لا دا أنا اجي بقي وعاملين فيها مغصوبين ومش طايقين بعض وانا اللي اتحايل عليهم والله لأوريهم
وارتدت ملابسها لتذهب فورا
قبل ذهابه للشركه
لتنادي الداده ان تخبر ظلال وظافر بأنها بالهووول
ليقول بضيق للداده
ماشي قوليلها جاي
ويستغرب
في أيه علي الصبح بدري كده
وايضا ظلال تستغرب لوجودها ولكنها تجيب الداده أنها ستحضر فورا
وارتدت ملابسها واطلقت العنان لشعرها المبلل حتي يجف
ونزلت لتتقابل معه علي الدرج
فينظر لها أيه اللي نزلك بالشكل ده
ظلال باستغراب
أبدا أبله ناهد بعتلي أنزل
ظافر :وانتي مش محجبه نازله كده ليه
فتستغرب علي اعتراضه
هو في حد غيري انا والداده وابله ناهد
فنظر لها بضيق
افرضي نادر كان هنا ولا حد من الحرس دخل
ظلال بضيق أولا أنا سألت الداده قالت لوحدها
وحاطه طرحتي لو حد دخل فجأه أحطها
ثم شعري مبلول قلت علي ماينشف
فحاد بنظره عنها وهو يتهكم
اااه مبلول
ثم نظر لها
في ششوار ياهانم ابقي نشفيه
ظلال بغيظ
حاضر المره الجايه
ففهمها بطريقه اخري
هو في مره جايه
ففهمت مايرمي اليه ونظرت له
ليفهم
أااه خلاص فهمت
ونزل هو وهي لتبارك ناهد
صباحيه مباركه ياعرسان
لينظر كل منهما الي الاخر
وينفي أنه قال شيئا
لتبدد نظراتهما
مش تقولوا أنكوا رسيتوا علي أوضتك
أنا كنت ناويه اوضبلكوا اوضه جديده علي زوقي تليق بالعرسان
وفعلا بدأت في الديكورات واوضه النوم جايه انهارده
وكنت هعملهالكوا مفاجأه بس أنتوا استعجلتوا
لتثبت لهم أنها تعلم كل شيء
ولا شيء يدور من خلفها الا وتعلمه
ظلال بإحراج أنتي فاهمه غلط ياابله والله
ظافربغيظ الموضوع مش كده ياناهد
وكل واحد زي ماهو في حجرته
ناهد :انتو بتستهبلوا
أنتو مجوزين وفي خدم وناس هنا عايشه معاكوا ولازم يبقي الشكل طبيعي
كلمه كده ولا كده تطلع للصحافه يقولوا في خلافات
ولا لازم كل واحد يسحب ويروح للتاني
وتنظر لظلال التي تنظر لظافر
ظافر يشفق عليها
الموضوع مش كده قلت
عاوزه تصدقي صدقي مش عاوزه انتي حره انا عندي شغل ومش فاضي للتفاهه دي
فنادته ناهد والاوضه
فرد أعملي اللي عوزاه
فنظرت له ظلال وهو يسير وجحظت عينيها كيف يوافق علي هذا
ثم نظرت لناهد
لا ياأبله كله الا كده ماتفقناش علي كده
ناهد باستغراب
واحنا اتفقنا علي حاجه اصلا
انتو مش اجوزتوا دا الطبيعي
ولا حلو لما البنات يشوفوكي خارجه بهدومك مقطعه
ظلال وتحس بالظلم الواقع عليها
والله مش كده أنتي فاهمه غلط
وجلست بجانبها تحكي لها وتبكي
فأخذتها بحضنها
طب أهدي
بس ده الطبيعي حبيبتي ماينفعش نقول اجوزوا والناس تعرف كل واحد ف أوضه
هيتقال دا جواز مصلحه وممكن يحصل خلافات لكن لو حسوا انه زواج طبيعي هتفرق
ظلال ببكاء أنتي ماتعرفيش عمل معايا ايه وقالي أيه حسسني أني فتاه ليل مش مراته
ناهد بتفهم معلش استحمليه
ظافر مش قادر ينسي أنك مرات حمزه اخوه اللي كان بيعتبره أبنه ويبقي فجأه مع مراته مش متقبلها أنا فاهمه ظافر جدا
داأنا اللي مربياه
ظلال تستدر عطف ناهد
بس بلاش سوا في اوضه واحده دي ارجوكي
هعمل أي حاجه تطلبيها
لكن انا وهو في اوضه ارجوكي اتوسل اليكي بلاش
فتضحك ناهد
يعني انتي خايفه بعد اللي حصل ده كله هيحصل أيه
ظلال بقلق معرفش والله مع اخوكي ده ممكن أي حاجه تحصل ماتستبعديش
ممكن يخنقني يقتلني يربطني ف السرير
لا ياأبله بليز بليز بلاش
ناهد بغضب بطلي لعب العيال ده وماتحسسهوش أنك خايفه منه كده وتقفي قدامه بثقه
فنظرت لها قدام مين أخوكي
دأ انا بشوفه قلبي بيقع في ركبي
فضحكت ناهد علي عفويتها وسذاجتها
وحاولت طمأنتها
والله ظافر مع أنه يبدو كشري وعنيف وعصبي بس قلبه مافيش أطيب منه
ظلال استسلمت لقدرها
ربنا يستر
ناهد اخذتها تعالي بقي اوريكي الديكورات اللي عملتها مفاجأه
عشان الاوضه جايه انهارده
ظلال وتنظر لها
أنتي مصممه بردو
ناهد امسكت يدها أكيد غمضي عينك بقي
واخذتها للحجره
أيه رأيك
ظلال فتحت عينيها
وانبهرت من الديكورات ذات اللمسه الانثويه الجميله
الله يا ابله انتي اللي عملتي كده ذوقك حلو أوي
دا انتي كنتي تنفعي مهندسه ديكور
انتي معاكي أيه صحيح
ناهد :حقوق
فاستغربت ظلال وده ايه جابه لده
ناهد :الديكورات دي هوايه من زمان بحب اصمم حاجات كده علي أدي
ظلال بانبهار
لا ادك ايه داانتي تفتحي مكتب ديكورات مستريح وهتبقي من اكبر بتوع الديكور
فتضحك ناهد
المهم عجبك
ظلال ومازالت علامات الانبهار ترتسم علي وجهها
جدا جدا دا انا حبيتها حتي لو اخوكي فيها وتضحك
لتضحك ناهد لا اتلمي الا ظافر
ونادت عليهما الداده
بتاع العفش جه
ناهد :اوك داده خليهم يطلعوه
وفرشوا الحجره
وكانت لعروسين حقا
ونقلت ظلال ملابسها وايضا ملابس ظافر بها
وبها فراش مخصوص لاسلام
وبعد هذا المجهود دخلت ظلال تاخذ شاور وارتدت قميص نومها وتذكرت الششوار
لتنشف شعرها بدلا من أن يقول لها اي شيء وهي لا تريد اغضابه او مناقشته
لتقابله ناهد وتاخذه الي الحجره وتقول له تفضل هنا وتنصرف
ليدخل يجدها بالحجره واسلام نائم بفراشه
فيميل عليه ليقبله
ثم يبدأ في خلع ملابسه وهي تخرج له ملابس من الخزانه لانه لايعلم أين ملابسه
فينظر لها
أنتي جبتي هدومي كمان
فتجيبه
دي أبله ناهد
ليقترب منها ويجذبها من ذراعها
يادي ابله ناهد وانتي فين عقلك من ده كله يكون في علمك
زي ماقولتلك جوازنا ع الورق واللي حصل ده غلطه مش هتتكرر أنتي فاهمه
فترد بتألم فاهمه فاهمه المهم أنت تفتكر كده سيبني بقي
ليتركها بغيظ لأنها تذكره بما حدث ثم يرتدي بنطال التريننج فقط ويذهب لينام
فتجيبه افتح التكييف انا بقفله عشان أسلام ممكن اعمله علي low
ظافر بتفهم لا خلاص أنا هنام كده وخلاص عشان مايتعبش اسلام
ثم تخلع الروب لتنام وتتدثر بالغطاء فينظر لها هتنامي كده
فتنظر له لا هلبس اسدال الصلاه وتعطيه ظهرها ليلفها اليه انتي بتتريقي عليا
وينظر بعينيها وهي أيضا
لتخاف أن يحدث شيء ويظهر جنانه مره أخري
فتجيبه
ظافر أبعد عني بليز فيدرك الوضع
علي فكره أنا مش عايزك لازم تفهمي كده فترد هي الاخري وأنا كمان مش عوزاك وتليه ظهرها وتنزل الدموع من عينيها
ليشعر بها
فيسالها بتعيطي ليه دلوقت
فتجيب مابعيطش
فيديرها اليه امال الدموع دي أيه
فتنظر له أنت بتتعامل معايا كده ليه أنا ليا ف الفيلا دي انا وابني النص وف كل شيء ومع ذلك بتعامل أقل واحده في البيت ده وبتهان ومابتكلمش
واي حاجه بقول حاضر حاضر عشان ابني
واقول مهما كان عمه واخو حمزه وعلي فكره ماجابنيش من الشارع هو اللي بقي يطاردني ومانكرش انا كمان حبيته ومش ذنبي ولا ذنبه اننا حبينا بعض اول حضن حسسني بالأمان كان معاه هو
فيتذكر حمزه ووصيته له لاسلام ولو امهله العمر لوصاه علي ظلال وايضا رأف بحالها
لياخذ براسها في صدره العار
خلاص أهدي لتنهار في البكاء باحضانه حتي استكانت وهدأت ونامت وهو ايضا نام واضعا رأسه علي رأسها
لتستيقظ تتأوه من تأثير ضغط رأسه عليها وتحرج من الوضع
وهو أيضا يستيقظ
فتنظر اليه اسفه راحت عليا نومه
فيجيبها ولا يهمك أنا كمان نمت

وبعد بضعه أيام
كانت بنان اتفقت مع نادر لتنفيذ خطتهما
وجاء نادر وناهد
ونزلت بنان لناهد
واخذت حقيبتها تفتحها
انا بحب برفانك أوي واخذت تخرج الاشياء لتلتقط البرفان
ناهد باستعجال
طب لمي بقي كل حاجه عشان خارجه هتيجي يانادر
نادر :لا ماقدرش ع اللف انا هقعد مع ظافر ف المكتب علي ماتيجي
واعطتها بنان الحقيقه وتركت الخافظه وبها النقود والفيزا وكل شيء
لتذهب ناهد
أما بنان فتشير لنادر
هطلع انفذ خليك هنا هوزع الداده تشتري حاجه واطلع لظلال
وبالفعل ارسلت الداده لمشوار بعيد تأتي لها ببعض الاشياء
وطلعت مسرعه لظلال
الحقيني ياظلال بطني بتتفرتك
ظلال بخوف طيب اقول لظافر يودينا المستشفي
بنان :لا انا بعت الداده تجيب علاجي
بس عوزاكي تعمليلي حاجه سخنه
ظلال هبت مسرعه حاضر حاضر عنيا ارتاحي وادفي علي مااعمل
ونزلت مسرعه بقميص جل قصير وشعرها فهي لا تعلم بوجود نادر
ودخلت مسرعه للمطبخ
لتجد من يحيطها من الخلف بذراعيه ظنت انه ظافر ولكنه لن يفعلها
لتنظر تجده نادر
في ايه يااستاذ نادر أنت اتجننت
في هذه الاثناء بنان تخبر ناهد انها وجدت حافظتها ويجب عليها العوده لاخذها
اما نادر فهو يحاول استماله ظلال اليه هو في حلاوه بالشكل ده
الواد ظافر ده ماعندوش نظر يهمل الحلاوه دي ويحاول احتضانها لتضع يدها علي سكين وتضربه بيده فيتركها علي الفور ويذهب خلفها
وقد دخلت ناهد في هذه اللحظه وظلال تخرج نن المطبخ مسرعه وخلفها نادر يخفي يديه
وهو يصيح بها هو ظافر مش مكفيكي ولا ايه جايه تتحرشي بيا صحيح بتاعه شوارع
في قدوم ناهد وخروج ظافر من المكتب علي هذا الكلام وصوته العال
وهي تنظر لنادر بأستغراب والجميع ينظر لها وهي بقميصها القصير وشعرها وهذا الكلام الغريب الذي يقوله
فماذا سيحدث هل هذه هي النهايه ام سينقلب السحر علي الساحر

شاهد أيضاً

ابديت الفراق بقلم ياسر عياد شعر

ابديت الفراق ما بين الهمس والفعل أفكار العقل تجول القلب معذب بالهجر وحزني منه أنول …

اترك رد