الرئيسية / الاخبار / لحظة عبور بقلم زينب محمد خواطر

لحظة عبور بقلم زينب محمد خواطر

لحظة العبور

كنتُ أُعوّل على بقاءك
على حلمي على كل ماكان
لم ينصفني شعور البؤس الذي كنته معك ..
أنا هنا أدعي الصمود .. لكني لم أفعل..!
منزعجة منك بقدر انزعاجي من الإنارة في وسط الشارع
يعكر صفوي صوت الخفافيش وهي تنقضُّ على الحشرات
غرست في صدري لؤم الأمس ..!
لستُ أنا المقصودة بكل هذا السيناريو
أنت لي هكذا كنت تقول لي
أو هكذا اوهمتني ..
اجتزت لحظة العبور
كل من مرّ غرس في قدمي شوكاً
غير أنك كنت الشوكة التي تلاحقني
في أعماق كل وردة أراك
أشعر بك ..
أتألم منك
استنشق عبق قسوتك
لا يمكنني الافلات من واقع الألم
ومنك أنت حينما قررت الرحيل
لكنني الآن أنا أكثر صدقاً من أي وقت مضى
أعلم أن ذلك سيستفز مشاعرك الناقمة
لكن ما بيدي حيلة
وأنت لا يحق لك الاعتراض
مادمت في قلبي مضغة تنبض
لا تحاول المساس بشعورٍ لا تملكه
وإن كنت تحسه..!
أنا وأنت مُستائين ..
فلنمضي
.
.

زينب بنت محمد

شاهد أيضاً

اغتصب حريتي ولكني عشقته للكاتبه احلام صبري 15

الفصل الخامس من الجزء الثالث من روايتي (اغتصب حريتي لكني عشقتة ) بقلم ” احلام …

2 تعليقان

  1. غير معروف

    جميل جدا زينب

اترك رد