الرئيسية / الاخبار / قصه حياه للكاتب محمد عماره

قصه حياه للكاتب محمد عماره

 

او
الإسم :: محمد عبدالغني عمارة .
البلد :: مصر .
العمل :: شاعر و كاتب .
المشاركة :: قصة قصيرة .

إسم المشاركة (( قصة حياة )).

مع كل صباح و عند كل مساء عندما يحتسي فنجان قهوته و مع كل رشفة منها تعود به أطياف المنى و ذكرى الحنين إلى عبق السنين إلى قصة حياه عاش فيها على مدار سنينه المنسدلة و هناك منذ زمن بعيد تقريبا في الثامنة من العمر في حفلة عيد ميلادها كأنه عيد ميلاده و لأول مرة في حياته و بدون قصد تلاقت النظرات نظرات الفطرة و العفوية و دق القلب البريء بدقات لأول مرة كأنها لقلب شاب في العشرين و صاح العقل بأفكار كأنها لرجل الثلاثين و عليها بنى قصة حياته و منذ هذه اللحظة ومع كل هلة صيف يتجدد اللقاء لقاء الاحباء بنظرة متبادلة تحيي في القلب حياة و حياة و تحكي الكثير و الكثير ولكن لا أكثر من نظرة لأسباب فاقت الإرادة و لظروف إجتماعية أحكمت القيود و لأسلوب تربية و شدة حياء الطرفين جعلت قصة الحب كل سبلها هي النظرة لا أكثر خلال أعوام ما هي بهينة و لكنه جعل من هذه النظرة دافع له لأن يجاهد أن يكون مثالي في كل شئ في حياته عسى أن يكون سبيل للوصول للمنى ويتجدد الأمل لعام بعد عام حتى نضج كل شئ وآن الآوان لساعة الصفر التي وضعت نقطة النهاية لقصية حياة دفينة لكلا الطرفين عبر نظرات الأمل وصلا بالقلوب المكلومة لكن و للأسف كل الأسف كان الرفض المكلل بالتقاليد الأسرية التي تمنع إرتباط هذه العواطف الجياشة التي إحتضنتها الأيام والسنين ورفعة خلق الطرفين التى حافظت على كل ما هو غالي و ثمين و أبت أن تتعدى حدود العرف و التقاليد العامة و تحملت الضريبة القاسية و شربا من كأس صبر الحياة و مرها وعاشا بقية حياتهم على الذكريات التي أنهكت القلوب وعلى إثرها خارت العقول وفي تلك اللحظة يفيق على رشفته الأخيرة من فنجان قهوته …… نهاية أمل ….. نهاية قصة حياة ….
بقلمي // محمد عبدالغني عمارة .

شاهد أيضاً

قصه” لست بطفله”للكاتبه فيروز شبانه

  لست بطفله الحلقه 11 انتظرت أم فاروق زوجها لتخبره بالعزيمه فرحب هو الأخر فأستطردت …

4 تعليقات

  1. غير معروف

    سلمت أناملك، أكثر من رائع

  2. غير معروف

    أبدعت أستاذ

  3. غير معروف

    موفق باذن الله ابدعت👏🏻👏🏻

  4. 👍🏻👏🏻👏🏻

اترك رد

error: Content is protected !!