الرئيسية / الاخبار / فراشة بجناح مكسور بقلم شيماء زيادة خواطر

فراشة بجناح مكسور بقلم شيماء زيادة خواطر

فراشه بجناح مكسور
هيجى يوم وتطير فيه الفراشة..
معذوره جنحها كان مكسور….
لكن لابد فيوم تتبدل الظلمه نور…..
وتتمرد على حزنها و تصرخ وتثور…..
كانت سجينه ظلمها من بشر قلوبهم صخور ….
كل واحد منهم بيحاول يلمس جمالها..
مفكرش يداوى جنحها المكسور…..
ولا مره حاول يداوى ويطيب جراحها ..
حقيقى بشر بقلوب صخور….
ما شفتش منهم غير ظلم وغرور….
وفجأة الفراشه رأت فى وسط الظلمه بصيص من نور….
شخص كان بقلب طيب حنون ..
حاولى يداوى جنحها المكسور….
نظرت له نظرة شكر وقالت …
أشكرك ..من كل قلبى لأنك رجعتنى أتنقل بين الزهور…..
وأطير وارفرف فى السما بفرحه بين الطيور….
حقيقى شكراً ليك ياأبو قلب طيب حنون…
حقيقى بين البشر قلوب طيبه تخلى الظلم يهون….
شيماء زيادة

شاهد أيضاً

اغتصب حريتي ولكني عشقته للكاتبه احلام صبري 15

الفصل الخامس من الجزء الثالث من روايتي (اغتصب حريتي لكني عشقتة ) بقلم ” احلام …

اترك رد