الرئيسية / الاخبار / ظلال الندم للكاتبه بتول علي

ظلال الندم للكاتبه بتول علي

 

ظلال_الندم
بقلم/بتول على

فى المحكمه كانت تقف فى قفص الاتهام تنتظر حكم القاضى بعد المداوله وبعد قليل خرج القاضى وجلس على كرسيه قائلاً:
حكمت المحكمه حضورياً على المتهمه هند محمد أمين بالسجن ثلاث سنوات مع الشغل والنفاذ رفعت الجلسه
صدمت هند بعد سماع حكم القاضى ووضعت رأسها بين كفيها تبكى بحسره على ما وصلت إليه وبينما هى على هذه الحاله سمعت صوت أنثوى يقول لها:
مصدومه صح ، أنت كنت مفكره إيه أنى مش هنتقم ودلوقتى أنت فى نفس القفص اللى أختى كانت واقفه فيه من سنتين وكمان اتحكم عليكى نفس الحكم وبقى عندك سابقه أداب وهتفضل وصمه العار دى عليكى طول عمرك
صرخت بها هند: يعنى أنت اللى عملتى كده يا سهير أنا مش هسكت وهعمل نقض وهكسب وساعتها هتندمى
ضحكت سهير وقالت بنبره ساخره:
نقض إيه ده اللى هتكسبيه.
ده أنت ممسوكه فى شقه دعاره ومقبوض عليكى بالملايه ، نصيحه منى انسى فكره النقض دى لأنك هتتعبى نفسك على الفاضى

هند: افتكرى على طول يا سهير أن كما تدين تدان
نظرت لها سهير قائله:
ومقولتيش الكلام ده لنفسك ليه لما عملتى فى أختى اللى أنا عملته فيكى
عادت هند بذاكرتها تتذكر ما فعلته منذ عامين
كانت هند تنتظر إعلان نتيجه تجارب الأداء التى قام بها أحد مخرجى الأفلام لاختيار بطله لفيلمه وهى كانت تحلم أن تصبح ممثله منذ نعومه أظفارها وكذلك كانت صديقتها ملك واشتركت كلاً منهما فى المسابقه على أمل تحقيق هذا الحلم وأخيراً ظهرت النتيجه واختار المنتج ملك لأداء دور البطوله فى الفيلم وهذا ما ضايق هند كثيراً ولكنها لم تُظهر ذلك أمام ملك عندما رأتها قادمه نحوها والسعاده تغمرها قائله:
متزعليش يا هند أول ما أبقى مشهوره أنا هرشحك للمخرجين وأخليهم يختاروكى تمثلى فى أفلامهم
أردفت هند بابتسامه كاذبه: أنا مش زعلانه خالص أنا مبسوطه عشانك على الأقل واحده فينا حققت حلمها
ملك: عارفه المخرج بيقول أنك موهوبه جداً بس هو محتاج بطله واحده بس لفيلمه وإلا كان هيختارك معايا

فى هذه اللحظه حقدت هند بشده على ملك فهى كانت ستفوز لولا اشتراكها فى المسابقه
ولكنها أخفت هذا الأمر أمام ملك ببراعه قائله بابتسامه:
طيب مش هتعزمينى بقى بالمناسبه دى
نظرت لها ملك قائله:
لا طبعاً هعزمك أحلى عزومه يلا بينا
ذهبت ملك برفقه هند إلى أحد المطاعم وتناولوا الغداء وكانت هند تفكر فى طريقه ما لكى تأخذ الدور من ملك
وظل الأمر هكذا عده أيام وهند تفكر إلى أن وجدت فكره شيطانيه تتخلص بها من ملك وبذلك تحصل على الدور
وعلى الفور شرعت هند بتنفيذ خطتها
وفى أحد الأيام
أخذت هند ملك معها لأحدى الشقق المشبوهه وذلك دون علم ملك فقد ظنت ملك أن الشقه لواحده من صديقات هند وأنها مريضه
هند: معلشى يا ملك أزعجتك بس صحبتى دى تعبانه أوى وهى يتيمه وملهاش حد وماما مرضيتشى أروحلها لوحدى عشان كده كلمتك
ملك: عادى ولا يهمك ، ربنا يشفيها
هند: يارب
ملك:هى شقتها الدور الكام
هند:الدور الرابع
صعدت كلاً من همد وملك إلى الشقه وفتحت لهم فتاه تتظاهر بالمرض الشديد
هند:عامله إيه دلوقتى يا نجلاء
نجلاء:زى ما أنت شايفه تعبانه أوى
هند: طيب ارتاحى وأنا هعملك حاجه دافيه تشربيها
نجلاء: صحيح مين دى يا هند
نظرت هند إلى ملك قائله:
دى ملك صحبتى
ثم وجهت حديثها لملك
خديها يا ملك الأوضه اللى جوه ترتاح شويه على ما أعملها حاجه تشربها وأتصل بالدكتور
أخذت ملك نجلاء إلى غرفتها لترتاح وفى خلال دقائق أحضرت هند مشروب دافئ لنجلاء وعصير لملك
هند: اتفضلى يا ملك اشربى العصير
أخذت ملك كوب العصير من هند وشربته وبدأت تفقد وعيها تدريجياً فقالت لهند بضعف:
الحقينى يا هند أنا مش قادره
أجابتها هند بخبث قائله:
سامحينى يا ملك بس الدور لازمنى وأنا عايزه أبقى نجمه مشهوره والفرصه دى مش هتجيلى تانى

كانت هذه الكلمات أخر ما سمعته ملك قبل أن تفقد الوعى
وبعد بضع ساعات استيقظت ملك وشهقت بفزع عندما وجدت رجال الشرطه يقتحمون الغرفه وهى لا يسترها إلا غطاء السرير وقاموا بالقبض عليها هى وكل المتواجدات فى هذه الشقه وهى تصرخ:

والله مظلومه أنا معملتش حاجه صدقونى أنا بريئة
ولكن لم يستمع إليها أحد وانتهى الأمر وحكم القاضى عليها بالسجن ثلاث سنوات وسهير تبكى بشده من أجل شقيقتها ولكنها تماسكت وقالت:
متخافيش يا ملك هنعمل نقض وإن شاء هتخرجى
فى هذه اللحظه وقفت هند أمام القفص وقالت لملك:
قلبى عندك يا لوكه
ملك ببكاء:أبوس ايدك خرجينى يا هند أنا مش عايزه الدور مش عايزه أى حاجه خالص غير أنى أخرج من هنا أنا بموت كل يوم وأنا محبوسه ده غير فضيحتى وسيرتى اللى بقت على كل لسان وأعمامى قاطعونى أنا وسهير وصاحب الشقه طرد سهير منها
تظاهرت هند بالحزن قائله بسخريه: صدقينى يا لوكه أنا مقدرشى أعملك حاجه وبعدين الدور اللى أنت بتقولى عليه أنا خلاص أخدته وبدأت تصوير الفيلم الأسبوع اللى فات
ملك بغضب: أنت طلعتى شيطانه وحقيره
نظرت لها هند ببرود قائله: معلشى يا لوكه أنا همشى دلوقتى عشان التصوير سلام
رحلت هند تحت نظرات سهير الغاضبه تاركه ملك تبكى بشده
بعد يومين من اصدار الحكم على ملك انتحرت داخل السجن وأقسمت سهير أن تنتقم من هند وتفعل بها مثل ما فعلت بملك وبعد مرور عامين أصبحت هند نجمه مشهوره ونسيت أمر ملك ولكن لم تنسى سهير ثأرها أوقعت هند فى النهايه وها هى الآن تقف فى نفس القفص الذى وقفت به ملك

استفاقت هند من ذكرياتها على صوت سهير
وهى تقول:
افتكرتيها صح، أظن دلوقتى أنك عرفتى أن الدنيا دواره وأن يوم ليكى ويوم عليكى وزى ما عملتى فى ملك أنا عملت فيكى
نظرت لها هند ولم ترد لتستكمل سهير قائله:صحيح قبل ما أمشى فى حاجه هديهالك يمكن تنفعك فى السجن
أمسكت سهير بكف هند ووضعت به شفره وقالت:
ده موس زى اللى أختى انتحرت بيه قلت أجيبهولك يمكن ينفعك لما تقضى يومين فى السجن وتكونى فى أوضه مكتوب عليها مسجونات الآداب سلام
رحلت سهير وتركت هند تبكى بحسره وندم فقد صدق من قال كما تدين تدان

تمت
النهايه

شاهد أيضاً

ابديت الفراق بقلم ياسر عياد شعر

ابديت الفراق ما بين الهمس والفعل أفكار العقل تجول القلب معذب بالهجر وحزني منه أنول …

2 تعليقان

  1. محمود محمد

    رائعه

  2. جميله تسلم ايدك

اترك رد