الرئيسية / الاخبار / حصريا رواية رساله من العاشق المجهول الكاتبة صفاء حسني الطيب رومانسيه

حصريا رواية رساله من العاشق المجهول الكاتبة صفاء حسني الطيب رومانسيه

 

 


الصفحة الأخيرة الكاتبة صفاء حسني الطيب رساله من العاشق المجهول
** الجزء الاول كنت عايزة اخلصه كلها النهارده بس مش قدرت
التاريخ: ١٠‏/٠١‏/٢٠١٩*******

تعلمنا من الحياة ان الحب مثل الهواء فهو نبض الحياة،، الحب احساس جميل ولكن احيانا يكون عذاب اليم للإنسان الذي فقده وعندما يعود اليه الحب يشعر بالسعادة

حنين :نعم ازاى ومن غير راي
حسام :رايك هو من امتى ليك راي علشان تحمى ابوك استحملتى إهانة لكرامتك من أسر وأبوه سنتين كان بيهينك ويتهمك بالخيانه وانتى سكتي ومستحملة وانا مش عندى استعداد ترمى نفسك للحزن أو تجرى وراء حد انا مش عارفه
حنين:تروح توافق على واحد انا طول عمرى شايفه في مقام عمى
حسام:يعنى مشكلتك سامح طيب مش تزعل الدكتور عمر ايه رايك
حنين،:هو انا فى سوق معروضة للبيع او الميزان وانا مش واخدة بالي
ريم :,لا يا حبيبتي بس حسام خايف عليك وانتى لسه صغيره وحلوة
حنين:تبكى يعنى عايزن تخلصوا منى للدرجة ده انا حما عليكم وتبكى وتتذكر كلام حازم وتسرح شويه
…..
في المقابر

تدخل ابنها داخل السيارة لأنه نام
ثم نادى عليها حازم وهم خارج المقابر

حازم :حنين استاذة حنين
حنين:نعم يا كابتن حازم
حازم :انا بحبك يا حنين ونفسى تكون معى لا اخر لحظة في حياتي
حنين فجئت ب الاعتراف ولكن كانت متوقعه وحضرتك شايف المكان ده مناسب

حازم: انا عارف انه مش مناسب لكن انا صدقت جاءت ليا الفرصة والجراءه أنى اعترف ليك واعتقدت رسالتى وصلت ليك وعرفت كل حاجه عنى وانا وعدت نفسي مش هضيع اي فرصة تانى ونفسي انسيكي كل وجع وحزن شوفتيه
حنين :لكن ابنى والقضية وكدة ظن عمك في صح وانا كنت هناك علشانك
حازم :,ما دى الحقيقة انتى اختارت تتجوزي أسر مقابل يعطنى فلوس اتعالج خارج البلاد رغم انا كنت محتاجك انتى مش الفلوس
حنين : اولا ده كان حقك من والدك ثانيا مش كان السبب الوحيد انا كنت عايزة اثبت أنى ابي برئ
حازم :مش مهم السبب الحقيقي المهم انتى ضحيتى كتير وانا عارف انتى مريتى بحاجات كتيرة
حنين:لكن انت ابن عم زوجي فاهم يعنى ايه المجتمع مش يرحم ده
حازم:إللى اعرفه أنى انا اللي حبيتك قبله وكان من الممكن اكون انا معاكى دلوقتى
حنين:لكن اتاخرت وقتها ودلوقتي انا عايزة اعيش ل ابنى
حازم يسحبها الي حضنه انا بحبك بجنون بل عشقتك بجنون واستحملت فراقك سنين وانك في حضن شخص تانى بس علشان كنت متصور انك بتحبي اسر بس لما عرفت من وليد كل اللي انتى عاملتيه من اجلى
حسيت بالحب الذى فى دخالك قرارت انى لازم اجري عليك واعترف بحبي ليك واطلب ايدك للزواج لكن للمرة الثانية سبقا غير مثل العادى فى كل مرة اوصل متاخر
حنين:انت بتقو ل ايه انا محدش طلب ايدي
حازم :لا طلبوا ايدك ومش واحد اثنين ابن الدكتور عماد الدكتور عمر الى فى نفسى العماره طلب ايدك والنقيب سامح
حنين:انت بتقول ايه وازاى عرفت
حازم :هههه قلب الام عيب تسالي السوأل ده بعد ما قرات رسالتى وبرجاء كمليه وانتى هتعرف أن علاقتنا مش مجرد حب أو رغبة ده دم. بيجرى في عروقنا يا حبيبتي
حنين بعد قليل وهى بين أحضانه تنتبه وتخرج : لكن أنا مش عندى استعدد
إن ابنى يقول امى اتجوزت ابن عم بابا ويصدق كلام جده
حازم يرمى العصاه الا سند عليه ويمشي خطوتين وكان هيقع لكن يصلب طوله ويكمل :انا قدرت استغنى عن العصا لكن المرة ده لو سافرت يا حنين مش هرجع صدقيني حتى لو عشت طول عمرى احلم انك تكونى في حضنى 😥 انا
مسافر يوم الخميس الجاي بعد ما اطمنى ان ابنك يرجع في حضنك اسبوع عندك وده فرصة أخرى تفكر يا حنين ل تيجى معايا انتى واياد نهرب من كل الماضي ونعيش في الحب ل ترض ب الا يوافق عليه عمك وتقرار تانى انك تعيش مع حد مش بتحبيه ويخطو خطوة تلو الأخرى ويجد نفسه استطاع أن يمشي دون العصا
حنين:ابتسمت دون ان يراها الحمد الله انك رجعت زاى زمن يا كابتن حازم لكن احنا في مجتمع شرقي واى كلمة اتتقال عنى هتكون عار ل ابنى
كل ده ما بين نفسها
حازم ينظر عليه ثم يمشي
…..
ترجع حنين للوقع

حنين:انا موافق على الدكتور عمر
ريم :انتى بتقول ايه انتى مجنونه وحازم
حنين:مش هينفع يا ريم ممكن اخسر ابنى للنهاية والمجتمع مش يرحمنا؟
ريم:بس انتى بتعشقي حازم وهو كمان وتنظر إلى حسام عايز تعرف مين اللي بعت الرسالة والسبب في انفعالك دلوقتى بيكون الكابتن حازم وهما بيحبوا بعض من سنين ارجوك مش تحرمهم من بعض يلعن العادات والتقاليد اللي تحرمك تعيش الحب وتتجوزي واحد مش بتحبيه
حسام :وطبعا انتى كنتى عارفة ده يا ريم ومش قلت لي
ريم :اه من يوم الحادثة وهو رجع مش سابها ولا لحظه وبعد كدة عرفت القصة من هالة
حنين :لكن انا قرارت خلاص ومفيش داعى لكل الكلام ده
ويدق الباب

تروح تفتح الباب حنين

أمير :آسف علي الإزعاج لكن انتى عارفة
حنين :شوفت يا ريم في الميعاد جيه ياخد ابنى من حضنى طيب لو اتجوزت يعملوا في ايه
أمير :لكن ده من حقك يا استاذة حنين واخى كان عارف أنه ظلمك من زمان وده الرسالة إلا سابه ليك
حنين :امتى ده من أسر
أمير :اه كانت مع بعض أوراق تخص العمل والفلاشة اللي اخده منك
حنين :هو مش سلم الفلاشة
أمير :طبعا لا طيب مات ليه لان محدش يعرف ان كان معاه الفلاشة وكلهم فاكرين الفلاشة معاكى وانا استغليت الموضوع ده انا وحازم ابن عمى واتفقنا مع ياسر علي كل حاجة
حسام :نعم مش فاهم
أمير :ياسر ماسك يعتبر معظم شغل بابا وطبعا نفسه يدخل مجلس الشعب في نفس دائرة أبي ولو أبي جات رجله هو يجى معه وكل املكنا هتتصدر لكن لو لعيبها صح الكل كسبان
حسام :وايه ألعب الصح في نظركم تلعبوا علي القانون
أمير: أكيد لا بس أكيد إلا ارتكب جرائم كتير لازم يتعاقب
حنين :يعنى البلاغ إلا أتقدم كان اتفاق ما بينكم انت وحازم وياسر
أمير :اه

فلاش باك

بعد رجوع أمير من البنك وهو حزين جدا شاف ياسر اقدامه راح ضربه بالقلم
ياسر :انت مجنون أنت بتضربني
أمير :واموتك كمان مش موافق علي كل بيعمله ابوك
ياسر :انت بتتكلم عن ايه بالظبط
امير بدموع؛ يعنى مش عارف عن اسر اللي مات علشان طامعكم وجشاعكم
ياسر :مش هو اللي كان مقصود صدقنى
امير :وهو القتل عندكم مش حرام
ياسر :انا رفض كل ده بس ابوك اتربى علي الكره وياخد اي حاجة مش بتاعته وللأسف اتعملنا منه
امير :عندك استعداد تكفر عن ذنبك في حق أخوك
ياسر :ازاى
امير: تعالي معايا بعيد عن هنا وأنت هتعرف
ياسر :تمام
يركبوا السيارة ويتجه الي منزل حازم
ياسر :احنا رايحين فين عند حنين
امير :مش دلوقتي موضوع حنين اهم حاجة تعالي معايا
ويتجه عند حازم
ياسر :وماله حازم بكل ده
امير :هتعرف هناك
حازم: نورتوا يا شباب
امير :ده نورك
ياسر :انا مش فاهم حاجة
حازم :هاتفهم كل حاجة تعالي
ويفتح التاب ويضع أسطوانة
يظهر اسر وهو بيتكلم
انا عارف يوم ما هتشوف الفيديو ده أكون مش معكم وشكرا ل أخى وابن عمى إلا رغم خطفت منه الانسانة إللى بيعشقها ولكن وقف معى وبجد قدر يخليه تعيش معى لاحظت الحب رغم انى جرحتها في البداية وغصبتها علي
أشكرك يا حازم انك احتفظت بالفيديو ده من يوم ما سجلته وشكرا مرة تانى لأنك أكيد بتخلي بالك من ابنى وبتعوضه عن عدم وجودة وعارف انك وفيت بوعدك لي في اعترف لازم اقول ليك يا حازم انا كنت عارف الحادثة اللي حصلت ليك او الأصح كنت عارف أنك هتحصل ليك وكنت متفق مع أبي وعارف هيجي يوم وهموت بنفس الطريقة انا اللي صدمتك كنت بغير منك جدا وابي زود ده جوابت انا حبيتها زايك من أول يوم جاءت ابي طلب منى أروح اتاكدة أن عمى محمد وصل للمنزل ولم وصلت كانت نزلت من السيارة انبهرت بيها جمالها مش طبيعى الفتاة زائد الشعر الأصفر والبشر البيضه في الوقت اللي انت كنت بتراقبها انا عملت نفسي عامل وطلعت العفش مع العمال وشوفتك انت بتراقبها ومن الوقت ده قرارت انا إلا اكسب حبها لكن هي
لكن مش عارف ازاى هى حبيتك الاول ممكن علشانا انت مشهور
سنه وراء سنة كنت بقرب منهت لكن هى علي قد ما جميله محترمة جدا كانت بتتعامل ب احترام جدا ومش بتقرب من حد لكن نظرتها ليك كانت واضحة انها بتعشقك بجنون اتقدم كاز مرة ورفضت سمعت أبي وهو بيتفق مع حد يزور ورق ب اسمك انك تتنازل عن حقك وكان هيجى الشخص علي أنه مدرب فريق وعايز تلعب عنده مبارة وكان ياخد توقعك وعرفت الميعاد كنت جاي علشان ابلغك بكل ده لكن لم شوفتك وانت بتقطع الطريق علشان تروح ليها دوست علي الفرامل علشان اوصل ليك لانى كنت حاسس انك هتعترف بحبك ليها مش كنت قاصد اصدمك كنت عايز اوقفك وأتكلم معاك لكن انت مش كنت شايف غيرها قدامك ومش شوفتنى ولم صدمتك مش قدرت اقف خوفت ل ينقبض علي جريت بلغت أبي وهو رتب كل حاجه ومن حظى أنى وجهه مش كان ظاهر في الكاميرات عرف ابي وقتها ازاى بحب حنين وهموت عليها واعتقدت انت تعرف الباقي لم جئت ليك وفتحت قلبي عن كل حاجه غير الحقيقة ده
اسر :يا امير يا ياسر ابعدو عن شغل ابي اخرته موت وزاى ما بنموت الشباب بالسموم احنا كمان بنموت فينا كل حاجه حلوة ابي اخرته السجن لكن لو كان بدر احسن هو اللي بعت ناس تقتل سالم علشان عرف بميعاد الشحن وبلغ عمى محمد وهو بلغنى كنت اطهرت وقتها والفضل لحنين لكن للاسف ابي سابقنى مرة تانى لكن بالخطاء الشخص اللي كان مطلوب منه يقتل سالم قتل البواب وضرب سالم علي رأسه واختفى وللاسف الشديد كان اعز صديق ليه وهو اللي وسط ليه يشتغل في المصنع لكن علشان الهباب اللى ابي بيبعوا عمل كدة علشان الفلوس وعرفت بعد كدة مات بجرعة زائدة أو ممكن ابي كان وراءه
علشان القضية تتسكر ويا عالم الدور علي مين انا خايف علي حنين لو حصل لي حاجة ومش قدرت احمى حنين خده يا حازم واتجوزها وربي ابنى علي القيم النبيلة بعيد عن ابي اللي نهايته قريبة جدا واحد بيعشق الموت والمال اكتر من أولاده هو السبب في موت امى وقبلها جدى وانا عارف علشان خدعته وقلت الفلاشة مش مع حنين وهو اكيد مش مصدقنى ومفروس أنى لعبت بيه لحتى ما انقذنا حازم يا أمير لو ياسر معاكم او مش معاكم
هو مختلف عن أبي رغم بيشتغل معه اه بيحب الشهرة والفلوس لكن مش بيحب القتل أو يوسخ أيده وممكن هو الوحيد يساعدكم مقابل المال
ولو معاكم سامحنى يا اخى بس ده الحقيقة خد حق انا متنازل بس رجع السعاده لقلب حنين ارجوكم

يخلص الفيديو

ياسر :انا موافق وده وصية من اخى
حازم :موافق تبلغ عن ابوك
ياسر :اه وهسجل اعترفه بنفسه والمقابل حق أسر في كل حاجه علشان اكون اكبر حصة في الشركات
امير :كل حاجه ماعد الشقتين إلا في العمارة ومكتب الكمبيوتر
ياسر:ليه مش سامع هو قال ايه
امير: علشان ملك حنين محمد واياد كتبهم ليه قبل ما يموت الشقة إلا هما فيه والشقة الا تحت علي طول
ياسر:والأرض اللي حاوليهم
امير :انا وانت شركاء فيه
…..
نكمل الحلقة الجاية والجزء الثاني والاخير توقعاتكم والتعليقات بليز

شاهد أيضاً

أنا أحتضر للكاتبة نوال مسعود خاطرة

انا أحتضر سلام أيها البحر الأسود. سلام لما تحمله موجاتك من رسالةالمستبد القاضي .اجئت تخبرني …

اترك رد

error: Content is protected !!