الرئيسية / الاخبار / حصريا .. ” رواية خائنة ولكني لم اخن ” للكاتبه اميرة محمد احمد

حصريا .. ” رواية خائنة ولكني لم اخن ” للكاتبه اميرة محمد احمد

حصريا .. " رواية خائنة ولكني لم اخن "

ﺍﻟﺨﻴﺎﻧﺔ ﺃﻫﻲ ﺷﻌﻮﺭ , ﺃﻡ ﻋﺎﺩﺓ ﺃﻡ ﻏﺮﻳﺰﺓ , ﺃﻡ ﻣﺎﺫﺍ ﺗﻜﻮﻥ ؟ ﻛﺜﻴﺮﺍ ﻣﺎ ﻧﺼﺎﺩﻑ ﻣﻦ ﻳﺨﻮﻥ ﻭﻗﻠﻤﺎ ﻧﻘﺎﺑﻞ ﻣﻦ ﻫﻮ ﻓﻌﻼ ﻳﻜﻮﻥ ﻭﻟﻴﺲ ﻻ ﻳﻜﻮﻥ , ﺗﺸﻌﺮ ﻓﻲ ﺑﺪﺍﻳﺘﻬﺎ ‏( ﺍﻟﺨﻴﺎﻧﺔ ‏) ﺗﺸﻌﺮ ﻛﺄﻧﻚ ﻣﺜﻞ ﺍﻟﻔﺮﻳﺴﺔ ﺍﻟﻤﺬﺑﻮﺣﺔ ﺍﻟﻤﻨﺤﻮﺭﺓ ﺍﻟﻤﻬﺪﻭﺭﺓ ﺩﻣﻬﺎ ﻋﻠﻰ ﺍﺭﺽ ﻟﻦ ﺗﺮﻭﻯ ﺑﺪﻣﻚ ﻷﻧﻬﺎ ﻻ ﺗﺤﺘﺎﺟﻪ ﺑﻞ ﺗﺮﻳﺪ ﻓﻘﻂ ﺍﻟﻤﺎﺀ , ﺛﻢ ﺗﻌﻮﺩ ﻟﻚ ﻣﺸﺎﻋﺮ ﺍﻟﺤﻨﻴﻦ ﻟﺘﺮﺟﻮ ﻣﻦ ﺍﻟﺨﺎﺋﻦ ﺃﻥ ﺗﻌﻮﺩ ﻟﻪ , ﻭﻟﻜﻦ ﺗﻬﺎﺟﻤﻚ ﺍﻟﻜﺒﺮﻳﺎﺀ ﻭﻛﺮﺍﻣﺔ ﻣﻬﺎﻧﺔ ﻣﺬﻟﻮﻟﺔ ﺗﻬﻤﺲ ﻟﻚ ﻓﻲ ﺭﺟﺎﺀ : ﺃﺭﺟﻮﻙ ﺃﺭﺟﻮﻙ ﻻ ﺗﺤﺎﻭﻝ ﻭﻻ ﺗﻌﻮﺩ ﻭﻟﻜﻨﻚ ﺿﻌﻴﻒ ﺗﺮﻳﺪ ﺍﻟﻌﻮﺩﺓ ﺍﻟﻰ ﺗﻠﻚ ﺍﻟﻜﻠﻤﺎﺕ ﺍﻟﺮﻗﻴﻘﺔ …

رواية خائنة ولكني لم اخن

الحلقة الاولي

مني فتاة علي قدر من الجمال .. محبوبة جدا …

اجتماعية تحب مساعدة الغير .. تتعامل بطبيعتها النقية

لا تحمل لاحد حقد او اي من المشاعر السيئة…

ذهبت مني لتري نتيجة الشهادة الاعدادية ..

ورجعت مني وهي سعيدة…

مني : امي .. امي انا نجحت ومجوعي يسمحلي بالثانوي العام ..

الام : مبروك .. الف مبروك يا مني … لكن موضوع الثانوي العام اصرفي نظر عنه ….

مني : ليه ياامي .؟؟؟؟!!

الام : حبيبتي انتي عارفة راي بابا في موضوع الثانوي العام.وانه مرفوض نهائيا

مني : لكن كده حرم … انا طول السنة تعبانه ومجموعي 93% اظن حرام تحرموني من الثانوي العام..

الام : خلاص يا مني .. لما يوصل بابا اقولي الكلام ده ..

نظرت مني لامها في غضب وذهبت لغرفتها واغلقت الباب…

.وحان وقت رجوع الاب من عمله….

الاب : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته….

الام : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته … حمد لله علي السلامة..

الاب وهو يقبل راس زوجته :
الله يسلمك يانادية ….

ودخل الاب غرفته … فدخلت وراءه نادية..

الام ؛ صحيح .. مني نجحت ..

الاب : حقيقي .. الحمد لله … هي فين ؟؟

الام : في غرفتها .. قافلة علي نفسها ..

نظر الاب في حيرة . وقال…

ليه ؟؟ اكيد مجموعها بسيط …

الام باستنكار : بالعكس يامحمد دي مجموعها 93 %..

رفع الاب حاجبه وقال .. ماشاء الله ..

فين البنت ديه ؟؟

وذهب الاب الي غرفة مني …

مني .. انتي يابنت ..

فتحت مني الباب لابيها .

مني : نعم .. يابابا ..

الاب : مبروك يامنمن ..

مني وهي تبتسم ابتسامة بسيط

الله يبارك فيك يا بابا …

وفي نفس اللحظة يصل اخيها ابراهيم …

الاب : الاستاذ شرف … اتفضل بارك لاختك .

ابراهيم بعدم اهتمام : ليه يعني ؟؟

ردت مني .. انا نجحت ومجموعي 93%

ابراهيم … مبروك ..مبروك لكن انا جعااان .

الاب .. يابني اتكسف علي دمك ….

انت الكبير … وياريتك كنت زي اختك …

مش مكسوف ان اختك تنجح ومجوعها كبير ..

وانت بتنجح بالشفقة …

فضحك ابراهيم ..

بالشفقة .. بالمذاكرة . المهم بنجح ..

انااا جعااان …. ياماما انا بجد جعان ..

الام : حاضر ياابراهيم ..اصبر يابني…

تعالي يامني ساعديني …

مني : حاضر ياامي…..

وحضرت نادية ومني السفرة وبعد انتهاء ابيها ..

قالت مني …. بابا .. كنت عايزة اطلب طلب من حضرتك

الاب : اكيد الهدية … انا نفسي اعرف هو اللي بينجح بينجح لمين. وعلي العموم .. اللي انتي عايزة قولي لماما عليه يامني ..

مني … لا يابابا مش عايزة هدايا..

الاب في حيرة : طيب عايزة اية يامني؟؟؟.

مني : عايزة اقدم ثانوي عام …..

الاب …. لا انسي ثانوي عام لا …

مني : ليه يابابا .!!! طيب ابراهيم دخل ثانوي عام ومجموعه كان اقل مني

الاب :ابراهيم ولد .. لكن انتي لا ..

مني بعضب : حرام يابابا بعد التعب ده كله طول السنه ..ادخل تجاري

الاب بتصميم وعصبية : مني ثانوي عام لا … تجاري او كفاية عليكي كده

فغضبت مني وذهبت لغرفتها وهي تبكي …

الام : ليه كدة يا محمد ؟؟؟.

البنت من حقها تقدم ثانوي عام وحرام المجموع الكبير ده تقدم تجاري..

الاب بعصبية : نادية من فضلك .. الموضوع ده انتهي …ثانوي عام وبعدها جامعة .. انتي ناسية ان بنتك مخطوبة لابن عمها ..

الام في حزن من قراره : لا ياحبيبي مش ناسية ….

الاب : خلاص انسي موضوع الثانوي العام …

هو تجازي وبعده تتجوز ابن عمها…

تنهدت نادية وقالت في حزن خلاص يامحمد حاضر..

**************************************

وجاءت نورا صديقة مني الوحيدة وجارتها
لزيارها ولتهنئتها بالنجاح.

الام : اهلا يانورا اتفضلي يا حبيبتي ..

مبروك يا حبيبتي لنجاحك ..

نورا : الله يبارك فيكي ياطنط…

ام مني : عاملة اية يانورا ؟؟

نورا : الحمد لله ياحبيبتي …..فين مني ياطنط ؟؟

ام مني : ادخلي لها ياحبيبتي في غرفتها..

نورا : عن اذنك ياطنط …

ام مني : اتفضلي ياحبيبتي ..

ودخلت نورا لمني …وهي تغني …

الناجح يرفع ايده ..ثم نظرت لها بحيرة وقالت : ارفعي ايدك يابنتي..

نظرت مني لنورا وقالت .. اهلا يانورا ..

نورا : اهلا يانورا .. مالك يابنتي ؟؟؟!

مني في حزن شديد ما فيش يانورا …..

نورا : لا في يامني .. مالك ياحبيبتي .

سقطت دموع مني …

بابا . يانورا رافض اقدم ثانوي عام . ومصمم علي تجاري.

نورا : ليه كده حرام انتي مجموعك كبير …

مني : حظي يانورا …. الحمد لله …المهم انتي ناوية علي يانورا …

نورا : عاااام طبعا يابنتي …

مني : مبروك عليكي يانورا ……وحزنت مني بل ازدات حزنا..

وفي نفس التوقيت تنادي ام مني :

يامني …مني ..

مني مسرعة لامها : نعم ياماما …

الام : قومي قدمي لنورا العصير ..

فقامت مني واخذت العصير ….

نورا : بعد اذنك ياطنط ممكن انا ومني نخرج ومش هنتاخر..

رواية خائنة ولكني لم اخن

الحلقة الثانية

وفعلا كانت مفاجاة … واي مفاجاة.

مني : اي ده يانورا …..

فضحكت نورا وقالت لصديقتها : اي رايك ؟؟؟

احمد لما عرف بنجاحنا صمم يحتفل به معنا وصمم ان الاحتفال يكون هنا .. فاقترب احمد ومد يده ليسلم علي مني

احمد وهو ينظر لمني نظرة كلها حب :

مبروك يامني …

مني في سعادة : الله يبارك فيك يااحمد …لكن ده كتير !!!!

احمد : ابدا كل ده ولا حاجة …

نظرت مني لأحمد .وقالت كل ده تورتات وجاتوهات .

فرد احمد … لا وكولا … مش انتي بتحبي الكولا..

فابتسمت مني ….بجد كتير يااحمد ….

احمد : هنفضل ساعة نقول كتير .. وانا اقول لا ابدا …

مش هنقعد ….. فضحكت مني

فنظر لمني وقال تعرفي ان ضحكتك حلوة …

فارتبكت مني …

فقال احمد ..يالا بقا بسرعة نورا قعدت وابتدت …

فضحكت مني ….بجد شكرا يااحمد…

يالا بقا .. ..
.
فقال احمد لاخته نورا ….ارحمي شوية ….

نورا : وانا اكلت حاجة …

واحتفل احمد ونورا ومني بمناسبة النجاح….و بعد انتهائهم من الاحتفال …

مني : كفاية كده يانورا انا اتاخرت ….

نورا : حاضر يا مني …..

وسلمت مني علي احمد .وشكرته علي هذا اليوم الرائع

وعندما وصلت مني …..

السلام عليكم ..

الام : وعليكم السلام .. اتاخرتي ليه يامني.

مني : اسفة ياماما …

الام : روحتي فين مع نورا ؟؟

مني : البحر ياماما … و……

وقاطعتها نادية .. وكنتم لوحدكم !!!

مني في ارتباك : ايوة .. لكن احمد وصل بعدنا …

الام في غضب : وبعدين يامني ؟؟! كملي

مني : عادي ياماما هو اشتري تورته وجاتوه ….وساعة وبعدين مشي هو قبلنا …

الام : طيب يامني ما يتكررش تاني موضوع احمد …ابوكي لو عرف انتي عارفة هيعمل اي …..

مني ونبضات قلبها تكاد تفضح امرها

حاضر ياماما …..لكن اي رايك ياماما في هدية احمد ….

ومدت نادية يدها وابتسمت .جميلة يامني ….

وارجعتها اليها وهي تقول في نفسها .. . ياخوفي من موضوع احمد ده…لو ينفع كنت قلتلك انك مخطوبة لابن عمك.

مني : مالك ياماما ؟؟؟ في حاجة ؟؟؟

الام : لا يا حبيبتي …. يالا غيري هدومك ….

ودخلت نادية علي محمد ….

الاب : مني وصلت يا نادية ؟؟

الام : ايوة في غرفتها …

الاب : كانوا فين ؟؟؟

الام وهي تبتسم : البحر يا محمد ….

الاب : وكانت نورا لوحدها …!!

الام : اكيد … وبعدين انت تعرف اخلاق نورا واخواتها…

الاب : انا عارف يا حبيبتي … وواثق كمان من بنتي .لكن مني صغيرة .. وبصراحة حاسس ان في ميل من ناحية احمد لها .

لا يامحمد …. طول عمرهم بيلعبو مع بعض

وبعدين احمد كمان …لسة فالجامعة

علي العموم يانادية … فهمي مني انها كبرت وبلاش كلام مع اخوات نورا الولاد …

الام مؤيدة : حاضر يا حبيبي ….

الاب : واي رايك عايزها تعرف انها مخطوبة لابن عمها سيد..

الام : لا لا ….. يامحمد بلاش ..

الاب مستغربا : ليه يانادية ؟؟؟

الام : البنت لسة بتدرس…. علي الاقل تخلص الدبلوم ..

الاب خلاص .. خدي بالك منها ….

الام : حاضر وهي لما تحب تزور نورا .. هكون معها ..

الاب : تمام كده…..

وابتداءت الدراسة وذهبت مني للمدرسة ..

وهي في طريقها تنظر لمدرسة الثانوي العام فهي بجانب مدرستها الثانوي التجاري للبنات …..

وتنظر لها وهي حزينة وتقول في نفسها …

كان نفسي اكون فيكي … ياريتني كنت ولد …

*******************************************

وبعد انتهاء اليوم الاول …

قابلت مني نورا فهي في مدرسة الثانوي العام .

مني .. احكيلي اي الاخبار عندك ؟

مني : تمام كان يوم كله تعارف ..

وانتي يانورا احكيلي …

نورا : كله تمام ….

نظرت مني لنورا وصمتت

نورا : مالك يابنتي ؟؟؟!

مني وهي حزينة : كان نفسي اكون معاكي ..يا بختك يانورا ….ليه بابا رافض ثانوي عام !!!ودائما يقولي انتي بنت….كان البنت مش حقها تتعلم ولا يكون لها راي …

نورا مخففه من حزن مني :
معلش يا مني مش كل الناس بتفكر زي بعض ..
وبعدين انتي ممكن تكملي عادي يمكن وقتها رأيه يتغير

مني : صعب .. انسي انا عارفة بابا كويس …

نورا : طيب خلاص .. لا تزعلي نفسك …

صحيح … احمد بيسلم عليكي …

فابتسمت مني وقالت :
الله يسلمه .. هو اخباره ايه؟؟

نورا : تمام يا قمر ….اي هتيجي عندي ….

مني : لا يانورا ماما لازم استاذن منها الاول …

نورا : خلاص نتكلم تليفون …ماشي .. يالا باي …

مني : مع السلامة يا نورا …

نو را : استني صحيح ..

مني : خير يانورا ..

نورا وهي تضحك اسلملك علي احمد ولا …..؟؟

ابتسمت مني ….وقالت :سلمي طبعا … يالا بقا …

ابتسمت نورا وقالت …

ماشي .. سلام يا قمر ..

مني : سلام يافاشلة ……

مني : ماما .. السلام عليكم …

الام : وعليكم السلام يا مني …عملتي اية .؟؟؟

مني : الحمد لله ياماما …

الام : ونورا …..

الحمد لله اتقابلنا وركبنا مع بعض..

الام : كويس علشان تاخدو بالكم م بعض…

مني في حزن : تعرفي ياماما ….

الام باهتمام : نعم ياحبيبتي …..

مني : انا لما لاقيت نورا خارجة من مدرستها …قلبي اتكسر ….

الام : ليه كده يامني …. اوعي تقولي كده تاني ….اصلا البنت في النهاية مالهاش غير بيت زوجها

مني : ليه كده ياماما …ليه بتفرقوا بين البنت والولد..

الام : ياحبيبتي .. الولد هو اللي بيكون مسئول عن البنت وهو اللي بيشتغل ويصرف لازم يكون معه شهادة علشان يتوظف ويقدر يفتح بيت… لكن البنت مالهاش غير بيتها واولادها ورعايتها لهم ولزوجها ..

مني : ليه ياماما .. هو ربنا خلق البنت لتكون خدامة ..

الام : لا .. مين قال كده ….ياحبيبتي … ده حمل الولد لا يمكن يقدر عليه ..وربنا كرم المراة لانها هي اساس ..هي الزوجة وهي الام وهي المعلمة ..يعني انتي كل شئ ….

مني : وهو ده يمنع يكون معي مؤهل عالي .!!!!!

الام : لا طبعا .. لكن كل واحد له تفكيره يابنتي ..
وبعدين بابا بيحبك .. وخايف عليكي …ثانوي عام يعني بعده جامعة .. والجامعة فيها اختلاط .وعلاقات تكون مفتوحة اكتر …وبابا ضد الاختلاط .. رايه انه بيسبب الفساد للبنات
والولاد.. وانه بيكون جديد عليهم وهم في سن صغير وده بيكون فتنه لهم …

ورجع محمد من عمله …..

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته …

الام ومني : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..

الاب ما زحا : مالكم في حاجة ؟؟؟ بخاف من التجمعات النسائية ؟؟؟

فضحكت مني ونادية …..

وردت نادية .. لا اطمن انا ومني كنا بتناقش في قضية مهمة تخص المراة ..

.فضحك وقال .. لا والله .. انا قلت بخاف من التجمعات النسائية ….واتفاقتو عليا خلاص ..!!!

فابتسمت مني وقالت …لا طبعا .. واحنا نقدر ..

فقبلها محمد . ربنا يحفظك يامني ..

ويخليك لنا يابابا

نادية انا تعبان وهموت من الجوع ..

الام : بعد الشر عنك ….يالا يا مني بسرعة نحضر لبابا السفرة ..

وذهبت مني لتساعد نادية … وبعد انتهاءهما من تجهيز الطعام ….

مني : يالا يابابا .. الاكل جاهز

الاب : طيب يامني ..

وذهب محمد للسفرة وفي نفس اللحظة رن الهاتف ..

الاب : السلام عليكم

نورا : وعليكم السلام … حضرتك عامل اي؟؟

والد مني : مين معايا ! انتي نورا ؟!

نورا : ايوة انا نورا …..

والد مني : عاملة اي يابنتي ؟؟؟

نورا : الحمد لله تمام … هي مني موجودة ؟؟

والد مني : ايوة موجودة لحظة ..

مني … تعالي كلمي نورا …واسرعت مني واخذت منه الهاتف …

مني : ايوة يانورا ….

نورا : اي يابنتي …. انا استنتك كتير ..

مني : لا صعب يانورا . تعالي انتي ….

نورا : صعب ليه احنا مش بعيد عن بعض … لازم تيجي

مني في حيرة من الحاح صديقتها : لازم … ليه لازم ؟.

نورا : يا بنتي احمد عايز يشوفك …

مني في تردد : لالا تعالي انتي ….

نورا : لا انا هستناكي .. اتفضلي بسرعة ….

مني : طيب هسناذن بابا … وارد عليكي ..

نورا : اوك لكن بسرعة ….

وانهت مني المكالمة ….وذهبت لوالدها

مني :بابا ممكن اروح لنورا …!!

الاب : ليه في حاجة ؟؟!

مني : لا … اصلها لوحدها ومخنوقة ….

الاب : قوليلها تيجي هي …

مني محاولة اقناعه : اصل صعب تنزل من غير ما تقول لحد ….وانا مش هتاخر يابابا ….

تنهد الاب وقال : طيب يا مني لكن بلاش تاخير …

مني : حاضر يابابا ..

واسرعت مني لتبديل ملابسها …

الاب : مني …..

مني : نعم يابابا …

الاب : لو حد من اخواتها الشباب هناك . تعالي

مني : حاضر يابابا .. حاجة تانية ….

الاب ملوحا بيده : لا … اتفضلي

وذهبت مني لصديقتها نورا …

واستقبلتها نورا : اهلا .. اهلا.. اتفضلي

مني : نورا … بابا قالي لو حد من اخواتك موجود ارجع ..

نورا : طيب ادخلي .. وانا هقول لاحمد يمشي …

مني وهي رافضه الدخول : بسرعة طيب … انا وعد بابا …

نورا : حاضر يا مني ادخلي طيب

مني : لالااا …… قبل ما ادخل ….

نورا : حاضر لحظة واحدة….

ودخلت نورا لاخيها احمد وقصت له ما قالته مني .

فخرجت وخرج احمد وراءها ….

احمد وهو يبتسم : اتفضلي يامني انا كده كده كنت خارج …طمنيني عاملة اي …

مني : الحمد لله .. تمام … وانت ؟

احمد : انا تمام .. اول ما شفتك ….

استاذن انا …. السلام عليكم

مني ونورا : وعليكم السلام …

فنظرت نورا لمني وقالت : اتفضلي ادخلي بقا …

ودخلت مني … اسفة يانورا .. تفتكري احمد اضايق

نورا : لا خالص .. هو فعلا كان خارج لكن كان نفسه يشوفك ويسلم عليكي ..

مني : وانا كمان بكون مبسوطة لما اكلمه …

نورا : ايوة بقا …..كده خلاص ….

مني : خلاص اي يانورا …..

نورا وهي تنهد : ابدا هو بيرتاح لما يكلمك …. وانتي تكوني مبسوطة لما تكلميه …مش محتاجة ذكاء ……

فضحكت مني .قالت ..

لا … وانتي ذكية ….

نورا : صحيح يامني .. لو احمد طلب ايدك توافقي ؟؟

مني في سعادة : هو قالك كده؟؟

نورا : بصراحة لا لكن سمعته وهو بيقول لماما

مني : بجد يانورا . هو قال كده …

ايوة … سمعته قال لماما انه عايز يخطبك

مني : وهي قالت ايه ؟؟

نورا : هي قالت ياريت .. لكن انت لسة فالجامعة .

قالتله خلص جامعتك الاول و نشوف

ابتسمت مني ولم تنطق بحرف …

طيب لازم امشي يانورا …

نورا : لا .. ليه كده ؟

مني : اسفة يانورتي انا قلت لبابا مش هتاخر ..

نورا : لكن انتي فعلا لسة واصلة حالا…

مني : اسفة .. بكرة تعالي انتي …

نورا : طيب لحظة واحدة … وامسكت نورا بهاتفها واتصلت باحمد… ولم تسمع مني ماقالته لاحمد….

نورا : لحظة واحدة …بس يا قمر

مني : في حاجة يانورا ؟.

نورا : لا .ابدا … حلا هتعرفي ….

مني : صحيح مبروك علي الموبايل …

نورا :ويبارك فيكي ياقمر .. ده هدية بابا بمناسبة نجاحي……

مني : الف مبروك جميل ..

وبمجرد ان انهت نورا محادثتها مع احمد وصل وعندما وصل كانت مني تقف مع نورا عالباب
فنظرت مني لنورا . وفهمت انها كانت تتصل

باحمد لتخبره برحيلها …

ونظر احمد لمني وقال …

وأثناء وقوف مني ونورا عالباب وصل أحمد فقال

السلام عليكم …

مني في خجل : وعليكم السلام ….

أحمد : خلاص يامني ….

مني : ايوة .. عايز حاجة …

مني : سلامتك ياغالية ..

صمتت مني … لاول مرة احمد يقول لها يا غاليه.

مني : عن اذنك …. يااحمد

احمد : مع السلامة ….

وانصرفت مني مسرعة . وقلبها يكاد يتوقف من الفرح وعندما وصلت لمنزلهم …فتحت امها الباب .

مني : السلام عليكم …

فاذا بابيها يقف امامها ….

مني : اتاخرت يابابا ..؟؟

الاب : لا يا حبيبتي …لكن بصراحة كان حد هناك .

مني : لا … لكن وانا خلاص همشي احمد وصل لكن انا خرجت علي طول …… انا وعدك يابابا..

الاب : طيب يا مني … اخبار المذاكرة اية ؟؟

مني : تمام الحمد لله ..

بابا ممكن طلب ..

الاب : قولي يامني …

مني : نفسي اشتري موبايل …

الاب : موبايل !!!! وهتعملي اي به؟؟؟

مني : عادي .. اغلب صديقاتي معهم موبايل …

الاب رافضا : لا مش وقته …..

مني في حزن : ليه يابابا؟!

الاب : لما تتجوزي ابقي امسكي موبايل …

مني : يابابا .. حضرتك اشتريت لابراهيم …

الاب : قلت لك ان ابراهيم ولد .. ولازم اتابعه بيروح فين …لكن انتي بنت .. هتعملي اي بالموبايل …

نظرت مني لابيها بحزن .. وقالت

حاضر يابابا … عن اذنكم عندي مذاكرة …

ودخلت غرفتها وهي تقول في نفسها .. ياريتني كنت ولد …. انا بكره نفسي لاني بنت .. . ورن جرس المنزل ……..

ففتح محمد ….

اهلا حبيبي … اتفضل ياسيد

سيد ابن عم مني : اخبارك اي ياعمي ؟؟؟

والد مني : تمام الحمد لله يابني .. اتفضل

سيد : انا كنت قريب منكم .. قلت اطمن عليكم ..

عمه بترحيب : تشرف يابني في اي وقت ….

سيد مترددا : عمي كنت عايز اتكلم مع حضرتك لو تسمح ..

عمه مخففا احراجه : طبعا يابني … اتكلم

سيد : يعني موضوع خطوبتي من مني …

عمه ” مالها يابني ….

سيد : حضرتك عند وعدك طبعا ان مني هتكون من نصيبي ..

عمه : طبعا ياسيد .و هو انا هلاقي احسن منك ..

سيد في سعادة : ربنا يطمنك ياعمي ….

طيب اي رايك نعمل الخطوبة رسمي …

عمه : طيب يابني استني تخلص السنة ونعمل اللي انت عايزه

سيد : تمام ياعمي ربنا يخليكي ياعمي ….

طيب لو سمحت هي مني فين؟ كنت عايز اسلم عليها .

عمه : ايوة طبعا .. لحظة

ياام ابراهيم ….

فدخلت زوجته وقالت نعم …

اهلا سيد عامل اي يابني ؟؟

سيد : الحمد لله حضرتك ..

مران عمه : والكل بخير الحمد لله ؟؟؟

سيد : الحمد لله والله كلنا بخير …

والد مني : نادي مني ياام ابراهيم …

الام : حاضر لحظة …

ودخلت نادية علي مني .. بتعملي اي ؟؟

مني : لا ابدا ياماما …

فنظرت نادية .. لتري مني تمسك بساعة احمد …

تعالي كلمي بابا .. سيد ابن عمك عايز يسلم عليكي …

مني : حاضر .. لحظة هلبس الاسدال ..

الام : طيب بسرعة …

وتركت مني وانصرفت وهي تاكدت من ان احساس زوجها علي حق … فقلب مني يميل لاحمد…

وقالت في نفسها … يارب خيب ظني ولا تكسر بقلبها

احمد فعلا شاب محترم واهله طيبين .. لكن ابواها قرا فاتحتها علي ابن عمها وهي في اللفة …

مني : انا جهزت ياماما …

فنظرت نادية لابنتها وقالت …. هما فالصالون يا مني …

ودخلت مني عليهم وهي تبتسم .

السلام عليكم ..

فقاما سيد فرحا …

رواية خائنة ولكني لم اخن

الحلقة الثالثة

مني : اهلا ياسيد …

سيد والحب يملأ عيناه

اهلا بكي يامني ..عاملة اية ؟؟

مني : الحمد لله وانت وعمي وطنط وعلا وشروق اخبارهم اي

سيد : الحمد كلهم بيسلموا عليكي ….

مني : الحمد لله….
فقاطعهما والد مني قائلا :

طيب لحظة ياسيد …

سيد واقفا : اتفضل ياعمي …..

نظر سيد لمني وابتسم ..اية اخبار الدراسة ؟؟؟

مني : الحمد لله … تمام

سيد : ليه حاسس انك مش مبسوطة !!!

مني : ابدا … لكن ما كنتش عايزة ادخل تجاري ..كنت عايزة ثانوي عام ..

سيد : وطبعا عمي رفض !!!

مني في حزن
ايوة .. . رفض وانت تعرف لما بيرفض حاجة

سيد : ايوة عمي واعرفه لما بيرفض حاجة .. يمكن ده الخير لكي…صحيح انتي معاكي موبايل .

فابتسمت مني وقالت : لا .. بابا رفض قالي هتعملي بالموبايل اية..

ابتسم سيد وقال ولا تزعلي نفسك …

انا عارف قصرت.معاكي كان المفروض اجبلك هدية نجاحك….

مني : لا خالص ياسيد ..

سيد : الزيارة التانية ان شاء الله لكي مفاجاة عندي

ابتسمت مني .. وقالت

مفاجأة اية .؟؟

سيد : وقتها هتعرفي يامني … ويارب تعجبك ..

ودخل الاب .. اسف ياسيد اتاخرت عليك..

سيد : لا ولا يهمك ياعمي …طيب هستأذن انا ياعمي ..

عمه : ليه يابني .؟؟

سيد : ابدا … انا لسة راجع حالا من شغلي كنت قريب عليكم قلت اطمن عليكم وعلي مني واعتذر لها عن تاخيري عن هدية نجاحها …

ردت الاب مازحا … هدية اي ياسيد !!! اللي بينجح بينجح لنفسه …. وضحك سيد ..ونظر لمني وقال …

لا طبعا ياعمي اختلف معاك .. ونظر لمني بحب وقال

نجاح مني بالذات .. يعتبر نجاح للكل ….

ردت مني .. شكرا ياسيد ..

سيد : عن اذنكم انا …

عمه : اتفضل يابني وسلامي للجميع …

سيد : اكيد ياعمي …. واوع تنسا موضوعنا ..

عمه : لا طبعا اطمن خلاص انا وعدك …

فابتسم سيد …وسلم علي عمه وعلي مني وانصرف

نظرت مني لابيها وقالت …

موضوع اي يابابا ؟؟؟

الاب : ابدا موضوع بنا ….

وانصرفت مني من امام ابيها ….ودخلت غرفتها .. لتذاكر دروسها…وامسكت بساعة احمد وابتسمت .. فعلا .. ممكن يحصل اللي نورا قالت عليه …ممكن احمد يتقدم لي …..
ياريت … ياريت يحصل … وابتسمت …واكيد بابا هيوافق .. طبعا هيوافق …هو معجب جدا باخلاق احمد واكيد هيوافق….وتنهدت مني والقت الكتاب من يدها …
وارتدت الساعة … وهي تبتسم وتنظر للساعة .
تشعر وكانها تري احمد يبتسم لها ابتسامته الهادئة …
واغمضت عينها …..وفجاءة فزعت علي طرق الباب …

فقامت مسرعة تفتح بابها ……

ابراهيم … مالك في اي ؟؟؟ليه كده فزعتني …..

ابراهيم ملوحا بيده : فزعتك ليه .. كنت بتعملي اي ؟؟؟

مني : ولا حاجة كنت بذاكر ….

ابراهيم : ماشي … ممكن اطلب طلب من اختي حبيبتي ..

مني : هااااا اتفضل ….

ايراهيم : في امانه .. ممكن توصلها لناس …

مني : امانه اي ؟؟؟ ومين الناس ؟؟.

ابراهيم : بصراحة يامني ….

مني : ياريت لكن لخص عندي مذاكرة …

ابراهيم : جواب … ممكن توصليه لنعمة اخت احمد ..

فردت مني في دهشة ..نعمة …. جواب !!!

ابراهيم : ايوة … علشان خاطر اخوكي …

مني : ممكن افهم جواب اي ؟؟؟

ابر اهيم : جواب يامني وخلاص … قلتي اي ؟؟؟

مني : لكن انا اخاف حد يشوفه معايا….

ابراهيم : لا طبعا اطمني …. ومد يده وامسك بكتاب الرياضيات ووضع الجواب بداخل الكناب …

ونظر لمني وقال … اي رايك ؟؟

مني : مش فاهمة هوصله ازاي لنعمة .؟؟؟

ابراهيم : افهمي هتقولي هروح لنورا …

مني : وبابا مش هيوافق …

ابراهيم : ليه يافقر ..

مني : لانه هيقولي كل يوم عند نورا … وهيرفض

ابراهيم : قوليله انك هتذاكري معاها ….

مني : ياسلام … ازاي بقا .. وانا تجاري وهي عااام ؟؟

ابراهيم : خلاص يامني زيارة لنعمة هي كانت تجاري وانتي محتاجة درس تفهميه ..واوعي تقولي بابا … لانه هو هيخرج حالا ..وماما هتوافق .. يالا علشان خاطري …

مني : ياااا للدرجاتي ياابراهيم …

ابراهيم : علشان خاطري يامني ….

تنهدت مني ونظرت في الارض …

مني : حاضر .. حاضر ياابراهيم …

وبعد ان خرج ابيها ذهبت لامها …

ماما … لو سمحتي ممكن اروح لنورا ومش هتاخر …

الام : نورا …. ليه يامني ؟؟؟

مني : لا مافيش لكن انا مخنوقة وبرتاح لما اقعد مع نورا .. وكمان محتاجة نعمة تشرحلي درس رياضة .

الام : بعدين يامني ….

مني : اطمني ياماما ياحبيبتي … انتي عارفة بنتك

الام : طيب يامني لكن تاخير لا …

مني : حاضر … ونظرت لابراهيم وغمزت له بعينها فابتسم ابراهيم …

وانطلقت مسرعة لنورا … وبعد وصولها رن جرس الباب فاستقبلتها نورا

نورا : مش معقول … مني

وسلمت مني علي نورا ووالدتها …

عاملة اي ياطنط ؟؟

والدة نورا : الحمد لله يامني … المهم انتي يابنتي …

مني : الحمد لله بخير ….

ودخلت مني مع نورا غرفتها ….

صحيح يانورا فين نعمة ؟؟؟

نورار: ليه في حاجة ؟؟

مني : لا … عايزة اسلم عليها ….

فنظرت نورا لكتاب الرياضيات …

اي يا مني الكتاب ده …

ابدا كنت عايزة نعمة تشرحلي درس مش فهماه

نورا : اه … طيب

مني : هي فين نعمة .بقاااااا ؟؟

نورا : قاعدة مع ماما .. طيب لحظة يانورا ..

وخرجت مني ومعها كتاب الرياضيات …

مني : نعمة .. لو سمحتي في درس محتاج شرح ممكن تشرحي لي ..

فنظرت نعمة وابتسمت .. تعالي يامني ..

واخذت الكتاب ولكن مني قامت بفتحه علي الجواب ..فنظرت نعمة للجواب ولمني وابتسمت

واخذت الجواب وانطلقت مسرعة لغرفتها ..قائلة

لحظة يامني ..

مني : براحتك .. وقت ما تحبي ..

وانتظرت مني نعمة …

نعمة اسفة ياحبيبتي .. قوليلي بقا فين الدرس ؟؟؟

وقامت بشرح درس لمني … في حاجة تانية يامني ..

ابتسمت وقالت .. تسلمي يارب ..

اسفة علي الازعاج …

نعمة : لا عيب يامني في اي وقت تحتاجي حاجة بجد بجد انا تحت امرك ..

مني : تسلمي … عن اذنك ودخلت مني لنورا …

نورا : خلصتو يامني …

مني : ايوة يانورا .. خلاص .

نورار: يارب تكوني فهمتي حاجة …

فضحكت مني وقالت ..

ليه وانا فاشلة زي ناااس ..يالا .. عن اذنك ..

نورا : ليه .. مني عايزة اتكلم معاكي .

مني : اسفة يانورا انا قلت لماما مش هتاخر …

وفتحت بابا غرفة نورا … فاذا باحمد يقف امامها.

احمد : اهلا … مني ..

مني : اهلا يااحمد …

احمد : انتي من بدري هنا ؟؟؟!

مني : يعني مش كتير …

احمد : ومستعجلة لية .؟؟

مني : اصلي قلت لماما مش هتاخر ..عن اذنك …

احمد : اتفضلي يا غالية …

فنظرت له مني ..وابتسمت فهي تعشق هذه الكلمة منه

وانطلقت مسرعة ….وعند رجوعها كان والدها رجع المنزل ..

الاب : مني … ووقفت مني مكانها بل تجمدت …

.والتفت الي ابيها … .في ارتباك قائلة بابا ….

الاب : كنتي فين ؟؟؟

مني و ضربات قلبها تزداد: كنت عند نورا ….

مني : كل شوية نورا !!!

فمدت مني يدها بكتاب الرياضيات وقالت ..كنت بطلب من نعمة تشرح لي درس ..

الاب : فين الدرس ؟؟؟ هاتي الكتاب …

فاعطته كتاب الرياضيات …وعندما فتحه … كان بداخله جواب …فاخذه وفتحه … فكادت مني ان يغمي عليها …

الاب بغضب : اي الجواب ده يامني ؟؟؟؟

صمتت مني ولم تنطق …. ولكنها تنظر لاخيها ابراهيم الذي وقف هو الاخر متجمدا مكانه ….

الاب وازداد غضبه : ردي عليا من مين يامني ؟؟؟

فردت مني في ارتباك شديد وهي تتلعثم في الكلام..

ده …ده لابراهيم يابابا ….

الاب : ومن مين ان شاء الله .؟؟؟ نورا !!!!

مني : لا لا لا يابابا ونظرت مني بارتباك وقالت … نعمة

فصدم الاب … ونظر لابراهيم نظرة حادة وقال : نعمة …. نعمة … ياابراهيم

فرد ابراهيم في ثبات …
ايوة يا بابا نعمة ….. انا بحب نعمة .

فرد الاب وهو يضرب كف بكف …
نعمة … اكبر منك .. وكمان مطلقة وعندها بنت.

ابراهيم … اولا هي اكبر مني بسنتين وده مش عيب ولا حرام …
ثانيا .. مسألة طلاقها . عادي ..وحضرتك عارف يابابا اخلاقها وان زوجها هو اللي ماكنش يستحقها وانه ظلمها ..

الاب…. وطبعا اختك ساعي البريد صح ثم التفت الي مني وقال : من امتي ياهانم وانتي ساعي بريد ؟؟

مني : لا .. والله يابابا . اول مرة ..

الاب بلهجة صارمة : اول مرة يامني .. !!!

مني : ايوة والله اول مرة ..

الاب : وبتكدبي وتقولي نعمة شرحتلي درس طيب يا مني كده خلاص …..

فنظرت مني والخوق ملأ قلبها : هو اي اللي خلاص يابابا ؟؟!!

الاب : مافيش مدرسة تاني ……

وعندما سمعت مني هذة الجملة وكانها ضربت بخنجر في قلبها ولم تستطيع النطق بحرف واحد …واسرعت لحجرتها وهي تبكي..

الاب موجها حديثه لابراهيم

لكن انت يااستاذ يامحترم … انسي الموضوع ده نهائي

ابراهيم : اسف يابابا …. دي حياتي انا …ومش من حق حد يدخل فيها وانا وعد نعمة خلاص ..وانطلق مسرعا الي حجرة مني..

ابراهيم : مني … نظرت مني لاخيها وهي تبكي ….

فقال : ممكن تهدي … واطمني مافيش حاجة هتحصل ..

مني : ازاي ياابراهيم ….؟؟؟

وانت عارف بابا … لما يقول حاجة …

ابراهيم : قلتلك اطمني .. انا هتصرف …

مني : علشان خاطري ياابراهيم اتصرف عندي امتحانات .

ابراهيم : حاضر يا مني … واثناء حديثهما ..
دخلت الام …….عجبك كده ياابراهيم !!!

ابراهيم : ماما هو اي حصل ؟؟؟ وبعدين انتم تعرفو اخلاق نعمة كويس …

الام : يابني … ابوك خائف عليك …..

ابراهيم : خايف عليا من اي ؟

وبعدين هي كل واحدة تطلق خلاص نحكم عليها بالاعدام

الام : لا طبعا … يابني لكن يابني دي اكبر منك .. وكمان معها بنت .يعني انت هتتحمل مسئوليتها هي وبنتها …

ابراهيم : ايوة انا موافق … انا بحب نعمة ..

الام : طيب انت حر في نفسك وفي مستقبلك …

طيب واختك عجبك تكون السبب في انها تقعد من مدرستها ..

ابراهيم : لا طبعا .. كلمي بابا وفهميه انها مالهاش ذنب …

الام : لا طبعا مستحيل …. انت تعرف ابوك كويس …

فبكت مني بصوت مرتفع وقالت ..

يعني اي ياماما .!!!! مافيش فايدة …

الام بعصبية : خلاص يامني .. اصبري كام يوم .

*******************************

نورا : ماما …. ياماما …

والده نورا : نعم يانورا …..

نورا : انا هروح لمني النهاردة ماشفتهاش خالص ولا حتي اتصلت وقلقانه عليها ….

الام : طيب يانورا …. وسلميلي عليها وعلي مامتها ..

نورا : حاضر ….حاضر

فامسك احمد نورا من يدها وجذبها ..

نورا : في اي يابني ؟؟؟!

احمد : رايحة لمني ….

نورا : انت سمعت اي ؟؟!!!!

احمد : طيب اي رايك اطلبي منها انكم تخرجوا ..

نورا : هااا وبعدين …

احمد : يانورا وحشتني … لو بتحبي اخوكي …

نورا : ماشي … وهتصل بك …

احمد بسعادة : تمام ياحلي نورا في الدنيا….

وذهبت نورا الي مني ….

ورن حرس المنزل .. وفتحت نادية الباب …

والدة مني : نورا .. تعالي يا حبيبتي….

نورا : عاملة اية ياطنط .؟؟؟

والدة مني : الحمد لله ….اتفضلي يانورا ..

نورا : هي مني فين ياطنط .؟؟.

والدة مني : في اوضتها يانورا ادخلي لها …..

فدخلت نورا علي مني …وعيناها متورمتان من البكاء

نورا : مني … مالك ؟؟

مني : نورا .. وارتمت مني باكية في حضن نورا ..

نورا والقلق يملا ملامحها : مالك يامني ؟؟؟ في اي ؟؟؟

مني : بابا يانورا ….

نورا : ماله حصل اي ؟؟؟ انطقي

مني والدموع تتسابق علي خدها : قالي مافيش مدرسة تاني …

نورا : |يه … ليه حصل اية؟؟

فبكت مني ….

نورا محاولة تهدئتها : يابنتي فهميني حصل اية بس ؟؟

مني : لو قلتلك هيكون سر بنا يانورا !!!

نورا : اكيد ياحبيبتي ….احنا اسرارنا كلها مع بعض

وقصت مني لنورا كل ماحدث …..

نورا : يا نهار ابيض .. نعمة وابراهيم اخوكي ..

تصدقي انا حسيت ان في حاجة غريبة في زيارتك

طيب وانتي ذنبك اية ؟؟؟

مني : بابا فاكر انها مش اول مرة …اعمل اية يانورا ؟

نورا : مش عارفة اقولك اية .طيب وهتعملي اية.؟؟

مني : مش عارفة يانورا ……

نورا : طيب ينفع نخرج ؟؟؟

مني : لا طبعا … بابا منعني من الخروج …

نورا : طيب والحل يامني ….

مني : خلاص يانورا .. انا حظي كده …

نورا : يا حبيبتي ماتقوليش كده هو كام يوم وهيدأ وهترجعي مدرستك ..

مني : ولو محصلش اعمل اي ؟؟؟

نورا : لالالالا اكيد هيحصل ….اصبري بس يامني ….

ثم ضربت نورا بيدها علي راسها : يووووو. نسيت !

متي مستغربة : نسيتي اي يانورا ؟؟

نورا : احمد منتظر من اتصال باننا هنخرج ..

فابتسمت مني … ونظرت نظرة حزن لنورا وقالت

ما انا بقولك حظي وحش ..

امسكت نورا الموبايل الخاص بها وهي تقول

نورا : لا وحش ولا حاجة يا قمر انت ..

واتصلت علي احمد …

احمد بلهفة : الو …. اي يانورا .. كل ده !!!! الله يسامحك ..

نورا : معلش ياحمد .. مني تعبانه ومش هتقدر تخرج..

احمد في قلق : ليه مالها يانورا ؟؟؟! طمنيني ..

نورا : اطمن ياروميو .. شوية برد..يالا سلام … عايزة اقعد مع البنت …

احمد : سلملي عليها يانورا … قولي لها الف سلامة .. يارب احمد يكون فيه كل شئ وحش وهي لا ..

نورا : الله … الله.. علي الكلام . اوعدنا يارب …
يالا .. سلام …

وانهت نورا مكالمتها مع احمد . وهي تبتسم لمني وتقول ….ااااااااااااااااه من الحب .. ااااااااااااااااه اوعدنا يارب

فنظرت مني لنورا .. مالك ؟؟ في اية ؟؟؟

تنهدت نورا وقالت .. ابدا .. يقطع الحب وسنينه.
صحيح يامني .. انا محدش حبني ليه ؟؟؟تفتكري العيب في مين ..؟؟

مني : ده وقته يانورا ….حب اي بس … اهو الحب ضيع مستقبلي ..

نورا : ولا ضاع ولا حاجة .. كلها يومين وكله يبقي تمام .

مني : يارب يانورا …لكن تعرفي انا زعلانه علي ابراهيم ونعمة جدا

وفجاءة تسمع مني صوت ابيها مناديا :

مني .. يامني .. وارتجفت مني .. بابا …

 

ام مني : طيب يانورا … خدو بالكم من بعض ..

نو را : حاضر ياطنط …يالا يامني علشان تغيري جو

مني : علي فين يانورا .؟؟

نورا : تعالي بس وانتي تعرفي …

وذهبت مني مع نورا …

مني : علي فين يانورا ..

نورا : في مفاجاة علشانك …..

مني : مفاجأة . اي يا نورا …

نورا : لا ياقمر .. مش عندي اذن اني اقول حاجة ..

ابتسمت مني من طربقة حديث نورا

مش فاهمة يا نورا …..

فضحكت نورا وقالت : لا … ولا اقدر والله ….

مني : بجد يانورا …..

نورا : والله ولا اقدر .. لو قلت حاجة .. في ناس هتزعل ..

فردت مني في تعجب….

ناس … ناس مين يانورا ….

نورا : شوية وهتعرفي ….. وذهبت بمني علي البحر…

وبالفعل كانت مفاجاة …. واي مفاجاة …..

رواية خائنة ولكني لم اخن

الحلقة الرابعة

وارتجفت مني عندما سمعت صوت ابيها …

الاب : مني .. يامني ..

مني وهي ترتجف : بابا … يانورا

نورا : طيب بلاش تقولي نورا هنااااا .. انا مش موجودة

مني : طيب استني بس ياجبانه …. واسرعت مني لابيها …
قائلة

نعم .. يابابا …

الاب : بتعملي اي ؟؟؟

مني : ولا حاجة ..مافيش يابابا ..

مني : طيب جهزي نفسك .. سيد وعمك ومرات عمك علي وصول…

فردت مني وهي تنظر لابيها في حيرة …حاضر .. حاضر يابابا ..

الاب : فين ماما ؟؟؟

فردت عليه نادية .. ايوة يا محمد .. انا هنا

واسرعت اليه … خير يامحمد ؟؟؟

والد مني : عبدالله ومراته وسيد علي وصول …

الام : يشرفو .. يااهلا وسهلا بهم ..مني ادخلي انتي علشان تجهزي نفسك علشان تقابلي مرات عمك وعمك ..

نظرت مني لامها في تساؤل … ولكن لا تملك الشجاعة لتساءل عما يحدث فانصرفت الي غرفتها

واستقبلتها صديقتها نورا : مني .. اي يابنتي انتي ناستيني ؟؟؟؟؟!!

مني :لا طبعا يانورا .. لكن في شئ غريب بيحصل ..

نورا : زي اي يامني ؟؟؟

وقصت مني لصديقتها نورا ما حدث …فنظرت نورا لمني وقالت ….

ده مش معناه غير حاجة واحدة يامني …

مني في حير ة : اي هو يانورا ؟؟؟

نورا : ان عمك هيخطبك لابنه ..

مني بثقة : لالالالا لا يمكن بابا هيوافق .. سيد اكبر مني ب بعشر سنين لا يمكن بابا هيوافق..

نورا : ربنا يستر يامني … انا لا زم امشي قبل ضيوفكم ابقي طمنيني عليكي … وانصرفت نورا وهي تتمني ان يكون احساسها خاطئ.

وبدأت مني في تجهيز نفسها …والرعب يملأ قلبها وتتساءل ..ماذا تفعل اذا كان حديث صديقتها صحيح…وارجع محاولة اقناع نفسها … لالالالا … لا يمكن …اكيد زيارة عادية ويقطع سيل افكارها وتساؤلاتها صوت امها وهي تنادي : يامني ..

مني مسرعة : حاضر ياماما …نعم ياماما …

الام : انتي هتلبسي اية ؟؟؟؟

فنظرت مني وردت عادي اسدال الصلاة ياماما ..

الام : لا .. ادخلي شوفي احلي طقم عندك .. وجهزي نفسك .

مني مستغربة : ماما . هو في اي ؟؟

فنظرت نادية لمني وقالت ..خطيبك علي وصول …

مني وقد صدمت وصمتت قليلا ثم قالت اخيرا : خطيبي ..!!! خطيبي مين ؟؟ وهو انا اتخطبت اصلا !!

الام : ايوة يامني سيد ابن عمك …

مني بغضب : اي الكلام ده ياماما ؟؟

الام : مني انتي مخطوبة لسيد من وانتي في اللفة ..

فابتسمت مني بسخرية وهي تحبس دموعها .وقالت
في اللفة … مش فاهمة !!

الام : ايوة يوم ولادك كان الكل فرحان بيكي .. وعمك قال لابوكي مني هتكون لسيد ..وابواكي وافق . وقرا فاتحة ..

مني بحزن : اي الكلام ده ياماما !!!!!

لفة اي ؟؟؟ حرام عليكم … والله حرام ..

انا مش موافقة … ومش هقابل حد ياماما …مش هقابل انتي فاهمة وسالت دموع مني كالامطار علي خديها واسرعت لغرفتها واغلقت الباب …

**************************************

احمد : يعني اي يانورا؟؟؟ اي اللي بتقوليه ده ؟؟؟؟؟

نورا : هو ده اللي حصل يااحمد ..

احمد في قلق : تفتكري يعني يكون كلامك ده صح ؟؟!!

نورا : والله ده احساسي …

فقام احمد واستدار بظهره وقال…

والحل يانورا ..؟؟ انا مقدرش ابعد عن مني ..

نورا : للدرجارتي يااحمد ..!!!

احمد : مني يانورا كل حاجة حلوة في حياتي .. ده انا لما بشوفها بس .. بنسي كل همومي ..

وبشوف الدنيا حلوة … طيب هنتاكد ازاي يانورا ؟؟

فظلت نورا تنظر اليه في صمت …

احمد في ضعف : نورا اتصلي ب مني وحاولي تفهمي منها اي حاجة ..

نورا مشفقة علي اخيها : حاضر يااحمد …

وامسكت نورا بسماعة الهاتف واتصلت ب مني

فردت علي الهاتف والدة مني

نورا : “الو” ازي حضرتك ياطنط ..؟؟

والدة مني : الحمد لله يانورا ..

نورا : اسفة ياطنط . انا كنت عايزة مني …

والدة مني : حاضر لحظة اناديها لكي ..

نورا : لحظة ياطنط لو سمحتي ..

والدة مني : نعم ياحبيبتي …

نورا : ممكن استاذنك ان مني تيجي ليا شوية ..انا لوحدي ياطنط ..

والدة مني : لا والله يانورا صعب .. عندنا ضيوف ..

نورا : طيب ياطنط .. ولا يهمك .. ممكن تنادي لي مني ..

والدة مني : حاضر … لحظة واحدة .

ودخلت والده مني غرفتها وهي تنادي

مني .. يامني … وفتحت الباب وقالت ..

اظن انا بنادي عليكي ..!!

فنظرت مني لامها وعينها احمرت من كثرة البكاء ..ولم تنطق …

اتفضلي قومي نورا .. علي التليفون ..

فذهبت مني .وامسكت بسماعة الهاتف .

ايوة يانورا …

مال صوتك يامني .؟؟ طمنيني عليكي ..

مني بحرن : صعب دلوقتي يانورا … بعدين .

نورا : طيب كلامي صح !!!

فبكت مني وقالت ايوة يانورا…

فنظرت مني لاخيها في حزن …

طيب يامني اقفلي دلوقتي وابقي طمنيني ..

وانهت مكالمتها وهي تنظر لاخيها وتقول ..

كلامي صح يااحمد …

احمد في غضب : لا يانورا اتصلي بها وقولي لمني ترفض وتصمم كمان علي رفضها ..من فضلك يانورا .. اتصلي بها ..

نورا : يااحمد اصبر .. اكيد هنعرف كل حاجة ..

وفي ننفس اللحظة تنادي والدة احمد

احمد ..يااحمد ….

نورا : ماما بتنادي عليك يااحمد . كلم بس ماما..

احمد بحزن :ايوة ياماما

الام : مالك ياحبيبي ؟؟ ليه حزين كده ؟؟

احمد : ابدا ياامي .. عايزاني في اي ؟؟

الام : عايزاني في اي !!!!!! من امتي وانت بتكلمني باللهجة ديه !!!

احمد : اسف ياماما .. من فضلك انا مخنوق ومش قادر اتكلم

الام في قلق : ليه ياحبيبي ؟؟؟ مالك طمني !!

مني ياماما .. عمها بيطلبها لابنه …وانا كلمتك ياماما. . وما اهتمتش بكلامي .. . اعمل اي دلوقتي …؟؟؟

الام : يابني صعب اتكلم دلوقتي .. علي الاقل خلص جامعتك

حمد وقلبه يكتوي : ياماما قلت لك انا في اخر سنه وشقتي موجودة ..

الام : خلاص يابني علي العموم .. محدش يعرف النصيب فين!!

احمد ساخرا : النصيب .. ما خلاص ياماما … ده ابن عمها ..
وانتي عارفة ابواها .. هيقول ابن عمها اولي والكلام الفاضي ده … لازم تتصرفي ياماما ..

الام بعصبية : اتصرف اعمل اي يااحمد .. اروح اطرد الناس وقول لهم ما عندهمش بنات للجواز .وان احمد ابني بيحب مني !!!!! اصبر لغاية ما كله يبان …….

ولو اتخطبت ياماما . اعمل انا اي ؟؟

يبقي خلاص يااحمد كل شئ نصيب ..

لا مش خلاص ياماما … عن اذنك ..

*************************************

واستقبل محمد ونادية . اخيه وزوجته وسيد في سعادة .

محمد : اهلا .. اهلا شرفت ياعبدالله …

وقامت نادية بالترحيب باشجان وسيد ..

اتفضلو .. يااهلا ..

عبدالله : اي اخباركم يامحمد .؟؟

محمد : الحمد لله ياعبد الله كله تمام …

عبد الله : وابراهيم اي اخباره ..؟؟ الحمد لله .

سيد مقاطعا : صحيح فين ابراهيم ياعمي ؟؟

محمد : ابراهيم عنده مذاكرة .. قال اي هو اصحابه بيشجعو بعض علي المذاكرة .وهما بيفسدو بعض ..

فضحك عبد الله وسيد وقال سيد لا بيفسدوا بعض ولا حاجة ربنا يوفقهم ..

فقالت ام سيد ….

امال فين عروستنا الجميلة …..

محمد : نادية. ..روحي نادي مني قولي لها عمها وصل ..

نادية : حاضر يامحمد بعد اذنك يااشجان لحظة ..

اشجان : اتفضلي ياحبيبتي … وهمست في اذن سيد من اولها كده متكبرة تيجي تسلم علينا ..

فابتسم سيد ابتسامة باهته لامه وقال مزحا …..

وانتي ياشوشو من اولها كده هتعملي حماه ..اهدي شوية
ياا شجان ………. لاخلي الحاج عبدالله يرمي عليكي اليمين دلوقتي

فابتسمت اشجان وقالت ..

ربنا يسعدك يابني ..

سيد : يارب يا شوشو يارب

ودخلت نادية علي مني ..فاذا بمني تمسك بساعة احمد وتضع كتاب في كل مكان

فقالت لها نادية .. اي ده ؟؟ ليه الكتب كده كانك قاعدة في سوق .. فلم تنطق مني واكتفت بنظرة لامها .

نادية : يالا يامني فومي عمك ومرات عمك عايزينك ..

فنظرت مني لامها وقالت ….لا مش هقابل حد .

نادية : عيب يامني .. انتي عارفة ابوكي ..بلاش عناد ويالا …

مني باصرار : قلت لا ياماما مش هقابل حد …

فنظرت فاذا بابيها يقف امامها ..

امك هتتحايل عليكي تقابلي عمك ومرات عمك وخطيبك ….

مني: انا من حقي ارفض او اوافق .وانا مش موافقة علي سيد …

فنظر اليها ابيها نظرة غاضبة وقال..

انا بس اللي احدد هتعملي ومش هتعملي اي ولما تروحي بيت جوزك يبقي هو المسئول عنك .اتفضلي جهزي نفسك ..دقيقة واحدة وتكوني قاعدة معنا ..

وفي نفس اللحظة رن جرس المنزل ..فذهب محمد ليفتح الباب ..فاذا باحمد ..

السلام عليكم ياعمي ..

والد مني : وعليكم السلام ..خير يااحمد ؟؟

احمد : لا .. خير . انا بسأل عن ابراهيم هو موجود؟؟!!

والد مني : لا .. يااحمد هو مش معاكم ..

احمد بارتباك : لا ياعمي انا اللي مش معاهم هو اكيد مع فاروق وحسين .. اسف ياعمي .وكان احمد يختلس النظر لمحاولة معرفة اي شئ ..

والد مني : طيب يااحمد .. ياريت تبلغه اني عايزه .

احمد وقلبه يعتصر الما : حاضر حضرتك . لكن خير لو حضرتك محتاج اي شئ انا موجود. .تحت امرك .

والد مني : لا يابني عندنا ضيوف ولازم يكون موجود .

احمد : حاضر ياعمي .. عن اذن حضرتك .

وانصرف احمد وقلبه يتمزق .. كان يتمني مني هي من تفتح الباب …

ودخل محمد لاخيه … اسف يا عبدالله ..

عبد الله : لا مافيش حاجة .. لكن خير في حاجة يامحمد ..

محمد (والد مني ) : لا ابدا .. لكن …

فقاطعته مني …السلام عليكم ..

عم مني : وعليكم السلام … اهلا بالقمر ..

واحتضانها عمها وقبل راسها .. واحتضانتها اشجان وهي تقول ماشاء الله .. زي القمر ..

اما سيد فاكتفي بالنظر اليها وهو يبتسم ..فهو لا يستطيع وصف سعادته فقلبه يخفق بسرعة من شدة فرحه

اشجان: .. ماشاء الله يانادية مني كل يوم بتزيد جمال .

نادية : مني طول عمرها جميلة ..

فضحكت اشجان وقالت .: اكيد طبعا وهو في حد في جمال عروستنا ….

فنظرت لها مني وابتسمت ابتسامة مصطنعة ..

شكرا يا طنط ..

اشجان .: طيب اي رايكم نسيب العرسان مع بعض ؟

فضحك محمد وعبدالله وقال محمد . اكيد طبعا ..

وقام الجميع وانصرفو وتركو سيد ومني ..

سيد : عاملة اي يامني ؟؟

مني : الحمد لله . بخير ..

سيد : تعرفي انا مبسوط جدا .. واتمني انك تكون مبسوطة .

فاكتفت مني بابتسامة ..

فادرك سيد بعدم رغبتها فحاول التقريب اليها قائلا: صحيح اي اخبار الدراسة ؟؟؟

مني بحزن : ليه وانت مش بابا قالك انه رفض اني اكمل..

فنظر لها سيد وقال .. لا والله .. ليه حصل اية.

فقصت له مني ..

فتنهد سيد وقال : فعلا انتي غلطي لكن غلطك ما يستحقش العقاب ده. وصمت قليلا ثم قال : مني انتي عايزة تكملي ؟؟

فنظرت له مني وقالت . اكيد طبعا ..

فابتسم سيد . وانا بوعدك انك هتكملي دراستك اي رايك

مني بسعادة : حقيقي ياسيد .!!!

سيد وهو يبتسم لسعادة مني : حقيقي يامني ….انا اهم حاجة عندي ان مني تكون سعيدة ..

مني : سيد ممكن اتكلم معاك بصراحة …

سيد : اكيد يامني .. اتفضلي اتكلمي براحتك ..

فسيد يشعر بداخله ان مني ترفض هذه الزيجة ..

فقالت مني .. انا طول عمري بحترمك جدا وبعتبرك اخ لي . ولكن انا اتفاجات باني مخطوبة لك ..

فنظر سيد في الارض ورفع نظره اليها وقال .

عارف انك مش موافقة .. لكن لو سمحتي اعطي لنفسك فرصة .. وانا علي استعداد اعمل لكي اي شئ علشان تكوني سعيدة .

فقالت مني في نفسها واضح ان مافيش فايدة . خلاص ياسيد لكن انت الطريقة الوحيدة علشان اعمل اللي انا عايزه..
فقطع سيد تفكيرها ..

سيد.: هااا قلتي اي يامني..موافقة .. نعطي لنفسنا فرصة و صدقني لا يمكن هسمح لاي مخلوق يفرض عليكي شئ بالغصب حتي لو كنت انا ..

فقالت مني طيب انا لي عندك طلب ..

فابتسم سيد وقال اتفضلي ..

انا عايزة اسحب اوراقي من التجاري وادخل عام ..

سيد: طيب اي رايك تكملي تجاري وممكن تكملي جامعة بعد الزواج اذا كان في نصيب.

مني : علي العموم كل شئ بوقته ياسيد . اهم حاجة عندي اكمل دراسة ..ده شرطي.

سيد بتفهم : وانا موافق يامني ..

فدخلت نادية عليهما لتقدم لهما العصير ..

فقام سيد واخذ منها العصير فابتسامة هادئة .

شكرا يامرات عمي ..

العفو يا بني ربنا يسعدكم يارب .

سيد وهو ينظر لمني بحب : يااارب يامرات عمي .. وقال.
مني تستاهل كل خير ..

والدة مني : وانت كمان يابني ابن حلال وتستاهل كل خير .

وتم الاتفاق علي موعد الشبكة ليكون احتفال بسيط بالمنزل ..وبالفعل اتفق سيد مع عمه محمد علي ان تستكمل مني دراستها ..و فعلا ابتدات مني للذهاب لمدرستها مرة اخري بعد غياب اسبوعين ..

************************************

احمد في فرح .. يعني مني رجعت المدرسة

نورا : ايوة يااحمد .. .

احمد بتوسل : نورا عايز اقابل مني .. ينفع؟؟

نورا بحيرة : مش عارفة والله يااحمد ..

احمد : اتصرفي علشان خاطري انا هتجنن عايز يشوفها ..

نورا وهي تبتسم ابتسامة رقيقة : حاضر يااحمد .. حاضر
واتصلت نورا ب مني

مني : نورا وحشتيني ..

نورا :وانتي يا بت .. طمنيني عليكي ..

تمني : تمام الحمد لله .

نورا : طيب وموضوع ابن عمك .. في جديد ؟؟

مني بحزن : لا خلاص بعد الامتحانات هلبس الشبكة .

نورا : مني ..

مني : نعم يانورا

نورا : احمد هيتجنن عليكي .. نفسه يكلمك ويشوفك .

فتنهدت مني وقالت : وانا كمان نفسي اشوفه ..

نورا : طيب اتصرفي .. اتصرفي يامني .

مني : نورا انا رجعت دروسي تاني اي رايك انا انهاردة عندي درس لكن مش هحضره …. ونتقابل .

نورا : تمام .. لكن عمي ممكن يسأل عنك او اي حاجة ؟

مني : لالالاا بابا ميعرفش حاجة عن دروسي ولا مكانها . هو بس عارف الايام والمواعيد .

نورا : تمام يا مني الساعة كام ..؟؟

مني : الساعة 4 اتفاقنا ..

نورا : اتفاقنا وهنتقابل فين ؟؟؟

مني : نتقابل علي محطة المنتزة .. لكن يانورا انتي اللي تقابليني وندخل لوحدنا واحمد يدخل لوحده .

نورا :تمام ياقمر .. اتفاقنا

وبعد ان انهت مكالمتها مع مني اسرعت لاخيها احمد ..

نورا مازحة : تدفع كااام وتشوف مني .؟؟؟

فانتفضت احمد من مكانه .. اللي انتي عايزه .. بس اشوفها .

نزرا : اممممممم تشوفها بس ولا تحب تقعد وتتكلم معاها .؟

احمد وقلبه تزداد نبضاته : ياريت …. ياريت يانورا .. قولي بقا ازاي ؟

نورا : الساعة 4 علي محطة المنتزة .. لكن هدخل انا وهي بس .

احمد : والله تدخلو فين يابت ؟؟

فضحكت نورا .. ندخل المنتزة .. وانت تدخل لوحدك .

ولما ندخل هتقعد وتتكلم معاها..

احمد : بجد يانورا …..

نورا : ايوة بجد بااحمد وربنا يستر ..

احمد بسعادة : يااااااااااااه يانورا .. انتي احلي واجمل نورا في الدنيا .

************************************

ماما … ياماما .

ايوة يامني .. انا المطبخ…

مني : طيب انا عندي درس ومحتاجة فلوس ..

الام : حاضر يامني .. لحظة …

ورن جرس المنزل .. روحي شوفي مين ..

واسرعت مني وفتحت الباب ..فاذا بسيد يقف امامها بابتسامة كلها حنان وحب ..

مني : سيد .. اهلا اتفضل ..

سيد : عاملة اي يامني .؟؟

مني : الحمد لله .. اتفضل .. لحظة واحدة وذهبت مني لامها في المطبخ ..سيد ياماما ..

الام بحيرة : سيد .. واي جابه دلوقتي ..

مني : وانا اعرف منين ؟؟

الام : طيب روحي يامني وانا جيه وراكي ..

مني : والدرس ياماما !!!!

الام : لسة بدري يامني .. الساعة لسة 2

وذهبت مني وقالت بتأفف .. حاضر .وذهبت لسيد وهي تبتسم له ابتسامة باهته .

اهلا ياسيد …

سيد : انا اسف يامني اني جيت من غير ميعاد لكن

وصمت سيد ..

فقالت مني .. ولكن اي ياسيد !!! خير!!

ابدا انا …

الام : اهلا … اهلا.. ياسيد ..ازيك يابني ..

سيد : الحمد لله يامرات عمي .. انا اسفة اني جيت من غير ميعاد ..

الام لا يابني ده بيتك …اتفضل ارتاح ..

سيد : لالا انا بس كان نفسي اقدم لمني الهدية ديه وياريت تقبلها مني وتعجبها..

فنظرت مني للهدية وهو يمد يده اليها بها ..

فاخذتها وفتحتها … ولم تصدق مني ما فيها .

معقول … معقول ياسيد ….

انا مش مصدقة عيني ……..

*******************************************

احمد : نورا …. . انتي فين ؟

نورا : في اي احمد ؟ عايز اية تاني ..؟؟

احمد بشوق هنمشي امتي ؟

نورا : لسة بدري يابني قدامك ساعتين ….

احمد : ياااااااااااااااااااه ساعتين . كتير والله..

فضحكت نورا …. ااااااااااااااااه يا قلبي . اوعدنا يارب .

احمد : بعينك طيب انا هروح اشتري هدية لمني ..

نورا : هدية اي؟. وانا كمان ….

احمد : هدية ليه وانتي مالك ؟؟؟

نورا : بقا كده يااحمد .. حاااضر وامسكت بسماعة الهاتف ..

احمد : هتعملي اي يا بت ؟؟

نورا : هتصل بمني والغي الميعاد ..

احمد : خلاص يا مجنونة .. حاضر ..مش خسارة فيكي

فابتسمت نورا .. ايوة كده .. تراعيني اراعيك …

احمد : طيب يا مادية .. انا هروح بسرعة وجهزي نفسك ..

نورا : حاضر …. عايزة هدية غالية .. تليق بمقامي ..

فابتسم احمد وقال : مقاااامك .. بلاش مقامك دية .

واسرع احمد لشراء هدية لمني …

…….نورا …

ايوة يانعمة … عايزة حاجة ..

نعمة : هو في اي .؟؟ ممكن اعرف !!

نورا : لا مافيش ياحبيبتي ….

نعمة : طيب هي مني ليه مش بتيجي ؟؟

نورا : نعمة .. بصراحة انا عرفت كل حاجة ..
وعلي فكرة .. انتي وابراهيم كنتم هتكونو سبب ان مني تقعد من المدرسة …

نعمة بقلق : ليه حصل اي ؟؟

نورا : ابواها شاف الجواب يانعمة وقعد مني من المدرسة.

نعمة بغضب : معقول للدرجاتي ..

نورا : لا وكمان قرا فتحتها علي ابن عمها ..

نعمة بحزن : حرام عليه .. مني بتحب احمد واحمد كمان ..واظن الكل عارف ده …

نورا :خلاص يا نعمة اللي حصل …المهم انتي ياحبيبتي فكري كويس في علاقتك بابراهيم .تفتكري ابواه هيوافق عليكي ؟؟!!

نعمة : تقصدي اي يانورا ؟؟

نورا : انا اسفة ياحبيبتي .. والله مقصد حاجة وحشة ..
انا قصدي لانك يعني … وصمتت نورا

نعمة والحزن رسم علي ملامحها : عارفة تقصدي علشان اكبر منه ومطلقة صح ؟

فنظرت لها نورا نظرة حانية وقالت ..بصراحة ايوة ..

نعمة : حاضر يانورا عن اذنك … ودخلت نعمة والحزن يملئ قلبها .. وتقول في نفسها ما ذنبي اذا كان نصيبي كده … وان الشخص اللي ارتبط به .. مش كويس وظهر علي حقيقته …

واتصل احمد علي نورا ..يالا بقا علشان نلحق .. انزلي انا تحت ..

نورا : حاضر .. ياحمد انا نزلة علي طول حاضر..

وذهب احمد ونورا لمحطة المنتزة . لحين وصول مني .

ووصلت مني في ميعادها بالتمام …..

رواية خائنة ولكني لم اخن

الحلقة الخامسة

ووصلت مني في الميعاد المحدد وعندما راءتها نورا اسرعت اليها وقالت..

اهلا بالقمر …

مني : عاملة اي يانورا ؟؟

نورا : تمام ياقلبي يالا ..

ودخلت مني ونورا لحديقة المنتزة ..واقترب احمد منهما ومد يده ليسلم ع مني

احمد وهو يتاملها بتركيز شديد

عاملة اي يامني ؟؟؟

مني وعيناها يبرقان سرورا

الحمد لله .. المهم انت ؟

احمد : انا بخير مادام انتي بخير يا غالية..

فابتسمت مني ونظرت في الارض ..فقاطعتهم نورا .. اية مش هنقعد في مكان ؟؟

فرد احمد .. لا طبعا اتفضلو..

نورا :لا معلش بقا انا لازم امشي ..

مني : تمشي !! يعني اي ؟؟ وعلي فين!!

احمد :: ليه يانورا وهتروحي فين ؟؟

نورا وهي تغمز بعينها : انا هروح وانتم خدوا رحتكم . وكل واحد يخرج لوحده ..

مني : لالالالالا يانورا خليكي .

فرد احمد : انتي وراكي حاجة ؟

نورا : ايوة والله مذاكرة كتير …. اسفة يامني . حقك عليا ..

مني : لا ولا يهمك يا نورا ..

وذهبت نورا وتركت مني واحمد..

فنظر احمد وقال : انتي قلقانه.

مني : لا يااحمد هقلق ليه ..

فنظر احمد في يد مني وقال .. انتي لبستي الدبلة .

مني بحزن : ايوة ..

فغضب احمد وقال ..اخلعي الدبلة..

مني : يعني اي يااحمد؟؟

احمد باصرار

يعني اخلعيها من ايدك …ممكن!!

فنظرت مني لارض … فامسك احمد بيديها وخلع الدبلة من يدها وامسك بحقيبتها ليضعها بداخلها ..

اي ده يامني ؟؟؟ انتي اشترتي موبايل ؟؟؟؟.

مني : لا .. ده .. وصمتت مني

احمد بغضب

سيد يامني …صح ؟؟؟

مني : ايوة….

فتاملها بتركيز شديد ثم قال

طيب اتفضلي اقعدي ..انتي ناوية علي يا غالية ؟؟؟ هتكملي مع سيد!!!

مني : صدقني يااحمد غصب عني … انا اتفاجأت باني مخطوبة لسيد ومن انا صغيرة..

احمد : طيب والحل ؟؟؟؟ انا مقدرش ابعد عنك ياغالية..

مني : الله اعلم بكرة فيه …

احمد : بتتكلمي وبتقعدي معاه يا غالية ؟؟

مني : عادي … مش للدرجة اللي انت متوقعها .صدقني يااحمد سيد طيب وعلي فكرة هو سبب رجوعي للمدرسة …
وعنده استعداد يعمل اي شئ ليرضيني وده اللي تعبني
ياريته كان وحش .

احمد : خايف ياغالية بعد كلامك ده تحبي سيد وتنسيني ..

مني : لا ابدا يااحمد .. هو محترم وانا طول عمري بيحترمه لكن هو ابن عمي وبمثابة اخ …انا طلبت منه انه يساعدني ادخل ثانوي … وعدني انه هيساعدني اني اكمل لو فيه نصيب..

احمد : خلاص ياغاليه …. عايزة تدرسي ثانوي عام ؟؟

مني : ياريت يااحمد … لكن ماليش نصيب.

احمد : لا ياغالية …. اي رايك قدمي ثانوي عام منازل .

مني : ازاي يااحمد ومدرستي …

احمد : افهمي انا ممكن اساعدك انك تقدمي ثانوي عام لكن تستمري في تجاري .. وتحضري بس الامتحانات .

مني : يعني ادرس عام وتجاري …. وده ينفع ؟.

احمد : ايوة لي صديق ابواه اقدمله عام وازهري وكان بيحضر امتحانات الا ثنين لغاية ثانوي وبعد كده إو اللي قرر يكمل فين …

فنظرت مني نظرة حماس وقالت

لو ينفع انا موافقة …..

وبالفعل ساعدها احمد لتدرس عام منازل وتستمر في تجاري امام الجميع ..و كانت مني بالفعل مجتهدة … فاجتهدت كثير لتستطبع ان تحقق حلمها …وكان احمد ونورا هما العون والحافز لها علي الصبر حتي توفق بين المرحلتين .
واقتربت الامتحانات فقلقت مني
واتصلت باحمد ..

احمد : ايوة يا عالية …

مني : احمد انا قلقانه ..

احمد : ليه ياغالية. .؟؟؟

مني : الامتحانات قربت . قلقانه جدا ..

احمد : حبيبتي امتحانات التجاري قبل العام .

ركزي انتي في مراجعة دروسك في التجاري .واطمني ياغالية…

وبعد انتهاء مني من امتحانات التجاري ..بدات تستعد لامتحانات الثانوي العام ..وصارحت سيد بكل شئ ليساعدها في حضور امتحانات الثانوي العام .وبالفعل ساعدها سيد لتستطيع حضور الامتحانات …وجاء يوم ظهور نتيجة التجاري وبمجرد ما عرفت مني النتيجة . فامسكت بهاتفها ..
لتخبر سيد بنجاحها …

انا نجحت ياسيد …

سيد : مبروك يامني .. الف مبروك عقبال العام ..

مني : الحمد لله ياسيد …ويارب يستر في نتيجة الثانوي العام ..

سيد بحب واضح : اطمني يامني .. لكل مجتهد نصيب .. وانتي تعبتي فالمذاكرة يامني ..

مني: يارب ياسيد ..

سيد : مني ممكن طلب ؟؟

مني : اتفضل ياسيد طبعا …

انا نفسي اقدم الشبكة وده كان اتفاقنا انا وعمي ..

مني : طيب ياسيد اصبر بعد نتيجة العام ..

سيد : اطمني انا واثق من نجاحك وبعدين عمي ما بيعرف بموضوع العام …خلاص يامني هكلم عمي ..

مني والحزن يملا قلبها : خلاص ياسيد اعمل اللي يريحك. .

وانهت مني مكالمتها وبكت فهي تحب احمد ..ولكن سيد اصبح الصديق والمنقذ لها والوسيلة الوحيدة التي عن طريقها تفعل ما تريد …وبمجرد انتهاء سيد من مكالمته مع مني .. اتصل بعمه

سيد : السلام عليكم .. ازي حضرتك ياعمي .

والد مني : الحمد لله يابني .. واخبارك والاهل ..

سيد : تمام ياعمي ..لو تسمح ياعمي كنت عايز اتكلم مع حضرتك ..

والد مني : اتفضل ياسيد ..

سيد : لا بعد اذن حضرتك ما بينفع في التليفون ..تسمح لي بزيارتكم …

والد مني : اكيد ياسيد البيت بيتك يابني … حتي مني بتجيب النتيجة

سيد : ايوة ياعمي عارف انا كلمتها …

والد مني : خلاص يابني وانا في انتظارك …

*************************************

احمد : مبروك ياغالية …

مني : الله يبارك فيك يااحمد ..عقبال العام ..

احمد : ان شاء الله ياحبيبتي ..

مني بتردد : احمد …

احمد : نعم ياغالية. .

مني : كنت عايزة اقولك علي حاجة ..

احمد : اتفضلي..

فارتبكت مني .. ولكنها جمعت شجاعتها وقالت .

سيد انهاردة هيحدد مع بابا كل شئ ويحدد ميعاد الفرح

احمد : والحل يامني ؟؟

مني : مش عارفة … مش عارفة اعمل اية؟؟

احمد : ارفضي ياغالية ده حقك..

مني : صعب يااحمد .. وخصوصا بعد اللي سيد عمله علشاني .

احمد : اااه فهمت .. قولي انك موافقة يا غالية..

مني : لا .. يااحمد عمري ما هكون راضية حتي لو في بيته..

احمد : طيب اي رايك اكلم ابراهيم ..ابراهيم صديقي وهيفهمني ..

مني : لالالا يااحمد … بلاش .. معلش انا هقفل علشان وصلت ..

احمد : ابقي طمنيتي …

مني : حاضر يااحمد … حاضر.

واغلقت مع احمد .. ورنت جرس منزلهم ..ففتحت لها امها ..

عملتي اية يامني ؟؟

مني : الحمد لله ياماما .. نجحت

الام : ومالك زعلانه ليه كده؟ ؟

فنظرت مني لامها وقالت .. مافيش ..

الام : طيب يالا غيري هدومك خطيبك علي وصول هيحدد ميعاد الفرح..

مني : مين قالك ياماما …

الام : ابوكي اتصل وقالي ان سيد عايز يتكلم معاه ..

فاكيد بما انك النتيجة ظهرت .. يبقي عايز يحدد ميعاد الشبكة

مني : حاضر ياماما .. حاضر

ودخلت مني حجرتها .. فهي في حيرة …..حيرة بين اثنين شخص تحبه وتتمناه .. وشخص يحبهاويحاول ارضائها باي وسيلة .. وقالت في نفسها ….سيد وقف بجانبي كثير .. وفعل من اجلي الكثير ….لو صارحته بحقيقة مشاعري اتجاهه واتجاه احمد هجرحه جرح عمره ما هيسامحني عليه.
وحتي لو فعلا ارتبطت باحمد عمر ما ضميري هيكون مرتاح لاني ظلمت سيد..ولو كملت حياتي مع سيد .. مش هقدر انسي احمد ..ولو استمريت مع احمد وانا مرتبطة بسيد بكده هكون خائنة .. فامسكت مني راسها .. وبكت

يارب .ساعدني .. يارب محتاجة لمساعدتك.

وفي نفس اللحظة حضر سيد..

الام : اهلا .. اهلا.. اتفضل ياسيد ..

سيد : حضرتك اخبارك اي يا مرات عمي ؟

الام : انا بخير يابني اتفضل. …ودخل سيد الصالون ..

هو عمي مش موجود؟ ؟

الام : هو لسة واصل حالا لحظة وابلغه بس يخرج من الحمام

فابتسم احمد وقال : طيب ومني موجودة ..؟

الام : ايوة طبعا موجودة .. وعلي فكرة مني نجحت كمان

سيد : عارف يامرات عمي كلمتها وهي بتجيب النتيجة

الف مبروووك ربنا يوفقها .. مني تستاهل كل خير.

الام : وانت يابني ..ابن حلال وتستاهل كل خير .ربنا يسعدكم ياسيد يارب .

سيد : يااااااااارب يامرات عمي..

عمه : اهلا سيد ..

سيد : اهلا ياعمي .اخبار حضرتك ؟

عمه : تمام يابني بخير … اتفضل ارتاح

سيد : شكرا ياعمي .. عمي الحمد لله النتيجة ظهرت ممكن نحدد ميعاد الشبكة ..

عمه : طبعا ياسيد … ممكن ..

سيد تمام في موضوع تاني ياعمي ..

عمه : خير ياسيد . اتكلم

سيد بقلق : انا خلاص هتنقل من فرع اسكندرية لفرع الشرقية . وحضرتك كنا متفقين ان مني هتعيش هنا لاني مستقر هنا..لكن دلوقتي انا هستقر فالشرقية .. وحضرتك عارف ان شقتي هناك جاهزة من كل شئ مش ناقصها غير مني.

عمه : يعني اي ياسيد . تقصد ان مني تعيش عندكم فالبلد ..

سيد : ايوة ياعمي ..

عمه : لا طبعا مستحيل اوافق .

سيد : ليه ياعمي ؟؟

سيد : ده كان اتفاقنا ياسيد ان مني تعيش في اسكندرية وفي العمارة هنا ..وانت وافقت علي كده وكمان صممت انها ترجع مدرستها .

سيد : ياعمي انا عند وعدي انها تكمل دراسة . لكن انا خلاص اتنقلت وهستقر هناك . وصعب اتجوز واسيب مراتي واستقر في مكان تاني ..

عمه : لا اتصرف ياسيد .. يا هنا في اسكندرية او بلاش .يبقي كل شئ نصيب .

سيد محاولا إقناعه: ياعمي من فضلك حضرتك عارف ان الزوجة بتعيش مع زوجها مكان شغله .

عمه : اسف ياسيد الموضوع ده منتهي .. مني تعيش في اسكندرية ..

سيد : ياعمي افهمني حضرتك .. صعب انا اتنقلت فعلا.. وصعب ارفض مش اختياري .

عمه : يبقي خلاص ياسيد ..

سيد : خلاص اي ياعمي .؟؟؟!

عمه : كل شئ قسمة ونصيب ….

سيد : ليه كده ياعمي .. اقسملك بالله مني هتعيش مرتاحة

عمه : انتهينا ياسيد…

سيد : طيب ياعمي فكر .. وانا هنتظر قرارك..وقام سيد وهو حزين من وموقف عمه ..

عمه : انت اللي تفكر وتاخد قرارك ياسيد …

وانصرف سيد وهو لا يدري ماذا يفعل ..
وبعد انصراف سيد وهو في حيرة من امره ماذا يفعل وكيف يرفض قرار نقله ..فقرر السفر وبالفعل سافر سيد وبمجرد وصوله استقبلته

والدته اشجان : اهلا بالعريس .طمني عملت اي مع عمك.

فتنهد سيد وقال…اسف ياامي انا تعبااان جدا بعدين نتكلم ..

وتركها ودخل حجرته .. فدخلت اشجان وراءه ..

مالك ياسيد ؟؟؟

ابدا ياامي بعدين ممكن …من فضلك سبقني دلوقتي

اشجان : براحتك يابني .. وانصرفت اشجان والقلق بملأ قلبها.وبعد ان خرجت واغلقت الباب خلفها . امسك سيد هاتفه واتصل بمني ..”الو” ايوة يامني … عاملة اي؟؟

مني : سيد !!! انا بخير .انت ا للي في اية؟؟ وحصل اية ياسيد؟

سيد انتي عرفتي باللي حصل ؟؟

مني لا .. لكن حاسة ان في شئ غريب ..والأغرب انك تمشي قبل ما اسلم عليك ..

سيد : ممكن سؤال يامني ؟؟

مني : اكيد اتفضل اسأل ياسيد..

سيد : انا اي بالنسبالك ؟؟؟ انا بحبك وعندي استعداد اعمل اي شي يسعدك ….فصمتت مني وطال صمتها …

سيد : خلاص يامني .. الاجابة وصلت ..

مني : ممكن افهم حصل اي ياسيد ؟؟؟

وقص سيد لمني ما حدث ..

مني : يعني انت خلاص اتنقلت فعلا

سيد : ايوة يامني … والامر في ايدك انتي ..

مني : انا ازاي يعني !!!!

سيد : ايوة انتي….. تقولي لعمي انك موافقة تعيشي معايا في اي مكان …فارتبكت مني وظهر الارتباك في نبرات صوتها ….

مني : صعب ياسيد .. انت عارف بابا..وبعدين انت عارف اني ماليش راي ولا قرار..

سيد : طيب يامني … انتي عايزاني ولا لا…

مني : انت انسان محترم واي بنت تتمناك ..لكن انا مقدرش اتكلم مع بابا….

سيد : خلاص يامني ان شاء الله خير ..

وطرقت اشجان باب حجرة سيد ..

لحمة سيد : لحظة يامني …

مني : اتفضل براحتك …

سيد :٠ ايوة ادخل … فدخلت اشجان ….

سيد .. ابوك عايز يتكلم معاك ..

سيد : حاضر ياامي .. لحظة واحدة ..

وخرجت اشجان …

سيد : ايوة معاكي يامني .. علي العموم ان شاء الله خير .

انا مضطر اقفل دلوقتي وهتصل تاني …

مني : ماشي ياسيد … وانهت مني المكالمة وهي في قمة السعادة .. معقول بابا اختلف مع سيد .. ياااه الحمد لله ..

يارب سيد ما يوافق يرفض نقله . يارب وامسكت مني بهاتفها واتصلت ب احمد ..

مني : احمد … عندي لك خبر بمليون جنيه…

فضحك احمد وقال … طيب هاتي المليون جنيه وخلي الخبر لكي …

فضحكت مني وقالت ..

لا والله … طيب انا غلطانة يالا اقفل ..

احمد : لامش هقفل … قولي ياغالية ..

٠مني بسعادة : .. بابا وسيد اختلفو وبابا فسخ الخطبة ..

فانتفض احمد من مكانه وقال … معقول .. بتتكلمي بجد…

مني : ايوة .. طبعا يعني ههزر في كده…

احمد : ياغالية .. ده خبر مش بمليون جنية ده ولا يساويه عندي كنوز الدنيا …

مني: وانا كمان يااحمد .. مبسوطة جدا جدا…:

احمد : صحيح ي غاليه عايز اقولك حاجة…

مني : قول خير يااحمد …

احمد : اناااااااا بحبك …

فارتبكت مني ولم ترد …

فضحك احمد … وقال ..

انطقي .. قولي حاجة . اي حاجة .

مني ساخرة : والله انت قلبت علي عبد الحليم …خلاص

فضحك وكمل احمد كلامه قول بحبك.. قول كرهتك . بس قولي اي حاجة.

فضحكت مني .. بس كده ..لا كرهتك يااحمد ..

فضحك احمد بصوت مرتفع . وقال

انا راضي ياقمر … اي حاجة منك حلوة …لكن نفسي اسمعها …فلم ترد مني..

اوك ياغالية .. انا سمعتها باحساسي .

المهم ..طمنيني اول باول .. حاضر يااحمد..

مني .. ينفع اشوفك ..

مني : مش عارفة هشوف لو قدرت اخرج هتصل بك ..

احمد : ماشي .. حاولي يا غالية …نفسي اشوفك..

مني : ربنا يعلم يااحمد .. حاضر هحاول..

**************************************

وذهب سيد لابيه ..وكان والده ينتظره وهو في شدة الغضب من اخيه محمد وعندما دخل عليه سيد .. قال والده مباشرة بدون اي مقدمات :ا ي اللي حصل ياسيد ؟؟؟

قص سيد علي ابيه ما حدث ..

يعني اي الكلام ده ..؟؟ هو عمك هيتحكم فيك !!

سيد محاولا تهدءته : ولا بيتحكم ولا حاجة يابابا .. هو بس ده فعلا كان اتفاقنا

عبدالله : لا بيتحكم .. وبعدين ما الواحدة بتعيش مكان ما زوجها موجود. .بقولك انت كده خلاص خلصت اجراءات نقلك لهنا ..

سيد : لا لسة بكرة ان شاء الله ..

عبدالله بعصبية : واية اللي جابك لما هو بكرة ..

سيد وهو ينظر لابيه تارة وتارة اخري في الارض : ابدا قلت اغير جو ..

عبدالله : تغير جو ولا ما تحملتش تقعد في اسكندرية علشان بتحبها ..

سيد : بابا لوسمحت .. سواء حصل نصيب او محصلش مني بنت عمي . ومافيش داعي نتكلم عليها اي كلمة .

عبد الله : ياسيد .. مني في مقام بنتي لكن عمك عليه تحكمات في رايه وطول عمره كده ..وامسك سماعة الهاتف ..

فنظر اليه سيد في قلق وسأله : هتعمل اي يابابا .؟؟؟

عبد الله : هكلمه يابني . اشوف اخرة كلامه اي ؟؟

سيد متوسلا : لالالالا .. بلاش دلوقتي .. سيب الامور تهدي شوية

عبد الله : لا ياسيد .. واتصل باخيه محمد.

……ايوة يامحمد ..

محمد (والد مني ) : عامل اية يا عبد الله ؟؟

عبد الله : مش مهم انا .. المهم اي اللي انت قلته لسيد ده.
وهو من امتي الرجل هو اللي يستقر مكان زوجته ..
طول عمرنا نعرف الزوجة تعيش مكان زوجها ما يعيش

محمد : عبد الله لو سمحت .. احنا اخوات بصرف النظر عن موضوع النسب ده ..لو موافقين علي شرطي انا اكون سعيد بموافقتكم .لكن لو رافضين .. يبقي كل شئ قسمة ونصيب.

عبد بغضب وقد ارتفع صوته : لا يامحمد انا مش موافق علي كلامك انت هتتحكم في ابني .. انا ابني رجل ..وكفاية اخلاقه المعروف بها واي بنت تتمناه ..ولو ابني وافق يبقي لا ابني ولا اعرفه ..

محمد : خلاص ياعبد الله … يبقي كل شئ قسمة ونصيب ..
واغلق الهاتف .

فتنهد سيد بحزن وقال : ليه كده يابابا .. قلت لحضرتك لما الامور تهدي..

عبد الله : هو ده الصح ياسيد . عمك عايز يتحكم فيك ..ليه هو مافيش غير مني .انت خلص بس اجراءات نقلك وانا اخطبلك اجمل من مني.

فنظر سيد لابيه في غضب وانصرف ..

اشجان : ليه كده ياعبد الله .. كنت سمعت كلامه وصبرت ..سيد بيحب مني .. والله حرام عليكم..حرام تكسروا بقلب الولد كده ….

عبد الله : اسكتي يااشجان .. الحب اللي يذل الانسان يغور في داهية ..

اشجان : حرام ياعبدالله .. يعني ابنك مش صعبان عليك ..

عبد الله في صرامة : الموضوع ده انتهي ولو حتي اخويا غير رايه انا لا يمكن اوافق .. ولو ابنك خالف رايي يبقي لا ابني ولا اعرفه.

*************************************

نادية .. يانادية ..

ايوة يامحمد … خير

محمد : فين مني ؟؟؟

نادية : مني في اوضتها .. خير في اية .؟

محمد : ادخلي خدي من مني كل الهدايا اللي سيد اقدمها لها .

نادية : ليه بس حصل اي طمني ..!!!

محمد : خلاص فسخت الخطبة ..

نادية : ليه يامحمد بس سيد شاب ابن حلال وطيب وبيحب بنتك .

محمد : خلاص كل شئ قسمة ونصيب ..

نادية : طيب اصبر بس يمكن الامور تهدي ..

فجلس محمد علي المقعد القريب منه وقال : لا خلاص .. حتي لو وافقوا علي شرطي انا مش هوافق اعملي اللي قلتلك عليه …

فتنهدت نادية : حاضر يا محمد .. براحتك

لاحول ولا قوة الا بالله …ودخلت نادية علي مني

مني …

ايوة ياماما ..

نادية : بتعملي اي ؟؟؟

مني : ابدا ياماما .. في اية ؟؟

نادية : هاتي يابنتي كل الهدايا اللي سيد ابن عمك اتقدمهالك ..

فقامت مني واقفة وقالت : ليه حصل اية فهميني ؟؟

نادية : أبوكي وعمك اختلفو وفسخو الخطبه …

وفي نفس اللحظة رن موبايل مني …..

 

رواية خائنة ولكني لم اخن

الحلقة السادسة

فامسكت مني بالهاتف وسالتها نادية مين يامني ؟؟؟!

مني : ده سيد ممكن ارد عليه الاول ياماما.

الام : ردي يابنتي .. والله سيد ده صعبان عليا.

مني : ” الو”عامل اي ياسيد؟؟؟

سيد : الحمد لله يامني .. طمنيني اي الجديد عندك..؟؟؟

مني : بابا طلب مني كل الهدايا اللي قدمتها لي علشان يرجعها لك . حتي ماما معايا ..

سيد بحزن : لا يامني .. حتي لو ما حصلش نصيب ديه هدايا مني لكي .انتي متعرفيش غلاوتك عندي. وكل ده مش فيمتك يامني .

فاشارت نادية لمني بان تعطيها الهاتف.

سيد ماما عايزة تكلمك…واعطت مني الهاتف لامها.

الام : ايوة يابني ..اي اخبارك طمني عليك.

صمت سيد قليلا وتنهد ثم قال : الحمد لله يامرات عمي .. يرضيكي كده يامرات عمي ؟؟

الام : لا يا بني . والله ما يرضي حد .لكن هعمل اي مش بايدي
ياسيد ..

سيد : طيب والحل يامرات عمي ؟؟ صدقني انا بحب مني ..

الام : والله يابني مش عارفه اقولك اي .عمك طلب مني اخد كل الهدايا اللي قدمتها لمني علشان هيرجعها لك…

سيد : لا يامرات عمي انا هتصل به ده هدايا لمني حتي لو محصلش نصيب ..

الام : طيب يابني ربنا يقدم اللي فيه الخير .
وانهت المكالمة معه . واعطت الموبايل لمني وخرجت …

وبعد خروج الام من غرفة مني قامت مني بالاتصال باحمد..

“الو”

احمد : ايوة ياغالية . طمنيني عليكي.

مني : الحمد لله .. انا بخير

احمد بشوق : هشوفك ياغالية ؟

مني : صعب يااحمد حقك عليا .. الجو متكهرب عندنا. الامور تهدي بس .

احمد : اوك يامني .. المهم انك بخير..

مني : تمام الحمد لله .. واستطردت قائلة: أحمد ممكن طلب ؟؟؟

احمد : اكيد طلباتك كلها أوامر ..

مني : النتيجة بكرة ينفع تجيبها انت وطمني .؟

أحمد : من غير ما تقولي يامني ..كنت هعمل كده .. رغم اني واثق من نجاحك…..

مني بقلق : يارب يااحمد …

احمد : طمني خير ان شاء الله ياغالية. ….مني ….

مني : نعم يااحمد …

احمد بتوسل : حاولي اشوفك لو ليا خاطر ..

مني : هحاول يااحمد حاضر ..اسفة يااحمد هقفل وهكلمك تاني ..

احمد : تفضلي خدي راحتك .

وانهت مني مكالمتها مع احمد .وخرجت من حجرتها ..واقتربت من ابيها وقالت : ..بابا … فالتفت ابيها اليها وقال.

نعم يامني …

.
مني : ممكن اسأل سؤال ؟؟

الاب : اسألي يامني ..

مني : بالنسبة للدراسة يعني .. هكمل صح؟؟؟

فنظر اليها ابيها وقال ……لا …

فنظرت مني في الارض نظرة حزن.ولكن اكمل ابيها وهو يبتسم . لا مش هتقعدي يامني .. هتكملي يابنتي

مني بسعادة : بجد شكرا يابابا .. يااحلي بابا في الدنيا كلها.

الاب مبتسما : اقعدي يامني عايزك….

مني : حاضر يابابا ..وجلست مني وهي تنظر لابيها باهتمام.

الاب : أنتي زعلانه من فسخ الخطبة يامني ؟؟

فنظرت مني لابيها ولم ترد.

الاب : ردي عليا .. ممكن ؟؟

مني : بصراحة يابابا …..

الاب : ايوة بمنتهي الصراحة يامني ..

مني : لا مش زعلانه ….

فنظر ابيها اليها وهز راسه وقال : أنا كنت واثق من كده يامني ..علي فكرة يامني .. انا اتعمد اني افسخ الخطبة….
لاني كنت هتحمل ذنبك طول عمري .

مني : يعني اي يابابا ؟؟؟؟

الاب : يعني الجواز بالطريقة اللي انا عملتها كانت غلط وشراعا حرام .. الزواج عرض وقبول .. لكن يامني قراءة الفاتحة وعد وانا عمري ما خلفت وعدي فكان لازم اوفي بوعدي مع عمك..وسيد الشهادة لله .. اثبت لي حبه لكي ..وانا قلت لنفسي يمكن حبه لكي يأثر عليكي وتكوني راضية ..لكن ده محصلش .. فقررت اني اصمم علي رايي ويكون في سبب لفسخ الخطبة لاني مش عايز اتحمل ذنبك يوم القيامة.

فامسكت مني بيد ابيها وقبلتها ..

ربنا يخليك ليا يابايا…

الاب : لكن يامني عايزك تفكري في سيد كشخص بيتقدم من اول وجديد….. لكن طبعا انا قربته لكي علشان تعرفي انه شاب ممتاز جدا في كل شئ ..
فكري يابنتي ولو موافقة انا هكلمه واتصرف …… فكري
وردي عليا ومتخافيش من حاجة .. ده حقك يامني.

مني : حاضر يابابا .. ان شاء الله …عن اذنك يابابا …..

الاب : اتفضلي يامني….مني صحيح …

مني : نعم يابابا…

الاب : ابن عمك كلمني وقالي ان الحاجة اللي عندك هدايا حتي لو محصلش نصيب .

فتنهدت مني ولم ترد …

اتفضلي يامني . شوفي وراكي اية…

مني : عن اذنك يابابا ….وانطلقت مني مسرعة لحجرتها . لتكمل حديثها مع احمد…ودخل ابراهيم علي ابيه…

السلام عليكم …

فنظر اليه ابية نظرة حادة …وعليكم السلام .. خير ياستاذ.

ابراهيم : كنت عايز اتكلم مع حضرتك …

الاب : مافيش كلام بنا الا لما ترجع عن قرارك وتنهي علاقتك بنعمة

ابراهيم محاولا اقناعه : يابابا .. فقاطعه ابواه …

الاب : ده مش معناه ان نعمة بنت وحشة .بالعكس الناس ديه ناس محترمة وانا واثق في اخلاق اولادهم . ودول عشرة عمر لكن زواجك من نعمة مرفوض نهائي

ابراهيم : طيب اي سبب الرفض ؟؟

فرد عليه ابية بغضب وفي عصبية شديدة:

ابراهيم انا مش ناقصك .. اتفضل دلوقتي

فأغمض ابراهيم عينيه وتنهد وانصرف مت امام ابيه …..

فدخلت نادية وهي تحمل بكوب شاي.

الشاي يامحمد ….

فالتفت اليها محمد وابتسم ..يااااااه يانادية … والله في وقتها.واخذ منها الصنية وقال تسلم ايديكي يانادية…

فجلست نادية بجانبه …مالك بس نفسي اعرف بتفكر في اي!!

فتنهد محمد وقال : بفكر فالحمل يانادية ….

نادية : طيب موضوع مني وخلاص انتهي …وابراهيم هتعمل اي .؟؟

محمد :اولا . موضوع مني لسة ..

نادية : ازاي بقا فهمني …

محمد : انا فعلا صممت علي قراءة الفاتحة اولا لان قراءة الفاتحة وعد وانا لا يمكن اخلف بوعدي .

ثانيا . كان لازم اقرب مني من سيد علشان تحكم عليه من قرب ..دلوقتي مني عندها فرصة الاختيار ..
لو موافقة علي سيد . انا هسافر لغاية عندهم وهحدد
معاهم ميعاد كتب الكتاب والشبكة هتكون هدة مني لهم .

نادية : ولو رفضت يامحمد؟؟

فابتسم محمد وقال بنبرة كلها ثقة.. ماهي هترفض .

نادية في حيرة من امره : ليه واثق من رفضها . ؟؟

محمد : لاني متاكد ان مني بتميل لاحمد .. ومش بعيد تكون بتكلمه دلوقتي وبتحكي له كل اللي حصل…

نادب بتعجب : معقول .!!!! تكون عارف كده وساكت .

محمد : ايوة علي فكرة احمد كلها ايام وتلاقي امه بتكلمك عن مني ..

نادية : ولو ده حصل هتوافق يامحمد!!!ايوة يانادية هوافق ..لكن هستني يمكن مني يكون لها قرار تاني ……

وفي صباح اليوم التالي

ماما .. ممكن اروح مع نورا نجيب نتيجتها

نادية : اتصلي ببابا واستاذني منه ..

واتصلت مني بابيها …

“الو”

ايوة يابابا …

الاب : خير يامني في حاجة..؟؟

مني : لا .. اطمن يابابا .. كنت بستأذن من حضرتك . اروح مع نورا نتيجتها انهاردة.

الاب : ااااه طيب يامني روحي وابقي طمنيني عليكم

مني وزادت نبضات قلبها : علينا مش فاهمة يابابا …

فضحك محمد .. طمنيني علي نورا ..

مني : حاضر يابابا …

الاب : مع السلامة يامني ….

مني : مع السلامة يابابا…

واتصلت مني بنورا ….

نورا انا هجي معاكي نجيب النتيجة ..

نورا : أوك ياقمر … وانا في انتظارك ..

وبمجرد أن انهت نورا مكالمتها مع مني فاقترب احمد منها وقال : في اية بانورا .؟؟؟

نورا : مافيش يااحمد . مني هتيجي معايا نجيب النتيجة ..

احمد بفرح : بجد .. عن اذنك …ودخل احمد لحجرته ليستعد لرؤية مني ..ودخلت عليه نورا … فاذا باحمد يقف ويمسك بيده سلسلة فضة باسم مني .

نورا : الله .. اي الجمال ده يااحمد..

فابتسم احمد لنورا وقال ..
دي كانت الهدايا اللي جبتها لمني اخر مرة اتقابلنا في المنتزة ..

نورا في حيرة : معقول … وهي مني رفضتها؟؟؟؟

احمد : لا … انا ما اقدمتها اصلا لها …

نورا : ليه يااحمد ..؟؟؟.

احمد : حسيت انها مش قيمتها خصوصا لما لاقيت سيد ابن عمها اشتري لها موبايل …فاحتفظت بهدايتي لنفسي …

نورا : يااااااه يااحمد… انت غلطان …وهي مني من امتي اهتمت بالمظاهر ديه؟ !!! وبعدين اللي بيحب حد.. عمره ما يقلل من اي شئ يقدمه له.. انت غلطان في كده يااحمد …..

احمد : اللي حصل يانورا ….حسيت انها قليلة … فاحتفظت بها ….

نورا : يبقي تقدمها انهاردة …..

احمد : اكيد ان شاء الله تفتكري هتعجبها …

نورا بثقة : أكيد طبعا يا احمد انا واثقة انها هتعجبها جدا …

احمد : طيب يالا جهزي نفسك بسرررررعة ..هموت واشوفها ….

نورا : بعد الشر يااحمد .. اية حكاية الموت اللي ماسك في سيرته الايام ديه !!!!

احمد : مافيش يابت مجرد كلمة يالا بقا …

نورا: ثواني واكون جاهزة وفي نفس اللحظة اتصلت مني باحمد …

ايوة ياغالية معاكي …

مني : نورا قالتلك اني هروح معاها نجيب النتيجة.

احمد : ايوة يامني .. وانا هكون معاها .. نفسي اشوفك….

فابتسمت مني في خجل وقالت .. ماشي يالا انا نزلت …..

احمد : ثواني ياغالية.ونكون تحت……واثناء انهاء المكالمة ناد علي نورا : يالا يانورا … اخلصي بقا …

نورا : حاضر …..حاضر.. يالا خلاص . مستعجل لية كده ؟؟؟؟

احمد : مني نزلت …. يالا بقا. وجذبها احمد من ذراعها وركبا الاسانسير .

نورا : مني هناك اهي يااحمد .. انا هسبقك ..

احمد : اوك يانورا ….

وعندما وصلا للمدرسة . ذهب احمد اليهما وقال انا هجيب لكم النتيجة …ودخل احمد وبعد عشر دقائق خرج والحزن يملأ ملامحه…فنظرت مني لنورا في قلق ..

وقالت نورا .. احمد في اية.؟؟

فنظرت مني لاحمد وازدادت نبضات قلبها رعبا …..

انطق يااحمد .. بالله عليك..

فنظر احمد لنورا وقال .. مبروك يانورا .الف مبروك يانورا لنجاحك….ونظر لمني في حزن وصمت …

فنظرت مني في الارض وسقطت دموعها .وبمجرد ماان رأي احمد دموع مني ..قال

لا .. يا غالية حقك عليا انا اسف ..نجحتي وبتفوق كمان .

مني وقد سالت دموعها علي خديها : عن اذنكم .

احمد : ياغالية حقك عليا .. اااسف

نورا : اصلا يااحمد انت رخم … حد يهزر في الحاجات ديه…

احمد : والله بهزر يانورا …اسف يامني طيب أي رايكم بقا هعزمكم بالمناسبة ديه..

فقالت نورا .. ايوة كده ..

مني:- لا انا بعتذر لك مش هقدر ..ما اخدش اذن من بابا اني هتاخر ..

احمد : اتصلي به وقوليله يامني انك مع نورا شوي لو ليا
خاطر..

مني : حاضر هشوف .. لكن مش هتكلم معاك اصلا..

فضحك احمد .. متقدرش ياجميل ..اتصلي يالا …

واتصلت مني بابيها ..

بابا .. ممكن اتمشي شوي مع نورا ؟؟

الاب : هي عملت اية ؟؟

مني : نجحت يابابا .. الحمد لله

الاب : هاتي اكلمها ابارك لها …

ومدت مني بيديها بالهاتف لنورا وقالت : بابا عايز يبارك لكي..

“الو” ايوة ياعمي ….

الاب : مبروك يانورا .. الف مبروك يابنتي .

نورا: الله يبارك فيك ياعمي ..

لو سمحت ياعمي مني هتفضل معايا شوي ومش هاخرها …..

ماشي يانورا خدوا بالكم من بعض والف مبروك يابنتي ….

ونظرت نورا لمني وقالت : يالا ياقمر …. عمي وافق .

والتفت نورا الي احمد قائلة: هنروح فين يااحمد …..

احمد : فضل مكان هو المنتزة ….هو مكانا المفضل وضحك أحمد …

نورا : اوك يالا بنا يامني …..

وفعلا ذهبوا علي المنتزة ……وقدم احمد هديته لمني ..

مني : أي ده يااحمد ؟؟؟

احمد : ديه حاجة بسيطة .. عارف مش اد المقام .

فتدخلت نورا فالحوار وقالت : صدقي يامني .. ان احمد كان المفروض يتقدمها لكي اخر مرة كنا مع بعض ..

مني : وليه ما اقدمتها لي يااحمد ..؟؟

احمد : بصراحة حاستها انها مش مقامك ..

مني : ليه كده يااحمد .. بالعكس يااحمد دي احلي وأعلي هدية جاتني …

فابتسم احمد وقال : بجد ياغالية ….

مني : والله جميلة جدا….

احمد : ممكن البسهالك يامني ..

فابتسمت مني وهزت راسها بالموافقة..

والبسها احمد السلسلة …وكان يوم من اسعد ايام مني واحمد ….

*************************************

وبعد مرور شهر….

ماما .. ايوة يااحمد …

فامسك احمد بيد امه .وقبلها ..

الام : اااااه يعني عايز اية ؟؟؟

فضحك احمد وقال…

مني .. ممكن تكلمي مامتها …لو ليا خاطر ام احمد …..

الامز: حاضر يا حبيبي … هكلمها ..

احمد : متي ياامي

الام : بكرة يااحمد …..

احمد : لا …. فامسك احمد بسماعة الهاتف وقال.كلميها حالا .

الام : ماينفعش في التليفون بابني…

احمد : لا كلمبها وقولي لها اننا عايزين نزورهم بكرة….علشان خاطري ياامي وقبل احمد يد امه..

فابتسمت الام وقالت : حاضر . واتصلت فعلا وفعلت ما طلبه احمد.

محمد : مين كان بيكلمك يانادية ؟؟؟؟؟

نادية : ديه ام احمد وعايزة تزورنا بكرة …

فضحك محمد .. وقال .. مش قلت لك علي خيرة الله…

نادية : هتوافق يامحمد …

محمد : لو مني وافقت انا هوافق..

الام : طيب وموضوع ابراهيم …

محمد : لا موضوع ابراهيم ده انسيه خالص …هو ونعمة مش مناسبين لبعض …

وفعلا تمت خطبة مني واحمد .واكملت مني دراستها في المرحلتين التجاري والعام وبتفوق في دراستها .
وبعد انتهائها من السنة النهائية في الثانوي…ارادت ان تعترف لابيها بانها كانت تدرس ثانوي عام بجانب الثانوي التجاري.
ولكن تتفاجأ مني بان ابيها كان علي علم بكل شئ…
ولكن رفض ان يخبرها كيف علم بكل شئ..ووافق ان تكمل بالجامعة …واتفق مع احمد بانها تكمل دراستها وهي زوجته ووافق الجميع وتم تجهيز الشقة …..ولكن دائما تاتي الرياح بما لا تشتهي السفن……

وبعد فترة من الخطبة وبدأ احمد في تجهيز الشقة قام بالاتصال بمني ….

ايوة يااحمد …

احمد : ممكن نخرج انا مخنوق جدا؟؟؟

مني : سلامتك من اية ؟؟

احمد : مش عارف ياغالية .. قلبي مقبوض ومش قادر اتنفس .. ياريت تحاولي …

مني بقلق : حاضر انا اصلا ناقصني شوية حاجات ..

احمد : تمام انا هاجي معاكي ..

مني : خلاص يااحمد حاضر…

احمد : هتنزلي امتي ؟؟؟

مني : يعني علي المغرب …

احمد : لالالالالا … علي بعد العصر ياغالية..بجد محتاج اخرج واقعد معاكي…

مني وانقبض قلبها : مالك يااحمد … طمني ؟؟!!!

احمد : لا ابدا .. اطمني …يالا علشان تجهزي نفسك …

مني : طيب انا ونورا كنا متفقين نكون مع بعض .

احمد :لااااااااا انا هتصرف مع نورا ….عايزك لوحدك …. ممكن ياغالية ؟؟؟؟

مني : أكيد يااحمد ….

 

رواية خائنة ولكني لم اخن

الحلقة السابع

اتصلت مني باحمد …

احمد : أيوة ياغالية …

مني : انا نزلت انت فين …

احمد : انا حالا هنزل …..

ونزل احمد واستقبلته مني ..مالك يااحمد ..

احمد : ابدا ياغالية … انا بخير مادام شوفتك.

فابتسمت مني أبتسامة بسيطة وقالت : طيب بلاش تخضني تاني ….

فبادلها احمد بنفس الابتسامة وقال..

حاضر ياغالية …عايزة تروحي فين ؟؟

مني : كنت هروح محطة الرمل ….

احمد : تمام …. ووقف احمد ليوقف تاكسي.

فالتفت مني اليه وقالت : احمد ….

احمد : نعم يامني ..

مني : لو مش عايزة نروح نشتري حاجة بلاش

احمد : اريت يامني … لكن خايف علي زعلك.

مني : لا طبعا … يالا نقعد في مكان رومانسي كده وتقولي كلام حلو…

فابتسم احمد ..وقال : بس كده تعالي واحلي كلام اقوله .
ووصلا لكافية علي البحر وجلسا .. ولكن احمد في حالة غريبة .. فالحزن يملأ ملامحه ..

مني : احمد .. مالك ممكن اعرف.؟؟

احمد : مش عارف لكن قلبي مقبوض ..حاسس ان حاجة هتحصل..

مني : تحب نرجع ..

احمد : لالالااااا تعالي نتمشي علي البحر ..

مني : طيب يالا …..

احمد : هاتي ايدك يا مني …

فنظرت مني له ولم تستجيب لرغبته ..

فابتسم يابت هاتي ايدك وهرجعها لك تاني

فضحكت مني وتقول بدلع …لا لا لا ..

فالتفت احمد وابتسم وقال : هاتي هاتي يمكن تطره في ايدي…..

وصرخت مني …..حاااسب يااحمد …..

ولكن لم يكن في وقت حتي ينظر احمد لما سيحدث ….

لتصدمه سيارة ليطير احمد بها جوا وينزل علي زجاج السيارة ليطير مرة اخري وتصدمه سيارة اخري فالطريق العكسي.
وتوقف كل شئ … حتي نبض احمد…

فتجمدت مني مكانها .. وهي تنظر لدماء احمد التي تناثرت علي الارض …ولم تستطيع مني تحمل ما شاهدت لتسقط
ارضا….
وعندما افاقت مني … صرخت ..

فاسرعت اليها امها …حبيبتي … اهدي..

مني : انا فين.؟؟؟ احمد فين؟؟.

فبكت نادية ….

ردي ياماما قوليلي اني كنت بحلم ..صح … انا كنت بحلم .. وبكت مني وقالت لا ده كابوس.تتحدث مني وتتساقط دموعها بغزارة.

ياامي ردي .. احمد فين ؟؟؟؟؟؟؟

فخرجت نادية وهي تبكي ….. كيف تخبرها ان احمد توفي … توفي في الحال….

فاستمرت مني في النداء ولكن مع صراخ فاتي البها الطبيب ليعطيها حقنه مهدي.

في نفس التوقيت كان محمد وابراهيم ينهيان اجراءات دفنه احمد….

وانتهي كل شئ . حتي حلم مني واحمد انتهي …وتم دفن احمد .. وتم اخذ العزاء ..فالجميع قلوبهم تحترق علي فراق احمد .

لكن مني في حجرتها … وترفض ان تاخذ عزاء احمد ..
وعندما سمعت صوت صراخ …خرجت مسرعة ..وهي تقول .

اسكتو … احمد عايش ..ماما قولي لهم يسكتو … احمد عايش.

تقول هذا وهي غارقه في دموعها…فتاخذها امها في حضنها وادخلتها حجرتها

نامي يامني ….. لو ليا خاطر نامي

فتنظر مني لامها فهي تحاول رؤيتها بوضوح
واغمضت عينها لتغرق في النوم …فهو ليس بنوم بقدر ما هو هروب من الالم لياتي لها احمد بالمنام ..

احمد …

فابتسم احمد … وقال : مش قلت لك قلبي مقبوض .
كان نفسي اموت وانتي مراتي ولو يوم واحد ياغالية….

لتفتح مني عينها وهي تصرخ.. فاسرعت اليها نادية …..

فمني تصرخ في هيستربا ..

ياابراهيم ..

واسرع ابراهيم … لياخذ اخته في احضانه وهو يبكي….

واستمرت مني علي هذا الحال لفترة طويلة لا تهدئ ولا يغمض لها جفن..

محمد في قلق لمن حالة ابنته : مني عاملة اية يانادية؟؟؟

سقطت دموع نادية وقالت : قافلة علي نفسها لا اكل ولا شرب …..خايفة عليها يامحمد…

وذهب ابيها ليطمئن عليها … وطرق الباب

مني …يامني ..افتحي يابنتي.

ولم تستجيب مني لابيها …فقال مرددا : يامني افتحي الباب …

لا تستجيب … فقلق الاب هاتي حاجة نفتح بها الباب …
ياا براهيم …

اسرع ابراهيم لابيه وقال : ايوة يابابا ..

الاب بلهفة : حاول افتح الباب او اكسره وبالفعل كسر ابراهيم الباب …وعندما دخل وجد علي السرير فاقترب منها وقال :
مني … ردي

فمني لا تستجيب لندائهم …فقال ابراهيم في فزع : الحق يابابا ….ومد ابراهيم يده لابية …

مني اخذت شريطين الحبوب للصداع.وحملها محمد واسرع بها الي اقرب مستشفي.. وتم اسعاف مني …

خير يادكتور …

خير الحمد لله .. لكن انا مضطر ابلغ لعمل محضر…

محمد : محضر ليه ولمين ..؟؟؟

الطبيب : انا اسف انا معرفش اذا كانت انتحار او حد هو اللي حاول قتلها..

محمد : قتل اي بس يادكتور …!!!

البنت خطبها توفي في حادث وهي من وقتها والحزن وهي قافلة علي نفسها …واقتنع الطبيب …

تمام هصبر لما تفيق واتاكد منها…وبعد ان افاقت مني وتاكد الطبيب من صدق كلام ابيها ..ساله محمد ينفع مني تروح..؟؟

الطبيب : ايوة ينفع …..

واخذ محمد مني وادخلها حجرتها لتستريح وجاءت نورا للاطمئنان علي مني..

نادية : اتفضلي يابنتي …. ادخلي لها.ودخلت نورا علي مني..

مني : نورا … واحتضانتها مني وهي تبكي

فبكت نورا … وقالت : كده يامني هانت عليكي نفسك.
انتي اللي الحاجة اللي باقية من رايحةاحمد. كان بيحبك ….
كده عايزة احمد يموت مرتين ..

فبكت مني ونورا .

مني : مش قادرة اتخيل ان احمد مات يانورا

نورا : عارفة ياحبيبتي … موت احمد كسرنا وكسر قلوبنا …
لكن ديه نهاية كل انسان .. الموت لازم تكوني قوية يامني وتقومي من علي السرير.. وترجعي لجامعتك…..

مني : جامعة اي يانورا … خلاص مافيش جامعة ….

نورا : لا انتي غلطانه … لازم تكملي لان احمد الله يرحمه كان هيبقي اسعد انسان بنجاحك

واقنعت نورا مني برجوعها للجامعة . بل للحياة ولكن حياة بلا روح ولا احساس ومرت ثلاث سنوات …. ولم تنسي مني احمد لحظة واحدة

وبعد مرور الثلاث سنوات ..

اصبح حالة ابيها غير مستقرة .. ودائما يحجز بالمستشفي
وبعد خروجه …

نادية : ..محمد …

محمد : نعم يانادية ..

نادية : جارتنا ام هاشم .. طالبة تزونا هي وزوجها وابنها هاشم وبالفعل حضرو الضيوف .. فهم يطلبون مني لابنهم…..
وبعد محاولات عديدة من والد مني لاقناعها بان توافق علي هذا الشاب فهو ملتزم والجميع يشهد بخلقه وطيبته.

وافقت مني …. وتمت الزيجة ….اكتشفت بعد مرور سنه ….

مني بانه انسان لايفهم معني الزواج ومسئوليته.. انسان ليس له طموحه .. كل باله شيئان

اولا .. متعته وراحته وفقط

ثانيا … ان ياكل وينام ….

حاولت مني كثير ان تغير من طبعه .. ولكنها فشلت . فقررت ان تتكيف علي هذا الوضع….وعاشت سنة وراء الاخري وهي لا تخبر احدا بحقيقة زوجها …وتزداد المشاكل .. وكيف لا تزداد وهما مختلفان في كل شئ طريقة الاكل . الملبس. حتي طريقة التفكير …

واصبحت حياتها عبارة عن قائمة ممنوعات لابد الالتزام بها..

ممنوع الخروج … وممنوع شئ اسمه الصداقة …. وممنوع حتي الضحك بصوت عالي في الهاتف ….وبالفعل عاشت مني سنين علي هذا الوضع ولا احد يشعر بها .. وما بداخلها
وفي نفس الوقت لا تستطيع الانفصال فهي لديها اطفال .
وعندما كبروا الاطفال ازدادت المشاكل .فهو لا يقوم بواجباته اتجاه اطفاله .

لا يلتزم بمصاريف التعليم …. ولا الملبس ولا اي شئ … غير شيئان ..متعته وراحته ….

مني : هاشم …

هاشم بعدم اهتمام : ايوة عايزة اية ؟؟؟

مني : انا قررت اشتغل …

فاشاح له بيده … امشي من ادامي دلوقتي.

مني : يعني اي امشي ديه ؟؟.الولاد محتاجين مصاريف المدرسة ولبس واحتياجاتهم للدراسة ..

هاشم باستهتار : وانا مش معايا …بلاش منه التعليم اصلا .. وهما اللي اتعلمو اخدوا اية؟؟؟

مني بغضب : اخدوا كتير اوي يااستاذ … يكفي انهم معاهم شهادة .. يكفي انهم يكون لهم مستقبل .. والناس تحترمهم

فضحك هاشم بسخرية وقال : وهو الاحترام بالشهادة ….. الانسان ياهانم بالتزامه .

مني : صح .. الالتزام مهم . لكن ان التزم بتعاليم ديني وانا علي وعي .غير الالتزام بدون وعي ولا فهم .. زيك كده اللي بتطبق الدين بالمسطرة .

هاشم : يووووووه بطلي كتر كلام صدعتيني ..عايزة تعليمهم ..

مني : اكيد طبعا .. عايزة

هاشم : خلاص اصرفي عليهم ….

مني : ماشي وانا هشتغل …. وهصرف عليهم

هاشم وهو يدفعها : غوري .. وابتسم وقال ساخرا ..

ابقي قابليني لو عرفتي تشتغلي اصلا .او حتي توفقي بين الشغل والبيت وولادك

نظرت مني له نظرة استنكار لسخربته

وقالت في نفسها ….

للاسف انت مقدرتش تعرف قيمة اللي معاك. وتركته وانصرفت ….وبالفعل استطاعت مني تلتحق بوظيفة

مدرسة لغة عربية وتربية دينية في احدي المدارس …

ونجحت في عملها .. لانها كانت مخلصة جدا لعملها وامينة علي الاطفال المسئولين منها .حتي الاطفال الذين يعانون من ضعف او بطء تعلم كانت تنجح في تطوير مستواهم .
شهد لها الجميع بكفاءتها في العمل ..
وكانوا اولياء الامور يدعون لها في وجودها او غيابها …

ومع الوقت اكتشفت مني ان ابنها عمر يعاني من مشكلة نفسية.. وانه لا يستطيع النطق .. فحاولت معه .
ولكن بلا جدوي . فكل ما يملكه للتعبير عن رغباته او حتي شكوي فطريقة البكاء .الصراخ …

فاسرعت مني لزوجها في غرفة النوم وتيقظه : نادر … عمر محتاج فحص

هاشم وهو يكاد يفتح عينيه بصعوبة ..وهو ده وقته …

مني : انت علي طول نايم .. هتكلم معاك امتي ؟؟ وبعدين الولد محتاج لفحص ….

هاشم : يعني اي فحص ..

مني : يعني محتاج لدكتور ….

هاشم بدون وعي : ليه سخن ؟؟؟

مني : لا مش سخن …هو مش محتاج لدكتور جسدي

هاشم : اومال محتاج لدكتور بيطري… وضحك

مني بتعجب من طريقة حديثه : والله … بيطري … لا . الولد محتاج لدكتور نفسي

هاشم : هو انتي عاملة نفسك بتفهمي في كل حاجة تعالي ياعمر … وذهب عمر لابيه …..فالتفت اليها قائلا : ما الولد كويس وبيفهم اهو …اسكتي انتي بس

مني باصرار : ياهاشم افهم الولد محتاج لدكتور تخاطب ونفسي …لو اهملنا فيه هيفشل في دراسته .

هاشم ساخرا : .هيفشل …. وابتسم ماهو فاشل اصلا

مني بغضب : لو سمحت ….من فضلك ماينفعش تقول كده ادام الولد ..

هاشم بقسوة : بقولك اية خدي وغوري انتي وهو قال دكتور قال..

ولكن مني لم تهتم برد فعل هاشم فقررت ان تأخذ عمر وتذهب به لطبيب نفسي وتخاطب وتعديل سلوك..

وبعد الفحص …

يامدام مني .. ابنك محتاج لجلسات تخاطب وعلاج نفسي …للاسف الولد معرض ان يصاب بتوحد …

مني بقلق : تمام .حضرتك . اللي في مصلحة الولد انا هعمله..

وبدأت مني في جلسات عمر ..ولكنها تحتاج لنقود فمرتبها لا يكفي احتياجاتهم …فقررت ان تطالب زوجها ..

مني : هاشم محتاجة فلوس .. علشان الجلسة

هاشم باستهتار ومبالاة : مش معايا …

مني والغضب يملأ قلبها : أنت مش معاك لانك قاعد من غير شغل …..حرام عليك .. انا برجع من شغلي وانت لسة نايم وبخلص شغل الببت وانت نايم .

هاشم : عايزة تعلجيهم او تعليمهم اصرفي انتي عليهم .

مني بانفعال : مرتبي مش بيكفي يدوب مصاريف الدروس والمصاريف الشخصية سواء لي او لهم وده طبعا غير اني بساعد في مصروف البيت ..

هاشم : انا قلت اللي عندي .. انا تعبان وراسي تقيلة

فأنصرفت مني من أمامه وهي تشعر بخيبة الأمل وتحزن علي حظها السيء الذي جمعها بهذا الشخص السلبي ….

وأخذت مني عمر وذهبت للطبيب ..ودخل وعمر .خرج وقال بصوت متقطع :

ما ما ….

ايوة ياعمر تعالي … الدك تور عاي زك

فدخلت مني لحجرة الطبيب ..

خير حضرتك .. اتفضلي ارتاحي.عمر له اخوات …

مني : أيوة له ثلاثة ….

الدكتور : هو اكبرهم ؟؟؟؟

مني : لا في محمد اكبر منه بسنه و3شهور وبنتين لكن اصغر.

الدكتور : تمام انا عايز الولد الاكبر منه الجلسة القادمة ..

مني في حيرة : ليه خير حضرتك ..

الدكتور : لا ابدا عمر اشتكي لي من اخيه وحاسس انه مطضهد وانه اخيه الاكبر مسيطر عليه ياريت يحضر الجلسة القادمة

مني : حاضر يادكتور …وانصرفت مني ..ونظرت لعمر بحنان وقالت :

اي رايك نزور طنط نورا ومتقولش لبابا .

فضحك عمر وقال بصوت متقطع .. ايوة مش هقول خااالص..

واخذته مني وذهبت لزيارة صديقتها نورا وعندما فتحت نورا الباب فاذا بمني تقف امامها..

مني حبيبة قلبي .. اتفضلي وحشتيني

مني : عاملة اي يانورا ..

نورا : تمام ياقمر وانتي …

نورا : الحمد لله بخير ….لحظة ياقمر هجبلكم عصير …

مني : لا لا .. خليها شاااي دماغي هتنفجر ..

نورا : سلامة دماغك ياقمر …

وبعد دقائق …دخلت نورا بالشاي ومني تمسك برأسها فهي تعاني صداعا عنيفا …فابتسمت نورا وقالت : الشاااي وصل

فابتسمت مني .. والقت نظرة علي الاب توب الخاص بنورا وقالت : اية ده يانورا ؟؟؟

نورا : اي ياحبيبتي ؟؟؟؟؟

مني : بتعملي اية اعترفي ؟؟؟ وأشارت مني للاب الخاص بنورا …

نورا : أبدا بتسلي وبضيع وقت علي الفيس.

مني : فيس … والله انتي رايقة.

ضحكت نورا .. اعملك حساب ياقمر .؟؟؟

مني : لا شكرا … مالوش لزمة هستفيد اية؟؟

نورا : عادي تسلية وبعدين بصراحة انا لاقيت الاخت والصديق وكل شئ …ناس بتعملك وبتحبك لشخصك فاهمة .
مش فارق معاهم شكلك ولا جنسك ..

مني : فعلا …جميل يانورا ..

انورا : عملك حساب حتي علي الاقل نتكلم مع بعض….

مني : اممممممممم .. موافقة اعملي ..

بالفعل انشاءت نورا لمني حساب ..ولم تكن مني تعلم ما يخفيه لها ..وما سيحدث لها وما سيغير حياتها كلها …

رواية خائنة ولكني لم اخن

الحلقة الثامن.

وكانت مني عندما تفتح فيس لا تحادث احدا غير نورا ..وكانها عثرت علي ملاذها والعالم الذي تهرب فيه من واقعها ومشاكلها .. اصبحت شخصيتها عبر الجهاز هي الشخصية التي تتمناها ونسيت بل تناست شخصيتها الحقيقة ….
وذات يوم ومني تحادث صديقتها

هاشم : مني … انتي بتعملي …

التفت اليه مني وقالت : بكلم نورا ياهاشم……

هاشم ملوحا بيديه يادي نورا .. هو كل حياتك بكلم نورا

مني بحيرة من امره : وانت اللي مضابقك كده .. كل انسان بيكون له صديق مقرب .ونورا صديقة عمري.. وبمثابة اخت لي …

هاشم : والله اللي زيك مش من المفروض يكون لها حد غير بيتها وبس …

مني : يعني اللي زيي .. اي انسان له صديق..اي اللي يمنع ان يكون لي صديقات ..

هاشم : طيب .. يالا نامي مش عندك شغل …

تنهدت مني وقالت : ايوة .. شوية وانام … علي فكرة محتاجة فلوس الجلسات ..

هاشم : مش لازم جلسات . مش معايا .

مني بعصبية : هو احنا يا هاشم كل يوم هنتكلم نفس الكلام

فلوح لها بذراعه وتركها ودخل غرفة النوم وذهبت مني وراءه .. انت ليه سبتني كده انا بتكلم علي فكرة …

هاشم : والله انتي زنانة وتخنقي . غوري من وشي.

مني وهي ترمقه بغضب : تصدق انا كل يوم بتاكد انك غلطة ..

فقام هاشم . وامسك بها وقذفها علي السرير واستمر في ضربها وتركها بعد صراخ الاطفال.. والقي بنفسه علي السرير وكانه لم يفعل شئ.

اما مني فذهبت لحجرة اطفالها وهي تبكي وحاولت النوم .. بلا جدوي فامسكت بهاتفها وفتحت علي امل ان تكون نورا نشطة لتشكي همومها ..

ولكن نورا .غير نشطة ….

واغلقت … لتحاول ان تنام فهي تستيقظ مبكرا لعملها…

واستمرت حياة مني كلها حزن واهانه وغير انها تقوم بكل متطلبات اولادها .فتراكمت الديون علي مني .. واصبحت في حيرة ..فمرتبها يكاد يكفي احتياجاتها الشخصية . واحتياجات اولادها من دروس وملبس ومصاريف ….فزوجها لا يحمل هما … وكانه خلق لمتعته وراحته….

وبعدمرور سنه اخري ومني كما هي والمشاكل تزداد والاهانات من ضرب وقذف ..وعدم تحمل المسئولية

مرضت مني ببرد شديد .. لتكون طريحة الفراش لعشر ايام بدون ان يهتم به وبعد فترة طويلة من مرضها وازداد المرض ..اخذها زوجها للمستشفي وتم حجزها

خير يادكتور … عندها اية؟.

التهاب رئوي حاد … وسيتم حجزها لايام

وبعد مرور ثلاث ايام طلبت مني ان ياخذها الي بيتها فاولادها في حاجة اليها . وبالفعل اخذها للبيت ..
واستمرت مني يوم تتحسن واخر يزداد مرضها …

وفجاءة .. تسقط مني ارضا فهي لا تستطيع التنفس …
وصرخو اطفالها والتفو حولها ولكنهم اطفال لا حول لهم ولا قوة .. فذهب ابنها محمد لحجرة نوم ابيهم

بابا …بابا .. اصحي ..

غور عايز انام ..

فبكي الطفل وقال اصحي يابابا….ماما .. وقعت علي الارض .

فقام زوجها وحاول افيقها ولكنها لا تشعر به فدرجة حرارتها عالية جدا فاخذها وادخلها حجرتها .ووضعها علي السرير .وقال لاولاده .. روحو نامو .. ماما كويسة
وبدل من ان ياخذها لاقرب مستشفي للاطمئنان عليها .. لا .. كل ما فعل .اخذ حقه الشرعي منها وهي في غيبوبة تامة وبعد انتهائه ذهب بها للمستشفي

الطبيب : الحالة بتحضر . والتف الاطباء والممرضات حول مني …فهي لا تتنفس .. ونبضها ضعيف جدا ..
وبعد محاولات بدون فائدة امر الطبيب بادخالها حجرة العناية ..

وثاني يوم .. وبعد ان استردت مني وعيها تم حجزها للمتابعة

وبعد مرور ايام من حجز مني ..

خير يادكتور هينفع تخرج ..؟؟

ايوة .. لكن مع الراحة التامة .

طيب اي الحالة يادكتور…

ازمة ربو .. وكتب علي ثلاث بخاخات علاج لمني ..

وخرجت مني من المستشفي وعادت للمنزل..ولكن اختلف الامر . فمني لا تستطيع فعل اي مجهود .. تركت عملها …ولكن بعد ترك العمل اصبحت مني تعيش
مأساة اخري وهي اهمال زوجها بمتطلباتهم
سواء علاج او مصاريف خاصة لتعليم اولاده…..
وتحسنت مني وبدأت ترجع لمتابعة الجلسات الخاصة بعمر واخذت ابنها الاكبر معها .. لتتفاجأ بانه

ايضا يحتاج للعلاج مثل اخيه…واستمرت علي متابعة علاج الولدين ..

ماما … ايوة يامحمد ..

الدكتور عايزك ..

ودخلت مني للطبيب ..

خير حضرتك …

الدكتور : معلش اخرج يامحمد انت وعمرو ..وخرجا الولدين وقام الطبيب واغلق الباب

اولا انا عايز اتكلم معاكي بصراحة ..

مني : اتفضل حضرتك …

انا ملاحظ انك اللي مهتميه بالولاد..

فنظرت مني له وقالت عادي يادكتور .. عيادة حضرتك اغلبها امهات مع اولادهم .. اي الغريب في كده لا ابدا ..كل الحكاية اني مش عايز اسبب لكي ارهاق.. لكن الجلسات هتزيد ….

مني : هتزيد كام يوم يعني يادكتور…

الدكتور : هتبقي يوميا …..

مني : يوميا … وده امر ضروري يادكتور

الدكتور : اكيد طبعا … ومن فضلك خدي رقمي بحيث لو جد اي شئ مثلا نلغب جلسة ابلغك..

مني : تمام حاضر …. واعطت مني رقمها للطبيب واخذت رقمه ….وبعد انتهاء الجلسات رجعت بيتها ..
زوجها في عصبية ……..

اتاخرتي ليه كل ده الساعة 11

مني : والله مش بايدي .. علي حسب دورنا ..

هاشم : وهو قاعد لغاية دلوقتي …

فتنهدت مني تنهيدة تخرج من ضلوعها : والله مادام انت مضايق من التاخير .. روح انت بهم الجلسات ..

هاشم : لا طبعا بلا وجع دماغ …

مني : خلاص يبقي مافيش داعي تعمل مشكلة.

فقام غاضبا .. وقام بضربها …

وكالعادة فتحت مني لتخرج نفسها من همها.. فهي اعتددت علي ذلك …وبعد ايام تعرفت علي شاب اسمه محمد فهو لم يسبق له الزواج واحسست براحة له رغم انها لا تعرفه . ولا تعرف حتي شكله … وبدأت تحكي له كل همومها … وهو بالفعل كان مستمع جيد…

وذات يوم طلبت مني منه ان تراه ..فارسل لها صورة … وعندما رات مني صورته …. شعرت كانها رات احمد رغم انه لا يشبهه تماما ولكن شعرت انه فيه الكثير منه ….

ومع الوقت اصبح محمد شخص غير عادي. اصبح الصديق …. وبداخلها فقط تشعر باحساس غريب …
فكانت تتمني ان تقترب منه اكثر … وان تسمع صوته .
فطلبت منه رقم هاتفه..

مني بتوتر : ممكن طلب من غير ماتفهم غلط!!

محمد : اكيد اتفضلي ….

مني : ممكن رقمك .. ينفع اتصل ؟؟؟

محمد : طبعا ينفع … وارسل رقم هاتفه …

فاتصلت به وكانت مرتبطة وتسأل نفسها لماذا فعلت هذا .. ولكن عندما رد عليها زال هذا الاحساس . وكانها تعرفه من قبل

فسالها محمد …

ده رقمك ؟؟
.
فاجابته .. لا انا بتكلم من سنترال…

محمد : طيب ليه مااتصلتش من رفمك..؟؟

مني : لا انا اسفة رقمي ..لا

محمد : اوك براحتك … وتحدث اليها فهي في البداية لا تفهمه وتكاد تجمع كلماته لتفهمه …….فلهجته تدل انه من الصعيد …وكانت مني في غاية السعادة .. ويمتلكها شعور غريب … شعور بانها تعرفه من قبل ….
وبدأت تسأل نفسها وهو مازال بتحدث .ليه حاسة بامان ؟؟؟؟؟ليه حاسة اني اعرفك ؟؟؟

وتحدثت اليه عن زوجها رغم انها لاول مرة تتحدث اليه…..

ممكن طلب اسفة ؟؟؟

اكيد اتفضلي …

مني : ممكن تتكلم براحة … واحدة واحدة ..

فضحك بصوت مرتفع … ليه يعني

مني : بصراحة بحاول افهمك …..

واعاد كلامه … وكانت تشعر بانها لا تريد ان تنهي هذه المكالمة …..واستمرت صداقتهم شهور وبدأ يسألها..

ممكن اسالك يامني سؤال..

مني : ايوة طبعا….

محمد : انا اي بالنسبالك ؟؟؟

صدمت مني بسؤاله …. وقالت مش فاهمة ؟؟؟

محمد : يعني انا بالنسبة لكي اخ او صديق او حبيب

فصدمت مني بكلمة حبيب …..وقالت له … انت اخ وصديق… فرد محمد قائلا : تمام …
وبعد ان انهت مني حديثها مع محمد .. شعرت بالخوف من حديثه وسألت نفسها هل بالفعل من الممكن ان تكون مشاعرها أتجاه محمد ليست مشاعر صداقة ..
واذا بالفعل كانت هكذا ..فماذا عليها فعله ..فهي زوجة وأم ..ولكنها لاتستطيع الابتعاد عنه .لانه الانسان الوحيد الذي شاركها احزانها …..فتنهدت مني في حيرة من امرها ..واتصلت مني بصديقتها نورا ..

“الو”

نورا : ايوة يا مني … وحشتيني

مني : وانتي اكتر يانورا .. عاملة ايه مع خطيبك؟

نورا : زفت يامني ….

مني : ليه بس .. حتي انتم بتحبو بعض..

نورا : حب اي يابنتي …. بقولك تعالي لي انا مخنوقة ونفسي اتكلم معاكي

ممي : ياريت اقدر يا حبيبتي .. انتي عارفة اللي انا فيه…. تعالي انتي لو ليا خاطر

نورا : اوك خلاص ماشي انا ساعة زمن واكون عندك..
لكن اوعي يكون جوزك في البيت .

مني : لا … اطمني . خرج ياحبيبتي.. وانا كمان محتاجة أتكلم معاكي …

نورا : خلاص اتفقنا .. محتاجة حاجة …

مني : لا ياحبيبتي تسلمي..

وبعد أغلقت نورا فتحت مني .. لتجد رسائل من محمد في انتظارها..ولحظة ما بدأت تكتب له .. وفي نفس اللحظة . هما الاثنين يرسلو نفس الرسالة في نفس التوقيت…

فينك …

محمد: معاكي ..كيفك؟؟

مني: الحمد لله … وانت

محمد : تمام … بتعملي اي اعترفي ؟

مني : ابدا لسة فاتحة حالا ..

محمد : وانا بفتح وكان نفسي تكوني فاتحة ..

مني :وانا كمان ….

وبالفعل كانت مني تتمني ان يكون نشط لتتحدث اليه ….فحديثها اليه يغمرها سعادة وتنسي همومها …
وبدأت مني تسأله .. عن حياته الخاصة

مني: انت مرتبط ؟؟

محمد : انا كنت خاطب ومافبش نصيب

مني : كنت بتحبها ؟؟؟!

ايوة .. لكن كل شئ قسمة ونصيب ..

مني :طيب ليه مفكرتش ترجع لها …

محمد : لا صعب … لا يمكن خلاص .

مني : وانت حاليا مرتبط.؟

محمد : لا ….

مني : ولا في حد في دماغك…

محمد : لا … لكن في واحدة علي الفيس معجب بها وبشخصيتها ….

ابتسمت مني لانها تخيلت انه يتحدث عنها.ثم قالت :
طيب مين ؟؟؟ انا اعرفها ..؟

محمد : ايوة تعرفيها …

مني : أوك قولي مين يمكن اساعدك..

فصحك محمد بصوت مرتفع وقال : هتساعديني كيف .؟

ضحكت مني .. وقالت حلوة كيف . ديه

محمد : لا عنجد …

مني : ايوة عنجد ….

مني : قول اسمها اية…

فقال لها اسم اخر… فابتسمت .كانت تتمني ان يكون اسمها …

مني: وهي بتبادلك نفس الاحساس .

محمد : الله اعلم … ساعات بحس بكده وساعات بلاقي عكس كده..

مني : ازاي يعني ؟؟؟

محمد : ماقدرش احكم عليها .. الله اعلم

مني : تحب . انا اتكلم معاها واتاكد لك من مشاعرها اتجاهك؟؟

محمد : لالالالا . مافيش داعي.

مني : اطمن مش هجيب سيرتك خالص ..

محمد : يعني هتقولي لها اي؟؟

مني : اطمن هتكلم صديقة لصديقة وابعتلك المحادثة …

محمد : مافيش داعي ..

مني : متقلقش خالص .مش هجيب سيرتك

مني كانت مصممة فعلا تتكلم مع البنت .

اولا . لانها نفسها تتاكد اذا كانت بتبادله نفس المشاعر ام لا.

ثانيا . لانها تتمني له السعادة . رغم انها لم تعرفه…

مني : انا اسفة مضطرة اقفل وشوي وافتح..

محمد : هتتاخري ؟؟

مني : لا .. ساعة كده ..

فمني كانت لا تريد انهاء المحادثة معه حتي لو عن واحدة اخري….ولكن وصلت نورا ..

اتفضلي حبيبتي .

نورا : اخبارك ياقمر ..

مني : تمام الحمد لله ..وانتي مالك احكي .

فتنهدت نورا ودمعت عيناها وقالت ..الاستاذ ياستي .. مافيش فايدة فيه .حتي وانا معاه بيعاكس البنات .
واكون معاه وهو عينه علي بنت ..لا ومش كده وبس .. يفضل يقولي .. شوفتي البنات.. شوفي البنت ديه صاااااروخ .

مني : وانتي بيكون اي ردك يانورا؟؟

نورا : ولا حاجة بضحك من غيظي ..

مني : والله يانورا .. انا رايي انه غير مناسب لكي.. لكن انتي بتحبيه ..

نورا : ربنا يهديه .. انا بدأت اكرهه من افعاله…المهم انتي يامني طمنيني عليكي ..

مني : زي ما انتي شايفة … محبوسة لا بزور حد ولا حد بيزورني . كان ماليش اهل منعني من كل شئ .. لغاية ما انا فقدت الاحساس باي شئ…

نورا : واي اخبار الفيس .. بكلمك مش بتعبريني

فابتسمت مني وقالت : لا ابدا .. والله ..

وكانت مني تتمني ان تنصرف نورا .. لتتحدث الي محمد.. وبعد انصراف نورا … فتحت مني .وطار قلبها فرحا فهو نشط..وبمجرد ما فتحت ارسل اليها محمد .
حد هنااا

فابتسمت وارسلت له … مين ؟

فارسل محمد ضحكة كبيرة وكتب …….

لا والله … عنجد

مني : اخبارك اي؟؟؟ اعترف كنت بتعمل اي؟؟

محمد : ولا حاجة …

مني : كلمتها .!!!

محمد : يعني .. ممكن سؤال؟

مني : أكيد اتفضل..

محمد : هو لو حد بيعز حد هيرفض يتكلم معاه

مني : لا طبعا . بالعكس ده يتمني انه يتكلم معاه … لكن اي سبب سؤالك ده؟؟

محمد : ابدا مجرد سؤال ..

مني : ممكن اعرف في اية؟؟

محمد : انتي اتكلمتي معاها في حاجة ؟

لا .. اسفة لسة .. هتكلم

محمد : لا مافيش داعي .. هي اصلا نشطة ولما ابعت مابترد عليا وتقولي.شبكة .. وهي بتتكلم مع حد تاني

مني : وانت بس عرفت منين انها بتكلم حد تاني

محمد : في صديقة عندي سالتها عادي قالتلي انها
بتتكلم معاها في نفس الوقت اللي قالت لي الشبكة ..

مني : علي العموم يمكن تكون بتكلمها في شئ مهم ..

محمد : انسي مش مهم ..

مني: انت بتحبها ؟؟

محمد : لا مش حب مجرد اعجاب بشخصيتها

المهم انتي اخبارك اي مع زوجك ؟؟

مني : زي ماانا …وبدأ تقص عليه متاعبها مع زوجها ..

ومرت سنه وصداقتهم تتزداد اكثر ..

ليصبح محمد الشخص الوحيد الذي تتحدث معه مني.

وبعد مرور سنه ….

محمد : انتي ليه عندك اصدقاء شباب..؟

محمد : مش فاهمة ….

محمد : يعني مجرد سؤال . عارف اني مش من
حقي لكن انا خايف عليكي ..عادي مافيش حد بكلمه خاص الا انت

محمد : ممكن طلب .؟

مني : اتفضل …

محمد : ممكن تلغي صداقات الشباب كلها ..

مني : حاضر …

محمد : او تعملي حساب جديد اي رايك؟؟

مني : ليه يعني ..؟؟

محمد : يعني عادي مش عايز عندك اصدقاء شباب.

وبالفعل انشاءت مني حساب جديد وهو الصديق لديها ..وبعد فترة اعترفو بحبهم لبعض ..

واصبح هو اغلي انسان لديها واعلن امام الجميع اعلان خطوبتهم .. وفرحت مني وكانه حدث بالفعل ..
ولكن قلبها يبكي .. وتتمني ان يكون حقيقة فهي احبته فعلا … بل احبت كل شئ من طرفه…وجاء اليوم الذي طلب فيه محمد رؤية مني

محمد : مني انا قررت ازور اسكندرية.

مني : بجد يامحمد .

محمد : ايوة .. نفسي اشوفك ..

مني : وانا كمان نفسي اشوفك واقعد معاك ..في الواقع .. احلامي مش كفاية …

محمد : بحبك يا مني …

مني : وانا اكتر بكتييير ..

وعاشت مني اجمل قصة حب .. عبر جهاز ولكن تشعر بانه بجانبه وتحسه وكانه زوجها ..تراه في كل مكان .. في كل الوجوه .وكل يوم تشتاق له اكثر واكثر . بل بجنون ولكنها تتسأل .. اذا فعلا اتي لزيارتها .
ماذا سيحدث ؟؟؟ وفي ماذا سيتكلمون ؟؟

واغمضت عينها وتخيلته بجانبها ..فهي تصرخ في داخلها .تقول..
يااااه كم احتاج اليك.. فانا اشتاق اليك.واحتاج اليك بشده.. فكل شئ في يتمني رؤياك .. ويتمني حضورك …وفي نفس اللحظات اتصل بها ليخبرها عن
شوقه اليها . واحتياجة اليها .

محمد : حبيبتي محتاجلك ..

مني : صدقني وانا اكتر …. بحبك بحبك

فتبادلا الاثنين كلمات الشوق والحب .وكان بداخلهم بركان يكاد ان ينفجر ..ولكن المانع هو انه عبر جهاز…ولكنهم يشعرون ببعضهم كانهم في الحقيقة .
ليأخذ الحوار شكل اخر ….وكانهم زوجين .. وكل كلمة يقولونهايشعرون كانها فعلا تحدث.. واثناء كلمات
الحب والشوق ..تقول مني لمحمد..

بحبك لازم تيجي ..

محمد.: هاجي .هاجي .هاجي ياغالية .

وعندما سمعت مني منه كلمة غالية ..تذكرت كم كانت تحب هذه الكلمة ….ويستمرا في تبادل الحب والشوق الي انزينام احدهما …..

وجاء اليوم التي تتمناه مني وهو ايضا اليوم الذي سيتقابلا فيه في الحقيقة …وتتحدث اليه في الحقيقة ..

جاء هذا اليوم بعد 3سنوات حب ولكن حب عبر جهاز …

واتصل محمد

انا ركبت ياغالية ..

مني : هتوصل امتي ؟؟

محمد : ن شاء الله علي الفجر ..

مني : طيب هتقعد فين لغاية ما اقدر اطلع انا

محمد : هقعد في كافية …

وجلست مني تراقب الساعة ..

وتكتب اليه فاضل ساعة … فاضل نص ساعة… الي ان كتبو مع بعض فاضل خمس دقائق … ولم تصبر مني خرجت لتقابل حبيبها .. التي تمنت سنين رؤيته .

تمنت ان تسلم عليه .. وتلمس يدها يده. وعندما وصلت للمكان المحدد …

رن هاتفها …

 

 

رواية خائنة ولكني لم اخن

الحلقة التاسع

“الو ”

اي ده انتي رايحة رحلة .. اي الشنط ديه!!

فضحكت مني …انت فين ؟؟؟

محمد : انا هعدي الطريق ….

فنظرت مني في الاتجاه هالاخر ..فاذا بحبيبها قادم . ليخفق قلبها من الفرح. وعندما اقترب ومد يده .. كانت مني تنظر له وهي لا تصدق ان حبيب الفيس يقف امامها ويده في يدها ..

محمد : طبعا استغربتي ازاي عرفتك صح.

فابتسمت مني وقالت بصراحة ايوة .

محمد : أنا اول ما نزلت دورت عليكي واول ما عيني وقعت عليكي عرفتك..بس اسكندرية تحفة … جميلة جدا

مني : انت اول مرة تزور اسكندرية ؟؟

محمد : ايوة .. بس مش اخر مرة ..خلاص بقالي فيه حد..

فابتسمت مني خجلا وقالت مين ؟؟

محمد : ناس رخمة …لكن بعشقها ..

مني : تعرف انا في حيرة .

نظرة لها محمد وابتسم وقال .. ليه ياغالية؟؟

مني : يعني المفروض اني اول مرة اقابلك المفروض اكون قلقانه .. متوترة .. انا عرفتك عن طريق جهاز . لكن عندي إحساس باني كتير قابلتك … تعرف ..

وابتسم محمد وهو ينصت اليها وعينه تلمح تشبه النجوم في السماء …

ممي : تعرف أنت أجمل بكتير من الصور ….

فضحك محمد بصوت عالي وقال .. لا والله عنجد …..ها علي فين واخداني ؟؟او تكوني خطفاني !! أما اهلي صعايدة ويكلو الزلط ….

فضحكت مني وقالت : الاول هنعدي علي نورا .. المفروض انها هتكون معانا..

فابتسم محمد وقال …

ماشي ياغالية .. وفعلا وصلو للعمارة التي تسكن فيها نورا واتصلت مني عليها ..

فنظرت مني لمحمد وقالت .. جرس مش بترد …

محمد : حاولي تاني .. وانا هقف بعيد شوية ..

مني : ماشي …اوعي تبعد ..

محمد : لالااا ادامك هنا …وعاودت مني الاتصال ..

“الو” اية يانورا .. انزلي احنا تحت..

نورا : ليه بدري كده يابنتي .. الساعة 7ص.

يانورا . محمد في اسكندرية من ٣:٣٠ الصبح وانتي عارفة ميعرفش حد غيرنا ..

نورا بكسل : طيب هستني شوي اوك ..

مني : لا خلاص خليكي براحتك ونبقي علي اتصال
وتعالي انتي براحتك

نورا : اوك يا قمر سلام ..

واسرعت مني الي محمد …

فين نورا ؟؟

مني : هتحصلنا بعد شوي ….

محمد : هنروح علي فين .؟؟؟

مني : هنروح علي البحر شوية وبعد كده مكان ما انت تحب..

فنظر لها محمد بشوق : انا احب اي مكان حبيبتي فيه..

فابتسمت مني ونظرت في الارض خجلا .وعندما اقتربو من البحر ..

هاتي ايدك يا بت نعدي الطريق..

فنظرت مني اليه وتذكرت نفس الكلام ..

وتقول لنفسها . معقول !! تشبه في كل تصرفاته ..

محمد : هاتي بابت علشان نعدي الطريق ..فنظرت له محمد ولكن امسكت بيده .. فهي لا تريد ان ترفض ويتكرر ما حدث…وعندما امسك بيدها … شعرت مني انه امسك بقلبها …..

محمد : مني ممكن تبصيلي …

فنظرت مني له . فقال … عنيكي حلوة قوي …

فصرفت مني عينها عنه ..

محمد : ليه كده .. بصيلي …

ومني ترفض النظر اليه لانها عندما تنظر.اليه وتقع عينها علي عينه كل شئ فيها يصرخ ويقول …. انا احبك …

ومر ساعتان ….

مني : اي رايك نغير المكان ..؟؟

محمد : زي ما تحبي … هنروح فين ؟؟

مني : انسب مكان مضمون لي هو المنتزة . حتي تشوفها في الحقيقة مش الصور .

تمام ياغالية ..

وعندما تسمع مني هذه الكلمة تطير روحها في السماء … فهي تعشقها .. فمني لاتشعر باي شئ يحدث حولها .. الا شئ واحد .. ان حبيب السنين بجانبها .او رجوع أحمد للحياة مرة اخري وتقول في نفسها وهي تنظر اليه : .اخيرا شوفته حقيقي … اخيرا انا فعلا معاه كاحلامي ..معقول .. حلمي لرؤيتك يتحقق ..

هو يتكلم ومني تنظر اليه .. لتشبع عينها منه..وكل شئ فيها يصرخ من الشوق اليه .. ولكنها اول مرة .. فكيف تطمئن له هكذا .وتثق فيه هكذا ….

محمد قاطعا سيل حديثها مع نفسها : مني ….

مني :نعم يا غالي

محمد : انا بجد مش مصدق عيني اني معاكي .اني مع حبيبتي ….

وعندما وصلو المنتزة …. وجلسو تحت شجرة صغيرة ولكنها كثيفة ..

ونظرت مني اليه وعندما وقعت عينها في.عينيه .. تمنت ان يكون زوجها …وكانت اول قبلة بينهما ..

فانصدمت مني فهي لم يخطر ببالها ان يحدث هذا .. ولكن كيف حدث .. ولما لا تشعر قبل حدوث هذا بانه سيحدث..فهي كانت هائمة لا تشعر باي شئ غير
حبها وشوقها اليه الذي يزداد..

شعر محمد بها …

مني .. انا اسف مقصدش .. قومي نتمشي احسن ..

فقامت مني .. فهي تتمني ان كل شبر في هذا المكان يشهد علي حبها ..الحب الذي ليس من حقها …وكان الوقت يمر بسرعة الساعات دقائق والدقائق ثواني … فاجمل لحظات حياتها .تقترب من انتهائها …

ورن هاتف محمد …

دي نورا …

ايوة انا قافلة موبايلي ..

فردت مني : ايوة يانورا .. انتي فين ؟؟

كانت تتمني مني ان لا تحضر نورا .وبالفعل …حدث ما تمنت

نورا : انا اسفة يامني حصلت ظروف ومش هقدر اجي ……

وفرحت مني بل طار قلبها من الفرح فهي تريد ان لا يكون احد معها .. غير حبيبها

لا .. ولا يهمك ….

محمد: خير ياغالية في حاجة؟؟

مني : ابدا نورا بتعتذر عندها ظروف ..

وامسكت مني بهداياها ..وقدمتها لحبيبها . وهو ايضا قدم لها لفة ..

اي ده يامحمد ؟؟

محمد : افتحيها كده دي مفاجاة..

ففتحتها مني .. معقول ياغالي .. انت لسة فاكر …..انا كنت بهزر

محمد بكل حب : طبعا .. انا لايمكن انسي اي كلمة حبيبتي قالتها …

مني في خجل : بجد تعبت نفسك ..

محمد : والله … تفتكري حبيبتي تقولي نفسي في المشبك وانا ما جبش …

مني : تصدق والله بجد كان نفسي فيه …

محمد : ممكن تقبلي مني الهداية دي ..وقدم لها سلسلة باسم مني من القضة …

مني : الله تحفة ياغالي .. جميلة قوي

محمد : ممكن البسهالك …

فنظرت مني … الكلام يعيد نفسه … فنظرت بابتسامة وقالت ..

اكيد ممكن …

والبسها محمد السلسة …جميلة قوي ياغالية لانك لبستيها ..

مني : بالعكس دي جميلة لانها منك ….

فلم تشعر مني الا وهي في احضانه. كنت اتمني ياغالية نكون بعيد عن الناس . لاني قلقان حد يشوفك …

مني : اطمن … زوجي واهله مش بيدخلو عنه لانه من وجهة نظرهم حرام ..

فالوقت يقترب علي انتهاء اليوم ..

وكيف لا ينتهي واجمل اللحظات تمضي وكانها لم تحدث اصلا ..

مني : انت هتسافر ولا ..لا

محمد : لو هشوفك تاني مش هسافر ..

مني : للاسف ياغالي صعب ….

محمد : خلاص .. يبقي هسافر ….

وحان وقت الرحيل ..وحزن الاثنين …

محمد : مش قلتلك يا غالية الوقت هيجري ..

مني : فعلا اجمل اللحظات كده … لكن وعد هتيجي تاني ..

محمد وهو يقبل يدها وعد يا غالية .. انا بتمني تكوني مراتي دلوقتي …..

وبالفعل انتهي الوقت وحان وقت رحيلهما فخرج محمد ومني ومضي كلا منهما في طريق ….فكم كانت مني حزينه .. فهي زوجة ولكنها بلا احساس ..
ولكن لو مرة تشعر بانها لديها مشاعر واحاسيس ماتت بداخلها منذ زمن وبعد ان افترقا اتصلت مني بمحمد لتطمئن عليه

وصلت لفين يامحمد ؟؟

محمد : انا هركب ياغالية .. وانتي؟؟

مني : أنا خلاص اعتبر وصلت ….ابقي طمني عليك ممكن ..

محمد : حاضر .. يامني ..

مني وتشعر بان هناك شيء يزعج : مالك يامحمد ؟؟! صوتك متغير ليه؟؟

محمد : . بصراحة ومتزعليش …

مني : قول ياحبيبي .. في حد يزعل من نفسه .

محمد ياريتني ما جيت اسكندرية ..ولا شفتك ..

حزنت مني وقالت : ليه كده ندمت انك شفتني ..

محمد : لا طبعا ..اسف مقصدش كل اللي اقصده اني مش قادر اسافر واسيبك ..صدقيني انا حبيبتك اكتر لما قابلتلك ياغالية..

فارادت مني تخفيف شعوره . فقالت ..

حبيبي حبيبي حبيبي حبيبي حبيبي حبيبي

محمد : بحبك يامني .. انا زعلان اني خلاص همشي …
معقول ياغالية انا جيت وقابلتك وخلاص ماشي…

مني؛ فعلا انا كمان مش مصدقة اني اقعد. معاك واتكلمت معاك ..

محمد :ياريت كان ينفع ياغالية افضل معاكي…

مني : ياريت يامحمد ….

تنهد محمد .. انا هركب باغالية .. وهتصل بكي ..

مني في حزن : تمام وانا كمان وصلت .. هتاكد انه مش فالبيت …

وانهت مني حديثها وهي لا تصدق انها رات محمد وتكلمت معه …وعندما فتحت باب الشقة .. فاذا بزوجها يقف امامها …

حمد لله علي السلامة .. اتاخرتي ليه .

مني وهي تلقي بشنطة يدها علي السفرة : أنا متاخرتش . انا خلصت مشواري مع نورا وهي روحت وانا ركبت ..

هاشم : اهااااا وأشترتوا الحاجة ؟؟

مني : ايوة . اشترنا … وامسكت مني بالشنط ومدت يدها اليه ..

هاشم : اي ده؟؟؟

مني : الحاجة اللي اشترتها …

فنظر اليها وقال ماشي…

مني: انت هتخرج ولا لأ؟؟

هاشم : لا .. تعبان انا هنام.

مني : ماشي ودخلت مني حجرة اطفالها فهي تنام معهم ..ودخل عليها زوجها .. انتي هتنامي عندك؟

مني : ايوة .. عايز حاجة اعملها لك.؟

هاشم : لا انا هعمل عصير …

مني : حاضر هقوم اعمله.

هاشم : لا .. انا اللي هعمله . انتي شكلك تعبانه.وخرج لعمل العصير .. فنظرت مني في حيرة ..غريبة اية التغير ده ؟.واحضر العصير وجلس بجانبها وقال..

العصير ياحبيبتي…

فنظرت له مني نظرة كلها حيرة ودهشة. واخذت من يده كوب العصير.. وقالت : شكرا …

فنظر اليها .وامسك يدها وقال انا بحبك.

فصمتت مني ولم ترد وبدات تشرب.. العصير… ولكن بعد انتهائها من العصير.لم تشعر مني باي شئ ..

وفي اليوم التالي .. وعندما افاقت مني اكتشفت ان زوجها يضع لها المخدر في. العصير . لياخذ منها ما يريد….ولكنها لم تتحدث اليه ولم تهتم بالامر .

وفي المساء …

مني : هاشم .الولاد عندهم جلسة .. محتاجة فلوس الجلسة…

هاشم : مش معايا مافيش داعي للجلسات ديه..

مني : ازاي . ده علاج ….

هاشم : وانا مش معايا … اجيب منين؟؟.

مني : تمام وانا قررت ارجع شغلي تاني …

هاشم : ارجعي .. انا تعبان وداخل انام ..ودخل حجرته واغلق الباب ..

وفتحت مني …..ولكن محمد ليس نشط .. فهي تريد ان.. تطمن عليه..فاتصلت به واغلقت قبل ان يرد …

ففهم محمد انها تريد منه ان يفتح..

ففتح.. وارسل اليها …

حبيبي حبيبي حبيبي حبيبي حبيبي حبيبيب وووووووحشتيني يا غالية..

فابتسمت مني وأرسلت اليه

وانت اكتر يا غالي .. طمني عملت اي؟؟

محمد : انا في الشغل ياغالية …

مني : انت روحت الشغل انهاردة ؟؟

محمد : ايوة طبعا … انا وصلت عالفجر يدوب ركبت عربية الشغل …

مني :يعني ما نمتش يا محمد ؟؟؟

محمد: لا ياقلب محمد مافيش وقت …

مني : ياااه لكن ده .كتير ومرهق … انت كان المفروض تريح ده سفر اكتر من 10ساعات….

محمد : وشغلي ياغالية .. انا اخدت اجازة يوم.واحد..

مني : ربنا يقويك يامحمد .. علي فكرة الولاد عندهم جلسة انهاردة..

محمد : الساعة كام يامني ؟؟؟

مني : الساعة 6 .ان شاء الله..

محمد.: خلاص اتصلي بي وانتي رايحة وخليكي معايا لغاية ماتخلصي

مني : حاضر يا حبيبي …

وبالفعل اتصلت مني بمحمد وهي في. طريقها للدكتور ….وعندما وصلت العيادة

السلام عليكم .. الدكتور موجود؟ .

….ايوة اتفضلي حضرتك .. والولاد يدخلو ..

فجلست مني ودخلو الولدين للجلسة..ورجعت مني لتكمل حديثها مع محمد قائلة:

ايوة يامحمد معاك …

محمد : هما دخلو خلاص ..

مني : ايوة ياغالي …

واستمرت مني مع محمد يتحدثان في كل شئ .. مشاكلها ومتاعبها .. وهو ايضا يحكي لها كل متاعبه …….

واثناء حديثهما خرج الولدين ..

ماما .. الدكتور عايزك.

محمد : في اي يامني ؟؟

بيقولو الدكتور عايزني لحظة ادخل اشوفه.عايز اية واتصل ..

محمد : لا متقفليش ادخلي وانا معاكي.

فدخلت مني …

السلام عليكم ..

وعليكم السلام .. اتفضلي ..

فجلست مني علي المقعد القريب منها ..

خير يا دكتور …

الدكتور : خير .. ان شاء الله ..اخبار الولاد عاملين معاكي اي في البيت

مني : ابدا سلوكهم زي ماهو .. ومافيش مذاكرة خالص..

فابتسم الدكتور وقال : علي فكرة انا معجب جدا بشخصيتك ..اي رايك تشتغلي معايا ..

مني في حيرة : انا اشتغل اي مع حضرتك ؟؟

الدكتور : ابدا انتي كده كده بنتظري الولاد . هتاخدي كام طفل وتبدأ تعلميهم النطق ..اي رايك وبمرتب طبعا …

فراقت الفكرة لمني حتي تستطيع دفع الجلسات ..
تمام حضرتك وانا موافقة ..

الدكتور : أوك تمام يبقي مش هتدفعي ثمن جلسات يامدام مني

فردت مني ان شاء الله حضرتك.

وخرجت مني فهي في قمة الراحة فهي لا تستطيع علي تكاليف العلاج..واتصلت مني بمحمد..

ايوة ياغالي

فرد محمد وهو غاضب

انتي قفلتي لية ؟ مش قلنلك متقفليش عايز اسمع كلامكم ..

مني : انا ما قفلتش يامحمد .. الخط فصل ..انا اتفاجات بان.الخط فصل ..

محمد : والله هو اللي فصل ولا انتي اللي قفلتي

مني : قلتلك مقفلتش والله ماقفلت .

محمد : وليه بقا الضحكة وانتي داخلة ؟؟

مني : ضحكة اي انا ماضحكتش …

محمد : لا ضحكتي يااستاذة…

واستمر محمد يتكلم في نبرة كلها غضب .فصمتت مني .وارادات ان تمتص غضبه فقالت له …

بحبك …..

فصمت محمد ….

فقالت له مني الجملة التي يحب ان يسمعها منها …

حبيبي حبيبي حبيبي حبيبي حبيبي حبيبي

فصمت محمد ..

وحاولت مني معه حتي يزول غضبه .واخيرا … قال لها

بحبك يابت .. وبغير عليكي .. وعد ما يتكررش تاني ..

مني : حاضر ياغالي ….يالا انا وصلت البيت …

محمد.: ماشي ياغالية هتوحشيني ..

مني : وانت اكتر ياحبيبي ..

ووصلت مني وفتحت الباب .وزوجها نائم .نظرت مني وهي حزينة ..وقالت في نفسها.. انت مش بتتعب من النوم .ودخلت مني لتستريح ولكن من اين تاتي
الراحة . وهي اصبحت مقسمة جزءين جسد بلا قلب مع شخص .. وقلب بلا جسد.مع شخص….. وبكت مني …واغمضت مني عينها لتهرب من الامها
بالنوم . فهي اصبحت تمتلك هذه القدرة وبامتياز.. قدرة الهروب من الالم بالنوم.
واستيقظ زوج مني الساعة واحدة صباحا . ليوقظها ….

مني …. اصحي..

ففتحت مني عينها بصعوبة فهي من كثرة
البكاء لا تستطيع فتحهما ..

وقالت له .. نعم في حاجة؟؟

هاشم : اه انا عايزك ..

فقالت مني .. معلش انا تعبانه ومش قادرة افتح عيني…. اتفضلي ادخلي نامي في اوضتنا ..

فنظرت له مني وقامت دخلت فهي لا تريد التصادم معه وافتعال المشاكل في هذا الوقت المتاخر….
وعندما دخلت رات محمد وليس زوجها.وعندما اقترب منها اكتشفت انها تتخيل ..واستمرت في هذا الوضع .. حائرة بين القلب والعقل .. تتسأل ما المصير ؟؟
ومن سيفوز عقلها ام قلبها .. وما مصير هذا الحب الذي لبس من حقها ..

وفي اليوم التالي استيقظت ولم تجد زوجها فاتصلت بمحمد لتطمئن عليه…واول ما رد عليها قال …

حبيبي حبيبي حبيبي حبيبي حبيبي حبيبي

وحشتيييييييني يابت ..بس انا زعلان منك ….

مني : ليه ياحبيبي .. حصل اية؟؟؟

محمد مازحا : كده متصحنيش للشغل وحتي الفطار
متحضروهوش يرضيكي اروح الشغل من غير فطار…

فضحكت مني . اسفة ياحبيبي حقك عليا .. كل يوم هصحيك واحضرلك الفطار …

فضحك محمد .قال …

خلاص المرة دي سماح .. لو اتكررت تاني علي البت نادية حماتي..

فقالت مني

واهون عليك ؟؟.

محمد ضاحكا : ايوة علي حماتي .. وانا هجي وراكي
واصلحك ..
.
فضحكت مني .. وضحكتها كانت قلبها ..فهو سبب سعادتها وابتسامتها …واثناء حديثهما دخل شخص فالانتظار عدة.مرات ومني لا تريد اخبار محمد …

 

 

رواية خائنة ولكني لم اخن

الحلقة العاشر

محمد معلش في رقم في الانتظار هرد.واتصل تاني ..

محمد :مين يامني ؟؟

فمني لا تريد اخباره حتي لا يغضب .. لحظة ياغالي وهتصل تاني ..

محمد غاضبا : وانا بقول مين يااستاذة.؟؟

مني : ده الدكتور اكيد في حاجة مهمة ….

محمد : اتفضلي وبسرعة ومطوليش في الكلام .

مني : حاضر …. وبالفعل اتصلت مني بالدكتور

ايوة يادكتور .. خير حضرتك؟؟

الدكتور في نبرة غريبة لمني .

لا مافيش .. مين كان معاكي وانا في الانتظار ؟؟؟

فاندهشت مني من سؤاله .وقالت

مش فاهمة حضرتك في حاجة يادكتور ؟؟

الدكتور : لا كنت بطمن علي الولاد وبسأل هتيجي الجلسة انهاردة .؟؟

مني : ن شاء الله يادكتور…هي الجلسة اتلغيت

الدكتور : لا … انا موجود… انا بتاكد من حضورك .

ومازال محمد طول المكالمة في الانتظار.وقلبه يحترق من الغيرة فاغلق الخط …

مني : ان شاء الله هاجي في الميعاد . حضرتك عايز حاجة؟

الدكتور : لا شكرا يامدام مني..

وانهت مني مكالمتها ولكنها لا ترتاح لهذه المكالمة …ولحظة ان انتهت من حديثها مع الدكتور

اتصل بها محمد…

مني : حبيبي معاك …

محمد : كل ده بتكلميه؟؟ كان عايز اي يامني ؟؟

مني : ولا حاجة يامحمد…

محمد بعصبية : والله ازاي ولا حاجة !!!!

مني : صدقني ولا حاجة … ومافيش سبب لاتصاله اصلا ..

محمد : ممكن اعرف قالك اية؟

وقصت عليه مني .. واثناء حديثهما دخل الدكتور في الانتظار مرة اخري …ولكن هذه المرة ارسل لها رسالة ..

“انا بس برن علشان كنت واثق انك في انتظار”

وتعجبت مني من هذه الرسالة ولم تخبر محمد بهذه الرسالة ..
لانها تعبت من كثرة المشاكل والتي اغلبها ليس لها ذنب فيها ..وجاء زوج مني وعندما شعرت به اغلقت الهاتف ..

هاشم : السلام عليكم

مني : وعليكم السلام ..

هاشم : بتعملي اية ؟

مني : ولا حاجة ؟؟

هاشم : حضرتي الاكل ؟؟

تنهدت مني وقالت : لا طبعا .

هاشم : ليه ان شاء الله ؟؟

مني ساخرة : سؤال غريب .. وهو انت سيبت لي مصروف او حتي في حاجة البيت ..

هاشم : كنتي اتصرفتي …

مني : واتصرف ازاي والبيت فاضي .

فقام هاشم بالشتم والسب والاهانة ..

ولم ترد مني .. الي اقترب منها وقال

انا مش بتكلم معاكي وضربها بيده ابقي ردي.

فقالت مني مافيش داعي لان ردي هيضايقك.. فضربها في كتفها وقام بشتمها بالاهل.

فغضب مني .. وقالت …مافيش داعي للاهل .. وبعدين اعمل منين وانا مافيش معايا فلوس . ولا حتي في حاجة في البيت تتعمل . ده بدل ما تتصل وتجيب لنا طلباتنا …..

فغضب من كلامها فقام بضربها … لتترك مني البيت وتترك اولادها …ولكنها في شدتها لا تتذكر غير محمد فهو الذي يهون عليها مشاكلها وينسيها همومها ..

اتصلت به وهي تبكي وبالكاد تلتقط انفاسها …
فهي مريضة ربو .. ولا يستطيع صدرها تحمل اي مجهود او
حالة نفسية سيئة

محمد في قلق : مالك يامني؟

ومني لا تستطع الرد تبكي وتلتقط انفاسها بصعوبه ..

محمد : ردي ياغالية مالك ؟؟

فبدا مني تحاول ان تجمع انفاسها لتستطيع النطق…واخرجت بخاختها واستنشقت منها ..وتنفست بصوت عالي وقالت

انا سيبت البيت ..

محمد : ليه يا غالية .؟؟

وقصت مني ماحدث …

محمد في حزن : طيب والولاد ياغالية فين؟؟

مني وهي تبكي في البيت يا محمد …

محمد : يعني سيبتي ولادك !!!

مني : ايوة … انا مش قادرة اتحمل اكتر من كده

محمد مخففا عنها ..لا ياحبيبتي ارجعي بيتك ..

مني بتعجب : انت اللي بتقول كده ؟؟؟!!

محمد : ايوة انا .. لان ولادك محتاجين لكي ..طيب هما هيهونو عليكي تسيبهم !! وبنتك الصغيرة مين يرعاها …
طيب والجلسات ياغاليه …

مني : محمد انا تعبت والله تعبت ….

محمد : طيب اهدي ياحبيبتي وارجعي انا ممكن اقولك تعالي عندي لكن ولادك ياغالية الام هي الوحيدة اللي بترعي اطفالها فاهمه .

مني : طيب هتصل اطمن عليهم وهكلمك تاني

محمد : طيب ياغالية ..

وفعلا اتصلت مني علي موبايل جارتها فهي في سن امها …

ايوة ياماما …

….انتي فين يامني ؟؟

مني : حصل مشكلة وسيبت البيت .. ممكن تنادي الولاد اطمن عليهم ..ونادت جارتها علي ابنها ..ايوة ياماما انتي فين ؟؟؟

اطمن ياحبيبي .. اخواتك عاملين اية؟؟؟

محمد : شهد وحبيبة بيعيطوا …

مني : ناديهم اكلمهم …

واحضر لها شهد وحبيبة

ماما …

ايوة ياشهد انتي كبيرة بلاش عياط ..

سهد : ارجعي ياماما .. مش عايزين ناكل .. عايزينك انتي ..

فسقطت دموع مني من قسوة الجملة ..حاضر ياحبيبتي بشتري حاجات وهرجع طيب خدي حبيبية ….

ايوة ياحبيبة ..

فتقول حبيبة ببراءة الاطفال ..فهي اصغره 4سنوات

انتي فين يامني ؟؟؟؟

فابتسمت مني وقالت بشتري حاجات حلوة لحبيبة ..

فردت حبيبة في براءة .. ازاي وانتي مش معاكي فلوس يامني ؟؟

لا معايا ياحبيبة ..مش هتاخر

حبيبة : هتشتري حاجات حلوة لحبيبة بس ؟؟

ايوة ياحبيبتي …

حبيبة : طيب خلاص اناخري براحتك خااالص مادام هتشري حاجات حلوة لحبيبي بس ..

وانهت مني المكالمة وهي تتذكر كلام محمد ..فاتصلت به …

ايوة ياحبيبتي .. طمنيني علي الولاد..

وقصت مني كلام شهد وحبيبة …

شوفتي ياغالية … ارجعي علشان خاطرهم

مني : حاضر هرجع …

فقال لها محمد… بحبك يامني …

فلم ترد مني فهي في حالة لا تسمح لها باي كلمة حلوة ..فهي لا تشعر الا بمرارة الذل والعيش مع شخص بالغصب.فهي مضطرة علي العيش معه من اجل ابنائها ..
فهما ليس لهما ذنب في كل مايحدث.. ولا تريد حرمانهم من ابيهم .. مهما حدث. فهي لا تريد ان تكون انانية .. لترتاح هي
وتتعب ابنائها .. فلابد من التحمل.

محمد مقاطعا لحديثها مع نفسها …حبيبتي .. انتي معايا ..

مني : ايوة يامحمد …معاك

محمد : هاا هتعملي اية؟؟

مني : انا راجعة يامحمد ….

محمد : بحبك … بحبك .. بحبك يامني ..

وبعد رجوع مني لبيتها واولادها ..واطمن محمد انها رجعت .. فلم يكن زوجها بالبيت فاحضرت الطعام لاولادها ….وفتحت لتتحدث الي محمد …ولتطمئنه بانها رجعت بيتها …

محمد : تمام ياغالية .. اوعي تسيبي ولادك تاني .ولو مصممة تبقي ولادك معاكي يامني ..

مني : حاضر يامحمد .. المهم الولاد عندهم جلسة

محمد : ماشي ياغالية اتصلي بيا وانتي رايحة فاهمة ..

مني : حاضر ..

وفي نفس اللحظة جاءت لمني رسالة علي الواتس ..

السلام عليكم . فقامت بالرد عليها

وعليكم السلام .. خير يادكتور …

الدكتور : ابدا كنت عايز اتكلم معاكي ..

مني : خير اتفضل حضرتك ….

اادكتور : في الاول عندي سؤال..

مني : اتفضل ….

الدكتور : اي رايك فيا ؟!

مني : حضرتك دكتور اولادي ..ودكتور ناجح..

الدكتور : لا في شخصي …

مني : حضرتك انسان محترم يادكتور ..

الدكتور : تسمحيلي اقولك حاجة

مني : اكيد اتفضل خير حضرتك

الدكتور : انا ولم يرسل رسالة جديدة …

مني : انت اي يادكتور ؟!!

الدكتور : انا وكتب لها حروف
ب
ح
ب
ك

فصدمت مني . ولكنها كانت تتوقع ان في شئ غريب …وقالت :

اي اللي حضرتك بتقوله ده ..

الدكتور : انا بحبك جدا …

مني : حضرتك متزوج ..وانا متزوجة ماينفعش الكلام ده ..

فاعاد كتابة الكلمة ……بحبك

مني : انا اسفة يادكتور مضطرة اقفل ..وبالفعل اغلقت النت .. وهي في حيرة انا معرفش غيره .. والحل ..
فقررت مني ان تستمر في جلسات ولكنها سوف لا تتكلم معه ..وبالفعل جاء ميعاد الجلسة واخدت الولدين وذهبت ودخلت هي في حجرة بمفردها بعيد عن كل الامهات اللاتي تجلسن في انتظار انتهاء جلسات اولادهن ..وعندما دخلو اول شئ قاله الدكتور لهم .

اول سؤال سأله لهم الدكتور : هي ماما معاكم ..؟

فرد ابنها الاكبر . ايوة ..

الدكتور : طيب هي فين مش شايفها ..؟؟

محمد : ماما موجودة في الاوضة بتاعة الالعاب .

فاتصل عليها فاذا به في انتظار .لان مني تتحدث الي اغلي انسان لديها تتحدث الي محمد ..

فقال الدكتور لابنها الاكبر …

روح قول لماما الدكتور بيتصل بكي لوسمحتي ردي…

فخرج الولد وابلغ امه الرسالة .فقالت له : روح كمل جلستك ياحبيبي..ولم تهتم بما طلبه الدكتور …
وعندما راي اصرارها علي عدم الرد. ارسل لها رسالة …
ممكن تتفضلي عايزة اتكلم معاكي بخصوص الاولاد..
فعندما قرات مني الرسالة . قالت لمحمد

اسفة ياحبيبي شوي وهتصل بك …

محمد : ليه هتفقلي … في اي يامني …

مني : الدكتور عايزني والشبكة وحشة عنده وهيفصل وانت هتزعل فقلت اشوفه واتصل..

رد محمد قائلا … لا متقفليش هفضل معاكي ولو فصل هتصل وافتحي …

مني : حاضر يا محمد…

فدخلت مني …

السلام عليكم ….

اادكتور : وعليكم السلام .. اتفضلي

فجلست مني … فالتفت الدكتور الي الولدين وقال :

محمد خد عمر والعبو بالالعاب ..فخرجو وتركو الباب مفتوحا … فقام واغلق الباب وهو ينظر لمني ..
ولكنها في ثبات وثقة …او تحاول اظهار هذا له .
وجلس علي مقعد مكتبه واسند ظهره للخلف..
فنظرت مني .وقالت ..

خير يادكتور …

الدكتور : انتي زعلانه مني ؟؟.

مني : وانا هزعل ليه حضرتك دكتور بيعالج اولادي ولك احترامك..

تنظر لمني لهاتفه خخاشية ان بسمع حديثهما فهي لا تستطيع غلق الهاتف .ولكن ابعدت الهاتف

انا عارف ان كلامي زعلك لكن انا بحبك ..

فاغلقت مني الهاتف خوفا ان يسمع محمد حديثه..

مني : يادكتور من فضلك حضرتك عايز اية وبصراحة ..طلبت اشتغل معاك ومااستلمتش شغل ..

تلدكتور : الاولاد موجودين ..

مني : لا اسفة انا برفض الشغل ..وبرفض اي علاقة …مع حضرتك عن اذن حضرتك وقامت مني وانصرفت واغلقت الباب بغضب….

واخذت مني اولادها وخرجت فاتصل محمد

قفلتي ليه ؟؟

مني : ما قفلتش .. الخط فصل ..

محمد بغضب : انا اتصلت تاني مافتحتيش ليه؟

مني بانفعال : محمد هو في اية ؟؟نفسي افهم .. في اية لكل ده ؟؟ كفاية بقا .. والله حرام بقا الضغط ده حرام وكان بداخلها بركان غضب وازدادت كرها
في الرجال لانها اصبحت لاتثق فيهم ..وتري انهم كل شغلهم الشغالي .. رمي الشباك …

فصمت محمد ولم يرد علي مني …وبعد فترة من الصمت قال لها

مالك ياغالية ؟؟

مني : مافيش حاجة …

محمد : كل ده ومافيش … قولي حصل اي؟؟

مني بانفعال شديد : انا الدكتور ده مش مرتاحة له ومش عارفه اعمل اية معرفش غيره..

محمد : دوري ياغالية وهتلاقي …

مني : حاضر ….محمد …

محمد : نعم ياغالية …

مني : انا اسفة حقك عليا …اتكلمت بطريقة مش حلوة

محمد : لا ولايهمك …ممكن بقا اعرف حصل اية؟؟؟
انا اسف يعني لو بضايقك!!

مني : ماتقولش كده تاني .. انت اغلي شئ عندي..
طيب قولي حصل اية…وقصت له مني ..

محمد : ماترحيش للدكتور ده تاني .. انتي فاهمة

مني : ازاي بس معرفش غيره …

محمد : ليه مافيش غيره ؟؟؟؟

مني : حتي لو في لسة هبدا من اول جديد..

محمد : انا بقولك متروحيش تاني ولو روحتي انسيني انتي فاهمة ….

مني : حاضر خلاص مش هروح … هتاكد ان الولاد يعرفو الطريق لوحدهم وهما يروحو….

محمد : طيب …..وبالفعل طلبت مني من اولادها ان يذهبو بمفردهم ..وخرجت مني وراءهم بدون علمهم
لتطمئن عليهم انهم وصلو بامان

محمد وهو عالهاتف معها : …عارفو ياغالية ؟؟

مني : ايوة ياحبيبي ..

محمد : طيب روحي واطمني ..

مني : لا معلش انا هتمشي لغاية مايخلصو والله مش هدخل .. انهاردة بس يامحمد.

محمد : طيب ياحبيبتي ..مني …

مني : نعم ….

محمد : انا بحبك . ومحتاجلك …

مني : ربنا اللي يعلم ….

محمد : ونعم بالله ياغالية ….

واستمرت مني تحوم حول مكان العمارة التي بها العيادة حتي خرجو الولدين ..واستقبلتهم
.
محمد : اي ده ياماما انتي جيتي …

مني : ايوة قلت اطمن علي حبايبي بس طلعتم شطار..

محمد : ماما .. الدكتور سأل عليكي …فلم تهتم طيب يالا اسبقوني علي البيت..فسبقها اولادها وهي خلفهم وتتحدث الي محمد ..الذي لا يفارقها لحظة كانه ظلها
فكم كانت تتمني مني ان هذا الاهتمام يكون من ابيهم الذي دائما نائم …ولكن افاقت مني من افكارها علي صوت محمد..

حبيبي حبيبي حبيبي حبيبي حبيبي حبيبي

فابتسمت مني وقالت ..

بحبك …والله بحببببببببك

محمد: ربنا اللي يعلم ياغالية …انتي غالية قووووووي عندي يامني انتي أغلي من نفسي يابت …

مني: .. ممكن طلب ..

محمد : اكيد ياحبيبتي ..

مني : لازم تخطب …

فضحك محمد .وقال بحبك

مني : لا علشان لازم تخطب وتحب انسانة مناسبة
لك .. تعيش قصة حب حقيقة ….يبقي لك بيت وزوجة وحبيبة و.اطفال ..

فرد محمد قائلا … بحبك .. بعشقك

مني : لو ليا خاطر لازم تخطب . لو بتحبني فاهم

محمد : هتفضلي معايا ياغالية ولا هتسبيني ..

مني : ياربت اقدر اسيبك كنت سيبتك …لازم علشان خاطري ..

محمد.: ربنا يسهل ياغالية .. كله علي الله

فمني تتمني ان يرتبط محمد بانسانه اخري وتدعي الله ان تكون فتاة رقيقة وتجعله يحبها لينساها .. وترتاح من عذاب الضميرفهي في اصعب انواع الحيرة
الحيرة بين العقل والقلب .. فهو صراع يكاد يقضي عليها..

 

رواية خائنة ولكني لم اخن

الحلقة الحادي عشر

وبعد شهر قررت مني الرجوع لعملها ..وبالفعل رجعت واستمرت في دوامة الحياة مابين عملها وعلاج اولادها ورعاية بيتها ..وفي يوم ذهب الولدين لتلقي جلستهم

الدكتور : ماما جيت معاكم

الابن الاكبر ..لا ماما قالت لنا خلاص اخنا كبرنا ولازم نتعلم نعتمد علي نفسنا.

فاتصل الدكتور بمني ..

“الو” ايوة يادكتور خير حضرتك؟؟

الدكتور : خير يامدام مني ….ليه مش بتابعي معايا علاج الولاد

مني : لا ابدا بتابع من كراس المتابعة.. خير في حاجة جديدة يادكتور؟؟؟

الدكتور : ايوة في حاجات جديدة لازم تعرفيها ..

مني : اوك يادكتور نص ساعة واكون عند حضرتك
وبالفعل ذهبت مني …وذهبت مني للسكرتيرة ..

الدكتور موجود…….

..ايوة اتفضلي يامدام مني …

ودخلت مني ..خير يادكتور ؟؟

الدكتور : اتفضلي ارتاحي ..

جلست مني علي المقعد القريب وقالت :

خير في اية حضرتك ؟؟

الدكتور : لا مافيش حاجة … انتي لية بداتي تهربي مني

ردت مني ساخرة ..

تهربي مني !!! وانا ههرب من حضرتك ليه؟؟

الدكتور : يمكن علشان قلت لك .. بحبك ..

مني بغضب : عن اذن حضرتك … واقتربت من الباب والتفت اليه وهو جالس علي مكتبه..

صحيح .. اللي ادامك ديه مش بتعترف بشئ اسمه حب .. عن اذنك ..واغلقت مني باب مكتبه واخذت الولدين .وانصرفت وهي تقول في نفسها ..

مش بعترف بكلمة حب .. رغم اني بعشق محمد.. وبعدين يارب ……
وعند وصلها للمنزل ..وفتحت الباب ..فانتفضت مني من مكانها …وقالت :

معقول في كده ؟؟؟ في حد يقف وراء الباب كده؟

هاشم : اتاخرتي ليه ؟؟؟؟؟

مني : متاخرتش …… وتركته مني ودخلت .فدخل وراءها زوجها …..

مني …

مني : نعم .. خير !

هاشم : انا بحبك يامني …

فابتسمت مني وقالت ..شكرا … عن اذنك

هاشم بغضب : يعني اي عن اذنك ؟؟

مني : يعني انا تعباانه انا كل يوم من الشغل للبيت للجلسة ..بجد تعبانه .. عايزة ارتاح …

هاشم : هو انتي مش بتحبني ؟؟

مني : بصراحة ومن غير زعل …لا … انت مجرد ابو ولادي …

هاشم : والله يعني انتي بتكرهيني …طيب انت هخليكي تحبني غصب عنك ..وقام بضربها .. ولكن هذه المرة لا تشعر مني بما فعلت ..فاذا بها واطفالها يصرخون . فتصفعه علي خده ولكن لاتعلم من جاءت لها هذه القوة حتي هو توقف عن ضربها وكان هذه الصفعة كانت من يد رجل …

فنظرت له مني وقالت .. اية مستغرب ..

مش مصدق وهو لا ينطق ينظر لها وفقط فقالت واضح انك مش مصدق خد التاني علشان تصدق .. وصفعته مني باليد الاخري لتكون اقوي من الاول ..
فاذا به يقول لها ..

انتي طالق ….

وعندما سمعت مني هذه الكلمة شعر وكان حمل العالم كله انزاح عن قلبها وشعرت بسعادة ..وابتسمت وقالت ..

الحمد لله … اتفضل اطلع بره ..لكن قبل ماتخرج هات النسخة اللي معاك..ورغم جباروته واسلوبه الا وكانه اصبح ضعيف هذه المرة… والقي لها المفاتيح وترك المنزل
وبعد خروجه .. اتصلت مني بمحمد ..

ولكن وهي تحادثه شعرت بعدم اهتمامه بكلامها وكانه مشغول بشئ اخر اهم منها فاغلقت معه ولم تخبره بطلاقها……ولكنها اتصلت بنورا صديقتها وقصت لها ما حدث..

نورا : يعني اي خلاص انتي اطلقتي كده ؟؟

مني : ايوة يانورا … حاولي تيجي مخنوقة اوي

نورا : والله ياحبيبتي عندنا ناس صعب النهاردة
لكن بكرة ان شاء هكون عندك ياحبيبتي

مني : ماشي ولا يهمك ..

وبعد انتهاء المكالمة كانت تتمني مني ان يتصل اليها محمد لتتحدث و تتحدث لترتاح وفتح محمد ووجد نورا نشطة ..فيتبادلا الحديث

محمد : كيفك يابت ؟؟

نورا : احسن منك عامل اي يامحمد ؟

محمد : تمام الحمد .. عاملة اي مع خطيبك ؟

نورا : اممم تمام … صحيح انت كلمت مني انهاردة؟؟

محمد : ايوة كلمتها .. ليه في حاجة؟؟

نورا : هي ماقلتش اي حاجة لك ؟؟؟

محمد : ماتقولي يابت في اي قلقتيني..

نورا : مني اطلقت يامحمد …

محمد : انتي بتقولي اية ؟؟؟ وامتي؟؟؟

نورا باستغراب : انهاردة …اي ده انت متعرفش ؟؟؟!!!!!!

محمد : لا .. كلمتها ماقلتش حاجة .. سلام يابت
واغلق النت ليتصل بمني ..

“الو”

حبيبي حبيبي حبيبي حبيبي حبيبي حبيبي

مني : عامل اي ياغالي ؟؟؟

محمد : المهم انتي .. اي اللي سمعته ده؟؟

مني : سمعت اية؟؟.

محمد بسعادة : اطلقتي يامني ؟؟!

مني : ايوة …

محمد : وليه مقلتش لما اتكلمنا؟؟

مني : هو انت اهتميت اصلا ..حاستك مشغول ومش مهتم ..

محمد : لا غلطانة .. كنت بسلم شغلي والله كنت معاكي..

مني : ولا يهمك ربنا يقويك…

محمد : ناوية علي اية ياغالية؟؟

مني : ولا حاجة ..
.
محمد : انتي خلاص خلاص يعني .

مني : ايوة يا غالي …

محمد : حصل اي احكيلي ..

فقصت له مني ما حدث…

فتنهد محمد وقال : وناوية علي اية ؟؟

مني بحيرة : مش عارفة …

محمد : تتجوزني يامني …

مني : اتجوزك وانت توافق تتجوز واحدة مطلقة وعندها اربع اطفال..

محمد : ايوة اوافق .. انا اتمني ياغالية ..

مني : بجد يامحمد …

محمد : بحبك يامني …توافقي ..

مني : صعب انا عندي اربع اطفال .. انت فاهم يعني اربع اطفال …

محمد : موافق …وبحبك وبحبهم لانهم ولادك ..

مني : مش هتقدر تتحمل مسئوليتهم ..مشاكلهم كتير .. وكل يوم ومشاكلهم بتكبر

محمد : مالكيش دعوة انتي ….

مني : انت مش فاهم حاجة .. في حاجات صعب
اشرحها لك ….

محمد : قولي يامني …..

مني : افهم انت مش هتكون علي راحتك .. ده
الاب نفسه مش بيقدر اعيش براحته .

محمد محاولا اقناعها : مالكيش دعوة ….بحبك … بحبك

مني : علي العموم لسة في شهور العدة .. تكون فكرت …

وفي اليوم التالي … اذا بزوج مني يحاول

ان يسترضيها لترجع اليه …ولكنها ترفض وترفض بشدة …فيبكي لها ويقول لها اديني فرصة تانية .وانا هتغير ..لكن ترجعي لي ..

واصرت مني علي الرفض ..وارسل اخته لاقناع مني بالرجوع ..دون جدوي.. واتصل بامها واخيها بيطلب منهم اقناعها بالرجوع …وقال انا هعمل قاعدة صلح لازم تكونو موجودين..وبالفعل يحضر امه واخته وخاله واخيه وام مني واخيها .. لاقناع مني علي الصلح.

 

رواية خائنة ولكني لم اخن

الحلقة الثاني عشر

وبعد ان جمع هاشم اهله واهل مني للصلح بينهما…

خال الزوج ..

خلاص يا مني هو هيتغير وعنده استعداد يعمل اي حاجة علشان يرضيكي..

مني وهي تبتسم ابتسامة ساخرة : يرضيني .. بعد اية حضرتك !!!!وقصت مني ما يفعله بحقها …

ام الزوج .. طبعا ابني غلطان لكن علشان ولادكم يامني .. ويامااااا شوفنا وصبرنا

وبعد محاولات عديدة من اهل هاشم للاصلاح ..وافقت مني بالصلح ..

انا موافقة ارجع بس علشان اولادي ما يتحرموش من ابوهم..

وبالفعل وافقت مني علي الرجوع من اجل اولادها ….
وبعد انصراف الاهل بعد ان اطمئن الجميع بانهم نجحوا في الصلح بينهم .. انصرف هاشم معهم …وامسكت مني بهاتفها لتتحدث الي محمد … وبمجرد ان رن هاتف محمد .قال …..

حبيبي حبيبي حبيبي حبيبي حبيبي حبيبي

فضحكت مني .. عامل اي يامحمد؟

محمد : المهم انتي عاملتي اية؟؟

مني : اسفة حقك عليا اضطرت ارجع علشان اولادي..

صمت محمد .. ورد قائلا

المهم انك كويسة وتخدي بالك من ولادك

مني : محمد مش عايزاك تزعل او تفتكر اني مش عايزاك .. لا بس ولادي مش عايزة اكون انانية واحرمهم من ابوهم حتي لو مش مرتاحة معاه…

تنهد محمد وقال : انا فاهم يامني …وصمت قليلا ثم قال : مني …

مني : نعم ياغالي …

انا بحبك .. بحبك قوي وكان نفسي تبقي مراتي…

مني في حزن : ربنا اللي يعلم يامحمد … ياريت كان ينفع للاسف انت جيت في الوقت الغلط …

وبعد مرور شهرين اتصل محمد بمني ليخبرها بانه قرر زيارتها مرة اخري …

مني ” الو ”

محمد بدون اي مقدمات : عندي مفاجاة لكي ..

مني : خير اي ياحبيبي ؟؟؟؟

فضحك محمد وقال : لا .. مش ببلاش …

مني : قول المفاجاة بقا …

محمد : لا . ليا طلب الاول

مني : قول اي هو ؟؟

محمد : نفسي اشوفك .. ممكن صورة للغالية ؟؟

مني : امممم تدفع كام ….

فضحك محمد .. بقولك مفاجاة تقولي هتدفع كام ؟؟؟

فارسلت له مني صورة .فارسل اليها بحبك . بحبك.. بحبك……انا الشهر الجاي ان شاء الله هكون عندك .

مني بفرحز: حقيقي .. ياريت ..

محمد : حقيقي يا غالية ..وفعلا … حضر محمد اليها كما وعد وكان من اروع ايام حياتها ….فهي تراه للمرة الثانية .. وتلمس يدها يده وتنظر في عينيه . ..
وكل ما فيها يقول له بحبك …وهو ايضا كان سعيدا جدا …وكالمرة السابقة قدم كلا منهما هداياه
للاخر وهو سعيد لسعادة حبيبه..وقدم لها محمد عروسة من ضمن هداياه

محمد : هتسميها اي يامني ؟

مني في حيرة: انت اي رايك يا غالي ؟؟

محمد : خلاص هنسميها مودة …علشان تفضل المودة بنا دايما . اي رايك؟

مني : خلاص مودة يا غالي

ونظر محمد اليها واقترب متها … فهما لا يشعران بما يحدث حولهم وتزداد الرغبه بداخلهم ويزداد الحنين
والشوق لبعصهما البعض…واقترب الوقت من الانتهاء…

محمد .. الوقت جري ياغالية ..ياريتني ما جيت..

مني : هتوحشني .. هتوحشني اووي . .هتيجي تاني .. اوعدني .

محمد وهو يقبل يدها : بحبك .. وعد هاجي . ياريت ينفع افضل هنا يا حبيبتي ..ياريتك كنتي مراتي …

مني : بحبك يامحمد .. صدقني لولا ولادي لكان زماني مراتك من غير اي شروط ولا طلبات

محمد :بحبك بحبك بحبك ياريت ينفع مااسافرش

ادارت مني وجهها عنه فهي لا تريد ان يري دموعها .. وقالت

يالا ياغالي .. يدوب تلحق تركب.وبالفعل انتهي الوقت … وكالمرة السابقة كلا منهماسلكا طريقا …. و تركب مني احد القطار وتقف بجانب احد النوافذ علي
امل ان تري حبيبها لاخر مرة ..وبالفعل محمد يتجه الي طريقه ..

مني تنظر من نافذة القطار لتراه وتستمر في النظر اليه لتشبع عينها منه الي ان يختفي .. فتتصل به

“حبيبي ” انا شفتك من شباك القطار .

فضحك محمد وقال : بجد ..

مني : ايوة والله ..

محمد : بحبك .. وزعلان اني همشي ..

مني : معلش .. هستناك قريب ..

محمد : ان شاء الله يا غاليه…انا هركب ….

مني : طيب شوي واتصل اطمن عليك…وبعد ساعة تتصل مني :

طمني عليك ..

محمد : اطمني انا ركبت وشوي وهنتحرك..وانتي ياغالية…

مني : انا خلاص وصلت .. قلت اطمن علي حبيبي

محمد : تسلميلي يارب يارق مني

مني : طيب يالا انا هقفل لاني وصلت.. وانهت مني مكالمتها وهي لا تصدق بانها تركته …..

وفتحت باب شقتها … فاذا بزوجها في انتظارها

حمد لله علي السلامة …

مني : الله يسلمك . معلش اتاخرت شوي عن ميعادي . بسبب الموصلات ..

هاشم : لا ولا يهمك .. المهم ان نورا تبطل شراء

فابتسمت مني ابتسامة بسيطة وقالت

هقولها حاضر

هاشم : مني

مني : نعم ..

هاشم : انا بحبك …. من يوم ما راجعنا وانتي بعيد هنفضل كده كتير .. انتي مرتاحة كده؟؟ هو انا مش بوحشك؟؟؟

مني : لو سمحت .. بلاش كلام في الموضوع ده مافيش داعي للمشاكل ..وفتحت مني الثلاجة واخذت كوب من العصير ووضعته علي الترابيزة . ودخلت تطمئن علي اولادها انهم ناموا وخرجت فاذا بزوجها يناولها كوب العصير

مني : شكرا .. اكلت ولا احضر لك حاجة؟؟

هاشم : لا الحمد لله اكلت .. تسلم ايدك الاكل كان
حلو..

مني : شكرا بالهنا …وشربت مني العصير ودخلت لتنام مع بناتها …

هاشم : طيب علي الاقل نامي في اوضتنا مش مهم حاجة..

فنظرت له مني وقالت .

حاضر ودخلت ونامت بل غرقت في النوم..وفي الصباح استيقظت واخذت حمامها وذهبت للعمل..

واتصلت بمحمد وهي في الطريق..

محمد : صباااااح الجماال .. ياصباح العسل
وحشتيني يابت …

مني : وانت ياقلب البت .. انت في الشغل طبعا …

محمد : طبعا .. انتي عارفة باخد اجازة يوم واحد
علشان اشوفك ..

مني : والله انا مش مصدقة انك جيت ومشيت.!!

مني : ولا انا ياغاليه …كنت معاكي امبارح ..وانهاردة في شغلي حاسس اني كنت بحلم….بحبك .. بحبك يامني…

مني : وانا كمان بحبك اكتر بكتير منك..

محمد.: وانتي فالشغل .. ايوة كنت هستاذنك اقفل علشان عندي اشراف علي الفصول…

محمد : اتفضلي ياغالية ربنا يقويكي .

مني : ويقويك ..

وبعد شهرونصف….

هاشم : مالك راجعة من شغلك بدري

مني : تعبانه شوي …

ودخلت مني لترتاح وفي المساء ..ذهبت لدكتور …

الدكتورة : في تحاليل لازم تعمليها الاول ..

مني : حاضر … وذهبت مني لقسم التحاليل ..

وبعد ساعة ….ومازال محمد معها علي التليفون…
ليسمع.خبر لم يكن بالحسبان

الدكتورة : مبروك يامدام مني انتي حامل ..

فتصدم مني بالخبر ..

حامل … حضرتك متاكده ؟؟؟

الدكتورة : ايوة يا مدام متاكدة . الف مبروك ..

فابتسمت مني وانصرفت …

رواية خائنة ولكني لم اخن

الحلقة الثاني عشر

وبعد ان جمع هاشم اهله واهل مني للصلح بينهما…

خال الزوج ..

خلاص يا مني هو هيتغير وعنده استعداد يعمل اي حاجة علشان يرضيكي..

مني وهي تبتسم ابتسامة ساخرة : يرضيني .. بعد اية حضرتك !!!!وقصت مني ما يفعله بحقها …

ام الزوج .. طبعا ابني غلطان لكن علشان ولادكم يامني .. ويامااااا شوفنا وصبرنا

وبعد محاولات عديدة من اهل هاشم للاصلاح ..وافقت مني بالصلح ..

انا موافقة ارجع بس علشان اولادي ما يتحرموش من ابوهم..

وبالفعل وافقت مني علي الرجوع من اجل اولادها ….
وبعد انصراف الاهل بعد ان اطمئن الجميع بانهم نجحوا في الصلح بينهم .. انصرف هاشم معهم …وامسكت مني بهاتفها لتتحدث الي محمد … وبمجرد ان رن هاتف محمد .قال …..

حبيبي حبيبي حبيبي حبيبي حبيبي حبيبي

فضحكت مني .. عامل اي يامحمد؟

محمد : المهم انتي عاملتي اية؟؟

مني : اسفة حقك عليا اضطرت ارجع علشان اولادي..

صمت محمد .. ورد قائلا

المهم انك كويسة وتخدي بالك من ولادك

مني : محمد مش عايزاك تزعل او تفتكر اني مش عايزاك .. لا بس ولادي مش عايزة اكون انانية واحرمهم من ابوهم حتي لو مش مرتاحة معاه…

تنهد محمد وقال : انا فاهم يامني …وصمت قليلا ثم قال : مني …

مني : نعم ياغالي …

انا بحبك .. بحبك قوي وكان نفسي تبقي مراتي…

مني في حزن : ربنا اللي يعلم يامحمد … ياريت كان ينفع للاسف انت جيت في الوقت الغلط …

وبعد مرور شهرين اتصل محمد بمني ليخبرها بانه قرر زيارتها مرة اخري …

مني ” الو ”

محمد بدون اي مقدمات : عندي مفاجاة لكي ..

مني : خير اي ياحبيبي ؟؟؟؟

فضحك محمد وقال : لا .. مش ببلاش …

مني : قول المفاجاة بقا …

محمد : لا . ليا طلب الاول

مني : قول اي هو ؟؟

محمد : نفسي اشوفك .. ممكن صورة للغالية ؟؟

مني : امممم تدفع كام ….

فضحك محمد .. بقولك مفاجاة تقولي هتدفع كام ؟؟؟

فارسلت له مني صورة .فارسل اليها بحبك . بحبك.. بحبك……انا الشهر الجاي ان شاء الله هكون عندك .

مني بفرحز: حقيقي .. ياريت ..

محمد : حقيقي يا غالية ..وفعلا … حضر محمد اليها كما وعد وكان من اروع ايام حياتها ….فهي تراه للمرة الثانية .. وتلمس يدها يده وتنظر في عينيه . ..
وكل ما فيها يقول له بحبك …وهو ايضا كان سعيدا جدا …وكالمرة السابقة قدم كلا منهما هداياه
للاخر وهو سعيد لسعادة حبيبه..وقدم لها محمد عروسة من ضمن هداياه

محمد : هتسميها اي يامني ؟

مني في حيرة: انت اي رايك يا غالي ؟؟

محمد : خلاص هنسميها مودة …علشان تفضل المودة بنا دايما . اي رايك؟

مني : خلاص مودة يا غالي

ونظر محمد اليها واقترب متها … فهما لا يشعران بما يحدث حولهم وتزداد الرغبه بداخلهم ويزداد الحنين
والشوق لبعصهما البعض…واقترب الوقت من الانتهاء…

محمد .. الوقت جري ياغالية ..ياريتني ما جيت..

مني : هتوحشني .. هتوحشني اووي . .هتيجي تاني .. اوعدني .

محمد وهو يقبل يدها : بحبك .. وعد هاجي . ياريت ينفع افضل هنا يا حبيبتي ..ياريتك كنتي مراتي …

مني : بحبك يامحمد .. صدقني لولا ولادي لكان زماني مراتك من غير اي شروط ولا طلبات

محمد :بحبك بحبك بحبك ياريت ينفع مااسافرش

ادارت مني وجهها عنه فهي لا تريد ان يري دموعها .. وقالت

يالا ياغالي .. يدوب تلحق تركب.وبالفعل انتهي الوقت … وكالمرة السابقة كلا منهماسلكا طريقا …. و تركب مني احد القطار وتقف بجانب احد النوافذ علي
امل ان تري حبيبها لاخر مرة ..وبالفعل محمد يتجه الي طريقه ..

مني تنظر من نافذة القطار لتراه وتستمر في النظر اليه لتشبع عينها منه الي ان يختفي .. فتتصل به

“حبيبي ” انا شفتك من شباك القطار .

فضحك محمد وقال : بجد ..

مني : ايوة والله ..

محمد : بحبك .. وزعلان اني همشي ..

مني : معلش .. هستناك قريب ..

محمد : ان شاء الله يا غاليه…انا هركب ….

مني : طيب شوي واتصل اطمن عليك…وبعد ساعة تتصل مني :

طمني عليك ..

محمد : اطمني انا ركبت وشوي وهنتحرك..وانتي ياغالية…

مني : انا خلاص وصلت .. قلت اطمن علي حبيبي

محمد : تسلميلي يارب يارق مني

مني : طيب يالا انا هقفل لاني وصلت.. وانهت مني مكالمتها وهي لا تصدق بانها تركته …..

وفتحت باب شقتها … فاذا بزوجها في انتظارها

حمد لله علي السلامة …

مني : الله يسلمك . معلش اتاخرت شوي عن ميعادي . بسبب الموصلات ..

هاشم : لا ولا يهمك .. المهم ان نورا تبطل شراء

فابتسمت مني ابتسامة بسيطة وقالت

هقولها حاضر

هاشم : مني

مني : نعم ..

هاشم : انا بحبك …. من يوم ما راجعنا وانتي بعيد هنفضل كده كتير .. انتي مرتاحة كده؟؟ هو انا مش بوحشك؟؟؟

مني : لو سمحت .. بلاش كلام في الموضوع ده مافيش داعي للمشاكل ..وفتحت مني الثلاجة واخذت كوب من العصير ووضعته علي الترابيزة . ودخلت تطمئن علي اولادها انهم ناموا وخرجت فاذا بزوجها يناولها كوب العصير

مني : شكرا .. اكلت ولا احضر لك حاجة؟؟

هاشم : لا الحمد لله اكلت .. تسلم ايدك الاكل كان
حلو..

مني : شكرا بالهنا …وشربت مني العصير ودخلت لتنام مع بناتها …

هاشم : طيب علي الاقل نامي في اوضتنا مش مهم حاجة..

فنظرت له مني وقالت .

حاضر ودخلت ونامت بل غرقت في النوم..وفي الصباح استيقظت واخذت حمامها وذهبت للعمل..

واتصلت بمحمد وهي في الطريق..

محمد : صباااااح الجماال .. ياصباح العسل
وحشتيني يابت …

مني : وانت ياقلب البت .. انت في الشغل طبعا …

محمد : طبعا .. انتي عارفة باخد اجازة يوم واحد
علشان اشوفك ..

مني : والله انا مش مصدقة انك جيت ومشيت.!!

مني : ولا انا ياغاليه …كنت معاكي امبارح ..وانهاردة في شغلي حاسس اني كنت بحلم….بحبك .. بحبك يامني…

مني : وانا كمان بحبك اكتر بكتير منك..

محمد.: وانتي فالشغل .. ايوة كنت هستاذنك اقفل علشان عندي اشراف علي الفصول…

محمد : اتفضلي ياغالية ربنا يقويكي .

مني : ويقويك ..

وبعد شهرونصف….

هاشم : مالك راجعة من شغلك بدري

مني : تعبانه شوي …

ودخلت مني لترتاح وفي المساء ..ذهبت لدكتور …

الدكتورة : في تحاليل لازم تعمليها الاول ..

مني : حاضر … وذهبت مني لقسم التحاليل ..

وبعد ساعة ….ومازال محمد معها علي التليفون…
ليسمع.خبر لم يكن بالحسبان

الدكتورة : مبروك يامدام مني انتي حامل ..

فتصدم مني بالخبر ..

حامل … حضرتك متاكده ؟؟؟

الدكتورة : ايوة يا مدام متاكدة . الف مبروك ..

فابتسمت مني وانصرفت …

 

رواية خائنة ولكني لم اخن

الحلقة الثالث عشر

وانصرفت مني من عيادة الطبيب .. وهي في حيرة …

محمد : ايه معني الكلام ده ياغالية .؟؟ انتي حامل !!!!!

مني : اايوة اعمل اية في المصيبة دية ؟؟؟؟

محمد : لية مصيبة !!! ده هيكون اجمل بيبي .. مودة …ان شاء الله هتكون مودة…

مني انا لازم اتخلص من البيبي ده …

محمد : هتعملي اية يعني ؟؟

مني في حيرة : مش عارفة يامحمد .. لكن اكيد لازم في طريقة..

محمد : لا ياغالية .. خليه ولو بنت سميها مودة

اي رايك ؟ علشان خاطري…

مني : محمد انا مش قادرة علي مسئولية اللي معايا ده حمل يعني مشوار طويل وانت عارف هو مش بيتحمل اي مسئولية… ثانيا .. ازاي الحمل حصل من الاساس …

محمد : لا يا غالية .. مش مهم حصل ازاي .. خليه ولو بنت تبقي مودة ..

مني : علي العموم ربنا يسهل يا محمد .. اللي ربنا عايزه هو اللي هيكون.

وانهت مني مكالمتها مع محمد . وعندما وصلت للمنزل …

كان زوجها في انتظارها…

مني : السلام عليكم ..

هاشم : وعليكم السلام .. عاملتي اي عند الدكتور

نظرت له مني وقالت …اية اخرت اللي بتعمله.؟؟؟

هاشم : مش فاهم ياحبيبتي ..

مني بعصبية : حبيبتك .. اوعي تنطق الكلمة دية فاهم . وانت فاهم كويس اوي انا قصدي اي..

هاشم : بقولك انا دماغي وجعاني … عايزة تقولي الدكتور قال اي قولي مش عايزة براحتك

فابتسمت مني ساخرة وقالت : انا حامل ياهاشم ….

هاشم : بجد مبروك …واقترب منها فابعدته مني

مني : لكن ازاي ياهاشم ؟؟؟!

هاشم : مش فاهم ؟ ليه انتي مش متجوزة ؟؟

مني : ازاي حصل الحمل ياهاشم ؟؟

صمت هاشم وتركها للغرفة …

فدخلت مني وراءه ….

مخدر في العصير .؟؟ صح

صمت ولم ينطق …

مني : طيب امتي عملت عصير ..

هاشم : انا ما عملتش حاجة انتي اللي عمله العصير ..

مني : صح كده فهمت . وتذكرت مني يوم رجوعها بعد

مقابلة محمد ووضعت كوب العصير علي الترابيزة …

انت وقتها حطت المخدر صح ياهاشم ..

رد عليها بلهجة حادة .. ايوة صح ..

ردت مني

صح كده .. لكن علي فكرة انا هتخلص من الحمل ده …تعرف انا كل يوم بكرهك اكتر من اليوم اللي قبله…انت مش قادر تفهم اني عمري ما هكون لك..

فضحك وقال

ازاي يعني مش فاهم ؟؟ شكلك مش واخده بالك انك مراتي يعني ولا اية ..

مني : فعلا مراتك .. لكن عمري ما هكون لك..لانك مجرد شخص مفروض عليا ..انا مش قادرة افهم . ازاي توافق تعيش مع واحدة بتقولك . انا بكرهك .انك ولا
شئ بالنسبالي … انك لو ملكت جسد عمرك ما هتملك قلبي
فاهم …

وتركته ودخلت حجرة اطفالها …

وكانت مني في حيرة من امرها . ماذا تفعل ؟؟؟؟؟

وبعد اسبوع بدأ التعب يزداد علي مني فهي تذهب لعملها وترجع لتلبية طلبت اولادها .ولكن فجاءة .يغشي عليها
لتذهب الي المستشفي .ويتم فحصها

الدكتور يقول لهاشم ..

هي محتاجة لعلاج ولكن للاسف غير مناسب مع الحمل ..

ربنا معاها ….

واخذها هاشم للمنزل ..

وكل يوم يزداد المرض وهي لا تستطيع اخذ علاجها ..

وتستمر لمدة شهرين بالسرير …

الي ان يحدد لها اجراء عملية اجهاض ..

هاشم : ليه يادكتور ..

الحمل في خطورة علي حياتها …

وبالفعل تم اجراء العملية لها وخرجت .

وعندما استطاعت التواصل مع محمد . قامت بالاتصال به..

محمد ” الو” عاملة اية ياغالية ؟؟

مني : الحمد لله .. انا بقيت احسن..

محمد : طمنيني انا قلقان عليكي ..

مني : اطمن انا كويسة ..

محمد : حمد لله علي سلامتك ياغالية .. انا هقفل

علشان ترتاحي دلوقتي..

مني : انا ما نمتش ولا دقيقة ..

محمد : خلاص نامي ياحبيبتي .. وبعدين هنتكلم واطمن عليكي. .

مني : تسلملي يا محمد …

وبعد ان اغلقت مني مع محمد لتحاول النوم.. رن هاتفها

ايوة .. نورا .. عاملة اية؟؟

نورا : لمهم انتي يامني .

مني : انا الحمد لله ..

نورا : انا فالطريق لكي . محتاجة اي شئ ؟؟

مني : لا ربنا يخليكي .. انا في انتظارك ..

نورا : مع السلامة ياحبيبتي. .

واغمضت مني عينها …. لتتذكر كل شريط

حياتها . وكيف تزوجت من هاشم وكيف

تعرفت علي محمد. وسقطت دموعها لتقول في نفسها.

يارب ساعدني . لاني مش عارفة اعمل اية؟

انا بحب محمد وانت يارب عالم اني مقدرش ابعد عنه اعمل اية؟

يارب ساعدني .. انا ماليش غيرك..

حبيبة : ماما .. ياماما ..

نعم ياحبيبتي ..تعالي ياحبيبة.

انتي خلاص طلعتي النونا من بطنك.؟؟

مني : ايوة ياحبيبة …

حبيبة : طيب هي فين ؟؟

مني : هي خلاص راحت عند ربنا ..

حبيبة : يعني مافيش نونا ياماما؟

مني : لا . مافيش نونا ياحبيبتي ..

هتفت شهد .. طنط نورا ياماما.

اتفضلي يانورا …

ودخلت نورا علي مني ..

نورا : حمد علي سلامتك ياقمر ..

مني : الله يسلمك ياحبيبتي ..

نورا : جوزك هنا ؟؟؟

مني : لا .. اطمني مش هنا..

فقالت مني لبناتها

روحي ياشهد انتي وحبيبة العبو

فنظرت لها نورا

مالك يامني ؟؟

مني : ابدا تعبانه من العملية ..

نورا : لا يامني .. الموضوع مش كده ..انتي معيطة ..؟؟

تنهدت مني وقالت ..

تعبت يانورا .. ومش عارفة اعمل اية! مش عارفة اقولك اي..

يانورا انا اتقسمت نصين …

نص مع جوزي وياريت سعيدة معاه ..

ونص مع محمد وياريت ينفع اكون معاه..

طيب لية يامني متعتبريش محمد صديق واخ هدية جاتلك من السما .. تشكي له همومك

نظرت لها مني . وقالت

اخ وصديق .. انتي شايفة ينفع بعد كل ده

نورا : انا عارفة انه صعب . لكن ده الافضل . انتي طبعا ماتقدريش تستغني عن محمد. فاحتفظي به كصديق او اخ .

وبعدين هو كده كده لازم هيجي اليوم اللي يجوز فيه وساعاتها هعيش حياة طبيعية .ومش بعيد …. وصمتت نورا

نظرت لها مني وقالت …

كملي يانورا … مش بعيد ينساني صح!!

فسقطت دموع مني وقالت ..

ياريت ينساني .. يمكن لو ده حصل انا

هرتاح .. انا مابقتش قادرة اعيش كده

طيب ياحبيبتي .. حاولي واتكلمي مع محمد انكم تحتفظوا ببعض كاصدقاء او اخوات ..

مني : ان شاء الله يانورا ..

فقامت نورا واقفة وقالت

يالا انا هسيبك ترتاحي .. انا بس قلت

اطمن عليكي…

مني : ربنا يخليكي يانورا ..

وقامت نورا واحتضنت مني وانصرفت وتركت مني لتعود لرفيقها الذي لا يبتعد عنها يوما ..

 

رواية خائنة ولكني لم اخن

الحلقة الرابع عشر

وانصرفت نورا وتركت مني لرفيقها الذي لا يبتعد عنها يوما وهو التفكير..

تفكر في كلام صديقتها.. وانها بالفعل ستصبح يوما ما مجرد ذكري … فالافضل ان تحتفظ بمحمد كصديق …

ولكن مستحيل ان يتحول الحب الي صداقة.

خصوصا بعد كل هذه السنين وكل ما حدث ودار بينهما …

فتغمض مني عينها وتحاول الهروب من تفكيرها بالنوم ..

وبالفعل تغرق مني في نوم عميق ….

وتستمر مني في صراعها بين العقل والقلب …والحلال والحرام ….. وهي كل يوم تشهد ربها بانها لم تكن تقصد ان تحب محمد ..ولم تكن تقصد ان تتعلق بشخص غير زوجها . لتصبح خائنة ..لم تكن تتخيل يوما ما ان تصبح خائنة .. حتي وان كان زوجها سئ ..فهي غير راضية عن نفسها لانها تخطئ بحق ربها ..ولكن كل هذا بلا جدوي . فهي لا تستطيع الابتعاد عن محمد

وبعد شهور …..

اتصل بها محمد ليخبرها بخبر كانت تتوقعه يوما ما ..

“الو” ايوة يامحمد .

محمد : حبيبي حبيبي حبيبي حبيبي حبيبي .

فتضحك مني .. وحشة مش زي ماانا بقولها.

محمد : اكيد طبعا ..قوليها كده ….

مني : لالالالالا.. المهم اخبارك اية ؟؟.

محمد : تمام الحمد لله ياغالية ..

مني بقلق : صوتك ماله يامحمد ؟؟؟

محمد : مخنوق شوية …

مني : ممكن اعرف من اية ياحبيبي؟؟؟؟

محمد : ابدا .. ابواي عايزني اخطب ….

فصمتت مني لثواني ثم ابتسمت وقالت :

طيب ما ده شئ طبيعي … اي المشكلة؟؟

محمد : انا مش عايز …

مني : يعني اي مش عايز … لازم فعلا تستقر يامحمد… علي الاقل هتلاقي واحدة تحبها وتحبك وتعيش حياة طبيعية …

محمد : انا بحبك انتي وعندي استعداد افضل كده طول عمري…

مني : ده كلام فاضي … ولو فعلا بتفكر في كده تبقي بتغلط في حق نفسك وهتندم في يوم من الايام..

محمد : لية ياغالية بتقولي ده ؟؟؟!!

مني : بقول كلام الحق …كلام العقل …ولاني بحبك بجد نفسي تكون اسعد انسان في الدنيا …تحب وتتحب .. ويبقي لك زوجة وبيت واولاد….

محمد : لو ليا خاطر بلاش نتكلم في الموضوع ده.

مني : بالعكس لو انا اللي ليا خاطر لازم تفكر في الموضوع ده ..هو قالك في عروسة ولا ده مجرد كلام؟؟

محمد : لا في ياغالية ….

مني : روح يامحمد شوفها يمكن تعجبك ويحصل نصيب ….

محمد : بس بقا يامني .. انا بحبك ..

مني : لو ليا خاطر روح شوفها ولو بتحبني اخطب……قولي بقا هو عايزك تزورها امتي ؟؟

محمد: ان كان عليه عايز دلوقتي ….

مني: خلاص روح وان شاء الله خير ..

محمد : لا ياغالية هشوف بكرة ….

مني : ان شاء الله يامحمد خير . ربنا يسعدك.

محمد : ويسعدك يا قلب محمد .. …

وفي اليوم التالي بالفعل ذهب محمد لرؤية الفتاة التي اخنارها لها والده.

وانتظرت مني المجهول .. تتمني ان تتصل ليطمن قلبها ولكنها تخاف من المجهول … كان يمر الوقت وكان عقارب الساعة لا تتحرك …. وكان كل شيء من حولها ساكن …
يمتلك قلبها الخوف من نسيان حبيبها ..الذي رجع اليها بعد الموت …..

وفجاءة رن هاتف مني ….

فاول شئ سالته عليه مني ..

مني : شوفتها ؟؟

محمد : ايوة ياغالية ….

مني : احكي لي حصل اي احكيلي يالا ….

محمد : ولا حاجة ياغالية …..

مني : طيب اتفقتو علي اي ؟؟؟

محمد : لسة ياحبيبتي … مش لما توافق فالأول.

مني : طيب وانت رايك اية ؟؟؟ حلوة ؟؟ عجبتك ؟؟؟

محمد وهو يدرك بما تشعر به مني : عادي كويسة ..

فادركت مني انه اصبح ملك غيرها….

مني : مبروك ياغالي ….

محمد : علي اي بس ياحبيبتي !! مش لو وافقت

مني : وهي هترفض لية ؟؟؟! انت اي واحدة تتمناك …..تعرف ..

محمد : خير ياغالية ….

مني : نفسي اشوف بنت المحظوظة ديه…

محمد : مش للدرجة دي يامني …

مني : لا … للدرجة واكتر كمان ….

محمد : مش لما توافق عليا الاول …

مني : هتوافق ياغالي .. هتوافق انا واثقة ..قولي بقا اسمها اي؟؟؟

محمد : اسمها سمر .. ياغالية …

مني : مبروك .. ربنا يسعدك يارب.

وانهت مني حديثها معه وهي تتمني السعادة له …

ولكن خائفة ان ينسها وينشغل بخطيبته .

لانه اكيد مع الوقت ستصبح هي كل شئ بالنسبة له …

اما مني ستصبح فعلا كما قالت نورا ذكري

ولفترة معينه وبعض ذلك سيتذكر مني مرة اخري ….

وانتظرت مني رد الفتاة . وكانها تنتظر مصيرها…

وبالفعل في اليوم التالي اتصلت مني لتطمئن هل وافقت ام لا …..

مني : ” ايوة ” يامحمد

محمد : عاملة اي يا غالية ؟؟؟؟

مني : الحمد لله .. طمني عملت اي ..؟ سمر وافقت !!!

محمد : بتردد : ايوة وافقت …

مني : مبروك يامحمد ربنا يسعدكم…

محمد : بحبك يامني …

مني وكانها لم تسمع كلمته ……حددت امتي يا غالي ….

محمد : يومين كده وهقرا فاتحة …

مني : مبروك .. الف مبروك ..اوعي تنساني …

محمد.: لا يمكن ياغالية .. انتي حبيبتي .

مني : لا خلاص يامحمد …. حبيبتك هي سمر …

محمد : ابدا انتي اغلي انسانة عندي … مهما كانت عمرها ما هتكون عندي زيك..

بحبك .. بحبك …

مني : ده بس لانه لسه في الاول . لكن بمجرد ما تتكلموا وتاخدو علي بعض .. هتنساني ..

محمد.: مش هيحصل ياحبيبتي..

مني : ياريت لكن ساعتها مش هينفع نكمل ..

محمد : ليه يامني .. اعتبري ما حصلش حاجة .

مني : ازاي بس صدقني انا اتمني ربنا يسعدك يا محمد..

محمد : وانا ممكن ما اتممش حاجة .. صدقني عندي استعداد افضل طول عمري كده معاكي .. دي بالدنيا كلها …..

مني : لا يامحمد . انا برضو لي بيت واولاد . وانت من حقك يكون لك زوجة تحبك وتحبها

محمد : انا بحبك انتي ….

مني : وانا كمان بحبك اكتر منك …

وعندما شعرت مني بوصول زوجها

معلش انا هقفل دلوقتي هاشم وصل.

محمد : هتوحشيني يامني
.

ممي : وانت اكتر …. مع السلامة السلام عليكم …

محمد : وعليكم السلام …

فتح هاشم ااباب ووقف ينظر اليها وقال :

كنتي بتكلمي مين؟؟؟

مني : نورا …..و بتسلم عليك ..

هاشم : هي عاملة اي مع خطيبها ؟؟

مني : في مشاكل احتمال ما تكملش معاه..

هاشم : يكون احسن ..

فنظرت مني لزوجها في دهشة.

مش فاهمة .. احسن ليه ..؟؟

هاشم : بصراحة خسارة فيه …صحيح لو نفترض ان نورا نهت ارتباطها توافقي اتجوزها …

فأبتسمت مني .. ايوة اوافق مش فارقة معايا…

لكن ساعتها تنساني وتسبني في حالي ..

هاشم : ااااه علشان تتجوزي واحد تاني صح؟

مني : لا اطمن لا تاني ولا ثالت انا اهم حاجة عندي ولادي وبس .

هاشم : لا انا بتكلم بجد شوفيلي بس نورا .. لكن اطلقك لا انتي اخليكي كده منظر اي رايك..

مني : عايز رايي بصراحة …

هاشم : يااااريت …

مني : انت بالنسبالي مش موجود ..

وتركته ودخلت حجرة اولادها ….

ودخل هو وكانها لم تقل شيئا لينام …

وجلست مني تفكر ..

ياتري محمد هينساني ؟؟

وهيقولها بحبك . وهيحسها زي ما كان بيحسني ..

وهيشتاق لها زي ما كان بيشتاق لي ..

وتنهدت مني وتذكرت انه ليس من حقها .

فاخذت قرارها الذي يريح ضميرها ..

حتي تعطيه فرصة ليحب سمر ويعيش حياة طبيعية …

 

 

 

رواية خائنة ولكني لم اخن

الحلقة الخامس عشر

فقررت مني التقليل من الحديث الي محمد حتي تكون لديه فرصة للتقرب لسمر .ولانها لا تريد ان تتحمل ذنبها . وان تحرمها حق من حقوقها….وحتي تتعود علي بعده . ولكن محمد لم يتغير كما قالت نورا لمني
فهو كسابق عهده .. يتصل دائما ويريد الحديث اليها دائما ….

مني : محمد هو انت مش بتكلم سمر ؟

محمد : ساعات مش دائما …

مني : امتي ده انت معايا اغلب الوقت ..وده حرام انا حاسة باني باخد حق من حقها.

محمد : بحبك ..

مني : محمد افهم مش عايزاك تظلمها .لازم تقرب منها علشان تفهموا بعض ..

محمد : يوووه يامني .. طيب خلاص .

مني: لا مش خلاص . اي ذنبها ؟

محمد : ذنبها في اية يامني .!! بكلمها وبتصل …

مني: صدقني هي اولي بك وبوقتك وبمشاعرك .. بلاش تظلمها . اوعي تعيش معاها وانت قلبك مع واحدة تانية …
صدقني لا انت ولا هي هتكونو سعداء ..هتعيش في تعاسة مهما حاولت …

محمد: خلاص ياغالية حاضر ..

مني: حقك عليا ماقصدي اضايقك ..لكن

علشان انت غالي عندي لو ماكان يهمني مصلحتك . ما كنت قلتلك الكلام ده كنت فكرت في نفسي وبس .

محمد: عارف ياغالية . تسلميلي.
المهم طمنيني اي اخبارك .. والاستاذ عامل معاكي اي؟؟؟

مني: ولا حاجة هو مش هيتغير . مهماحصل عمره ما هيتغير .. خلاص ياغالي انا اتعودت علي كده …

محمد: ياريتك مراتي ياغالية !

مني: ياريت ينفع … ربنا يسعدك ياغالي

تنهد محمد وقال :

ياريت .. اوعديني يامني يوم ما تنتهي علاقتك بهاشم نهائيا .. تكوني مراتي ..

مني: هاشم عمره ما هيسبني يا محمد ..

محمد: لو حصل يا غالية توافقي تكوني مراتي حتي لو متجوز سمر .؟؟

مني:تفتكر ده لو حصل هينفع ؟ واهلك هيوافقو ا؟ ولو سمر عرفت وخيرتك بينها

وبيني هتختار مين ؟؟؟

محمد: مش هيحصل …لو فعلا بقيتي مراتي محدش هيعرف ..

مني:انا بقول لو هتعمل اي وهتختار مين؟

محمد: يوووووه مش هيحصل ..

مني: علي العموم احنا بنتكلم في موضوع لا يمكن هيحصل ..

محمد: مني

مني: نعم يامحمد معاك .

محمد: انا بحبك … بحبك اوي وسمر هتكون بالنسبة لي زي هاشم بالنسبه لك.

مني: تبقي ظلمتها .. لان هاشم هو السبب في اللي انا فيه..
يمكن لو كنت لاقيت فيه الحبيب .. ماكان يبقي ده حالي ..

محمد: مش فاهم يامني !!

حال اية ؟؟

مني: مقسومة اتنين ولا انا قادرة اعيش كزوجة ولا قادرة اعيش معاك …

محمد: حقك عليا ياغالية ….

مني: لا حق ولا حاجة انا كل قصدي اوعي تظلم سمر …

محمد: حاضر ياغالية …

بحبك .. بحبك

مني: بلاش يامحمد خلاص مافيش داعي .

محمد: يعني اية؟؟؟

مني: يعني خلاص مش حقي .. هي اصلا من البداية مش حقي .. لكن والله ماقصد اني احبك

محمد: عارف يامني ولا انا ….

لكن والله بحبك …

مني: عارفة وانا اكتر بكتير . لكن بلاش مش عايزة اتحمل ذنب سمر ..

ربنا يسعدكم يامحمد..

وبعد ايام …..

تستيقظ مني مبكرا لتتصل علي محمد…

محمد: “الو” حبيبي حبيبي حبيبي

مني: طمني عليك …

محمد: الحمد لله ياغالية .. وانتي

مني: الحمد لله ياغالي …

واستمرت مني في حديثها مع محمد

فاذا بزوجها يسمع حديثها …..

لتتحدث بينهما مشادة كلاميه تنتهي بالطلاق

وبعد ان ينصرف تتصل مني بنورا لتخبرها

كل شئ …..

ويجتمع العائلتين لفهم ما حدث..

هاشم : كانت بتكلم واحد علي الموبايل .

مني: ديه نورا وخطيبها كنت بحل مشكلة بينهم.

خال هاشم : انت بس علشان بتغير عليها .

ماحاولتش تفهم الاول ..

مني: لا خلاص لا غيرة ولا غيره .

هاشم : لا مش خلاص انا هرجعك

مني: لا ..

لا يمكن هرجع … كفاية كده ….

هاشم :- يبقي فعلا في شخص تاني في حياتك..

مني: لا مافيش .. ولا هيبقي في خلاص انا هعيش لولادي وبس .

وفعلا رفضت مني الرجوع ….

واخبرت مني محمد بكل ما حدث …

محمد: طيب والاولاد فين ؟؟

مني: معايا طبعا …

محمد: مني .. تتجوزيني ..

مني: صعب يامحمد …

محمد: ليه ياغالية ؟؟

مني: انت خاطب ازاي هنتجوز ؟ وهتجوزني ولا تتجوز سمر ؟

محمد: مني توافقي تتجوزني رغم اني هتجوز سمر ..

مني: يعني اي ؟؟؟

محمد: يعني تبقي مراتي ولو عايزة تعيشي مكان شغلي انا موافق..

مني: وسمر يامحمد !!

محمد: هي هتبقي في الصعيد وانتي في اسكندرية او معايا مكان شغلي ..

محمد: قلتي اية ياغالية ؟؟

مني: مش عارفة .. خايفة

محمد: خايفة من اي ياغالية ؟

مني: لو اهلك عرفوا .. او سمر هيحصل

مشاكل .. ولو خيروك بيني وبينها اكيد هتختارها …

محمد: بحبك … بحبك .. مش هيحصل .

مني: و لو حصل يامحمد ..

محمد: بحبك .. بحبك موافقة ياغالية ؟

 

 

 

رواية خائنة ولكني لم اخن

الحلقة السادس عشر ( الاخيرة)

بالفعل وافقت مني علي عرض محمد وعندما سمع موافقتها كان في غاية السعادة.ولكن لابد من انقضاء اشهر العدة لمني .وقال لها محمد: تمام يا غالية ..

بمجرد من انتهاء شهور العدة هاجي وتبقي مراتي ….

مني: ان شاء الله ..

محمد: طيب شروطك اي ..طلباتك اي ياغالية ؟؟

مني: ماليش طلبات او شروط يامحمد ..

لكن في رجاء واحد …..

محمد: اتفضلي …

مني: اوعي تظلمني … انا موافقة اكون مراتك من غير اي شروط او طلبات .. لكن اوعي تظلمني … انت عارف اني ام
ولايمكن هقدر ابعد عن اولادي .. وفاهمتك انهم مشاكلهم كتير .ولو في يوم خيرتني بينك وبينهم اكيد هختارهم.

محمد: طبعا ياغالية اكيد هما اهم …

بحبك بحبك بحبك

وبعد ايام …

تتصل مني بمحمد كالعادة فاذا هي في انتظار .

وحاولت وحاولت . ولكنها في انتظار

الي ان يتصل محمد … وتساله مني مع من كان يتحدث …

محمد: دية سمر …

مني: والله كل ده اربع ساعات .. ماكانش ينفع تقفل وتكلمني وترجع تكلمها تاني

محمد: والله يا غالية كتير بسبها في الانتظار علشانك …

مني: وكنت بتقولها اي كل ده ؟؟

محمد: عادي كلام عادي …

فتبدأ مشاكل مني مع محمد والسبب الغيرة . فالغيرة شعور مؤلم جدا …شعور يجعلك تتمزق بداخلك وتكاد تموت ببطء..
فهي لم يكن لديها هذا الشعور من قبل مع هاشم … ولم تجرب هذا الاحساس من قبل …ولكن هي تشعر به الان لانها تحب …. تحب وتريد حبيبها يكون لها وحدها… ولكن صعب فهي تعلم انه سيتزوج باخري .. ولابد ان تتعود وان تسيطر علي هذا الشعور المؤلم ..ولكن بلا جدوي ..فعندما تتصل به وتكون في انتظار تتألم وعندما يحادثها تصبح المحادثة كلها
مشاكل لا تنتهي الا بانتهاء المحادثة …

شعرت مني انها بدأت تضغط علي محمد بسبب غيرتها وهي ليس من حقها حتي وان كانت ستصبح زوجته .فهو لم يكذب
عليها بل بالعكس فحياته كلها كتاب مفتوح ولكنها مع الوقت ادركت ان هذا الزواج سينتهي بالفشل لانها تعلم ف قرارة نفسها انها مجرد انسانة كان يحتاج اليها .
اما في الوقت الراهن فهو لديه البديل الذي يتحدث اليه بالساعات ولا يتذكر مني الا عند احتياجه لمشاعر لا يستطيع البود بها لسمر …

فاتصلت مني عليه

مني : “الو”

محمد : عاملة اية ياغالية ؟؟

مني : الحمد لله تمام وانت ؟

محمد : الحمد لله وحشتيني ..

مني: تسلم .. كنت بتكلم مين كل ده؟

محمد : دية سمر …

مني : كل ده؟ و بتقولي مافيش مشاعر !!!

محمد : تاااااني يامني .

مني : لا تاني ولا تالت .. خلاص كفاية كده

محمد : تقصدي اي يامني ؟؟!

مني : انا اسفة مش هقدر اكون مجرد بديل ترجعله لما تكون تعبان …

محمد : تاني ياغالية الكلام ده!!

مني : اللي يتكلم مع واحدة بالساعات يبقي كداب لما يقول مافيش مشاعر وانا مش علي الرف تنزلني لما تحتاج
تتكلم براحتك وطبعا ماينفعش تتكلم كده مع سمر لانها خطيبك …

محمد : مني كفابة ماتتكلمش كده .

مني : اسفة هي دي الحقيقة .. انا لا يمكن اقدر اتحمل الوضع ده و …… فقاطعها محمد قائلا

اانا بحبك صدقيني والله بحبك انتي …

مني بالم ومرارة ..اسفة يا غالي حقك عليا

القصة انتهت . انا هعيش ام لاولادي . لا عايزة اكون زوجة ولا حبيبة ..

وانهت مني حديثها وانهت قصة حبها لانها من البداية كانت خطأ . وما بني علي خطأ ..فهو خطأ ونهايته هكذا فكسرت مني قلبها حفاظا علي كرامتها وصورتها امام اولادها …
مثلها كاي أم تضحي بسعادتها من أجل أبناءها …
وتنتظر أن تري أطفالها يكبرون ويحبون لتحيا من جديد ..

 

 

 

شاهد أيضاً

الشاعر الكبير حسام غنيم يكتب " بحلفك بكل غالى علينا.. "

الشاعر الكبير حسام غنيم يكتب ” بحلفك بكل غالى علينا.. “

بحلفك بكل غالى علينا.. وحبايب.معنا أورحل عن أرضينا.. ودعوة جميلة من أم جميلة تهدى وتنور …

اترك رد