الرئيسية / الاخبار / بروحي دار رقم 8 للكاتبه نور اسماعيل من حلقه 11 الي 20

بروحي دار رقم 8 للكاتبه نور اسماعيل من حلقه 11 الي 20

الحلقة 11
عدى: وان اثبتلك ان مافيش حاجة تقدر تأذيكى بيها؟؟

نادية: ازاى ؟ هتحضر جن انت كمان

دخل عدى وقطع فون مروان وجابه للاوضة الى كانو قاعدين فيها

عدى: مروان .. انا عايز اخطب نادية !!

مروان: ايه ؟؟

نادية سكتت وبلمت وقعدت عالكرسى ومحطتش منطق!!

مروان : نعم ! الى هو ازاى عايز تخطب نادية ؟

عدى: زى م انت سامع يا مروان

مروان: وهتفاجئنى بأيه تانى فالليلة دى ..اوعى تكون دى فقرة الساحر

وهتطلع كهارب وزينة من ورا ودنك

نادية مين الى تخطبها ، هو انت لحقت تعرفها اصلا

ولا هو سلق بيض ياعدى ؟؟

عدى: ايوة انا معرفهاش لسه اوى ..بس دى بنت عمى

ولما نتخطب..

نادية: (قاطعته) بنت عمك وقعدنا سنين محدش فينا عارف شكل التانى ، هى ايه بيعة وشروة

لازم حد يستحوز ع نادية ولا خلاص

ي انت ي عبدالحكيم

زعلت وبتاخد شنطتها …

نادية: يلا يا مروان نروح عشان انا بجد اتخنقت

عدى: نادية ..استنى مش قصدى

مروان: (نادية نزلت عالسلم) عدى ..لو كنت فعلا عايز اختى

يبقى مش دى الطريقة الى تقدر تخليها تميل ليك بيها

دى حتى متعرفكش…

مشيو ونزلو روحو للبيت ..ونادية شغالة تبرطم بكلام مش مفهوم

بس هى كانت متدايقة وخلاص.

وتانى يوم بعد م عرفت رحمة فالفون من مامتها …وكان مالك عندهم

رحمة: ايه !! ع جثتى

قال عدى وهباب كمان ياخد نادية

خد فوق نفوخه البعيد

كفاية من بيت الغولة فولة

واحنا كفاية الفولة المسوسة الى خدناها وفضلت ملازمانةبقية حياتنا الى هى بابا

وقبل كده كانت ف فولة مدودة معفنه اسمها عبدالحكيم

يلا خليها تنهى ب عدى وزفت

نادية: انتى شوفتى انى وافقت ..انا بحكيلك الى حصل

رحمة: بصى يانادية اكبر دليل ع ان الواد ده بيستهبل، امتى عرفك يعنى واتعلق بيكى

عشان يخطبك

ده هما مبقالهمش شهر متواصلين معانا

وبعدين من الاخر ..الواد ده شافك موزة

حب يخطفك من عبدالحكيم عشان يغيظة..وبس

لكن لا بيحب ولا مقتنع بيكى زوجه

نادية: انا فاهمة كل الى بتقوليه ده يا رحمة..بس الخوف فعلا يكون حاطط الموضوع فدماغه ويكلم بابا

رحمة: والله ساعتها توقفى فوشه زى المدفع وقوليله ابعد عننا انت وولاد اخواتك بدل م اولع فيكم واحد واحد

بلا قرف

نادية: طيب خلاص..هكلمك تانى يا رحمة سلام

رحمة: سلام..حاجة تحرق الدم والله

خلصت ودخلت لمامتها ومالك ومروان ..

نادية : رحمة ع آخرها ..والله لو كانت هنا كانت راحت هزقته

مالك: م عندها حق يا نادية .. ايه الاستعباط بتاعه ده

هو امتى عرفك اصلا

ولا هو مع احترامى ليكى ولمروان وطنط..شايفك موزة فقال يلا احسن من مافيش واهى بنت عمى

مروان: بصو ياجماعة ..عدى غلبان

ممكن تكون اخطأ فطريقة التعبير ..بس انا مش معاه طبعآ

لانه فعلا لسه معرفش اختى عشان يتقدملها

وانا عن نفسى مش موافق

الا هى لو موافقة دى حياتها وهى حرة

نادية: صدقونى هو لو كان شوية قدام مثلا وخدنا ع بعض وكده كنت ممكن يبقى موقفى مختلف عن كده

مالك: (بعصبية خفيفة) لا معلش افهم..ايه شوية قدام يانادية وخدت عليه

وحتى لو شوية قدام

هيلحق يعرف نادية زى م احنا عارفينها

هيلحق يعرف الى بيوجعك وميعملوش.. هيعرف الى بتحبيه ويعملو

هيعرف يريحك فدنيتك ازاى بعد كل الى شوفتيه؟؟

جاوبينى

نادية: اهو ابن عمى يا مالك..وعارف بالظروف

مالك: ايه الظروف..وحشة لا سمح الله

اخلاقك زبالة..ده بسم الله ماشاء الله عليكى

مروان مبيقولش غير كلمة يارب سماح تكون زيك ي نادية

ايه ظروفك تانى

نادية: واتخطبت مرتين فسن صغير ..ووبابا ماما متطلقين

لما محسن الى معانا بقاله سنين

اتغير فمعاملته مع رحمة بعد الطلاق

مالك: نادية مع احترامى ليكى .. طظ فكل الى بتقوليه

ياماما بنات باباهم ومامتهم منفصلين وبيتجوزو عادى ومالهمش ذنب فالى حصل

وايه يعنى اتخطبتى مرتين

انا اعرف الى بتتخطب 4 و5 مرات وبتتجوز

عادى

مدام الاخلاق والدين موجودين

مروان: نادية انا بكره كلامك ده كل مرة يتقدملك فيها عريس وتبقى خايفة ..ايه اتخطبتى وايه زفت

انتى مش قليلة والى جاى عاوز نادية ده

مش مهم اى حاجة تانية اد انها تكون من نصيبه

ولو الى هييجى هيفكر زيك كده يبقى يغور فداهية وبالسلامة ..لان التفكير العقيم ده هيتعبك

مالك: صدقينى محدش بيفكر زيك كده

الام: طب يا ولاد انا شايفة انها تديله فرصة ..عدى ده انا عارفاه من صغره

غلبان وطيب

ورث الطيبة من عمكم جمال الله يرحمه

وبجد الوحيد الى اول م اتكلم ع نادية انا ارتاحت

وكان بيكره الى ابوكم بيعملو فيكم ..وكمان بيكره تحكمات ابوه فيهم

واحد بالشكل ده..مش هيكرره مع مراته ان شاء الله

مالك: ايه يابطة اوام خلتيها مراته!

مروان: شكلها ماما مياله ع فكرة ، ع عكس عبدالحكيم

مع ان كلهم نفس العيلة

الام: صوابعك مش زى بعضها ..انا رأيي تجرب

ولو منفعش مخسرناش حاجة

نادية: يعنى ايه ياماما خطوبة 3؟؟

الام: لا مش قصدى ..مروان يقوله خلينا عادى كلنا ولاد عم وكأن مافيش حاجة حصلت ولاحد اتكلم ع حد

ونادية فالفترة دى تبتدى تاخد بالها من افعاله وتصلى اسنتخارة

والله ارتاحت قوله يا مروان يتقدم لابوكم

منفعش

كل شئ قسمة ونصيب

بس انا رائي تسيبو الباب موارب ..متقفلهوش

مروان: ممممم (بيفكر) خلاص سيبوها عليا عشان هو من امبارح بيتصل بيا

هقوله قبل م يكلم عمى وعمى يكلم بابا فعلا

ونشوف

بس اهم حاجة ..موافقة يانادية ولا لاء؟

مالك: ها يانادية موافقة ع كلام طنط ..ولا نقفل خالص؟

نادية: اوك ..موافقة

============❄❄❄===========

” وبدأ الاختبار بقى

نادية: مش اختبار بالمعنى المقصود .. بس كنت مركزة ع تصرفاته فالبيت

مع اخواته

طريقة تعايشة

هو كمان كان بيحاول يقربلى فالحدود عشان كلام مروان

نورا: ممممم والنتيجة؟؟

نادية: انا لاحظت كام حاجة كده .. من الاول

بس قولت يمكن طيبة زيادة عن اللزوم

نورا: ايه ياترى ؟؟

نادية: شخصيته ضعييييييييفه اوووووووى ،، ده شيماء اخته ليها شخصية عنه

ليها فالبيت كلمة مسموعة عنه

زائد ان مالوش هدف .. معاه بكالوريوس الطب البيطرى

ومش عارف يشتغل فمصر ولا باباه يبعتله الكويت يشتغل

هناك

مستنى حد يرسمله حياته

نورا: ايه ده ؟؟ لا طبعآ مينفعش

لازم يكون راجل وشخصيته قوية

نادية: لا وكمان ..انا بالذات نفسى فالشخص الى يحتوينى

مش انا الى احتويه

يعنى لما كان يتكلم مع حد عن موضوع ويقول رأى

يوافق

لو جيتى انتى قولتى غيره يوافقك

ولو حد 3 يغير رأية وهكذا

نورا: لا كده خلطبيطة !! ايه النيلة السودة دى

نادية: فنفس الوقت ..كنت بحس انه عايز يحسسنى انه بيحبنى قال يعنى فالفترة دى

واقرر بقى اننا نتخطب

بس انا بحس بالشخص الى بيحبنى من قلبه

يعنى عبدالحكيم برغم انه حمار وغبى ..كان بيحبنى بجد

لكن عدى

بحس انه بيمثل

وفعلا شايف انى نادية بنت عمه الموزة وبس…

نورا: وكل ده ومروان ومامتك مستنين رأيك

نادية: اه .. بس جت رحمة بقى

بوظت الدنيا معايا خااالص

………………..

فلااااااااااااااااش بااااااااااااااااااك

فالفون ..

نادية: يا رحمة افهمى ..بقولك فترة اختبار اشوفه ينفع ولالا

رحمة: اختبار ايه هو هيدخل الصاعقة ..لاء من الاول واخلصى

نادية: مش يمكن يطلع كويس طيب..

رحمة: يمكن كويس! هو انتى مياله توافقى يا نادية ؟

نادية: يابت لاء.. بس عايزة الرفض منى يكون عن اقتناع

رحمة: وهو كل الى قولتهولك ده مش مخليكى مقتنعه ؟؟

نادية كلمتين احسن من 10

والله لو وافقتى عالبنى أدم ده

لا انتى اختى ولا اعرفك

نادية : يعنى ايه يا رحمة ؟؟ طريقة التفاهم معاكى صعبة يا شيخة

ده بدل م توقفى جمبى

رحمة: اقف جمبك ف ايه ؟ هو انتى وحشة ولا رمية عشان تكون اخرتك مع دكتور البهايم الى معاشر الحيوانات

نادية: يا سلاام! طب واعمل ايه يعنى مش نصيبى

رحمة: لا مش نصيبك..لسه قدامك عمر وسنين

يمكن تقابلى الى يريحك فعلا

بدل م تندمى ع عمرك وانت مع الحمار ابن الحمار ده

نادية: يارحمة بقولك لسه بفكر..بفكر..اوووف

رحمة: بصى انا قولتلك..هتوافقى

يبقى خلاص

زى م قطعت نفسى من ابوكى ..هقطع نفسى منكم كلكم

سلام!

قفلت رحمة مع نادية وهما كده شبه اتخانقو سوا بسبب عدى!

============❄❄❄===========

نورا: بس رحمة بتتكلم صح .. الواد ده مكانش هينفعك

ثم وانتى بتحكى عنه كده حسيت انه مايع

مش راجل يتحمل مسؤليه

نادية: انا كل الكلام ده عارفاه .. بس زى م حصل مع عبدالحكيم

كنت مستنيه الدافع الى يخلينى اسيبه من غير م حد يراجعنى

كنت مستنيه مع عدى

فهمتى

نورا: وياترى الدافع ده ظهر؟؟

نادية: هههه جه لحد عندى ع طبق من فضة !

…………………………….

فلاااااااااااااااش بااااااااااااااااك

فالبيت … قدام التى فى

وشيماء فاوضتها ..ومعاها اختها

ومروان ومامته ومرات عمه ونادية وعدى قاعدين فالليفنج

وجه لمروان فون قومه ..وبدء عدى فالكلام

عدى: انا كلمت بابا ع فكرة عنك

نادية : (اتعدلت فقاعدتها وادت الاهتمام للموضوع) طب وليه

مش قولنا نستنى شويه

عدى: ماهو انتى طولتى يانادية بصراحة ..وانا بصراحة عايز اخلص

نادية: تخلص ! هى بيعة مكرونة ؟

عدى: انا اسف مش قصدى ..يعنى عايز اخطبك وكده يعنى

نادية: هو انت لحقت تعرفنى ياعدى ، مش معقول ابدآ كده

عدى: بصى فالاول انا كنت حابب اثبتلك ان عمتى متقدرش تأذيكى لا بأعمال ولا غيره

بس بعدين بجد اتعلقت بيكى

وعجبتنى فكرة ان بنت عمى تكون خطيبتى وحلالى

وانتى بصراحة مش هلاقى احسن منك يانادية

نادية: من ناحية ايه ياعدى ؟؟ يعنى ايه الى عجبك فيا

نادية حبت توقعه فمطب لانه مش هيقدر برد طبعآ..

عدى: كل حاجة فيكى حلوة يابنت عمى

نادية: مممممم (مش مقتنعه بكلامه وكانت عارفة الاجابة) المهم..قولت ايه بقى لعمو

عدى: انا لسه بقوله عايز بنت عمى شاكر

نادية وقوم زعابيب امشير ع دماغى فالفون

هههههههههههههههه

نادية: بتضحك !! وايه الى بيضحكك بقى

عدى: اصله بيقولى .. انت عايزنى احط ايدى فايد عمك شاكر بعد خصام 20 سنة واكتر

لا وكمان نسب

يعنى لو انت عملت حاجة فبنته

ييجى يدبحنا كلنا ههههههههه

نادية: (بتضحك بسخريه) هيهيهيهيهي اه وبعدين

عدى: انا قولتله ماليش دعوة يابابا ..انا هخطب نادية وبحبها

نادية: ايه ده ! قدرت تقول لعمو انك بتحبنى

ايه الجراءه دى (بتتريق)

عدى: ههههه لا مش بالظبط..قولتله انا عاوز اخطبها

وهى كويسة وكده

انتى عايزانى اقوله بحبها

عشان يدبحنى

نادية: يدبحك .. مممم ياصلاة النبى

يدبحك عشان بتحبنى

قولى ياعدى ..انت ازاى شايف نفسك

عدى: يعنى ايه ازاى شايف نفسى ؟؟

نادية: يعنى راجل انت ولالا

عدى: طبعآ راجل

نادية: طب تمام..

عدى: ليه بتسألى السؤال الغريب ده

نادية: لا بس حبيت اكد المعلومة

عدى: بس ياستى لاقيته بيرفض جامد..بس انا قعدت طول الليل افكر فحل والحمدلله لاقيته

نادية: الى هو ايه

عدى: بابا مش بيستحمل يشوفنا عيانين او فينا حاجة … انا همثل انى تعبان بقى

وبيجيلى تشنجات زيك لما بتزعلى

بسبب انى عايز اتجوزك

وهو لما يلاقى كده هيوافق ع طول ويخطبك ليا

نادية اتنرفزت من الى سمعته اوى…قامت مرة واحدة

نادية: ماما مش هنروح ؟؟

الام: لا انا قاعده مع طنطك شوية

ليه فيه حاجة

نادية: طب انا مروحة البيت

مرات عمها: ايه يا نودا فيه حاجة ياحبيبتى ؟

نادية: لا ياطنط صدعت بس شوية

عدى: مالك..م كنتى كويسة

نادية: بالظبط زى م انت بتقول كده

كنت

مروان خلص فونه وجه

مروان: ايه فيه حاجة ؟

نادية: انا نازلة مروحة يا مروان ..تاخدنى معاك

مروان: انا نازل اه ..وانتى تعالى ع مهلك ياماما

نزلو ومشيو وحكت نادية لمروان الحوار كله وهى بتحتقر طريقة عدى فانعدام شخصيته كده

بس فعلا عدى نفذ الى فدماغه

وعمل نفسه بيعانى من مرض نفسى فسبيل حب نادية

ووصل الكلام لابوه .. وبعد ضغط وخوف ان ابنه يروح منه بسبب كلام مراته

وافق وكلم اخوه شاكر ع خطوبة عدى ونادية !

الاب بعت مسج مكونة من كلمتين لمروان

بكرة تيجى انت واختك عندى لموضوع مهم

============❄❄❄===========

نادية: مش عايزة اروح ..انا خلاص قطعته من حياتى

مروان: معلش يانادية اسمعى الكلام ..مشوار ونخلص منه

نادية: انا مبحبش اروح لا اشوفه ولا اشوف الهانم بتاعته

وده عايز منى ايه م يحل عنى بقى

مروان: انا معرفش والله ..انا قريتك المسج

نادية: (عيونها فيها دموع) يارب انا هفضل لامتى تحت رحمته … انا زهقت

امتى اخلص زى رحمة ومحدش يبقى له دعوة بيا

مروان: خلاص معلش..تعالى نروح ونشوف الامور هتوصل لايه بعد كده

راحو وقعدهم كأنهم مذنبين ..

الاب: مروان لما قالى انكم بتروحو وتيجو ع بيت عمكم فتحى ..وكويسين سوا

قولتلك ايه ساعتها انا

مروان: قولت اخد بالى من تعاملات عدى مع نادية عشان هو شاب

الاب: وده الى كنت عامل حسابه؟

انت مقولتش ليه ان عدى عايز يخطب نادية اختك

مروان: (قعد يتلفت حواليه وعمل نفسه من بنها ) انا معرفش الموضوع ده

الاب: ولا انتى يا بت ؟؟

نادية: (بترد من تحت الضرس) لا

الاب: مممممم البيه مكلم ابوه عليكى ، وفتحى افندى بيتكرم ويتعطف عشان يطلبك لابنه

ومحسسنى انها جميلة فيا يعنى

مروان: وانت وافقت يابابا ولا ايه ؟؟ (بشغف)

الاب عمل نفسه مسمعش مروان وبيوجه الكلام لنادية

الاب: لما يجيلك عريس.. انا الى اعرف الاول

وانا الى اقول لا

وانا الى اقول اه

مش تروح امك تكلمها واحدة من موظفات الزبالة الى معاها ع اخوها وتبعتلى اهله وعايزين يخطبوكى

نادية: (باستغراب مسمعتش حاجة عن الموضوع ده ) ماما!!

الاب: كونى طلقت امكم ف ده عشان اخلص منها ومن عيشتها السودة

لكن انتو مطلقتكمش

هتفضلو ولادى وتحملو اسمى

وتحت طوعى والى امر بيه يتنفذ

وكلكم صراصير تحت جزمتى افعصكم وولادى وتحت امرى..انا السببب فوجودكم الحياة

وكونى طردت رحمة برة حضنى وحنانى

نادية: (فبالها ..حضن وحنان فعلا)

الاب: ف ده عشان هى قليلة الادب ومتستحقش التربية الى ربتيهالها

لكن انتو الى يتعوج فيكم اعدله

وبالذات انتى الى مش عارف هتودينى لفين

نادية بتبصله نفسها تقوم تخنقه بس بتسكت وتبص فالارض..

الاب: وانا الى اقدر اشوف مصلحتك ..لانى اب

واعرف الى متعرفيهوش

انا وافقت ع خطوبتك

نادية: (من غير م تقصد بصوت عالى) ايه !!

مروان: بس يابابا..

الاب: انا قولت كلمتى مافيش كلمة بعدها ..هو شاب ممتاز

مستقبله كويس

ومركزه العائلى كويس

وبصراحة ساق عليا الدنيا كلها عشان اوافق

(حط رجل ع رجل وضحك بتكبر)

مروان: بابا عدى مش الانسان الممتاز يعنى ..مينفعش

الاب: عدى مين؟؟ انت فاكر انى بتكلم ع عدى

عدى ده عيل تافه

هو وابوه

ولحد م اموت محطش ايدى فايد فتحى

نادية: اومال ..اومال مين الى خطبتنى ليه

الاب: جاسر!!

============❄❄❄===========

نورا: يانهار بمبى !! جاسر

هو دخلنا خبط لزق كده فخطوبة لا انتى عارفالها اصل ولا فصل

وعدى

خلاص كده كسرتى وراه قلة!

نادية: ملحقتش اتنفس وافرح برفضه لعدى ..لاقيته بيقولى جاسر!

جاسر ده مين

كانت الدراسة خلاص هتبدء

وانا مش حمل خطوبات تانى كفاية تعبت

نورا: لا وخلاص واخد القرار كأنك سورى يعنى ..هيسحبك يوديكى ليه وانتى مالكيش رأى

نادية: بعد م فجر القنبلة فوشى .. بدء بقى يذكر محاسنه

ابن ناس وعيلة

مهندس فشركة مقاولات كبيرة

عاملهم ع قلبه اد كده

نورا: وده عرفك فين ؟؟

نادية: مشافنيش اساآسآ.. عارفة عرايس الترشيح دول

جه اليوم الى ابقى منهم

كان بيدور ع عروسة

واترشحت ليه عن طريق صيت الاستاذ بابا المرموق

وجه ..وطبعآ معرفش مين رشحونى اصلا ليه

وشاف صورتى

وخلاص ..صمم بقى

هى العروسة دى

نورا: وبعدين ..

نورا لاحظت ان نادية سكتت ودمعت ومسحت دموعها بسرعة ..وسرحت

نورا: شكل ده اذاكى جامد

نادية: مش هو بس..بس لما بتكلم معاكى

والشريط ده عدى قدام عينى

حسيت انى ماشوفتش يوم حلو

برغم لما ربنا كافئنى برقم 8

بعد انتظار لفرج ربنا

حسيت انى مزعلتش فحياتى ابدآ

نورا: عارفة..انا نفسى موجعكيش

واخليكى تفتكرى الحجات دى

بس والله ..ع اد م انا بسمعك واناقر فيكى ونضحك عالمواقف

قلبى بيتقطع عشانك من جوه

وبحس انك شوفتى فدنيتك كتير

نادية: ولو قولتلك ان الى فات كله حطيه فكوم … والى جاى كوم

نورا: يبقى ارمى الساعة دى ع جبن عشان شغاله تقولى نامى نامى

وابتدى احضر فطبق الدش بتاع ودانى

وكلى تركيز يا برنسيسة هههههههه

نادية: ف اول السنة الدراسية

وصمم العريس نعمل خطوبة عالضيق لان عنده حالة وفاه

لبست الدبل ل تالت مرة ..وكنت لابسة حاجة سيمبل كده مش فستان ولاحاجة

دوقعدت جمبه فالصالون بتاع بيت بابا

ودى كانت تانى مرة اشوفه فيها

………………….

فلاااااااااش باااااااااااااك

جاسر: مبروك ياعروسة (مبتسم)

نادية: الله يبارك فيك

جاسر: انا مش عارف اقول ايه .. بس يعنى

الكلام هيجيب بعضة ان شاء الله

نادية: اه ان شاء الله

جاسر: هتروحى كليتك بكرة ؟

نادية: اه مسافرة بكرة

جاسر: طيب م تسيبى موضوع السكن والحجات دى ..مبتبقاش آمنه عالبنات

وتروحى المحاضرات المهمة بس

نادية: لاطبعآ..انا معظم موادى ليها ميدانى ولازم اكون موجودة فالجامعة ع طول

جاسر: مممممممم قوليلى بقى ياقمر ايه شروطك

نادية: شروطى ف ايه انا ماليش شروط

جاسر: بصى ياحبيبتى ..واسمحيلى اقولك ياحبيبتى بما اننا بقينا مخطوبين خلاص لبعض

نادية: (فسرها) ايه كلام تسميع مواضيع الانشا ده

جاسر: انتى تقولى شروطك ..يعنى طلباتك منى

عايزة ايه

مش عايزة ايه

بتحبى ايه ومش بتحبى ايه

وهكذا

نادية: طيب مش الحجات دى بتيجى واحدة واحدة يعنى ..مش رص كده

لما نتكلم فالفون وناخد ع بعض

نبقى نتكلم فيها

جاسر: ماهو احنا هنتكلم .. بس حابب اعرف دلوقتى شوية رتوش

نادية: رتوش! طيب

انا كنت عايزة يعنى شقة الزوجية جمب ماما..اصلى مش بحب ابعد عنها

جاسر: ياسلام من عنيا وايه كمان

نادية: وو..مش عارفة مش مجمعة دلوقتى

يعنى كنت حابة احضر دبلومة ودراسات عليا بعد م اخد الليسانس

جاسر: عد الجواز يعنى ..مافيش مشاكل

حتى نبقى من نفس المستوى الفكرى

نادية: ازاى يعنى ..هو انت محضر دراسات بعدالهندسة ؟؟

جاسر: ههههه لا مش بالظبط..بس انتى هتجيبى خريجين كلية الهندسة

لاداب وتجارة وكلام فارغ

نادية: (استفزت منه) والله! ع فكرة انا لولا المجموع كنت دخلت طب

ومش بالفرق الفكرى

اى حد درس فكليه بيبقى مستواه عالى ..لكن موضوع فروق الكليات ده بيبقى حسب التنسيق بتاع بلدنا

الله يسامحه

جاسر: مممممم مبحبش اتناقش واجادل فحاجة انا مقتنع بان وجهه نظرى هى الى صح فيها

كملى م علينا

وايه كمان

نادية: مافيش .. لما يبقى عندى كلام تانى هقوله

جاسر : اوك

نادية بصتله كده وحست انه بنى ادم سخيف وشايف نفسه اوى

بس بردو قالت يمكن مش كده .. ولما اعرف شخصيته اكتر وعن قرب

اغير رأيي

============❄❄❄===========

يخت كبير فالبحر.. واجواء احتفاليه وموسيقية فضوء الشمس الجميل

والجروب كله فرحان وبيستمتعو بالرحلة دى

ونورا ونادية واخدين مشروب وبيتمشو ع سطح اليخت .. وبيبصو ع البحر وهو ماشى

نورا: طبعآ مش جاى من ناحية باباكى ، كالعادة

لازم يبقى رخم ومستفز زيه

نادية: واتخطبنا شهرين ..عايزة اقولك فالشهرين دول

ممكن تحكمى انهم اسرع شهرين يعرفوكى

شخصية بنى آدم

وهو كان واضح..قعد يرسم دور البراءة فالاول

وحاضر..والى تؤمرى بيه

حتى كلام الحب الى كان بيقوله

كنت بحس انه تمثيل برضو ومش من قلبه

نورا: وبعدييييين ..ان شاء الله هتتلكيكيله وترميله الدبلة فوشه

نادية: هههههه لسه بدرى ع رمى الدبلة

بس فيوم حصل منه موقف مقدرش انساه لحد الان

ممكن يكون اول الحمل

الى ع ظهر البعير…ومستنى قشة تقطمه!!

…………….

فلاااااااااااااااااش بااااااااااااااااك

نادية فونها كان بيرن وهى قاعدة بتذاكر فاوضتها فالسكن الجديد..

وكان حد من زمايلها الشباب..بيتفقو ع معاد الساعة الى هيتجمعو فيها عشان يروحو يعملو مشروع البانر السياحى والبانفلتات

واللوحات المضيئة لاحد الفنادق

الى عاملين عليها مشروع ..وهيقدموه ف احد موادهم السنة دى

المكالمة طولت

وخدو المعلومات وكل حاجة.. وقفلت كان بالصدفة جاسر عالويت بس مخدتش بالها

وبعدها بدقيقة اتصل مروان

كان متخانق مع سماح عشان جاى ليها عريس وبتستعجل مروان انه يتقدم ليها ..وطبعا مروان لما فاتح باباه فالموضوع

استهزء به رغم انه حبيبه ومرضيش يوقف جمبه

وفوسط زحمة المشاعر دى ..مروان حب يفضفض مع

فقرر يفضفض لنادية شوية

والمكالمة دى كمان طولت … بس هنا جاسر رن مرتين ويت

وخدت بالها نادية وقفلت مع مروان عشان تشوف جاسر عايز ايه ؟؟…

نادية: الو

جاسر: الو ..كنتى بتكلمى مين ده كله ؟_بطريقة وحشة)

نادية: كنت بكلم مروان اخويا

جاسر: كل ده مروان (بسخرية) يعنى كلمتى مروان حوالى 21 دقيقة وقفلتى

وكلمتى مروان تانى 40 دقيقة

ايه الحب الى نزل عليكو فجأة ده

نادية: ايه ده ف ايه ؟ انت ازاى تتكلم معايا كده!!

كنت بكلم مروان والله عايز تصدق صدق

مش عايز براحتك

جاسر: بقولك ايه متكدبييش..مروان ليه يكلمك تلت ساعة ويقفل ويتصل بيكى تانى يرغى ساعة الا ربع

انا رنتيلك 3 مرات والاقيكى ويت

نادية: الاول ده واحد زميلى كنا بنتفق ع معاد كل جروب المشروع يتقابل ف بكرة

وانا وهو رؤساء المشروع ده واصحاب الفكرة

لكن الفون التانى كان مروان

جاسر: زميلك!! زميلك ده ايه ياهنم الى ياخد رقمك

وعايزة يدخل عليا حوار مشروع ومش مشروع

لاااااااااا

انا مش مهندس ده من الشارع فوقى

لو حابة تتجوزى قرطاس فد ه مش انا

عشان كده عايزة تفضلى فالسكن عشان تتسرمحى زى م انتى عاوزة ..وتكلمى ده

وتخرجى مع ده

وانا هنا كيس برتقان

وقال ايه هاتلى شقة جم ب ماما

ماما مين ياننوس عين ماما..عشان تقلديها

وتمشى رأيك عليا

وتخلى حياتنا جحيم زى م خلت حياة ابوكى .. لكن ده بعدك

مش كفاية من عيلة مفككة ومشاكل وقرف ورضيت بيكى..كمان بتلبسينى العمة

نادية: (قاطعته واتنرفزت) اخرس يا حيوان ياكلب يا زبالة

اتفو عليك

قفلت السكة فوشه ..واغمى عليها

جريوعليها بنات اوضتها من برة لما سمعو دبتها عالارض..وقبلها صوتها العالى

لاقوها مغمى عليها وبتتشنج

وفصرخة واحدة//

نادية !!!!!!

الحلقة 12
“ايوة يبلال..احنا نازلين حالا اهو

لا الاول هنروح منزل هوندر هوتفاستر الشهير اوك

وبعد كده برج الالفية

وبليل حفل الاوبرا..ركز يابلال

نادية بتلبس وبتبتسم ع طريقة نورا مع بلال …

نورا: اوووووف ميعرفش يعمل حاجة لوحده ده ، وفلااخر فالح يقولى هتضيعى البوناس علينا

نادية: ماهو انتى برضو مش طريقة شغل

اتكلمى معاه بالراحة .. ده زميل عمل يابنتى

لازم الاحترام

مش صبى المكوجى الى جايبلك هدومك !

نورا: والنبى صبى المكوجى بيفهم عنه ..المهم سيبك من بلال وبتاع

انهاردة اصله اليوم طويل

ويمكن منعرفش نكمل الحكايات

..لازم تكملى

نادية: نورا ..انتى بوظتى عليا الرحلة الى ربنا بعتهالى تهون عليا

انتى رخمة اوى

نورا: والنبى والنبى .. انا عارفة انى رغاية ورخمة ولحوحة

بس حكاياتك دى مينفعش متتسمعش

انتى كل واحدة فيهم بتبقى اشد من الى قبلها

بحس انى بجد ففيلم عالمى

وربنا مش هيكون احلى من كده

وبرجع اقارن كل الى بتقوليه مع الواقع بتاعك حاليآ… بنت طيوبة وساكتة معظم الوقت

كتووووووومة جدآ وطلعتى روحى عشان تتكلمى

وبتهزرى وتضحكى وبتنشرى جو حلو مع اى حد تقابليه

بجد

شاااااابووووه ليكى .. انتى بنت من دهب وربنا

نادية: طب ياستى ميرسى ليكى عالمجاملة الحلوة دى..ممكن بقى ننزل لبلال والجروب

عشان بجد نفسى اشوف اشهر منزل غريب فالعالم بقى .. وبليز متبوخيش عليا الخروجة

(فتحت الباب الغرفة )

نورا: لا ماهو انا مش هسيبك..ده انا حلمت بالزفت جاسر ده امبارح انى بشتمه وبضربه كمان

نادية: هههههههههه طيب الحقى بقى ليكون عمللك محضر فالقسم

نورا: انتى جننتينى بحكاياتك دى والله

نادية: (بتبص ففونها) يلاااااااااا بلال بيرن بيستعجلنا

بعد رنة بلال لاقت نادية كذا ميسد من ان

نادية: ايه ده ! غريبة

نورا: (نازلين فالاسانسير) فيه ايه ؟

نادية: آن صاحبتى اتصلت اكتر من مرة ومش سمعتها

نورا: احنا نمنا زى المقاتيل بعد حكايتك دى .. تلاقيكى مسمعتيهوش

ابقى كلميها شوفى ف ايه

نادية بتحاول تتصل والشبكة مش جمعت

نورا: مش مهم كلميها فوقت تانى ..يلا بينا

============❄❄❄===========

وفجولة جميلة جوه منزل هوتفاستر ..والجروب السياحى بيصور

والتور جايد بيشرح

نورا خدت نادية ع جنب …فضولها هيموتها اكيييد

نورا: كملى بقى والنبى .. بعد م كذا مرة جاسر الحمار ده يهزقك ويقرفك فعيشتك وانتى طبعآ هتشلينى مقولتيش لحد

حصل ايه ؟؟

نادية: انا مكانش ينفع اقول لحد .. اولا كانت خطوبتى ال 3

وبابا بالقطع مش هيرضى افسخ وحيبهدلنى

والمصيبة انه قدامهم بيبان ملاك

وهبان كدابة

ومكنتش عارفة اعمل ايه

نورا: يعنى معرفتيش تتخلصى منه بسهولة ؟

نادية: بصى يانورا..طول م الواحدة قريبة من ربنا وبتسجد وتطلب وتلح فالدعاء

ربنا مش هيسيبها ابدآ

…………………

فلاش بااااااااااااك

نادية فبيت مامتها فاجازة من الاجازات ..ومعاها كتاب بتذاكر فيه

بس سرحانة ومتدايقة

مروان ومامته واخدين بالهم ..

الام: مالك يا حبيبتى ؟

نادية: هه!! مافيش ياماما

الام: ف حاجة مديقاكى يا نادية ؟ ومش عايزة تقوليها

نادية: ليه ياماما بتقولى كده

الام: شكلك باين عليه ..ده ولا الست الى عندها 50 سنة

وعيونه وحشة ودبلانة

مالك

متخانقة مع جاسر؟؟

نادية: ماما من فضلك متجيبليش سيرة الزفت ده

مروان: فيه ايه يانادية المرة دى.. ده حتى شكلة كويس

نادية : (ضحكت بسخرية) ماهو علشان كلمة فيه ايه المرة دى

انا مبحكيش

لان محدش هيصدق انى مظلومة زى كل مرة

مروان: لا قولى..انتى اختى وهصدقك

الام: اتكلمى يا نادية يابنتى فيه ايه ؟

نادية محكتش بالظبط الاهانات والتجريح الى بيجرحو فيها جاسر طول فترة خطوبتهم

بس حكت ع طريقته وتعاملاته

هى خافت مروان يعمل معاه مشكلة

وهى بتخاف ع اخوها جدآ

وفنفس الوقت مرضيتش تجرح مامتها بالكلام الى قاله عنها

الام ومروان سمعو كل حاجة …

بس التصرف كان صعب

الام كل يوم بتزعل ع بخت نادية الى من حفرة لحفرة، وع كلام الناس عن خطوباتها الكتير

ومروان

مقدرش يتحمس زى كل مرة ويحاول يفسخلها الخطوبة

السكوت هو كان العامل المشترك…

============❄❄❄===========

وفيوم …

كانت نادية فالجامعة ..قاعدة مع زمايلها

جالها فون من مروان ..

نادية: الو

مروان: ندنووود .. عندى ليكى خبر بمليووووون جنية

نادية: ايه قول يا ميكو

مروان: قوليلى الاول جاسر بيكلمك ؟؟

نادية: لا انا وهو متخاصمين زيادة عن اسبوعين ..واحسن برضو

بس انت بتسأل ليه ؟؟

مروان: بصى ياستى المفجأة

طبعآ معاد فرحكم خلاص.. وكان بابا عنده بابا جاسر وجاسر افندى

وكدهبيتفقو عالحجات ال ى هتتجاب

ودبت خناقة

(بيضحك جاااااامد)

نادية: بشغف) قول ها ..وبعدين

مروان: بابا مسك فحجات معينه ..وهما صممو انها علينا

من هنا لهنا

ابوكى اتعصب وانتى عارفاه لما يتعصب

شتم ع انهم بخلاء

راحو هما بجحو بقلة ادب

راح جاسر شتم ابوكى

هههههههههههههههه

نادية: ايه !! بجد

الحمدلله يارب …احمدك يارب واشكر فضلك

(سجدت عالارض فارض القاعة فالجامعة وزمايلها استغربو)

مروان: وابوكى راسه والف سيف لا يفشكل الجوازه

الا اذا لو ف ناس اتدخلو بالصلح

نادية: لا صلح ايه ؟؟ يارب م يصتلحو

هيييييييييه

والله انت عسل انت واخبارك يارب يخليك ليا يا ميكوووووو

مروان:اختك رحمة بتكلم ماما ..وعرفت منها

م انتى عارفة من يوم م اتخطبتيله وهو مش نازلها من زور

نادية: رحمة محدش نزلها من زور اساسآ هههههههههه

مروان: واتفتحت بقى ..احسن

ويلا المركب الى تودى

كان شبه البرص الاحول

نادية: هههههههه ده احلى خبر سمعته ..طب وربنا فرحانة اكتر م فرحت من خلاصى من عبدالحكيم

انت حبيبى يا ميكو والله

مروان: مستنى الحلاوة انا

نادية: عنيا انت تؤمر ..

============❄❄❄===========

>داخل برج الالفية

نادية: الله المكان هنا ساحر ..

نورا: سيبك من المكان هنا ..وفرحينى بقى

ودخلينى ف قصة 7

عشان نشقلبها اوام

ندخل ف

هيييييييييييييح

8

نادية: ههههههههه مش هتعرفى ياختى تشقلبى 7 اوام

وتدخلى ف هيييييييييح 8

نورا: (حطت ايدها فوسطها زى الاطفال) ليه بقى ان شاء الله

نادية: هتعرفى يا فضوليه ..قدامى

============❄❄❄===========

نادية: برضو بكلمها مش بترد

نورا: مين دى..آن صاحبتك

نادية: اه

نورا: طب م تكنسليها وهى لو عازتك تانى تطلبك

نادية: آن عمرها م تتصل بالحاح ع الفون كده غير لو ف حاجة

مهمة

ورا اتصالها ده

نورا: طب سيبك منها ويمكن هى تتصل ..يلا بقى خلاص معاد حفلة الاوبرا

وانا عايزة اسمع كم كبييييييير من قصة 7

نادية: يوووووووه ع زنك يا نورا (حطت فونها عالتربيزة)

نورا: قصة 7..وبالتفصيل الممل

نادية: قصة 7

اولها موت

نورا: ياساتر الشر برة وبعيد

نادية: ههههههه شوفتى..بابا آن توفى

وكان يوم صعب اوى ع آن

وع اسرتها كلها

آن اصلا باباها مصرى لكن عايش فلبنان من صغره اتجوز منها وخلف فيها

وبعدين نزل مصر

ومات فيها

ولان بابا آن وحيد .خاف اهله يشاركو مراته وبناته فالورث

فحب يكتب املاكه بيع وشرا لمامت آن

ولانه القدر كان اسرع منه ..كتب الورق

بس ملحقش يسجله

فلااااااااااااااااااش باااااااااااااااااااك

آن قاعده مع نادية

حزينة بعد وفاة باباها ..وطول الوقت عند نادية فشقتهم..

آن: حتى الشى الى البابا تركو النا ..بيريدو ياخدو منا

نادية: طيب هتعملو ايه دلوقتى ..مامتك لازم تثبت حقها ف ان فعلا باباكى سجل كل حاجة باسمها بيع وشرا

آن: ماما بتعرف كتير محامين هو ن ..منتظرة تعرف شو احسن محامى النا

وبنوكله قضيتنا

نادية: خلاص بقى متزعليش نفسك يا انوش..مش بحب اشوفك زعلانة

آن: شى كتير صعب لما بتلقى البابا..البيوت

الارض

كل شى راح

وعالم كتير حقراء بيريدو ياخدو حق مو من حقهن

نادية: بكرة الحق يظهر وربنا هيوقف جمبك

آن: كتير عم صلى منشان الحق بيرجع

وبعدها بأسبوع …..

مامت آن كانت فعلا استقرت ع محامى كبير اوى وصيته مسموع فالبلد..وراحت توكل ليه قضيتها

راحت معاها بناتها آن ولينا

ونادية مسابتش آن لوحدها

وعند مكتب المحامى جوه ، اتشرحت القضية واتفهم اطرافها..

وطلعو الاوراق الى مش متسجلة ولكن بخط اليد

المحامى القى نظرة وبعدين داس جرس فمكتبه …ودخل مدحت!

مدحت: ايوة يافندم

المحامى: هتاخد الورق ده .. هتعمل اللازم لمدام كاترينا

وبعدين تجينى مفهوم

مدحت : اوك..اتفضلو حضراتكم

============❄❄❄===========

نورا كانت بتشرب مشروب ونزلته من ع بوقها بسرعة !!

نورا:استنى .. انتى كنتى فسختى من جاسر بقالك اد ايه

نادية: ياااااااه حوالى 5 شهور، هو انتى فاكرة ان كل مرة بقابل فيها شاب بيحصل لينك وراها

لا طبعآ

انا بس عشان بمشيلك بالاحداث

لكن هما مش ورا بعض..انا بقعد فترة طويلة مش مرتبطة بحد

نورا: تمام كملى

نادية: مدحت ده بقى ..كان قريب المحامى الكبير الى بقولك عليه ده

ودراعة اليمين فالمكتب

وواضح انه ذكى ودماغه كويسة لان المحامى اسند ليه القضية دى فمكتبه

.. لان طبعآ بعد فترة كبيرة بين المحاكم والاستئناف

النطق النهائى كان لصالح مامت آن

والى جابوهلها مدحت

نورا: مممم سعنى محامى مخضرم

نادية: اها ..انا بقى روحت مرة الاولى معاهم ..وبعدين فالجلسات بقيت بستأذنهم فالبيت واروح مع آن

عشان هى عمرها م سابتنى

سعات مروان كان ييجى معايا وسعات لا

نورا: وحصلت الكيميا يا استاذه (غمزت بعينها)

نادية: لا محصلتش الكيميا يااستاذة، هو بس كان الى حد ما ذوق

فالتعامل مع آن ومامتها

و هما كانو مرتاحين ليه

وطبعآ كعادات عندهم ..لبنانين بقى مش مصريين

بيحتفلو وبتاع

عملو حفلة بمناسبة انهم كسبو القضية ..بس كانت عالضيق

وجه مدحت لانهم عملوها ع شرفه

نورا: تمام ..وانتى روحتى

نادية: طبعآ

وفالحفلة بقى …

فلاااااااااااش بااااااااااااااك

نادية واقفة بعيد بتشرب عصير بتاعها ، ومالك ومروان ومامتهم ورحمة كمان حضروا الحفلة دى

موسيقى هادية وآن ولينا ومامتهم لابسين ومتشيكين

وصاحب الحفلة .الاستاذ مدحت

مروان بيكلم مالك فودنه ..

مروان: عايز اقولك ع خبر هيفرحك

مالك: قول

مروان: انا خلاص .. حوشت تمن شبكة سماح

وقريب هاخد معاد من اهلها واخطبها

مالك: (ابتسم ) ايوة كده يا بومبو ..مبروووك ياض هتتجوز

خلاص

مروان: هههههه مانا قولتلك يامالك

مالك: وتدخل القفص ياعينى وحالتك تبقى كرب، اسمع منى رغم انك طبعآ واخد قرارك

العزوبية احلى حاجة فالدنيا

افرض فيوم كنت مع سماح وروحتو مشوار

ولاقييت كام كتكوتة قطقوطة حلوين ..مش هتعرف تبص يا ولداه

لا تلبس حلة فدماغك

مروان: اصلا طول م معايا سماح ..مش هبص لغيرها ياعم الجحش

مالك: ماشى يا كلب البحر ..بشوقك

مروان: اصل واحد زيك من دى ل دى ..هيعرف منين الحب الى بجد

مالك: (كان سامع كلام مروان وعنيه من غير قصد بصت ع نادية الى كان رايح ناحيتها مدحت )

وعند نادية بقى

مدحت : ع فكرة انا بحسد آن عشان عندها صديقة زيك

نادية كانت بتسمع الميوزك وسرحانة واتفاجئت بكلامه معاها ..ومن غير تكليف كمان

اول مرة يعملها

فعلا

لان كل مرة كان بيتكلم معاها فالحدود وباقى كلامه مع آن ولينا عن القضية

او عن حياتهم عامة

نادية: (ابتسمت) اه ..اصل احنا من زمان سوا

لاانا ولا هى بنفارق بعض

مدحت: ربنا يخليكم لبعض يارب

نادية: ميرسى ..صحيح

مبروك انك كسبت القضية

حقيقى انت محامى ممتاز

مدحت: بينى وبينك هى كانت صعبة ..انا نثبت بخط ايد الميت ملكية حاجة مش متسجلة

مع طعن الطرف التانى بالتزوير

كانت حاجة مش ساهلة

بس الحمدلله ..انا لاقيت كام ثغرة فالقضية مكنونى منها

وقدرت اكسبها

نادية: لا بجد ماشاء الله عليك (ابتسمت)

بصت لاقت مالك جاى ناحيتها هو ومروان

مالك: عن اذن حضرتك

مدحت: اتفضل

مروان خد نادية ع جنب وهو مكشر ..

مروان: فيه ايه ..مالو ده بيكلمك وواخد عليكى كده ليه

نادية: مافيش يا مروان بلاش غيرتك الزيادة دى

مالك: دى مش غيره زيادة يا نادية .. احنا بنخاف عليكى

وبعدين يطلع مين ده ان شاء الله

نادية: يوووه اخلص من واحد يطلع التانى ..مافيش

عادى

كنا بتنكلم عن قضية مامت آن وبس وانه كسبها ازى

محصلش حاجة للى انتو عاملينه ده كله

مروان: مش الحمدلله كسبوها

مالك: طيب الف مبروك ع كده

ومرة واحدة وهما بيتكلمو سمعو صوت دبة فالارض.. وكسر طبق!!

============❄❄❄===========

نورا: ياحرام .. آن عندها السكر

نادية: مكناش نعرف ولا حتى هى ، لما اكلت من الشيكولا والعصير الموجود

اغمى عليها

وطبعآ الحفلة اتقلبت عشانها وجبنا الدكتور جارنا وعرفنا انه السكر

ع اد م هو حاجة وحشة اتفجئنا بيها ..بس اترحمت ساعتها من التحقيق القاسى الى فتحوه مروان ومالك معايا

نورا: ها ..كملى وبعدين

نادية: لا اكمل ايه .. دلوقت حفل الاوبرا

وانا الحفلة دى همووووووت واحضرها .. ف مش ناقصة تحقيقك انتى كمان

سيبينى استمتع بحاجة من اولها لاخرها والنبى

نورا: كده !! ييعنى هتسيبنى عايمة ومعرفش بقية قصة 7 الى لسه مش ابتدت دى

نادية: يانورا اعتقينى بقى .. ويلا ندخل نشوف اخبار جروبنا ايه

وبالذات ان انا الاورجنايزر بتاع الرحلة ولازم اشوف جروبنا مرتاح جوه ولا

باى

سابتها ودخلت القاعة …

كانت الحفلة لسه مبدئتش..وكل الناس من جميع انحاء العالم جاية وهتحضر

وابتدى المسرح الاوبرالى الضخم يبقى مليان بالحشود

ونادية كانت بتطمن بنفسها ع الجيست بتوعهم

وهى بتتفقد كل شئ والامن مستتب .. وقفت مرة واحدة!!

كانت نورا متتبعاها ..

نورا: فيه ايه يا بنتى ؟ يلا اقعدى

الحفلة هتبدء

نادية: (مصوبة نظرها ناحية شخص بعيد) لا

لا انا مش هحضر الحفلة دى

خرجت بسرعه ونورا وراها

نورا: استنى هنا ..استنى يا بنتى

مالك يانادية اتجننتى ولا ايه ؟؟

وقفتها بالعافية من دراعها برة القاعة ..

نورا: انتى اتجننتى ! مش دى الحفلة الى عايزة تحضريها

نادية: مش هحضرها ..مش هينفع احضرها

مش هينفع يشوفنى ولا اشوفه

نورا: هو مين ده (بتلمس كفوف ايدها) وايدك ساقعه كده ليه

نادية: رقم 8 .. رقم 8 هنا

شوفته بعينى

اوعى يانورا بسرعة اروح الفندق..سيبينى اهرب

مش لازم يشوفنى

نورا: (وقفتها) استنى هنا ..لازم تدخلى ..ولازم يشوفك وتشوفيه

ف ايه خايفة منه

حتى خلينى انا كمان اشوفه

فالوقت ده كان رقم 8 بيتكلم مع زميلة انه هيخرج يعمل فون برة القاعة قبل الحفلة وراجع ..

طلع وفوجأ بضهر نادية ..ووش نورا ناحيته

وبخطوات هادية قرب نحيتهم

نورا: استنى يا نادية .. الشاب ده امور

نادية: (بتاخد نفسها بسرعة وماسكه ايدين نورا ومتوترة) اوى

نورا: عنيه جرئية زى عمر الشريف كده

نادية: ايوة

نورا: عليه ابتسامة تجنن يخربيت جماله وشعره مسبسب وناعم واسود

نادية: نورا ف ايه

نورا: الشاب وراكى يا نا…

ويدوب مكملتش كانت الجملة دى بتتقال

” سعات بيقولو ..الدنيا صغيرة ! طول عمرك جميلة فالاسود

بس الى مفجأة بجد..انى بعد كل السنين دى ،اقابلك ففيينا

ازيك يانونة !! ”

الحلقة 13
نورا: استنى يا نادية .. الشاب ده امور

نادية: (بتاخد نفسها بسرعة وماسكه ايدين نورا ومتوترة) اوى

نورا: عنيه جرئية زى عمر الشريف كده

نادية: ايوة

نورا: عليه ابتسامة تجنن يخربيت جماله وشعره مسبسب وناعم واسود

نادية: نورا ف ايه

نورا: الشاب وراكى يا نا…

ويدوب مكملتش كانت الجملة دى بتتقال

” سعات بيقولو ..الدنيا صغيرة ! طول عمرك جميلة فالاسود

بس الى مفجأة بجد..انى بعد كل السنين دى ،اقابلك ففيينا

ازيك يانونة !! ”

وكأن لمسة هوا بارد عدت فجسم نادية تلجته كله ..مش عارفة تتحرك

ولا تدور تبصله

نورا: بيوقلك ازيك يانادية …

نادية: ___________

نورا: نادية ردى

نادية اتدورت ببطئ فظيع من حجم المفجأة الى عليها ..لاقته فوشها مبتسم ابتسامته الحلوة

وعنيه كلها شوق

وفرح

ودموع اشتياق

نادية: ازيك انت … فعلا (بتبلع ريقها )

فعلا غريبة انى اقابلك ف فيينا

“مش كده برضو .. انا عرفتك من ضهرك ع فكرة ،

ونبرة صوتك مع زميلتك

نادية: اه (مرتبكة راحت عرفته ع نورا) اقدملك نورا زميلتى فالشغل

وصاحبتى

“اهلا وسهلا”

نورا: طيب مش تكملى التعارف..وتقوليلى حضرته اسمه ايه

ونورا بتتكلم خرج زميله ونادى عليه كأنه كان بيدور هو فين..

زميله: كابتن مالك!! العرض هيبدء

اتأخرت كده ليه

نورا: (بصوت عالى لاحظه معظم الحضور الداخلين ) ايه !!! مالك!

اعاااااااااا

اعااااااااااااااااااااااا

مالك ازاى

مالك امتى

مالك كام

احم..ايه الى اانا بعمله ده ..اهلا وسهلا بحضرتك

مالك: (استغرب ان نورا تعرفه وصرخت بالشكل ده )

طيب انا هدخل اشوف العرض.. انتى طبعآ هتحضريه

نادية: (باصة فالارض بتخبى دموعها) ايوة..هحضره

نورا واقفه كأنها فلوح تلج ومصوبة عينها ع مالك ومش عارفة تتكلم

مالك: اوك..عن اذنكم

فرصة سعيدة يانادية

دخل مالك مع زميله ..ونادية بتحاول تتمالك اعصابها ، بس نورا بقى الى كان شكلها يضحك

عنيها مبرئين

ساكته

عنيها مش رايحة من ع مالك لحد م اختفى ودخل القاعة

نادية: اعمل ايه انا دلوقتى ؟

نورا:_________

نادية: بقولك اعمل ايه انا دلوقت .. ردى عليا

نورا: تعملى ايه ف ايه ؟؟ مالك!!

مالك رقم 8

ده انا بجد غبية وحمارة ومش بفهم

ازاى مأخدتش بالى

فكل حكاية كنتى بتحكيها عيونك بيبقو لامعين ازاى لما بتجيبى سيرته ..وازاى كنتى بتخبى شعورك لما كنتى بتنطقى اسمه

ع اساس انى احس انكم اخوات وبس

عاااااااااااا عايزة اقعد اصرخ واقول عاااااااااااا

نادية: بس بقى وبطلى حركات العيال دى..خليكى شوفى المصيبة الى انا فيها دى

نورا: مصيبة ايه ؟؟ هو فيه احلى من كده

واحدة وقابلت حبيبها صدفة فمكان شاعرى زى ده ..بعد سنين

لازم بعد الحفلة تروحو تتعشو برة

وترجعو لبعض

نادية: ياريتها كانت بالسهولة دى..انتى مش فاهمة حاجة

نورا: اوك هعتبر انى مش فاهمة حاجة بجد.. وعندك حق

انا لسه معرفش حكايتكم

بس الى اعرفه

ان لازم تدخلى وتحضرى العرض ومتضيعيش الفرصة ..

نادية: مش قادرة..نفسى باخده بصعوبه

مش قادرة اتمالك ع جسمى من الرعشة اول م سمعت صوته

نورا: اجمدى كده .. وادخلى واحضرى لانك فشغل

وبعد كده نشوف هتعملى ايه

============❄❄❄===========

نادية دخلت وقعدت فمقعدها ..جمب نورا وبلال

والجيست بتوعهم فمقاعدهم

مالك من وسط الاف الحضور.. بيحاول يتفرج عالشو ، ويبعد نظره عن نادية

ونادية برضو بتتفرج وكأن مالك اصلا مش موجود وبتتصرف عادى جدآ

بس الحقيقة

ولا واحد فيهم كانت دماغه فاللى قدامه

ع اد الشوق واللهفة الى فقلب كل حد فيهم كانت مسيطرة .. وترجمت ده فتكشيرة مش مفهومة ع وش الاتنين

بعد سعات…

العرض انتهى …

الحضور بيقومو..ونادية بتطمن ع الجيست وبتمثل انها عادية جدآ، ومن غير قصد

قلبها وجه عيونها ناحيته وهو قايم مع زميله

من غير اى مقدمات ولا ترتيب فعلقها ..راحت ناحيته

نادية: مالك.. انا كنت حابة

لو

اعزمك ع قهوة الصبح نفطر مع بعض

مالك: (بصة كلها حب..وحزن) طبعآ مافيش مانع

نادية: هكون فمطعم فندق الامبريال الساعه 9ونص

هستناك

مشيت قبل م تنهار.. ومالك عيونه عليها وسرحان وفاق وصاحبه بينبهه

زميله: مالك..يلا

مالك: اه حاضر

============❄❄❄===========

” عم قولك..ضليت اتصل فيكى

منشان اقولك

مالك عندك وعرفت بالصدفة ..قلت نادية لازم تعرف”

نادية: (بتلبس ومبتسمة وفاتحة المايك بتكلم آن) شوفته ..واتكلمنا

آن: بالله! شوو حصل

وشو قلتو

احكى كل شى منشان الله

نادية: مش وقتو يا آن ..انا نازله اقابله ناو

نورا اخدت الفون

نورا: آن انتى شكلك بنت عسولة ..سيبيها تنزل تقابل المز

وكلمينى انا

واحكيلى قصتهم سوا

لان هى من امبارح سرحانه ومتلجة ..ومش بتنطق

آن: وشو بتطلعى انتى كمان !

نورا: شو بطلع..ايه ياست آن م توحدى الله كده

انا نورا زميلتها ونادية حكت لى ع كل حاجة ..كنت عايزة اعرف بس حكايتهم دول ايه

انا اتفاجئت وربنا ان مالك هو الى حبته نادية

آن: نادية بعمرها م حبت غير مالك..ولا مالك حب غير نادية

نادية اخدت الفون طيب ياجماعة متضرة اقفل المكالمة لانى نازلة

آن: بستناكى ترجعى وبتحكيلى مفهوم!

نورا: سلام ياموزة..يخربيت جمالك

اول مرة اشوفك جميلة كده

نادية: (باستها) باااااااااى

بخطوات سريعه من شوز حريمى ع السلالم مش اسانسير..

وخطوات شور رجالى قدامها

سريعه جدآ داخلة المطعم

وخطوة قصاد خطوة..ال 2 اتقابلو !

هديت دقات القلب..وبدأت لغة العيون

مالك: (ابتسامة خفيفة) صباح الخير

نادية: صباح النور

مالك: تحبى نقعد فين ؟

نادية: (بصت حواليها) هنا كويس

مالك راح قبلها بخطوة وفتح الكرسى ليها وقعدت واخد البالطو من ع كتفها وحطه عالكرسى..ولف قعد هو

مالك: (بدآ تورتره بحركة صوابعه عالتربيزة وهى ملاحظة ) اخر م اتوقع بجد

انا وانتى ..ف فيينا

نادية: اه .الدنيا صغيرة فعلا

وانت عامل ايه

مالك: تمام.

سكتو مش عشان مافيش كلام..عشان اشتياقهم كان اكبر من الكلام

نادية بتحاول تبص جمبها عالمنظر الحلو ..ومالك بيحاول يبص فكل ملامحها الى وحشته

نادية بتبص ع مالك من غير م يحس

وجت عيونها ع بدلة البحرية وافتركت حاجة ..

فلاااااااااش بااااااااااااك

مروان: عندى ليكى مفجأة يانادية غمضى عينك !

نادية: اهو

مروان: اتفضل ياحضرة القبطان !!

دخل مالك ولابس البدله وكان لسه صغير واتقبل فاللاكاديمية جديد واول مرة ييجى بالبدلة

نادية: الله ! بسم الله ماشاء الله ايه القمر ده يا واد

الام: الله اكبر اقرا المعوذتين لا تتحسد

مالك: لا مينفعش كده لازم تحضنينى زى ملك..هو انتى مش زى ملك ولا ايه ؟؟

نادية: احضنك فعينك قليل الا دب

مروان: اتلم بدل م البسك بدلة البلدية بعد كده واروحك بعين واحدة

مالك: هههههههههههههه

……………….

مالك كان واخد باله من بصة نادية ع بدلته فحب يكسر فضولها..

مالك: اصلا انا مسافرتش بيها، بس حبيت انك اجى بيها انهاردة

مش عارف ليه

جه الويتر..وطلب مالك الفطار ليها وليه ..

مالك: هو انا ينفع اقول..وحشتينى !

نادية: (عضت شفتها بتوتر وهزت راسها بالنفى) لا

مالك: فعلا.. مينفعش

مش من حقى

وهو عامل ايه ؟

نادية: احم..مين ؟

مالك: جوزك؟

نادية: كويس..الحمدلله

مالك: خلفتى ؟؟

نادية: (مش عارفة ترد بايه) اه..خلفت بنوتة

مالك: اكيد مش احلى من نادية

سميتها ايه ؟

نادية: سميتها ..سميتها

مالك: ايه ناسية اسم بنتك ؟

نادية: لا بس متوترة شوية

مالك: يمكن جعانة

نادية: يمكن

جه الويتر وحط الفطار…ومشى

نادية: سميتها مسك

مالك: (ابتسم بخفه وبص ناحية الشباك)..بس كويس انه بيسيبك تسافرى تغيرى جو

مالك: لا انا مسافرتش هنا تغيير جو..ده شغل

انا اورجنايزر ومديرة علاقات عامة فشركة سياحة كبيرة، وكان عندنا رحلة سياحية لهنا

لحضور الاحتفالات السنوية والمهرجانات ف فيينا

احنا بقالنا اسبوع هنا

واخر يوم انهاردة وراجعين مصر

مالك: greet

حلو اوى انه موافق انك تكملى شغل بعد الجواز ..انا كمان

كانت معايا رحلة لبلد عربى

وجاتلى انفتشن من صديق وزميل ليا من البحرية

الى شوفتيه ده الى نده عليا امبارح

نادية: (بتلعب فطرحتها بتوتر) اها

خد باله مالك من الاسورة الفضة المكتوب عليها نادية الى لابساها فايدها

وابتسم اوووى ..ودته لذكرى حلوة م بينهم …

فلاااااااش بااااااااااك

مالك: هو مش مروان اخوكى خطب.. محدش احسن من حد !

نادية: ياسلام هتعمل ايه بقى ؟

مالك: هخطبك.. مش انتى حبيبتى

وروح قلبى

لازم نتخطب بقى..مرون وسماح مش احسن مننا

نادية: واتخطب ازاى يافالح انا

مالك: كده اهو (طلع اسورة فضة مكتوب اسمها عليها وخاتم فضة شيك)

انا عملتهالك مخصوص وربنا

انتى تلبسى دى

وتلبسينى الخاتم

وانا طول م انتى فقلبى مش هقلعه لحد م اموت

نادية: الله جميلة اوى(لبسهالها) وانا واعدك هفضل لابساها لحد م يقلعوهالى ساعة الغسل

ونزولى للقبر

مالك: متقوليش كده ياروحى

نادية: انا بحبك

مالك: ده انا الى بحبك

……………………….

رجع من ذكرته مالك بعد م خد باله ان نادية واخده بالها من سرحانه وبصته عالاسورة .. وكمل كلامه عادى.

مالك: حب يقدملى حضور حفل الاوبرا السنوى هنا هدية عيد ميلادى

وجيت

بعد الحاح شديد منه

انا اصلا مكنتش هقدر آجى..بس سبحان الله

يمكن القدر عمل كده

نادية: (قاطعته) عشان نشوف بعض فعيد ميلادك ..كل سنة وانت طيب

مالك: وانتى طيبة .. متغيرتيش يانادية

نادية: ولا انت يامالك

مالك: صحيح هى صاحبتك ليه صرخت لما سمعت اسمى ؟

نادية: سيبك منها هى بتحب تهزر (مسكت الشوكة وبتقطع الكورواسون) افطر

الشاى هيبرد

مالك: اه صحيح..نسينا نفسنا فالكلام ..وسيبنا الفطار

(بيتناول الفنجان والخاتم منور صباعه)

نادية:(خدت بالها من الخاتم)

واخبارك ايه حاليآ..اتجوزت

مالك: (حس بنبرة غيرة فكلام نادية وده فرحة شوية ) لا لسه

نادية: مممم بس متفهمنيش انك خلاص يعنى

اضربت عن النساء

مالك: هههههههه حلوة اضربت عن النساء دى .. لسه بخفة دمك يانادية

زى القمر (وسرح لثوانى فعيونها الى بتخبيهم ورجع كمل كلام)

لا ياستى ماضربتش

تقدرى تقولى بعدك عرفت 20 مثلا!

نادية: (اتدايقت) احم ..20!!

مش كتير عليك ده انت مالك..الى مش بيضيع وقت

نادية: لا مش فكرة مش بضيع وقت..والا مكنتش قعدت سنين بعدك مافيش حد فحياتى

او وانا معاكى كنت مكت فى بيكى وانتى عارفة ليه

نادية: بس 20 رقم قياسى..وسيبت ال 20 بقى

ولا لسه مرتبط بواحدة منهم (بتشر ب الشاى)

مالك: لا مش مرتبط حاليآ..بس تقدرى متقوليش عليه ارتباط

ممكن تعويض فقد

او

انك تدورى ع بقايا حد فكل واحدة ومتلاقيش

نادية: وكنت بتدور علي ايه بقى ؟؟

مالك: عنك!!

نادية سكتت وارتبكت وحبت تغير الموضوع..

نادية: ملك عاملة ايه ؟؟

مالك: كويسة .. اتجوزت

نادية: بجد! الف مبروك

حقيقى فرحتلها

مالك: بجد فرحتلها يانادية؟

نادية: اه طبعآ مش اختك..واتجوزت مين ؟

مالك: اتجوزت ابن خالى دكتور رؤؤف

انتى عارفه انهم كانو بيحبو بعض

وهو اتجوز..ومراته اتوفت وسابت له اولاد

وبعدين اتقدم تانى لملك

ووافقت واتجوزو

نادية: (بتضحك بسخرية) سبحان الله..ربنا يسعدها

مالك: ومروان عامل ايه ؟

نادية: كويس الحمدلله..كلهم كويسين

مالك: اتجوز ولا لسه ؟

نادية: لا لسه ..

مالك: ربنا يعوضه ببنت الحلال ان شاء الله

نادية: ويعوضك انت كمان ان شاء الله

مالك: (سكت ومردش وكمل اكل)

تعرفى يانادية ..الغريب

ان اكتر ناس حبونا ..هما اكتر ناس اذونا

نادية الكلمة اثرت فيها اوى..وسابت الفنجان وبصت لساعتها بسرعة..

نادية: انا فطرت خلاص.. مضطرة اقوم يامالك

اشوف الجروب وكمان عشان راجعين انهاردة

مالك: ربنا معاكى يارب..انا ماشى فرحلة بكرة

نادية: طيران ولا بحرى ؟

مالك: لاطيران ..انا مجتش بحرى اصلا

نادية: توصل بالسلامة ..كانت صدفة حلوة اوى

سلام يامالك

مالك: سلام يانادية ..وسلميلى ع

مسك

بنتك

نادية وقفت واتهزت تانى وردت..حاضر يوصل

============❄❄❄===========

“برجاء ربط الاحزمة ..الاقلااع بعد دقائق

رجاء من الركاب ربط الاحزمة

المضيفة بتعدى تطمن ع كل الركاب..ووصلنا لمقعد نادية ونورا

نورا: يعنى ارتبطى بالفنان والمتحرر ومقضيها

والى كل همه نفسه وبس

والى الظروف منعته

يوصللك

وضعيف الشخصية والمحامى الى لسه مكملنهوش

واخيرآ..بالوسيم

مالك

نادية: (خدت نفس عميق وهى باصة من شباك الطيارة) اه يانورا

بعد كل دول

كان مفتاح قلبى والوحيد الى ملكه هو مالك.. انتى عارفة انا كنت كاتباه ع فونى ايام ارتباطنا

مالكآ قلبى

نورا: هو مالكآ وبس.. ده فظيع

ده فوق الشنيع

قمر..وشبه عمر الشريف حتة منه ياناس

وهادى كده

وبصته فيها حب يابت يانادية ..لو تشوفيه اول م شافك وفضل باصصلك بعيونه دى

يالهوووووى ..حسيت انى انا الى هدوخ

نادية: تقدرى تقولى ..الفنان والفاشل والبيطرى والصيدلى والبيزنس مان

والمحامى

وقفلت ع القبطان!!

كان جمبى وكنت بدور ع سعادتى طول الوقت وهى قدام عنيا

نورا: انا بعد م عرفت ان صاحب اخوكى..هو حبيبك

وطبعآ كل ده وانا لابسة السلطانية ع دماغى

وفاكرة نفسى الذكية

الفضول هيموتنى اعرف قصتكم جت ازاى

فكل حرف حكتيه

وع علاقتكم زمان ببعض

انتى سكة وهو سكة

هو لعبى وبتاع بنات ومتدلع

وانتى عايزة الهدوء وراحة البال والقلب

اشمعنا ده

نادية: ماهو عشان تعرفى حكايتى مع مالك

لازم تعرفى الى حصل قبلها

نورا: مش عايزة اعرف حاجة عن 7 ..شقلبيها

انا عايزة اعرف مالك

نادية: بالعكس.. لازم بقى 7

لان لولا 7

مكانتش جت 8

============❄❄❄===========

عالاسكايب…

آن ومالك بيتكلمو

مالك: شوفتها وقابلتها ..وفطرنا سوا كمان

آن: شووو (عاملة نفسها مش من هنا) عنجد!

شوهاى المفاجئة

وشو قلتن

مالك: ولاحاجة..عادى..ازيك والاحوال والدنيا وكده

آن: هيك بس! م قلتو شى

وحشتنى شى بحبك

ولك شو هاااااااااد

مالك: شوهاااااااد ايه وشو ايباااااااد ايه انتى كمان

انتى ناسية انها متجوزة !! يعنى اقول ازاى كده انا

ولو قولت نادية مش هتقبل

آن: متزوجة!! (افتكرت) اى اى

مو مهم

كنتو قلتو اى شى

مالك: يكفى انى شوفتها ..يااااااااه كانت وحشانى اوى

اوى

عارفة بلقانا ده ممكن اقعد فترة كبيرة حالتى النفسية تمام

بس عشان شوفتها واتكلمت معاها

آن: اى طبعآ ولو

مالك: بس تعرفى اتغيرت يا آن .. انطفت

عيونها مبقوش حلوين

وشها باهت

يمكن من الحمل والولادة والجواز..مسؤليه برضو

آن: عم تحكى عن مين انتى ..مين حمل وولادة!

مالك: امى !! امى طلعت من قبرها الله يرحمها

حملت وولدت وجابت نفسية ماشاء الله

مش هتيجى السبوع!!

آن: هههههههههه م عم ضحك انا عم اتكلم جد ..مو فاهمة عم تتكلم ع مين

مالك: عن نادية يا آن..صحصحى شوية

آن: اى نادية..متى حملت وولدت؟

مالك: ليه هو انتى متعرفيش انها عندها بنت ؟!

آن: انا (ارتبكت) لا بعرف

بعرف كنت عم هزر معك

واسمها بالامارة شو

كان ببالى

مالك: هو انتو الاتنين مش فاكرين اسم البنت

آن: مو هيك بس راسى كتير ملخبطة ..كان براسى والله

وحياة الماما

مالك: (سرح وابتسم) سمتها الاسم الى كنا زمان متفقين نسميه لو اتجوزنا وخلفت منى

مسك

آن: اى اى مسك

تجنن

تقطع العقل

بتبشبة لنادية كتير

مالك: عندك صورة منها ؟؟

آن: انا (فسرها) شو هاى المصيبة الله يسامحك يانادية

(لمالك)

لا م عندى والله

مالك: بس ياخسارة سمته لبنت مدحت ..مش بنتى

آن: كل شى بييجى بأوانه ..وهيدى حكايتكن

الله م راد اكتر من هيك تكونو سوا

مالك: عندك حق.. بس برضو

انتى عارفة ان لولا صاحبتك

كان زماننا سوا

آن: بالله شو! (بسخريه) لولا صديقتى

ولا ملك ومروان وبييها وكل هالعالم

م تصدق حالك ان نادية ظلمتك يامالك

انتو ال2 ظلمتكن الظروف

مالك: فعلا .. طيب انا عندى شويه حجات هعملها دلوقتى عشان هسافر بكرة الصبح

باى ي آن

آن: اوك..باى

============❄❄❄===========

ولسه جوه طيارة المتجهه للقاهرة ..

نادية ونورا بيرغو ..

نادية: مدحت ..كان ذوق بصراحة وجنتل مان

بعد الحفلة بتاعت مامت آن

انا كنت اتخرجت بقى

بابا صمم ادور ع شغل ومقعدش فالبيت

فعلا دورت وقدمت فكذا مكان..خصوصآ ان تقديرى عالى

بس آن لفتت نظرى ان مدحت عرفت منها انى بدور ع شغل وعرض انى اشتغل هناك

فمكتب المحاماه بتاعهم

نورا: وروحتى ؟؟

نادية: روحت …

فلاااااااااااش بااااااااااااااااك

نادية قدام مكتب مدحت..

نادية: انت عارف انى مفهمش فالشئون القانونية وكده ..انا دراستى سياحة

مدحت: انا فاهم ..انتى هتبقى سكرتيرة المكتب

تنظمى مواعيد

واظن ده ليه علاقة بدراستك ..علاقات عامة وكده

نادية: اها

مدحت: ان شاء الله هيعجبك الشغل ومش هتحسيه تقيل واى حاجة تحتاجيها قوليلى ع طول

نادية: وهو كذلك

وفالبيت بقى ..

مروان: معاكى بنات تانى فالمكتب؟

نادية: لا ..مافيش سكرتيرات

بس ف محامية واحدة و2 محامين تانى بيشتغلو فالمكتب معاهم

و استاذ مدحت واستاذ محفوظ صاحب المكتب

مالك: الله!! لا طبعآ مافيش شغل ياهانم

نادية: اتكلم ع مزاجك يامالك بابا اصلا اول م عرف قالى متسيبيش الشغل ده

ولما عرف اد ايه المرتب كمان

مالك: يتحرق المرتب..يعنى ايه تبقى فمكتب وحدك مع كل دول

مروان: ثوانى يامالك.. بصى يانادية احنا بنثق فيكى

بس ازاى تبقى سكرتيرة لكل دول

احنا مش طراطير

نادية: ف 2 عمال فالمكتب بينضفو وموجودين طول اليوم انا شوفتهم

يعنى مش لوحدى

وبعدين انا مش سكرتيرة كل دول

انا منظمة مواعيد للمكتب نفسه

ماليش اختصاص بحد

مالك: صلاة النبى ! بس الى طبعآ كلمك للشغل

النحنوح مدحت

نادية: عشان هو الى يعرفنى شئ منطقى

مروان: مممم والحليوة ده طريقته معاكى كانت عادية

يعنى مقلش ادبه وبص كده ولا كده

نادية: لا خالص..ده محترم اوى

وانا بفهم فبصة الناس يامروان

مالك: ياخوفى من ام الشغل ده

الام: يا ولاد متخوفوهاش

..خلاص هى مش وحدها وبعدين ف عمال فالمكتب وموظفين محامين غيرها

مروان: عالعموم انا هجيلك واشوف الدنيا عندك ايه

نادية: هو انتو بتحسسونى ليه انى فحضانة ورايحين توصو عليا

انا اكبركم ياجماعة مينفعش كده

مالك: واحنا اخواتك وبنخاف عليكى

============❄❄❄===========

نورا: هيهيهيهى اخواتك.. ضحكتنى دى

نادية: بس الركاب بيبصو ناحيتك يا غبية هههههههه

نادية: واشتغلت فترة طوييييييلة..وسيبنى بقى انام الحبة دول قبل م نوصل عشان انتى فصلتينى

نورا: يعنى مش هتكملى حكاية 7؟؟

نادية: (حطت غطا العيون ع عنيها) لا

نورا: ولا هتقوليلى حصل ايه بينك وبين مالك انهاردة ؟!

نادية: لا وسيبينى انام بقى

نورا: مااااشى مااااااااشى

بعد سعات

وصلت الرحلة بالسلامة

وكان استقبال مامت نادية ورحمة وولادها ومروان كبير لنادية لانها وحشتهم جدآ واول مرة تبعد وتسيبهم كل المدة دى

برة مصر

غرقت فنووووم عمييييييق وصورة مالك مش مفارقاها وولا

كلمة قالها ففطارهم سوا سابت تفكيرها

تانى يوم…

راحت شغلها عادى.. وكانت كلها نشاط وحيوية …

حاولت نورا فضولها يخليها تحكى اى حاجة بس نادية مكرت عليها ومش رضيت

لغاية م روحت بليل ..وهى داخلة من الباب بتاع الشقه

لاقت مامتها بتتفرج عالاخبار ومتدايقه

الام: لاحول ولاقوة الا بالله ..لا حول ولا قوة الا بالله، ربنا يصبر اهاليهم

يارب

نادية: فيه ايه ماما

الام: ازيك ياحبيبتى ..الحمدلله ان ربنا جابك بالسلامة من هناك

ف حادثة طيارة انهاردة حصلت راجعة من فيينا برضو وبيقولك اغلبها مصريين

وكتير ماتو وكام واحد بس الى اتصابو

نادية: (قلبها ضرب مرة واحدة وعيونها برئت) انهاردة!!

من فيينا لمصر

لا ..لا .. لاااااااااااااا

الام: فيه ايه يابنتى

نادية: اوعو يقولو انه مات ..اواعو يقولو انه مات (بتقع عالارض ببطئ وهى بتعيط وبتخربش وشها من فظاعة المفجأة)

لا حرااااااااام لااااااااااااااا

محدش يقول انه مات

واغمى عليها !!

وخلصت الحلقة

==========❄❄❄===========

 

الحلقة 14
خروج دكتور من اوضة نايمة فيها نادية عالسرير ومش حاسة ب ولا حاجة

الدكتور: اظن ان مفيهاش حاجة عضوية، صحتها كويسة جدآ

ياريت تعرضوها ع دكتور نفسانى

رحمة: اوك يا دكتور شكرآ

محسن: اتفضل حضرتك (وصله لحد الباب)

الام: اتصل بمروان يجيلها طيب

محسن: يعنى هو هيعمل ايه مروان اكتر من الى احنا بنعمله يا حماتى، خليه فشغله

رحمة: محسن انا هدورلك ع رقم الدكتور النفسى بتاعها..واتصل بيه ييجى ليها بسرعه

محسن: حاضر..بس يا حماتى

هو ايه الى رجع ليها الحالة العصبية دى تانى..م بقالها فترة كويسة وبطلت تروح للدكتور بتاعها ده

رحمة: يعنى احنا هنسيب الغلبانة الى جوه دى فدنيا تانية عشان ماما تقولك مال نادية وايه الى عمل فيها كده

اكيد متعرفش يا محسن

الام: يابنتى الراجل بيسأل عادى

رحمة: ثوانى بس انا هشوف رقم الدكتور ده ..اكيد فشنطة اليد بتاعتها

دورت رحمة ومامتها وملاقوش حاجة..وبعدين جابو كل شنط اليد بتاعتها

وبعد بحث وتدوير وتعب

لاقو الكارت!

اتصل محسن..وجه!

وبعد كشف الدكتور عليها ..ورحمة كانت واقفة

خرج للام ومحسن برة

الدكتور النفسى: صدمة تانى عصبية ! انا مش كتير نبهت عليها تبطل الانفاعلات الزايدة دى

اهى دخلتها فدوامة عصبية وياعالم هتفوق امتى

الام: (عيونها مدمعه) يعنى مش هتفوق يادكتور..زمان هى كانت بيغمى عليها وبعدها بتتشنج

وبتهدا وبتفوق بعدها

هى دى مش زى كل مرة؟

الدكتور: لا واضح كده انها مش زى كل مرة ، عقلها رافض تماما التعبير عن الحياة

رافض يرجعلها من اصله

فواخدها فغيبوبة بعيد

وده الى كنت خايف منه

المدام رحمة شافتنى حاولت بقدر الامكان وهى مافيش حرككة

محسن: طيب يعنى هتفضل كده كتير

الدكتور: ربنا الى يعلم وحده.مشكلة نادية ان مرضها النفسى

اتحكم فيها اكتر من اللازم

وانا حاولت كتير انى اساعدها

بس هى مبتحاولش تساعد نفسها

الام: طيب هى يادكتور خدت فترة طويلة كويسة..وعشان كده بطلت تروح لجلساتك

يعنى احنا قولنا كده ربنا شفاها

الدكتور: الفترة دى هى كانت متباعنى تليفونيآ وبتقولى اخبارها اول باول

وكويس ان حضرتك فاكراها

حاولو بقى ..تشوفو ايه الى كان بيساعدها تتخطى مراحل مرضها النفسى وتكون احسن

ودلوقتى مش موجود..وترجعوه

او عالاقل تحسسوها بانه موجود

عشان يبقى عندها امل فالحياة ترجع تانى

رحمة: دكتور انا فاهمة حضرتك..المشكلة انها فالفترة دى كانت مبسوطة عشان وجود شخص معين

الشخص ده احنا مش فايدنا نرجعه لحياتها

هو اصلا مبقاش فحياتنا ككل

معنى ذلك انها مش هتقوم من الى هى ف

الدكتور: لو الشخص مش موجود ..تقدروا انتو تصحصحو عقلها الباطن

وتفكيرها

بترجيعها للماضى للفترة دى..عشان تقدر تقوم

مكدبش عليكم

لو مرض عضوى وغيبوبة لا قدر الله

كانت هيبقى نسبة شفائها اخف واهون كتير

من المرض النفسى..القصة كده اتحولت اننا من خلال غيابها عن الوعى ده

نعملها جلسات ..ترجعها للفترة الى كانت كويسة فيها

عشان عقلها يتقبل وجودها حاليآ..وتقبل الشفاء

وربنا يعينكم وتقدر تقوم ..وانا هتابعها

محسن: تعبنا حضرتك يادكتور..اتفضل

رحمة ساكته وبتبص لمامتها ..

الام: هنعمل ايه دلوقتى ..ايه التصرف

رحمة: م قولنا زمان خليهم يتجوزو

كلكم وقفتو زى اللقمة فالزور، حرام عليكم اهى بتموت

مبسوطين كده

الام: انا يابنتى ماليش دعوة ..ده ابوكى واخوكى واخته

رحمة: لا ياماما وانتى ..حتى اول مرة اشوفك واقفة ضد نادية فحاجة

بتسعدها

وانتى عارفة هى كانت مبسوطة ازى

معاه

الام: طب والعمل..ندور عليه نجيبه يعنى؟

ونقوله تعالى اتجوز بنتنا عشان عيانة وممكن تموت

رحمة: كان فايديكم ..وانتو افتريتو

اشربو بقى

============❄❄❄===========

جرس الباب بيرن .. وبتفتح مامة نادية

لاقت نورا فوشها مخضوضة..

نورا: طنط ازيك ياطنط..مالها نادية

الام: تعالى يابنتى اتفضلى

نورا: هى فين (داخلة ملهوفه)

الام: هى نايمة جوه ..

نورا: طنط وقعتى قلبى ..لما انتى الى كلمتينى الصبح وقولتيلى اعملها اجازة مفتوحه

اول مرة نادية تاخد اجازة اصلا ومش هى الى تكلمنى عشان تعملها ده حضرتك

فهمينى فيه مالها نادية

انا اول م خلص الشغل اخدت تاكس وجيت ع هنا

الام: والله يابنتى مش عارفة فيه ..كانت راجعه ف امان الله امبارح

من الشغل

وكان ف خبر فالتلفزيون عن حادثة طيارة رحلة جاية من النمسا للقاهرة

ومعظم الى فيها ماتو الله يرحمهم

هى سمعت واغمى عليها ع طول..والنبى مانا فاهمة حاجة

نور ا: رحلة جاية من النمسا ؟؟ امبارح!

(سرحت تفكر)

الباب خبط..وفتحت كانت رحمة

رحمة: ازيك ياماما..عاملة ايه نادية دلوقت

الام: اهو معلقين ليها المحاليل وخلاص بقى هتفضل عالاكل الصناعى يدخل جسمها

ومش هتقوم ابدآ (بدأت تعيط)

رحمة: خلاص ياماما صلى عالنبى (شافت نورا جمب نادية بتمسح ع شعرها)

ازيك يانورا

معلش مخدتش بالى

نورا: لا ولايهمك ..ازيك يا رحمة

رحمة: شوفتى نادية..محدش عارف ايه السبب

دى بقالها فترة طويلة كويسة وبطل الموضوع ده معاها

نورا: مانا مستغربة..دى امبارح كانت مبسوطة اوى وبتضحك وتهزر

ليه حصلها كده لما سمعت موضوع حادثة الطيارة

رحمة: انا كمان مش فاهمة حاجة

وهى كتومة ومش بتقول حاجة لحد

نورا: بصى ..انا بخمن والله اعلم

بس هى والله طلبت منها تحكيلى ومحكتش

تكون الطيارة دى

هى الى جه عليها مالك

رحمة: مالك!! هالله هالله

هو انتى عرفتى موضوع مالك ياقردة امتى؟

هههه سورى بس نادية مش بتحكيه لحد

نورا: هى حكت حاجة ..دى يدوب بتنقنى وبالعافيه وبعد الحاح منى وزن

شوفى بقالنا سنين زمايل

ولا بتنطق

ابوالهول معايا فالشغل

رحمة: استنى استنى … الطيارة الى فيها مالك

هو مالك كان معاكو ف فيينا

نورا: لا انا هقولك الحكاية اصلا

بصى ياستى

============❄❄❄===========

بعد م نورا حكت كل حاجة حصلت وتعرفها م بين نادية ومالك ف آخر يوم ف فيينا

رحمة برضو فسرت ان ممكن يكون كان عالطيارة وده الى خلى نادية يغمى عليها

وتفقد الوعى وتغيب عن الواقع

الدكتور النفسى جه ..يشوف احوال نادية الممددة بين خراطيم المحاليل عشان يدخلها تغذية لانها مش بتفوق

نورا ورحمة شرحوله الى قدرو يوصلو ليه .. وهو قرر طريقة العلاج تكون كالاتى !

الدكتور: كل يوم ..حد منكم والام معاكم

تيجى تكلمها

وتحكى معاها ..وتحاول تفكرها بالفترة بتاعتها هى وحبيبها ده

الى فيكو تعرف حاجة تقولها

عقلها هيستجيب.. هتبتدى تفوق

ادوها امل

العقل هيتحكم فالجسم الرافض الرجوع للحيا

هنقدر نفوقها ان شاء الله

بس اهم حاجة محدش يمل.. ومحدش يبطل عشان نفوقها ف اسرع وقت

رحمة: انا اختها ومستعدة اعسكر هنا بس هى تقوم

نورا: وانا كل يوم هجيلها حاضر

الدكتور: اوك..ربنا يعافيها ان شاء الله

وانا هتابع زى م قولتلكم

رحمة قعدت جمب نادية..وبحنيه جامدة بتبصلها

وبصوت هادى

رحمة: نادية ..نادية انا عارفة انك سمعانى

انا رحمة يا ندنود

انا حاسة بيكى والله

متخافيش مالك كويس

وبيحبك

وهيرجع وتتجوزو

نادية سمعانى

نورا: نادية.. مالك بيحبك

انا شوفت نظره عيونه ليكى

لسه بيحبك ومستنيكى ..يلا قومى عشان تروحيله

رحمة: افتكرى كده لما كنتو سوا

افتكرى …افتكرى رحلة الاقصر واسوان

نورا: الاقصر واسوان !! هو فيه رحلة طلعوها سوا

طب احكيهالى والنبى يارحمة

رحمة: طب ابعتى ع ربع لب اسمر وتعالى احكيلك ومش مهم نادية ان شالله م عنها قامت

نورا: انتى بتزوقى كده ليه ..هو كلكم عصبيين كده

رحمة: استنى بقى خلينا نعمل الى الدكتور قال عليه

نادية

نونة

فاكرة مين كان بيقولك نونة

الكلام فعلا كان بيدخل ودن نادية وسمعته ..ذاكرتها بدأت تشتغل

وبدأ شريط ذكريات يلف

لخبطة كتير وصور

بتشوفها نادية قدام عنيها سريع وبطئ

مواقف ..حكايات

لحد م جت من خط البداية …

وفلااااااش باااااك جوه عقل نادية وهما بيحاولو يفوقوها زى م قل الدكتور..

كانت واقفة فالبلكون بتاعت البيت بعد يوم شغل

وفجأة جه حد نفخ فودنها..بتبص جالها الناحية التانية !!

مالك: بخ! عليا الطلاق بالتلاتة اتخضيت

نادية: ههههههههههه لا متخضش ولا حاجة

مالك: والله اتخضيت ياحج كامل..بصى انا جايبلك ايه

طلع من ورا ضهرة علبه صغيرة حمرا

نادية: ايه دى ؟ بمناسبة عيد ميلادى

مالك: اشمعنا اخواتك مش كل واحد جاب هديته ليكى .. انا كمان اجيب هديتى

مش اخوكى

كل سنة وانتى طيبة

نادية: سوكر يا لوكا.. والله انا بحبك خالص

فيها ايه العلبة دى بقى

مالك: افتحيها

نادية: فتحتها لاقتها علبة ميوزك وفوقيها عروسة صغيرة امورة وكيوت بتلف عالميوزك

وتحتها ازاى فيه مية وتلج

نادية: الله!! دى جميلة اوى

مالك: عجبتك !

نادية: اوى يامالك..فعلا ذوقك حلو

نادية وهى بتتفرج عليها وبتسندها عالسور وقعت من غير قصد ولحقوها سوا قبل م توصل الارض

وايديهم لمست بعض!

مالك بص فعيون نادية اوى لما صوابعه حضنت كف ايدها ..نادية شالتها بسرعة كسوف

ومكانتش فاهمة فيه ايه

مالك: احم.. ايه اخبار الشغل معاكى

نادية: تمام..كلهم كويسين خالص

وبيحبونى خالص

مالك: كويسين خالص وفهمناها ، ايه بيحبونى خالص دى ان شاء الله

انتى رايحة تشتغلى ولا تتحبى

نادية: بدل الحمقة دى والنبى ..بتعمل كده مع ملك!

لا طبعآ قارفنى انا بس

ياسيدى بيعزونى زى اختهم

معزة..معزة فهمت

مالك: انا مفهمش الكلام ده ..بلا معزة بلا خروف

ده مكتب كله شباب ومافيش غير بنت واحدة

يعنى المفروض كلهم يتعاملو معاكى باحترام

نادية: هما انهاردة برضو احتفلو بعيد ميلادى .. وجابو تورتة فالبريك

وكده

كنت فرحانة اوى ..اول مرة حد يعملى كده

بجد مرتاحة معاهم اوى

مالك: (شغال ياكل شفايه من الغيظ) ومين زعين حركة التورتة بقى!

الشيف مدحت صح؟

نادية: مش بالظبط..كلهم جابوها وكلهم احتفلو معايا بيها

نادية وهى بتتكلم ..مالك لاحظ سلسلة غريبة اول مرة تلبسها فرقبتها

مالك: ايه السلسة دى يا نادية ..جبتيها جديد؟

نادية: لا..وبعدين وحياة ربنا التحقيقات الى انت عاملها عليا

دى

مروان مبيعملهاش

بحس انك انت الى اخويا مش هو

خليك بحبوح عن كده يا حج انت

نادية: ايه بحبوح دى..ابقى عامل ازاى يعنى

اختى ومن حقى اخاف عليكى ومطقش حد ييجى جمبك

وبعدين دى جينات

كون مروان بيخف عليكى عنى..ده عشان مروان ابن اصول

لكن انا عربجى بقى ولامؤاخذة

نادية: ههههههههههههههه

مالك: قوليلى بقى ومتغيريش الموضوع ..مين جابلك السلسلة؟

نادية: ابدآ دى هدية من استاذ مدحت بمناسبة عيد ميلادى

مالك: يادى استاذ زفت..وانت بتاخديها ليه يا نادية

دخل من البلكونة متنرفز قابله مروان ..

مروان: ايه فيه ايه ؟؟ مش عارف اتكلم منكم

مالك: ياعم خليك انت فسنترالك

مروان: مالو الحمار ده بيزعقلك ليه يانادية؟

مالك: اقولك انا ..ينفع تقبل هدية من حد غريب وشاب كمان

مروان: لا طبعآ

نادية: بس مش هو بس الى جابلى يامالك..كلهم

متعمليش مشكلة مع مروان وخلاص

مروان: مين هو ومين كلهم م تفهمونى

مالك: الاستاذ مدحت زفت جايبلها سلسلةبمناسبة عيد ميلادها

مروان: هى حكت لما جت ان كلهم عملولها عيد ميلاد وتورتة بس مجابتش سيرة هدايا

لو سمحتى يانادية اقلعى السلسلة

ورجعيهالو بكرة

نادية: لا طبعآ مينفعش..بعد مقبلتها!!

مروان: (بدآ يتعصب) انا قولتلك ترجع يانادية عشان منتدايقش من بعض

اوك

نادية: خلاص ماشى ..اقعدو انتو كده فكل حاجة تكبتونى

مالك: ياسلاام!! هدية قال

والله عال

انا مش مرتاح لامه الواد اقسم بالله

مروان: وانت محموق اوى ليه ..ا1ا كان انا اخوها قولتلها كلمتين وبس

والبنية سكتت وخلاص خلص الحوار

مالك انت شغال تنفخ فصدرك علينا ليه ياعم الشحات مبروك!

مالك: ياحمار يا بغل..انا بخاف عليها

وده من سر شخصيتى الفظيعة الجميلة الى محدش زييها

كقبطان يعنى

مروان: قبطان اه ..انت كبيرك تسوق كارووحماره عرجان كمان

مالك: ده كلام الحاقدين الى زيك الى بيحقدو ع امثالى

من الناحجين فالبلد

مروان: عارف يا مالك..انت بجد الى يعرفك

يوقفك ع عربية خشب بتبيع طورشى

وكده ادالك مقامك مظبوط يعنى

مالك: الله يحفظ معاليك يا مروان بيه..يابتاع الدهان والدوكو

نادية: (داخلة من برة) ايوة هزروا واضحكو انتو بعد م عكننتو عليا

مروان: م عاش الى ينكد عليك يا قط انت ..

مالك: طب بذمتك هديتى احلى ولا هدية مدحت ابو لامعه

نادية: اسكت ياض عشان متغاظة منك

مالك: وعماله تقولى ابن ناس وايشى عربيات وايشى موتوسيكلات

وفلااخر جايبلك سلسلة متطلعش ب 5 جنية ونص

نادية: وانت تفهم ايه فالذوق يا جزمة انت

مالك: طب والله انا ابو الذوق.. ده متعرفيش عشان اجيبلك الهدية دى

قلبت ملك ف اد ايه

نادية: هههههههههههههههههه

مالك: احلى ضحكة فالارض..بتاعت نونة ياناس

مروان: (بيلعب ففونه) بقولك ايه خف واتلم بدل م اخليك انت تجر الكارو بتاعك الى هتسوقه عرجان مكان الحمار

مالك: دى معاكسة برئية ..وبعدين انا بموت ف نهى حبيبة قلبى

نادية مين وبتاع مين

كلام فسرك..برفع من معنوياتها غلبانة

نادية: والله انت جزمة (بتضربه جامد )نهى فعينك يابتاع نهى

يارب تديك صابونة قريب

مالك: اه يارب عشان بحب استحمى انا

نادية: وكمان بترد طب خد ..مش انا بصعب عليك وبترفع من معنوياتى

هخلى ملك تبات جمبك فالقصر العينى انهاردة

مروان: ههههههههههه احسن عايز اشوف دم انا

==========❄❄❄===========

طقطقة كعب شوز حريمى عالسيراميك.. بتمشى بالخطوة السريعه

بتوهان ..

رؤوف: بالراحة يا ملك..متجرنيش وراكى

ملك: اخويا يا رؤوف ..اخويا

(بتجرى)

رؤوف: دلوقتى هنتطمن متقلقيش..

ملك: ازاى محدش يقولى ..ازاى هو فالرحلة الشؤم دى ومحدش يقولى انا بجد هتجنن

قابلت دكتور فالمستشفى الى فيها ضحايا الحادثة ..

ملك: دكتور حضرتك انا عايزة اسأل عن اخويا كان من ضمن ركاب الطيارة

ارجوك

الدكتور: اه حادثة طيارة النمسا.. اتفضلى حضرتك معايا نشوف اسمه فالكشوفات

ملك: حاضر..حاضر

يارب

يارب

رؤوف: ان شاء الله مافيش حاجة وحشة متخافيش يا ملك

ملك: هموت يا رؤوف .عايزة اشوفه واطمن عليه

==========❄❄❄===========

رحمة ونورا لسه جمب نادية ..

نورا: تفتكرى هيجيب نتيجه ولا هى مش سمعانا اصلا

رحمة: ادينا بنحاول يا نورا ..بطلى زن ياساتر

نورا: طيب طيب ..ربنا يقومك من الى انتى فيه بسرعة يانادية وتبقى كويسة

رحمة: نونة … نونة سمعانى

انا مش هسيبك ابدآ

وكلنا حواليكى

متخافيش انتى مش لوحدك

نورا: رحمة ..تعرفى رقم آن صاحبتها

رخمة: لا بقالى كتير مكلمتهاش

ليه

نورا: ممكن تكون عارفة حاجة عن مالك ..لانها الوحيدة الى بتكلمه

رحمة: ازاى يعنى نعرف هو كويس ولالا؟

نورا: نعرف اصلا هو لحق الطيارة ولالا..مش يمكن مسافرش وهو كويس

ونقدر نجيبه ونخلى نادية معاه بقى

وتفوق

ونزغرد ونعمل فرح

رحمة: مش عارفة ليه يانورا بقيتى داخلة فعليتنا اوى كده .. انا بالظبط من يوم شغل نادية فالشركة دى شوفتك مرتين ع بعض

مرة ساعه سبوع ابنى سفيان

ومرة قابلتك مع نادية بتشتروا حجات

اوام بتحسسينى انك صاحبة البيت الى قاعدين ف

نورا: جرى ايه يارحمة..داخلة فيا شمال ليه

الحق عليا عايزة اساعدكم

واشوف العسول الحونين ده كويس ولالا

ده عليه عيووووون يالهووووى

من ساعة م شوفته وانا اتهبلت

الواحد حاسس انه مخطوب لفردة جزمة

رحمة: طيب استنى بقى نكمل كلام مع المرمية وسط الاسلاك والخراطيم من غير لاحول ولاقوة

نورا: ايوة ايوة .. كملى وانا اسمع بقية الحكاية الى ملحقتش اسمعها

رحمة بصت ع نورا بصة بغيظ وتضحك فنفس الوقت

نورا: ايه يا رحمة فيه ايه ؟؟ امشى ولا ايه

خلى اخلاقك استرتش عن كده

ده فرق شاسع بينك وبين نادية

رحمة: لالالا انا عرفت نادية جاتلها صدمة عصبية ليه ..مش عشان سمعت خبر مالك

لا

عشان انتى زميلتها والصداع ده هى ف بقالها سنين

الله يكون فعونك ياختى

قاعدة مع سرطان حكاوى وزن

نورا: (مدت شفتها زى الاطفال) الله يسامحك يارحمة

انا مش هرد برضو عشان اسمع الحكاية

كملى كملى ..كلميها

رحمة: (نفخت ورجعت لنادية) نادية..طب بقولك ايه

فاكرة لما اتخطبتى لمدحت

وهو كان زعلان اوى وعيونة مش متشاله من عليكى

وساعتها شوفته

وعرفت انه بيحبك …

فلاااااااش باااااااااااك عند نادية..

لولولولى …. زغاريد وهيصة جامدة

فقاعة كبيرة من قاعات الفنادق الكبيرة

العروسة نادية والعريس مدحت ..

مع ان نادية دى مش اول خطوبة ليها ، بس مدحت كان مصمم يفرح

لان ده اول ارتباط ليه

بعد م تعب عشان يوصل لنادية

حاول ولمح..وكانت بتصده لانها بقت تخاف من الارتباط وسريته

بعد م تعبها كتير

وتعب نفسيتها

وخافت مدحت يكون زى الى قبله، بس من عيشرتها ليه فالمكتب

مدة طويلة

حست بكرم اخلاقه وانه مهذب..ومش بيتجمل

حتى لما كان بيتقرب ليها كان بيتقرب بذوق واحترام

وفالنهاية …

اتقدم بشكل رسمى .. الاب وافق من غير مقدمات

وكان الدافع دوش بارد ع دماغ نادية كالعادة انه لقطة

وابن ناس

ومستواه فوق الرائع

ودى الخطوبة الرابعة .. وخلاص مبقاش عرسانها كتير زى زمان من كتر م بيسمعو من الخطوبات

والام كانت فرحانة اوى وحست ان ممكن تكون دى الجوازه الى هتسعد بنتها اخيرآ

حتى مروان ورحمة لاول مرة فخطوبة من خطوبات نادية يبقو مبسوطين ..وموافقين

وده لان نادية فكرت واستخارت

وارتاحت

ووافقت..

الخطوبة كانت من اجمل خطوباتها..وشبكة بالشئ الفلانى لبستها

وناس مراكز ومستويات حاضرين

والفرحة عامة للكل.. مدحت كان مبسوط اوى

ونادية برضو

لحد م لاحظت حاجة غريبة وهى بتلبس شبكتها.. نظرة مالك الى قاعد فوشها عالكرسى المقابل للكوشة

نظرة مش هتنساها ابدآآ..

عيون فيها دموع وتكشيرة وتبويز .. مقامش من عالكرسى وهيص حتى زى عادته

برغم محايلة مروان عليه

بس رحمة خدت بالها ..

رحمة: فيه ايه ياض! مالك شوية وهتضربهم بالرصاص كده

ايه البصة دى

مالك: بصة ايه ؟ انا كنت سرحان

وبعدين لمى تعابينك ياام فتحى

رحمة: ام فتحى فعينك ياغراب انت .. مالك مكشر ليه

كانت خطيبتك ومش واخدين بالنا و لاحاجة

مالك: ع فكرة انا مش مكشر.. وانا اكتر واحد افرح لنادية

دى اختى الكبيرة زى ملك

بس متدايق عشان انا مش ببلع مدحت ده

وخايف يعملها زى الى قبله

رحمة: لا ع فكرة .. الواد جدع وابن ناس وغلبان وفعلا بيحبها

مش زى الخرفان الى اتخطبتلهم قبل كده

مالك: ياريت انا مكرهش

مروان جه عليهم..

مروان: يلا نرقص لنادية زى م بنعمل يا مالك خليها تفرح

مالك: صدقنى قاولونى واجعنى من الصبح ..لو قادر مش هتأخر

دى نادية

مروان: عالعموم براحتك..انت انهاردة غتيت ومش عاجبنى

مالك: ولا عاجب حد وحياتك

رحمة: سيبك منه يا مورو وتعالى نرقص انا وانت

مروان: يلا بينا يا بطة (مسك اخته واشتغلو رقص عالبيست ومالك قعد تانى وباصص ع نادية وهو مخنوق زى م اهو )

==========❄❄❄===========

“اسمه ايه حضرتك

ملك: مالك ناصر ابوزيد

الدكتور بيدور..فالكشف

رؤوف: هاه

الدكتور: (هز راسه بالنفى) مممممم مش فالكشف ده يمكن يكون فالتانى

دقيقة هجيبه واقراه لحضراتكم

ملك: يارب ..يارب

انا خايفة اوى بيقولك مش فالكشف يا رؤوف

رؤوف: اهدى يا ملك..دى طيارة الاسماء والركاب عليها كتير

الدكتور: مالك ناصر ابو زيد مش كده ؟؟

ملك: ايوة

بيدور وملك ماسكة ايد جوزها وقلبها بيدق وعيونها بتلف فكل حته

الدكتور: للاسف…اسمه مش فكشف المصابين لا الاول ولا التانى!!

ملك:(بزعيق) انت اكيد بتهرج..دور تانى

دور

ايه مش عارفين تجيبو اسمه

رؤوف: اهدى يا ملك ..استنى

الدكتور: حضرتك انا دورت بنفسى ..كشفين اسماء المصابين اسمه مش فيهم

مافيش غير حاجة واحدة دلوقت

ملك: لاء!! لاااااااااااااااااااااء اوعى تقولها (صوتت بعلو حسها فالمستشفى)

يا مااااااااااااااااالك!! ياخوياااااااااا

وخلصت الحلقة

==========❄❄❄===========

 

الحلقة 15
الدكتور: للاسف…اسمه مش فكشف المصابين لا الاول ولا التانى!!

ملك:(بزعيق) انت اكيد بتهرج..دور تانى

دور

ايه مش عارفين تجيبو اسمه

رؤوف: اهدى يا ملك ..استنى

الدكتور: حضرتك انا دورت بنفسى ..كشفين اسماء المصابين اسمه مش فيهم

مافيش غير حاجة واحدة دلوقت

ملك: لاء!! لاااااااااااااااااااااء اوعى تقولها

يا مااااااااااااااااالك!!

الدكتور: مافيش غير اننا نشوفه فكشف…

رؤوف: دكتور ثوانى حضرتك (كلم ملك فودنها الى تاهت عن الدنيا) بصى هروح انا معاه ونتأكد

عشان نطمن

ملك: انت عايز تروح تقرا اسم اخويا فكشف المتوفيين !!

لا طبعآ

اخويا عايش وهما هنا متخلفين ومش بيشوفو شغلهم كويس

رؤوف: اهدى ياملك عشان انتى مش عارفة بتعملى ايه ..انا هروح معاه وخليكى انتى هنا

رؤوف ساب ملك وراح مع الدكتور بعد م جابو كشف اسماء الركاب الى اتوفت فالحادثة

مننكرش ان رؤوف برضو كان خايف

بس هو راجل ولازم يكون اقوى من ملك

ومننساش انه غير انه اخو مراته..فهو ابن عمته

اتفتحت الكشوف.. وبدأت القراية

وبعد ربع ساعة !!

رؤوف جاى يجرى ع ملك بفرحة !!

رؤوف: اسمه مش موجود فكشف المتوفيين

انا قريت بنفسى كذا مرة

الحمدلله

ملك: بجد! انت متأكد..الحمدلله

طيب..طب هو لا فمصابين ولا بعد الشر

اومال فين طيب

انا كده برضو متطمنتش عليه

الدكتور: يافندم ده حصر بكل الاسماء..مش يمكن اخو حضرتك مسافرش عالرحلة دى من اساسه

ملك: لا هو سافر عليها..زميله الى بلغنى وقالى

وهو الى قالى كمان انها عملت حادثة

الدكتور: اتأكدتى من السفارة حضرتك انه كان من الركاب؟

ملك: السفارة ! (بصت لجوزها)

رؤوف: فعلا يا ملك..ممكن يكون اصلا مجاش عالرحلة دى

ملك: طب ازاى..وموبايله المقفول

وهو فين

لو مجاش ع دى كان كلمنى عالاقل انهاردة..امبارح

ده عمره م عملها

الدكتور: انا رأيي تتأكدى من انه سافر عالطيارة والرحلة دى بالذات ولالا

واحنا تحت امركم

عن اذنكم

رؤوف: انا هروح السفارة بنفسى واتأكد..ويارب يكون مش من ركابها

ملك: يارب ..يارب يا رؤؤف

============❄❄❄===========

بليل …

كانت مامت نادية مهدية النور ..وقاعدة جمب بنتها

بتبص لها وبتدعيلها

بعد م صلت قيام الليل ودعت تقوم من الى هى ف

بس فالاوعى عند نادية .. كانت الذكريات شغاله

واول جلسة عملوها رحمة ونورا

نجحت

وفعلا رجعت كل حاجة حلوة فأجمل فترة عاشتها نادية ..مع مالك !

فالاااااش بااااااااك جوه عقل نادية…

” انا خارج ياماما..هتنزل معايا

ولا ايه؟

مالك: لا هشرب البتاع ده ونازل وراك..

نادية: استنى يا مورو.. (طلعت فلوس) خد دى هات بيها هدية لسماح

مروان: مانا جبتلها يا نادية..وبعدين معايا فلوس ياحبيبتى متشكر

ده انا المفروض اديكى

نادية: يا واد افهم..هى مش عيد ميلادها انهاردة وانتو هتتفسحو..هات انت حاجة ع ذوقك عشان ملحقتش اشترى حاجة انا

وقولها دى هدية نادية ليكى

مروان خد الفلوس وباس دماغها ومشى ..

مالك: طب وانا ..مافيش هدية لعروستى بردو ؟

نادية: ياسلاام! عندنا كام مالك احنا .؟ قولى بس عيد ميلاد نهى امتى

وانا الى هجيب لها الهدية بنفسى

لانى عارفة انك مش هتوديهالها يا نصاب

مالك: هههههههه والنبى انا غلبان

الام: يا ولاد داخلة اعمل شوية منين وحجات عشان الفطار

متنزلش يامالك عشان تساعدنا

مالك: اساعد مين يابطة! م تروقى كده ماليش فالحجات دى انا

دقيق وبيض

انا كده مش قبطان

انا كده علاف

نادية: اخرس ياض وشمر هدومك ويلا ساعدنا

مش بتطفح ف البيت ده اكتر من بيتكم

ده احنا الى مربينك مش ملك يا لاجئ يا متسول

مالك: اطفح!! ومربينك ولاجئ ومتسول

ضاعت الهيبة والكرامة

كان لازم امى وابويا يتزحلقو عالاخرة بدرى

خلونى طفل شوارع

الام: كل ده وطفل.. انت شحط يا واد

نادية: هههههههههههههه

مالك: اضحكى يانادية اضحكى ..والله لاطلعو عليكى

وبدأت الام فعمايل الحجات والمخبوزات..ومالك بيستهبل

ونادية بتعلمه

ولما تتريق عليه ..يحدفها بالدقيق يبهدلها

وبعد م خلصو وخلاص الحجات فالفرن..

مالك: (بيغسل ايده) اااااااه يعنى مروان يخرج مع سماح

وانا هنا اشتغل خباز

نادية: غصب عنك وتبقى مبسوط كمان

مالك: (بصلها بحب) طب مانا مبسوط

نادية: طب خد الفوطة ياخويا

مالك: مش هتدينى هدية نهى بقى

نادية: وهو جه عيد ميلادها يا اونطجى انت ! هو شغل بلطجه وخلاص

مالك: عيد ميلادها قرب.. وحياة سيدى ابو الشلل

نادية: هههههه ايه سيدك ابو الشلل ده يا معوق انت

مالك: ماليش دعوة عايز هدية زى مروان ولا هو اخوكى وانا لا

نادية: والله مش معايا دلوقت..خلاص استنى القبض الجاى

مالك: لا معاكى وحاجة حلوة كمان

نادية: ايه هى ؟؟

مالك بص ع السلسلة الى لابساها نادية ..فيها حرف النون بالعربى والسلسلة نفسها عبارة عن دوبارة مش معدن

لابساها دايمآ وتعبتر مش بتقلعها

مالك: تسمحيلى

لف ايده حوالين رقبتها وهو بصصلها بعيون كلها حب ومرمش رمشة وحده وفك السلسلة ..وخدها

نادية اتهزت .. مش عارفة ليه

بس حاولت تملك نفسها شوية

نادية: بتسرقنى كده عينى عينك !

مالك: دى اغلى حاجة ع قلب نادية.. وطالما بقت معايا

تبقى اغلى حاجة ع قلبى ..

(قالها بهيااااام شديد وبعدين فاق لنفسه)

وبعدين نهى بحرف النون بردو ..هو احنا لسه هنجيب هدايا

هى حلوة دى وكترت وتصلى عالنبى

نادية: انا نفسى اعرف بيحبوك ع اييييييييه يابو لسان طويل انت (بتشده من شعره)

مالك: شايفه شوية الشعر المسبسبين دول..شايفه القوصة الربانى

شايفة بيتجننو

بس اعمل كده (بيطوح فدماغه شمال ويمين)

نادية: ههههه انور وجدى ياخى

مالك: لا وانتى الصادقة .. كلب بلدى

نادية: هههههههههههههههههه

============❄❄❄===========

“هى عاملة ايه دلوقت ؟

الام: زى ماهى يابنتى والله ..انا خايفة متقومش منها

قلبى مقبوض

نورا: لا متخافيش يا طنط..باذن الله انا متفاءله خير

الام: ادخليلها يانورا..ع بال م اعملك حاجة تشربيها

نورا : شكرأ يا طنط متتعبيش نفسك

دخلت نورا لنادية وقعدت جمبها .. حست ان شكلها محزن اوى

واول مرة تحس ان نادية بجد ضعيفة اوى كده

برغم الى بتبينه من قوة شخصية طول الوقت

نورا: نادية ..نونة

مش انتى بتحبى دلع نونة

طيب انا هقولك نونة ع طول.. بقولك ايه

فاكرة رحلة الاقصر واسوان مع مالك

انا بقى معرفهاش ههههههههه

افتكريها يلا عشان تخفى وتقومى تحكيهالى

يلا يا نودى

انتى قدها

كلمة ” رحلة الاقصر مع مالك ”

اتكررت كتير فعقل نادية

وجبتها من البداية …

فلاااااااااش باااااااااااااااااك

رحمة: ممممم رحلة للسنيورة بتاعتك يعنى

مروان: اهو انا كنت عارف ان رحمة هتعلق ، افهمى يا حتة بقرة

اختها تور جايد

وف رحلة طالعة الاقصر واسوان

قالتلى سماح عليها

فرصة نتفسح كلنا

رحمة: نتفسح كلنا ..ولا عشان انت تروح تتفسح مع ست الحسن

ونجرى احنا وراك فالبلاد وملكش دعوة..قال وعاملها بجميله فينا

نادية: هههههههه يا روما استنى عليه ..وبعدين والله فكرة حلوة

احنا بقالنا كتير متفسحناش ولا شمينا هوا

ومن ساعة م اتخطبت لمدحت ..وخلانى ابطل شغل فالمكتب

وانا لا بخرج ولا ادخل ولا هو عنده وقت يخرجنى

رحمة: ايوة انتى موقفك نبيل ..عايزة تتفسحى

هو عامل فيها رئيس هيئة الاثار وقال هيطلعنا

وتعالى انتى وجوزك

ومش عارف ايه

عشان نبقى كلنا كابلات

انتى وخطيبك

وانا وجوزى

وهو سماح

مالك: طب وانا ! خلاص اصاحب البطة طول الرحلة

الام: بس يا واد انت هو انا من سنك

مالك: طب عليا النعمة انتى السوكر الى فيهم

مروان: استنى يا مالك بس..ايوة يعنى اخر الكلام هتيجى يا رحمة ولالا

رحمة: اشوف محسن وارد عليكم

مروان: وانتى قولى لمدحت بانادية.

نادية: هقوله..مع انى متأ:ده انه هيقولى معندوش وقت واطلع وحدى…

وفعلا

الرحلة اتجهزت .. وطلع محسن مع رحمة

وسماح مع مروان

ومامتهم

ونادية..ومالك

لان زى م توقعت نادية..مدحت ع طووول مشغوووووول

كان وقت جميل فالسفر لهناك بالباخرة فالنيل.. غنو وهيصو ضحكو

ووصلو خلاص

وبدآ بروجرام الرحلة ..

وكل واحد اخد نصه التانى ..م عدا الام الى قعدت مع اخت سماح الكبيرة تتعرف عليها

وفضل مالك ونادية ..

نادية: انا بقى هفضل اتمشى لوحدى (مكشرة بطفوله)

مالك: ليه وانا روحت فين ..اعتبرينى الشوفير بتاع سعادتك

نادية: مممم يعنى طلع من حظى هذا العضو

يلا مش مشكلة احسن من مافيش

مالك: اه معلش ربنا يعوض عليكى

نادية: هههههههههههه

كانو بيتمشو وكل حاجة عنيهم توقع عليها مالك يتريق ونادية تضحك

وبدآ يستهبل ويتنطط حواليها

وكأنه بيعمل اى حاجة عشان تضحك ويفرحها

بليل بقى كان ف حفلة سمر ..وجو احتفالات وساح

فنادى كبير فاسوان

ولما رجعو كانو تعبانين ومقتولين نوم

بس الفجر لما شقشق.. نادية صحيت لتغيير المكان كانت قلقانة

طلعت تشم هوا الفجر وتشوف شروق الشمس

من ع الباخرة الى رايحين بيها

كان الكل فالاوض بتاعته ونايمين .. الا مالك

كان صاحى وبيتفرج عالنيل..وحده ومشغل ال

mb3

بصوت هادى وسرحان ..

نادية: بخ!! اتخضيت ياحج كامل

مالك: هههه لا متخضش ياختى..ايه الى مصحيكى

نادية: انت ايه الى مسهرك ومش نيمك

شكلك منمش خالص

مالك: بفكر

نادية: ف ايه

مالك: فواحدة

نادية: تااااااانى !! يابنى ارحم نفسك

مالك: اصلك مش فاهمة حاجة ..دى الاولى والاخيرة

كل الى فات كلام فالهجايص

نادية: مش فاهمة بس اوك.. اعترف يلا اسمها ايه

وعرفتها فين

يلا زى كل مرة

مالك: ماهى المصيبة انها مش زى كل مرة

نادية: ليه بقى فهمنى

مالك: كده ..مش عارف

ف حجات كتير تمنع بينى وبينها ..وبصراحة مش هقدر اعرفها الى جوايا

نادية: ليه ؟؟ هى مرتبطة!

مالك: مش ارتباط وبس..حجات كتير

المهم فكك

انتى بقى صحيتى بدرى ليه

نادية: مش بعرف انام كويس فمكان جديد ..بقلق

مالك: طب كويس عشان نونس بعض

نادية: طبعآ الباخرة ده مكانك مش غريب ..يعنى ممكن تنام 3 ايام وعادى

مالك: لا لسه ..عندى سنة تدريب

هيطلعو عين امى

لف حول بلاد الدنيا

كل فترة فحته ..عشان اقدر اخد الشهادة كقبطان فالبحرية

نادية: ربنا معاك يار ب يالوكا

سكتو شويه يبصو عالمنظر والشمس بتطلع …

نادية كانت بتتفرج وبتلعب فدبلتها ومالك لاحظها

مالك: هو مش بيكلمك ليه ؟ انتو متخاصمين

نادية: لا ..بالعكس

مدحت معندوش الوقت الى يخاصمنى ف

مشغول بصفة دورية وع طووول

وسعات لما ربنا يكرمنى واقول كلمنى ..مرة فالاسبوع وقبل م ينام

وهى ربع ساعه وبعدين بنام والخط مفتوح

مالك: الاهمال بيموت الحب

نادية: عندك حق..

مالك: بتحبيه ؟؟

نادية: مش فكرة بحبه ..بس هو احسن الى عرفتهم

ومستقبله مضمون

وخلاص

هى حياتى اترسمت كده وبحمد ربنا عليها

سكتور 5 دقايق ..وهى بتلعب فدبلتها برضو

مالك: (مسك ايدها وشال الدبلة) انا الدبلة دى منرفزانى

نادية: ههههه ليه ؟؟هات الدبلة يا واد

مالك: لا مش هتاخديها ..غالية عليكى اوى يعنى

نادية: طبعآ مش دبلتى

مالك: طب خدى ياختى (قتح ايدها وحطها بزعل)

نادية: ممممم (بتبص عالنيل) كان نفسى اعرف اعوم

مالك: انتى مبتعرفيش تعومى ؟

نادية: بابا مرضيش نتعلم ، لاانا ولا رحمة

علم مروان بس

كان برضو شايف انها قلة ادب

كان نفسى فكل مرة اروح فيها البحر

انزل واعوم

لكن بقعد عالشط والمية تخبط فيا

وخلاص

مالك: طب اعتبرينى فانوسك السحرى الى هيحققلك امنيتك

نادية : (بتضحك) ايه هتخلينى اعوم !

مالك:مش بالظبط ..تعليم العوم ده هياخد وقت

بس انا هخليكى تعومى

تعالى معايا

مالك شد ايد نادية وجرى بيها نزلو من الباخرة ..وخدها ودخلو فالنيل من جوه

نادية: مبعرفش اعوم يامالك ..خلاص كفايه هنا

وهدومى اتبلت الله يسامحك

مالك: بصى بصى قلدينى ..نامى ع ضهرك فالمية متخافيش

انا همسكك

نادية: لا اخاف..لحسن اغرق

مالك: بعد الشر عليكى ..بس طاوعينى يلا

نادية: (حاولت ولان النيل مش ف ملح كانت تقيله شويه حركتها بس نجحت ونامت ع وش المية وهو سندها بايديه وخدها ودخلها لجوه شويه)

مالك: ايه رأيك!

نادية: خلاص خلاص حلو اوى..يلا طلعنى بقى

مالك: والنبى ياختى استنى ادوخك شوية ..

لف بيها وهو شايلها ع دارعه فالميه وهى ضحكت بصوت عالى جدآ كأنها هيستريا

وهو يضحك

نادية: هموووووت يامالك كفايه

مالك: دوخى زى م دوختينى

نادية: حرام عليك كفايه ..حاسه انى مش قادرة اخد نفسى من الضحك هموت يامالك

مالك: بعد الشر عنك ياروح مالك !

الكلمة دى،، سمعتها نادية

مالك قالها من غير قصد عشان خارجة من جواه بجد ومعرفش يخبيها ..هى قعدت لدقيقة بعدها

عشان متحسسوش بحاجة

وبعدين طلبت يطلعها

وطلعو برة المية وهما بيضحكو ..وهى بتضربه كالعادة

ودخلت خدت دوش

ومش عارفة ليه الكلمة بتردد فدماغها … طردت الفكرة وقالت

“ماهو زى مروان ..ومروان بيقولهالى بردو”

حاولت تفهم عقلها غير القلب الى حسو … بس جم بعدها بقى

فنفس اليوم

مروان: واد يا مالك ..معاك كام فلوس

مالك: (بصوت واطى) ليه

مروان: رايحين معبد فيلة فالخباثة انا وسماح ومصدقنا خلعنا من اختها

وعايز يعنى اشهيصها وكده

مالك: طب م تاخدنى معاكو

مروان: ياجدع بقولك خالع من اختها..تنطلى انت

نادية: وخدنى انا كمان !!

مروان: اهى كملت ..انا كده رايح المراجيح

مش افسح البت

اخلص هات فلوس

مالك: طب طلع الى معاك كده ..وانا اهو

طلعو الاتنين

مروان: تعالى نقسمهم بالنص

مالك: وحياة امك..انا اكتر فلوسى ياخويا

نخليها تلت وتلتين

مروان: مانا دافعلك اشتراك الرحلة ياض

مالك: وانت فاكر سندوتش الشيش الى عزمتك عليه الجمعة الى فاتت

مروان: اسم الله م انت لابس تى شيرتى اهو ومتكلمتش

نادية: ههههههههه ايوة اقعدو عايرو بعض وخلى اليوم يخلص

مالك: طب خلاص خد ..فسحها

وانا هاجى معاكو انا ونادية ..قاعدين زى القرود ومالناش فجو الكبار بتاع رحمة ومحسن وطنط

مروان: بس متعملوش حس

مش عايز اشوف خلقكم

نادية: لا متخافش مش هنحسسك بينا خالص

سماح جاية عليهم

سماح: يلا يا مروان (بدلع)

مالك: صح يا مروان خد بالك من شرابى ل يتبل

ده جديد يلا

مروان: روح الله يفضحك .. طب متحطش من كريم الشعر بتاعى لاولع فشوية الشعر الى انت فرحان بيهم دول

سماح: يلا يا مروان سيبك منهم يلا

مالك: باصص عليها ومخنوق منها وكرر كلامها بتريقه ) يالا يا مروان سيبك منهم

دمك سم

نادية: فعلا مش لذيذة اوى..بس هو بيحبها

مالك: يلا انتى جاهزة

نادية: انا جاهزة من بدرى

مالك: وراهم !!

طلعو ال 4 للمعبد ، وكانو مبسوطين

مروان كل م يشوف حاجة معروضه ..سماح تقوله انها عايزاها

ويشتريها

لكن مالك ونادية كانو بيتفرجو ع الاثار والمعبد كله ومش بيعملو حاجة غير التصوير

وهما خلاص خارجين من المعبد.. نادية طلبت تروح التواليت

دورو ع مكانه

ولقوه

واستناها مالك برة .. لكن مروان وسماح كانو فدنيا تانية

سماح: دى احلى رحلة فحياتى

مروان: انا والله الى من حقى اقول كده ..انا بجد مفرحتش غير لما بقيتى انتى فحياتى

سماح: نفسى نفضل سوا ع طول يا مروان ومنسيبش بعض ابدآ

مروان: ان شاء الله يا حبيبتى ..قريب اووى

……

بس نادية لما طلعت ولاقت مالك مستنيها ..لاقته بيردد ف اغنية وسرحان اوى

نادية: الو يا مصر !! فينك

مالك: (شال الهيد فون من ودنه) هاه .. كنت مستنيكى

نادية: معلش طولت ع بال م ظبطت الطرحة

مالك: ولا يهمك

نادية: قولى بقى ايه الاغنية الى مخلياك سرحان اوى كده ؟ ولا اقولك انا هسمعها

انا عارفة ذوقك حلو فالاغانى

ما لك: لا استنى انا اقولهالك

مسك ايديها وبصلها فعيونها ببصة قاصد يعرفها الى فقلبه ..

نادية: ليه ماسك ايدى ؟؟

مالك: عشان اقولك كلماتها ..وتحفظيها ومتنسيهمش

الاغنية بتقول

انا بحبك

انت شاغلنى عليك طب ليه

يرضيك البعد حبيبى

انا بحبك

بدعى الله ترجعلى انا والله ماليش بعديك

نادية كل م تسمع انا بحبك بتحس انها مش مجرد كلمات ..هو قاصد يقولها وبترجع تطرد الفكرة

ومالك يكمل

مالك: يوم والتانى بصبر روحى واقول هيجينى ولا بترجعلى حبيبى

اعمل ايه علشان ارضيك

ياحبيبى لو كنت حاببنى ..طب ليه و ع ايه بتتعبنى

فهمنى حبيبى ليه

وجه عند اخر كلمتين وعيونه دمعت وهو باصصلها بشوق

مالك: خلصت انا فيك كل كلامى ..ومعايا حتى ف احلامى

اعملك تانى ايه

نادية شالت ايدها ببطئ وهى بتبصله باستغراب وبتكدب نفسها

نادية: ليه دمعت وانت بتقولها

مالك: (بيمسح عنيه ومبتسم) يمكن انفعلت معاها ..اصلى بحبها اوى

اوى اوى

نادية: هى ايه ؟

مالك: الاغنية

نادية: طب مش يلا عشان نروحلهم بقى

مالك: يلا بينا

============❄❄❄===========

خلصو ال 3 ايام الرحلة ..

ورجعو لقواعدهم سالمين ..الى لشغله رجع

والى لمعهده رجع

والى لبيته رجع .. بس كان خبر حلو اوى لما رجعو

وكأن وش الرحلة حلو عليهم

رحمة حامل !!

كان الكل معزوم عند مامتها بالمناسبة السعيدة دى .. وبيجهزو فالاكل والحلويات كلهم

طبعآ

فرحة جت بعد سنين ، وخصوصآ بالنسبة لمحسن

حتى مدحت جه وجاب شيكولاته وباركلهم ..بس مقعدش كتير

يدوب

حتى سلم ع نادية ع عجالة ..عشان كانت هى مشغوله

وفتجمع الاهل ..كان الجو حلو واسرى اوى

الام: قومى يا نادية قطعى الكنافة وهاتيها ..بس حطى القشطة عليها وهى سخنة

نادية: حاضر يا بطتى

محسن: والله الواحد نفسه يرقص من الفرحة

رحمة: ليه يا محسن كنت فاقد الامل ..هو انا ارض بور

الام: (بتغمزها) يابت مش كده

مروان: معلش يا محسن ..لازم التاتش بتاع رحمة

وبعدين دى مراتك بقالها سنين ..زمانك اتعودت

رحمة: اتلم يا مروان عشان مخبطكش بمج النسكافيه فنفوخك

مروان: نفوخى !! قوية ومفتريه

يعنى مش ربنا كرمك تتهدى

لا

تزيدى جبروت

رحمة: اهو انا كده واذا كان عاجبكم

محسن: عاجبنا ياحبيبتى ..ياسلاام

مروان: يااااااااه ف ناس عينها انكسرت

لا حول ولاقوة الا بالله

الكل: هههههههههههه

نادية: انا هقوم اجيب الكنافة .. هتاكل كنافه يا محسن مقولكش عليها

محسن: اى حاجة بتعملها البطة بتكون زى العسل

الام: تسلملى ياحبيبى

مالك: استنى يا نونة اجى اساعدك

مروان: اه روح شيل معاه الاطباق يا خدام

مالك: حاضر يا سمو الجحش

نادية: ههههههه طب تعالى

دخلو المطبخ وطلعت نادية الصنية وبدأت تطلع الكنافة وتحط فالاطباق

مالك: فاكرة وقفتنا هنا من 3 سنين

كنا فالمطبخ بردو

نادية: امتى . ؟ اصل كل م اروح المطبخ انا تلزق فديلى

كأنى خلفتك ونسيتك

مالك: ساعة لما كنت بعرفك ع بسنت ..لما عمو وطنط انفصلو

نادية: اه فاكرة

مالك: (سكت شويه) قوليلى صحيح

البنوتة الى كلمتك عنها

شغلانى اوى وعايز اقولها انى بحبها

بس مش قادر

نادية: طب ليه مش قادر..مش زى كل مرة

مالك: م قولتلك لا يانادية

نادية:خلاص ل و بجد مش زى كل مرة وبتحبها بجد

قولها

لان ساعتها هتبقى كلمة بحبك منك حقيقية وهتحس بيها

مش زى كل مرة بتقولها فيها لبنت من بتوعك

مالك: انتى شايفه كده ؟

نادية: اه ..اصل التفكير بياكل الدماغ

ي تصارحها بحبك وتخلص

ي خلاص تشيلها من دماغك

مالك: الوحيدة الى مش قادر اشيلها من دماغى ..سنين بحاول

الف واحدة عرفتها ومنسونيش

نادية: سنين !! مين دى يا نمس مقولتليش

مالك : (رفع وش نادية وهى مميلة بتحضر بايده وبصلها ) انتى !!

نادية: انا ايه ؟

مالك: انتى الى بحبها (عيونه بتلمع اوى)

نادية: طب مانا كمان بحبك زى مروان وانت عارف

مالك: (على صوته بس مش اوى ) افهمى بقى !

انا بحبك انتى

مسك كف ايدها وضمه ع قلبه وهوبيتكلم

مالك: انتى ف ده .. انتى ده

انا بحبك من زمان ومش عارف اعمل ايه

من اول يوم كنتى بتكبرى ف قدام عينى

خوفت لحبك يكبر فقلبى واخسر صاحبى

فاكرة لما قولتيلى
الحب يامالك ..حاجة متتوصفش

يسهرك

ويشغلك

ومتشوفش النوم بعنيك

تبقى عايز تشوفه طول الوقت ..واول م تلاقى حبيبك تستخبى بعنيك منه

قلبك يدق لمجرد سماع اسمه

مستعد تضحى بكل راحة ليك فالدنيا عشانه

انا كده ..معاكى انتى

انا بسهر كل يوم افكر فيكى .. انا مش بشوف النوم لما بتكونى تعبانة

وزعلانة

انا الى قلبى بيدق لما بس بلمحك

انا الى كل حتة فاوضتى وحاجتى مكتوب فيها نونة

انا الى مستعد اضحى بروحى عشانك

حسيت ساعتها انى عايز اخبيكى تحت هدومى

تلمسينى

لغاية م تبقى فروحى وجواها،حاسس انى عايزك اوى

مش رغبة وامتلاك

لكن احتياج والله

نادية قعدت ع كرسى الى فالمطبخ وسكتت..لاول مرة فحياتها

تحس بجد بحركة قلبها وهو بيدق

وهو بيترعش وهى بتسمع منه الكلام ده

وهى مصدقه عنيه وهو بيتكلم

مالك مش بيكدب..مالك فعلا بيحبها

مالك: اناعاشق !! انا عاشق واحدة اسمها نادية

حاولت اعرف دى ودى عشان يكون فيها ربعك مش حتى نصك

معرفتش

كنت بضحك ع نفسى واقول اختى

نادية: بس احنا اخوات يامالك

مالك: لا مش اخوات !!انتى نادية شاكر

وانا مالك ابوزيد

يبقى مش اخوات

ولا عمرى شوفتك اختى ..انا من اول شوفتك حبيبتى

زوجتى ..ولو مش فالدنيا يبقى فالاخره

فالجنة

نادية: انت اكيد بتهزر..او بتعمل فيا مقلب

معقول!

يعنى ايه بتحبنى

انا مخطوبة !!

مالك: لما اتخطبتى للزفت ده لومت نفسى .فكل مرة بتفشكلى فيها بحس ان ربنا بيقولى انا شايلهالك

نادية ليك انت وبس

بس المرة دى الموضوع بيكبر..وبجد هتروحى من ايدى

وانا مش هسيبك

ورحمة اغلى الناس مش هسيبك

وهتكونى ليا حتى لو كان التمن روحى

نادية: مالك !! انا مستعدة اعمل نفسى مسمعتش حاجة

واكمل معاملتى معاك ع انك اخويا ..اخو مروان

الى اتربيت فوسطينا

ي كده .. ي مش عايزة اعرفك تانى

لا تشوفنى ولا اشوفك

وكأن ملكش اخت اسمها نادية

وانا ندمانة ع انى قربتك منى فيوم من الايام!!

مالك: (نزلت من عيونه دمعه) ده كلامك!

مروان جاى عالمطبخ …

مروان: ايه ياجماعة انتو بتحضرو الكنافه ولا بتاكلوها !

مالك باصص جامد لنادية ومش حاسس بوجود مروان نهائى

مالك: انا ماشى

مروان:رايح فين ياض خد

مالك: معلش يا مروان

مشى وخبط الباب وراه

مروان: مالو يانادية ؟؟

نادية مش عارفة تقول ايه مرتبكة ولازم ترد ع مروان ..

نادية: مافيش كان بيحكى ع نهى وانا زعقتله ع حاجة معينه عملها ..مقبلش ومشى زى م انت شوفت

خدت الاطباق وخرجت لهم..بس مروان فضل واقف

مش حاسس ان دى الحقيقة .. بس قال يعديها

الحلقة 16
“عفكرة كل الى احنا عاملينه ده مالوش لازمة .. انا حاسة انها مش سمعانا من اساسه”

رحمة: لا بدأت تستجيب.. عيونها بتتحرك وبتبسم

انا شوفتها

نورا: بس انا عندى فكرة احسن تقومها ع طول

رحمة: ايه هى

ولسه بتتكلم ..دخل من الباب مروان ملهوف !!

مروان: نادية !! مالها

رحمة: متخافش متخافش.. بقالها كده كام يوم وبتتغذى صناعى

الدكتور بيقول صدمة عصبية بس اقوى من كل مرة

مروان: يعنى يا جماعة انا مش اخوها ..ولا اعرف بالصدفة عشان جاى انهاردة انها تعبانة

وماما تقولى عشان متتخضش ع نادية يا مروان

هو انا مش من العيلة

نورا: هما محبوش يقلقوك يا مروان ..وبعدين احنا جنبها ومش سايبنها خالص

مروان: طيب والدكتور قال هتفوق امتى ؟ ولا هتقعد كتير كده

رحمة: هتفوق بكرة بعد صلاة العصر !! يا مروان ماهو احنا لو عارفين مكانش زماننا معسكرين ليل ونهار جمبها عشان تفوق

ايه الاسئلة دى

مروان: والنبى مش طالبة ألش يا حجة انتى .. يعنى هنسيبها كده يعنى

ايه هو ده

ده مش حل

نورا: الدكتور قال..اننا نقعد نفكرها بالفترة الى كانت مبسوطة فيها..

مع مالك!

مروان كشر وعض ع شفايفه ..

رحمة: متتحمقش عشان انا عارفة ان السيرة دى بتعكننك

دلوقتى احنا ف اختنا

عايزينها تفوق

وهو خلاص مبقاش فحياتنا

ومبقاش فالدنيا اصلا

مروان: مبقاش فالدنيا !! (اتخض)

رحمة: سبحان الله ومالك اتخضيت ليه

مش قولت انه مش صاحبك

نورا: العشرة برضو يا رحمة ..ع كلام نادية دول كانو اخوات

مروان: فهمينى فيه ايه بالظبط

رحمة: ماهو الى اختك فيه ده ..بسبب مالك

انا هحكيلك

============❄❄❄===========

ملك ..

بتخبط كف ع كف ومتنرفزة اوى ومش شايفه قدامها..

ملك: ياناس انتو عايزين تموتونى ، ازاى طلع اسمه من ركاب الى ركبت فعلا الطيارة

يعنى كان فعلا فالرحلة المشؤمة دى!

رؤوف: ايوة وهناك خلونى بنفسى اشوف اسمه وتأكد

ملك: طيب.. هو فيييييين ؟؟

لا فالمصابين

ولا الضحايا التانية

راح فيييييين ؟؟ انا هتجنن

رؤوف: اهدى ياملك.. انا كمان بفكر

جت بنوتة تبقى بنت رؤوف من ام تانية وقعدت جمبهم ..

البنوتة: يعنى هو خالو مالك عايش ياطنط ولا لاء

ملك: (بزعيق) روحى العبى بعيد مع اخواتك

اجرى !

رؤوف: فيه ايه ياملك بتزعقى فالبنت كده ليه ؟

ملك:رؤوف انا مخنوقة وع آخرى ..ومش طايقة حد

رؤوف: انا مقدر الى انتى فيه

ملك: ولاعمرك هتقدر يا رؤوف الى انا فيه ..ده ابن عمرى

مالك ده ابنى الى مخلفتوش

عارف ..لما كان يزعل او يتدايق وييجى لحضنى يشكيلى كأن مالوش فالدنيا غيرى

وهو فعلا ولا عمره كان له غيرى

دلوقتى انا معرفش هو فين ؟؟ عايش ولا ميت

كويس ولالا

ولو عايش هو فين

ولو مات ..جثته فين عشان ..عشان يبقى جمب امه وابوه

(بتعيط بحرقه)

رؤوف: خلاص يا ملك اهدى ، كل شئ هيبقى تمام

وربنا هيسترها

ملك: يارب طمنى عليه يارب

============❄❄❄===========

“اذآ نادية معاها رقم آن الحالى!

نورا: ايوا ومعاها الاسكايب وكله ..هى دى فكرتى

نتصل ب آن نتأكد منها

وبعدين نشوف حل غير ترجيع الذكريات الى مش جايب همه ده

مروان: ممممم اوك ..انا هكلم آن

رحمة: (مصمصت شفايفها) انت الى هتتصل ب آن!

مروان: مش هتصل احب فيها يا رحمة! هتصل اسألها ع حاجة كده

رحمة: ماشى ياعم مدام فصالح نادية

مروان: فين موبايل نادية دلوقت ؟

الام: اهو !

مروان بيشوف رقم آن وجابه ..واتصل !!

عالناحية التانية ..

آن: الو .. وينك

كتير كلمتك عالاسكايب وتلفنت لك كتير وينك يا نادية

مروان: ازيك..ازيك ي آن

آن: (عقدت حواجبها باستغراب) مروان !!

مروان: اه مروان يا آن ..معلش ان كنت كلمتك من فون نادية

نادية تعبانة شوية

وكنا محتاجين مساعدتك

آن: (اتخضت) شو بها نادية طمنى ارجوك مروان

مروان: انا هقولك بس اهم حاجة تقوليلى فالاول معاكى الميمورى كارد الى كان فيه كل الفيديوهات

بتاعتنا زمان

آن: (سرحت وسكتت ) ليش عم تسأل عنه

مروان: الميمورى دى فيها كتير فيديو لينا كلنا وفيها مالك كمان!

واحنا محتاجينه دلوقت

آن: فهمينى بالاول شو علاقة الميمورى بنادية وبيك

موفهمانى عليك

مروان: يا آن طمنينى موجود ولا ضاع وبعدين هقولك

آن: اى معى ..

مروان: (اتنهد براحه ) الحمدلله..بصى ياستى انا هحكيلك

وبعدها هقولك نعمل ايه

آن: احكى انا معك

============❄❄❄===========

فالوقت ده نادية كانت الذاكرة جواها شغاله .. ع شريط مالك

وبس!!

ومنتهتش لحوار اعترافه ليها ..وكملنا لموقفها من بعد كده

فلاااااااااااش باااااااااااااااك

………………..

نادية عند آن ورايحه جاية وآن قاعده ع كرسى وبتبصلها وهى بتحكى

نادية: بصاته ..نظراته

كلامه ..طريقته فالرحلة

مالك مكانش مالك الى اعرفه .. وياريتنى قادرة احكم انه كداب زى الى فاتو عشان ارتاح

كان بيتكلم جد

من ساعة الحوار ده ومجاش البيت

مروان بيقول الاول كان مكتئب ومش عارفين ماله ..وبعدين بيقولو تعب وعيان

انا بجد دماغى لفت

آن: شو بكى !! كل هاد منشان مالك عم يحبك يا نادية

وكم حدآ حبك يانادية م عملتى هيك

خدى الامور ببساطة

نادية: بساطة ايه ! انا مش هعرف

مع ذه بالذات مش هعرف

ده اخويا الصغير

ده بيقعد فبيتنا اكتر من بيتهم ..انا احيانأ كنت بقعد بشعرى قدامه زيه زى مروان

ده مروان عمره م عرفنى ع حد من صحابه ولا اخده علينا

زى مالك

ده كان من كتر ماهو بيآمن ليه

كان بيسيبه معايا انا وماما ويخرج

ازاى ببساطة

آن: انا بقلك شى .. من الشى الى عم تحكيه

هو عنجد عم يحبك

وانا حسيت هيك مو منك..كتير مالك كان يعمل اشيا

تقربه منك

ومتعلق فيكى

بس انا كنت بقول انه متله متل مروان

لكن هلأ اتاكدت

نادية: وبعدين ..جبتك ياعبدالمعين تعيينى

انتى محلتيش ليا حاجة

اعمل ايه فالمصيبة دى

يعنى ايه مالك يحبنى

وفرق السن

وفرق حجات كتير

وقلبى الى شايفه اخ وبس

آن: متأكده ان قلبك عم يشوفو آخ وبس

نادية: تقصدى ايه

آن: اقعدى هيك لاشوف … ب عمرك ولا مرة يانادية م حدآ قالك انه معجب فيكى وعملتى هيك

كننت تحكى معى وانتى عادية

وكتير كنتى تسخرى من الموقف

حيرتك ..والقلق هيك

بيأكدو انك انتى كمان معجبه فيه

بس عم تكابرى

نادية: انا !! لا.لاء

آن: تنكرى ان بها اليومين منشان بطل ييجى ع بيتكم

انتى متوترة وعصبية كتير

وخايفة من شانه

نادية ساكته وسرحانه

آن: تنكرى انك عم تنتظريه ييجى ويقعد معكم وانك اشتقتيله ؟

نادية: ايوة بس ..

آن: تنكرى انك جواكى اهتز لما قال انه بيحبك

وانه معجب فيكى من زمان

وانه الوحيد الى حرك قلب نادية الحجر!!

نادية: آن انا مخطوبة !! وهتجوز

آن: ولو مو مخطوبة كان عادى.؟

(ضحكت بسخريه)

نادية هلأ بس اتاكدت انكن فعلا .. اخوات وبس

نادية بصت ل آن الى بتأكد لها انها هى كمان حاسة بيه

بس بتكابر وصدمتها باللى جواها

ومقدرتش تنطق..ولا تتصرف

هى حاولت كتير بعد كلامها مع آن انها تنسى وتشيل الفكرة من دماغها..فكرة انه ممكن يكون فيوم من الايام فيه حاجة تربطها بمالك

وشعور تانى خالص غير الى اتعودت عليه سنين

كانت بتكدب نفسها لما جرس الباب فكل مرة يرن ويطلع مش هو ..بعد م بقت تحس انه ممكن يرجع ييجى زى زمان ويقعد عندهم فالبيت وفأوضة مروان اكتر من اوضته

حتى وهى واقفة فالبلكونة ..بقت بعيونها بتدور عليه

يمكن تلمحه جاى من بعيد ليهم ولا حاجة

مبقاش يشغلها عدم اهتمام مدحت بيها المبالغ فيه زى الاول.. بقى كل اهتمامها هو انها تشوفه

!

وبتطرد الفكرة كل يوم بس هى بتزيد.. بتزيد لما تفتكر كل حركة حلوة عملها عشان تضحك

بتفتكر دفا ايده لما بييجى يسلم عليها ..ولما غنالها فالرحلة وكأنه بيقولها الاغنية دى عشانى انا وانتى

حتى كلامه وهو بيقولها بحقيقة حبه

منسيتش ولاحرف

كانت بتتفرج ع صور رحلة الاقصر واسوان .. وتركز فشكله الى بقت تشوفه بعين تانية غير الاول

وتردد كلمة واحدة

” انت عملت فيا ايه بس ! ”

لحد م فيوم ..

كانت سهرانة قدام التلفزيون ..ملانه ع زهقانه

مش لاقية حاجة تعملها

لاقت مروان داخل من برة وهوبيقول ..

مروان: ادخل ياخويا .. قال عنده مرض معدى قال

هو فيه مرض اكتر من معرفتك بينا جتك نيلة

نادية لاول مرة تتصرف بدون عقل ولا تفكير ..خرجت بسرعة للصالة !

ولاقته قدامها!

دقنه طويله وشعره مش متسرح كويس ، وبشنب

نادية: ههههههه اول مرة اشوفك بشنب

مالك: (بيرد بسخافه) معلش بقى قولت اغير

يمكن اعجب!

مروان: ايوة صح ياض..مش كفاية شكلك معفن وساكتين.. كمان بتربيلى دقنك وشنبك وشعرك

مصاحب قنفد انا

انا شايف عنيك بالعافيه من وسط كمية حشائش السافانا الى طالعه فوشك دى

مالك: يامروان خف تريقة الله يرضى عليك

نادية: ياسلاام من امتى الادب ده كله ! م طول عمركم بتخبطو فبعض وانا بقعد اضحك عليكم

مالك: اصل بيقولك .ان مهرج السرك

يوم م بيعيط

بيبقى شكله بااااااايخ اوى

عشان الناس ساعتها متعودة تضحك عليه

لكن متستحملوش فوجعه

مروان: تعالى تعالى ايه الحكمة الى نزلت فجأة دى ..انا خايف احسدك والله

اعملى اى حاجة نشربها يا نودا

تعالى ياخويا

مالك: (بغلاسة وزعل) عن اذنك

نادية سرحت فطريقته الجديدة من تعامله معاها ..زعلها اوى

بس اكدلها الى كانت خايفة منه !

============❄❄❄===========

” شو!! عمل حادث بالطيارة ! ”

مروان: مش وقته يا آن ..هو فعلا سافر يعنى عليها ولالا

آن: اى سافر ، وانا بنفسى كنت معه خطوة بخطوة نراسل بعضنا

وهو بصالة المطار

مروان: يعنى ممكن .. (اتدايق)

آن: بس انا موعرفت بآن الرحلة عملت حادث..يا عدرا

ولك شوهاد

ياعدرا نجيه دخيلك

مروان: خلاص ي آن ..دلوقتى احنا عايزين نقوم نادية من صدمتها

انا فكرت فحل انها لو سمعت صوته هتقوم ..وهنكدب عليها ونقولها انه عايش وخلاص

آن: اى اى (بتعيط)

مروان: خلاص متعيطيش يا آن ..بصى مقاطع الفيديو الى عندك

عالميمورى كارد

تشوفى اكتر واحد صوت مالك باين ف

ابعتيه عالواتس

وانا هقلبه صوتى

واسمعهولها وان شاء الله ده يجيب نتيجه ..

نورا بتوشوش رحمة

نورا: بس هى كده هتفوق ع امل انه بجد عايش واحنا مش عارفين هو عايش ولالا

رحمة: ياست نورا هى بس تفوق..وبعدين عايش ولا مش عايش انتى هتعملى فيها عمرو دياب

هى نادية اصلا فاقدة الامل من ناحيته فالرجوع

بس هى تفوق

واسكتى بقى

نورا: حاضر سكتت..دايمآ تتعصبى عليا انتى

مع انى صاحبة الفكرة

نرجع ل آن ومروان

آن: اى ..بجيبه وبيكون عندك

باى

مروان: باى

مروان: ان شاء الله الفكرة دى هتنجح

رحمة: طيب ولما تنجح ..وترجع تفوق وتعرف انه ممكن ميت

هترجع تدخل فصدمة لانهائية تانى

مروان: متسدهاش فوشى يا رحمة خلينا نعمل اى حاجة دلوقت

رحمة: ماشى

============❄❄❄===========

وبردو كل حاجة جوه عقل نادية شغاله فتواصل مستمر

يعنى الى قاله الدكتور نجح

وبدأت فعلا تستجيب بس لسه معندهاش الدافع القوى الى يخليها ترجع تتعايش الواقع ..الى سابها ف حبيبها

وراح لدنيا تانية غير دنيتها

مامتها وهما بيتكلمو مع ان برة لاحظت انها بتبسم وهى نايمة ..ولما فتحت النور عليها لاقتها عادى

قالت يمكن اتهيأ لها

بس مكانش بيتهيأ لها ..هى فعلا كانت مبتسمة

عشان افتكرت حاجة من الحجات الى اكدت جواها حبها لمالك..

فلااااااااش بااااااااااك

مالك قاعد ف أوضة مروان ع اللاب توب ..ومروان جاتله فون من سماح وقام يكلمها وهى بتدخل المشروب

نادية: اتفضلو

مالك: شكرآ (باصص فاللاب)

نادية: مالك! انت زعلان منى ؟

مالك: انا مكنتش جاى تانى هنا يا نادية …لحد ما

لحد م تتجوزى

نادية: ليه يا مالك كل ده

مالك: انتى من حقك ترفضى حبى ..وانا من حقى ادافع عنه

كان ممكن توضحيلى انك مش بتحبينى بطريقة الطف من كده

ده عبدالحكيم ياشيخه لما كنتى بتلمحى انك بتككرهيه كنتى احسن من كده معاه

وانا نزلتى دوش ع دماغى

دب دب دب

ليه يانادية..غلطتى انى بحبك !

نادية: مش كده يا مالك ..انت مش فاهم

مالك: وخلاص يانادية مش عايز افهم

ده موضوع منتهى

نادية: متتكلمش كده وخلاص..افهم الموضوع ..انت فاجئتنى

عارف يعنى ايه انا شيفاك بصورة وانت تيجى بعد كل السنين دى

تقولى لا

شوفينى كده

حبيب مش اخ

طب ازاى ؟؟

مالك: عشان هو كده يانادية..وقولتلك احنا مش اخوات

فكل مرة كنتى بترتبطى بيها ..كنت بكتب انه اتعس ايام حياتى

من اول سمير

لحد مدحت

عندى كشكول صغير ..بشكى منك ليكى فيه

معنديش الا انتى وسيرتك

من ايام م كنتى بتشوفينى لوكا

وانا مش شايفك غير حبيبتى

تحبى اثبتلك انى بحبك من زمان وانى مش بلعب بيكى زى البنات الى اعرفهم

قام ورفع التى شيرت لاقت اسمها بالوشم ع ضهره !! فوسط رسوم

نادية: ايه ده !!

مالك: من اول يوم فالبحرية ..كنت مع اصحابى وخارجين

ورسمو حاجة اسمها تاتو

انا من غير تفكير قولتلها للست الى بتعمل

ممكن تكتبيلى اسم معين

قالت ماشى

رسمت وكتبتك

وعشان لما نزلت معاكى فالنيل كنت بهدومى انتى مش شوفتيه

وعشان مسبقش انى نزلت البحر قبل كده مع مروان هو مشافهوش

صدقتينى بقى !!

نادية: صدقتك.. وشكلى كده هقع فمصيبة قريب

بسببك

============❄❄❄===========

آن خدت وقت طويل تدور عالميمورى كارد

ولما لاقته ..شافت كل الفيديوز لغاية م لاقت اكتر واحد

مالك ظاهر ف صوت وصورة مع مروان

وبعتته لمروان ومستنيه النتيجه ..

مروان عمل المقطع .. وابتدى يعلى الصوت ويشغله جمب ودن نادية

شغله فوق ال 6 مرات ويعيده ..وميئسش

ومامته ورحمة ونورا واقفين

ابتدى العقل يتنبه لصوت مالك

وهوبيهزر مع مروان

مع كلام مروان جمب ودنها انه لسه عايش وجاى بنفسه ليها

اطراف نادية بدأت تتحرك ..وايدها

رحمة خدت بالها وابتسمت

عيون نادية راحت شمال ويمين

مروان فرح .. خطته هو نورا نجحت

وابتدت تفوق

وبردوبيعيد المقطع

لغاية م فتحت عنيها ببطئ…واول م نطقت

نادية:مالك!!

============❄❄❄===========

“حضرتك جوزى راح السفارة وشاف الكشف

وطلع اخويا كان عالطيارة

ممكن اعرف فين اخويا ..بلعتوه!

الدكتور: يافندم انا حاولت قدام حضرتك ..طيب انا فايدى ايه

ملك: ازاى فايدك ايه ..هما مش كل ضحايا الرحلة جم عالمستشفى الزفت دى

يعنى ايه تعمللى ايه

رؤوف: يادكتور فعلا..هو من ضمن الركاب

وكان عالطيارة وقت الحادث.. ممكن بس نعرف هو فين

احنا اهله

ومينفعش من يوم الحادثة منعرفش هو فين

الدكتور: يعنى انا هعمل ايه ..الكشوفات كانت قدامكم

وانا معنديش حلول تانية .. يعنى افرز المستشفى كلها

ملك: ايوة تفرزها(بصوت عالى ) ماهو محدش بيحس بحد

طبعآ

م الى جوه عرقوكم ده ميه مش دم

الدكتور: لو سمحتى يامدام توطى صوتك انتى فمستشفى

ملك: اوطى ايه ..انا هفضحكم وحبهدلكم

وهقدم شكوى فيكم

انتو مستشفى مهملة

بكل العاملين عليها

الدكتور: حضرتك احنا مبنتهددش..اتفضلى اعملى الى انتى عايزاه

============❄❄❄===========

مروان: (حضنها اوى ) ايوة فوقى يانادية .. اصحى ياحبيبتى انتى بخير

نادية: (متوهه شويه) مالك..مالك كان هنا

انا سمعت صوته

رحمة: اه ..اه كان هنا ياحبيبتى ..هو كويس مافيش حاجة متخافيش

نورا: (بتبوسها ) حمدلله ع سلامتك يا نونة

الحمدلله انك قومتى بالسلامة

الام: ياحبيبتى يابنتى وشك اتخطف فالكام يوم دول..ربنا م يعاودها ايام

ووسط فرحتهم بنادية انها فاقت الحمدلله..وكانو بيغطو ع سؤالها ع مالك بانه كويس

وطبعآ الام متوصتش جابت اكل ليها

وهما حواليها

وحاولت رحمة تلطف الجو وهى بتناقر نورا

ومروان

عشان نادية تضحك

نادية الى قامت بس… عشان عقلها استجاب ان مالك لسه عايش

ولازم هى تفضل عايشة عشانه

بس فالوقت ده

زى م نادية كان نفسها تطمن ان مالك بخير .. اخته برضو كان برج من عقلها هيطير عشانه

ولسه بتزعق لدرجه ان رئيس المستشفى جه …

الدكتور: مدام ملك.. اخو حضرتك مش فالكشوفات قوليلنا نساعدك ازاى بس

ملك: ماليش دعوة انا عايزة اخويا

يا ماااااااااالك

يا مااااااالك انت فين

الدكتور الرئيس: طب حضرتك لراحة المرضى خليكى فمكتبى

واحنا هنحاول نشوف حل

ملك: ولا حل ولا زفت …انا عايزة اخويا

انتو فاهمين

هشتكيكم وهرفع قضية عليكم

دكتور جاى من بعيد عالصوت واللمة بتاعت الممرضات والدكاترة

دكتور2: يافندم مش يمكن يكون من الركاب الى جت من غير هوية ومعرفناش نقيده طبعآ فالكشوف

ملك: ايه !! ركاب من غير هوية

طيب وهدور عليه فين

ف أوضة اوضة من المصابين

وفتلاجه الجثث

م ترد يادكتور

وقبل م الرئيس المستشفى يرد.. كانت خارجه ممرضة من الاوضة الى هما واقفين قدامها

الممرضة: لو سمحتو الصوت..المريض تعبان جدآ

ملك: وانا تعبانة اكتر من المريض ياناس

وبصوت قطع كل الدوشة اتردد مرتين بضعف شديد

من جوه الاوضة الى خرجت منها الممرضة

“ملك… يا ملك!

ملك: ده صوت اخويا

فتحت الاوضة.. لاقته قدامها !!

الحلقة 17
دكتور2: يافندم مش يمكن يكون من الركاب الى جت من غير هوية ومعرفناش نقيده طبعآ فالكشوف

ملك: ايه !! ركاب من غير هوية

طيب وهدور عليه فين

ف أوضة اوضة من المصابين

وفتلاجه الجثث

م ترد يادكتور

وقبل م الرئيس المستشفى يرد.. كانت خارجه ممرضة من الاوضة الى هما واقفين قدامها

الممرضة: لو سمحتو الصوت..المريض تعبان جدآ

ملك: وانا تعبانة اكتر من المريض ياناس

وبصوت قطع كل الدوشة اتردد مرتين بضعف شديد

من جوه الاوضة الى خرجت منها الممرضة

“ملك… يا ملك!

ملك: ده صوت اخويا

فتحت الاوضة.. لاقته قدامها !!

كله فالجبس، حتى وشه مش باين اوى

شكله يصعب جدآ ع اى حد يشوفو

ملك: حبيبى!

جريت عليه وهى بتعيط وحضنته غصب عنها رغم انه متكسر وباسته زى الملهوفة

ودموعها نازله ع وشه

كأن ام ولاقت ابنها التايه

ملك: الحمدلله يارب..الحمدلله يارب

رؤوف: الحمدلله انك عايش وبخير يا مالك

ملك بعد م غرقت اخوها بوس واحضان بلهفة وعياط اتدورت لرئيس المستشفى

ملك: انتو ازاى ف ركاب جت مجهولة الهوية ومتقولوش وانا الى بقالى كذا يوم شغالين تودونى وتجيبونى

رئيس الممستشفى: يافندم احنا مقدرين انفعالك، واسفين للغلطة دى

ملك: غلطة ايه ! انا كنت هموت فيها

مالك: (بصوت هادى ومتقطع) خلاااص يا ملك

ملك: عشانك انت بس يا حبيبى ..عارفة انك تعبان ومش مستحمل

الدكتور2: يافندم كان ف فوق ال 7 ركاب هويتهم مش معاهم

ضاعت او اتحرقت

الله اعلم

اخو حضرتك واضح انه منهم

احنا متأسفين جدآ

ملك: خلتيونى ادور وسط الجثث واروح مطارات واروح سفارات

رؤوف: خلاص بقى يا ملك..حمدلله ع سلامته

الدكتور: حضرتك ممكن تطمنى عليه ..وبعدين تخرجى لانه تعبان جدآ وحالته صعبة

رؤوف: انا دكتور ع فكرة..ممكن توضحلى هو ف ايه

الدكتور: هو عنده حالة كسر عام فالجسم كله ..وفي كذا عملية زرع مسامير وشرايح اتعملت ومستمرين

وان شاء الله يقوم بالسلامة

الممرضة: حمدلله ع سلامته يا مدام

ملك استنتهم يخرجو ..وقعدت جمب مالك

ملك: ايه يا حبيبى ..تعبان مش كده

كانت رحلة شؤم ..مش قولتلك انا

متروحش لفيينا وزفت

آدى الى جالنا من سى قاسم صاحبك

كنت وصلت الرحلة الى عندك للاردن وترجع ع طول لمصر

مالك: (بصوت تعبان وبالعافية ) كله.. مقدر… ومكتوب

يا..ملك

ملك: ونعم بالله، انا هنقلك من المستشفى بتاعت الاغبية دى

رؤوف: هتودية فين يا ملك ..اخوكى مش مستحمل

ملك: هحجزله ف أكبر مستشفى استثمارى فالبلد

لازم يقوم ويبقى كويس

لكن هنا

انا شكلى هلبس اسود قريب عليه

رؤوف: ياشيخه متقوليش كده

ملك: لا خلاص انا هروح اسأل ع احسن مستشفى عشان ياخدو بالهم منه عن كده ..ده مالك يا رؤوف

رؤوف: (بصوت واطى من غير مالك م يسمع الى بينام ويصحى ) دى هتكلفك كتير ي ملك

ملك: تتكلف زى م تتكلف..والله فلوسه يا رؤوف وورثة

رؤوف: انتو حريين

ملك: انا مش هسيب اخويا كده قدامى ابدآ

مالك: (بابتسامة خفيفة بالعافية) صوتك… كان عالى اوى…. عرفتك وانتى بتزعقى

هتفضلى…. زى…. م انتى

يا ملك

ملك: ورحمة بابا وماما كنت هقفلهالهم ..مستشفى القرف دى

مالك: (بيتألم) اه

ملك: مالك ياحبيبى ..سلامتك ان شالله انا وانت لا يا مالك

مالك: جسمى واجعنى..المسكن راح مفعوله تقريبآ

ملك: ثوانى اشوف النيرس تيجى تشوفك

قامت ملك تنادى عالنيرس ومالك بيبصلها ومش مستغرب رد فعلها ابدآ

اخته الوحيدة الى ربته

وعارف ان دى هتكون لهفتها عليه

بس كل م يشوفها يفتكر جملته لنادية ف فيينا

” عارفة يانادية..اكتر ناس حبونا،، هم اكتر ناس اذونا ”

============❄❄❄===========

نادية…

خدت يوم كمان بعد م فاقت راحه، وبعدين رجعت للشغل

مكانتش مركزة..ولا زى اى مرة بتشتغل فيها

نورا لاحظتها..

نورا: اطلب لك قهوة . حاسة انك مش مركزة

نادية: لاانا تمام

نورا: اوك

نادية سكتت شوية وبعدين راحت بكرسيها عند نورا ..

نادية: نورا، مالك مكانش موجود لما انا فوقت صح؟

نورا: (ارتبكت) بصى..هو كويس وبخير

والله العظيم

متخافيش

نادية: انا عارفة انه مكانش موجود..اصل هو عمره م هيدخل بيتنا تانى

بس الغريبة انى سمعت صوته مع مروان

نورا: بصى، انسى بقى وارمى ورا ضهرك

اهم حاجة صحتك دلوقت

نادية: طب انتى بتحلفى انه بخير ..انتى عرفتى حاجة عنه ؟

نورا: ايوة.. انا امبارح اليوم كله بسأل وبعت مصادرى للسفارة ومنها للمستشفى الى راحت عليها ضحايا الحادثة

وعرفت كل حاجة

انه كويس وبخير

نادية: بجد! يعنى عايش (ابتسمت)

نورا: ايوة (باصة لابتسامتها) يااااااه كل ده حب يا نادية

طب انتى فرحانة ليه انه عايش

م انتو كده كده مش سوا

نادية: فكرة انه لسه موجود فالدنيا ..يبقى ده سبب قوى اعيش عشانه

لو غاب منها يانورا

يبقى انا حياتى مالهاش لازمة !

نورا: مممم طب بقولك ايه، البريك قرب

كنت عايزاكى بقى فسؤال

نادية: ههههه ايه هو

نورا: انا مش عايزة اعرف قالك ازاى انه بيحبك ..انا عايزة اعرف حاجة واحدة

ازاى كان رد فعلك

بالرغم انك كنتى مخطوبة !!

نادية: (ابتسمت ورجعت لورا ع كرسيها) عارفة يا بت يا نورا

نورا: ايون

نادية: القصة الوحيدة الى ممكن احكيها وتفرحنى ..مش تدايقنى

عشان كده انا هقولك

نورا: وانا مستعدة ابات فالشركة وتقوليلى والنبى

نادية: حاضر بس بطلى زن …

نورا: اهو قفلت بوقى (قفلت بوقها بايدها)

نادية: بصى يا ستى ..هو فاجئنى

وانا بجد كنت متلخبطة ومش ع بعضى واول مرة احس كده لما حد يقولى انه بيحبنى

وبعدين

……………………….

فلاااااااااااااااش باااااااااااااااااك

نادية مع مدحت فالصالون .. جاى يزورها عادى .

مدحت: انا عارف انى مقصر فحقك، الشغل واخد كل وقتى

ومش بلحق لا اطمن عليكى ولا حاجة

نادية: (سرحانة) عادى يا مدحت..انت حتى بطلتنى الشغل

بعد م كان بيسلينى

وكنت ببقى معاك عالاقل

مدحت: عارف يا حبيبتى ..بس الاول غير دلوقتى

انتى خطيبة مدحت الدكرورى

يعنى صاحب المكتب

مينفعش تبقى مجرد سكرتيرة ف

لكن اوعدك لما نتجوز ..طبعآ هيكون ليا مكتبى الخاص

وهتبقى معايا ف

بعيد عن المكتب ده

نادية : (بصتله وهو بيتكلم وسألته فجأة) بتحبنى يا مدحت ؟؟

مدحت: ايه السؤال ده يا نادية ..ايوة طبعآ بحبك

نادية: المصيبة انى مش شايفة حاجة من الى ان انت بتقوله

بتحبنى ازاى ومش مهتم بيا

ازاى ومش بتسأل عن تفاصيل يومى ..كلت ايه شربت ايه

ازاى ومش بتحاول حتى ترضينى نخرج سوا

نتكلم سوا

انا تقريبآ لحد دلوقت معرفش حجات كتير عنك يا مدحت!

نادية: (اتنهد بضيق) انا اسف..وهحاول اصلح كل ده

بس اعذرينى ، انا راجل وقته مش ملكه

انا بروح البيت مقتول من التعب

ولسه الفرصة قدامنا

باباكى كلمنى عشان نحدد معاد الزفاف، بس انا قولت لازم اخد رأيك الاول

نادية: زفاف!! لا انا مش مستعده حاليآ

مدحت: انا قولت برضو كده..بس هو بيوقل مبيحبش فترات الخطوبة تطول

نادية: يا مدحت بابا خلاص خرج برة حياتنا ..مش كل شوية هيقعد يتحكم فيها

انا عن نفسى مش مستعده

لما لسه بقولك اتجوز ازاى حد انا معرفوش تقريبآ

وهما بيتكلمو كان داخل من برة مالك ومامت نادية بيجيبو حجات

وهوشايلها كلها

ومروان فتحلهم وبيضحك عليهم

مالك: شيل ياعم منى مش شايف حاجة

مروان: ههههههه طي لا

مالك: انتى يا ست نادية هانم ..انتى يا هانم

تعالى ساعدينا

مش حاجتكم دى

مكانش مالك عارف ان مدحت موجود..ودخل ع طول

مالك: هى قاعدة فالصالون ليه ؟؟ (اتصدم لما شافه قاعد مع نادية)

انا اسف مكنتش اعرف ان الاستاذ مدحت هنا

مدحت: حصل خير يا مالك

مالك طلع بسرعة وحط الحجات وهو مخنوق ووقف شوية فالبلكونة لحد م مدحت مشى ..

نادية جت وخبطته ع ضهره..

نادية: فيه حد يدخل بيت ناس يجعر زى الحمار كده!

مالك: معلش مكنتش اعرف ان سيادته قاعد

مروان جه عليهم البلكونه

مروان: واد يا مالك ، تعالى نلعب جيمين كورة

عشان انا مصمم اشلوحك من المرة الى فاتت

مالك: لاياعم انا الى بغلب وانت مبتعترفش انك مغلوب وبتحمرء

مروان: ياسلام ! طب خلى حد غيرك يتكلم

ده انا بكسح الاعيبة بتوعك كلهم

مالك: بتتحدانى يعنى ..طب يلا ياض عشان اعلم عليك

نادية: وانا هروح اجيب بيبسى وابعت ع لب واتفرج عليكو

ههههههههه

مروان: بتضحكى مقدمأ ليه يا نودا

نادية: عشان بحب شتيمتكم لبعض وانتو بتلعبو

مالك: (بص فوشها ) انتو عندكو حد فالعيلة اهبل

نادية: اتلم يا حيوان

مالك: حيوان !! مش عارف ليه بتهزق كتير هنا..بتحبونى اوى انا عارف

بدأت اللعبة ..ونادية ومامتهم بيتفرجو

عليهم

طبعآ التهزيق والشتايم مخليه نادية واقعة من الضحك هى والام

بس مع ذلك بتفتكر مدحت وكلامهم انهاردة ..وبرود العلاقة مابينهم

الى مش مفرحها اطلاقآ

وكلام وطريقة مالك معاها الى بتحسسها انه بيحبها من قلبه

بس يا خسارة !

ترجع وتقول فسرها

“ماهو مينفعش، انا مخطوبة! ”

============❄❄❄===========

“يعنى انتى كنتى بتحاولى تخلى مدحت يبقى احسن معاكى فالعلاقة !

طب ليه ؟”

نادية: انا كنت خايفة ..خايفة اعمل حاجة فعلا مبحبهاش

وضد مبادئى واخلاقى

ازاى اكون مخطوبة واحب واحد تانى

نورا: مممم يعنى كنتى خايفة تحبى مالك

نادية: المصيبة انى فعلا طلعت بحب مالك وانا مش حاسه.. كل مرة كان مدحت بيبعد اكتر

كان مالك بيقرب اكتر واكتر

حاولت اد م حاولت احافظ ع علاقتى بمدحت واخليه يفهمنى

وفكل مرة كان رده واحد..

حاضر..اناعار ف انى مقصر

انا اسف

ومبيعملش حاجة بعدها

نورا: طب وبعدين كملى ..

نادية: فيوم كان مالك عندنا .. وكانت رحمة برضو جاية تقعد معانا يومين عشان جوزها مسافر

وكانت تعبانة فالحمل شوية

ومروان كان فمشوار…وجاى ع آخره!

فلااااااااش بااااااااااك

…………………….

نادية: (بتفتح الباب) مروان! مطولتش يعنى عند بابا

مروان: ياشيخه والله لولا صلة الرحم كنت عملت جريمة انهاردة

رحمة: فيه ايه مالك بس

مروان: انا روحت اقوله بكل ذوق، يابابا

ياحبيبى

رحمة: يابابا يا حبيبى (مصمصت شفايفها)

مروان: هتسمعو ولا هتتريقو

مالك: لا كمل كمل..عادى دى رحمة يعنى

رحمة: اتلم ياهباب الحلل انت

مروان: يووووووووووووه

نادية: خلاص سيبوه يكمل

الام: ايوة يا حبيبى..فاتحته فموضوع سماح

مروان: ايوة بقوله يابابا انا خلاص معايا فلوس الشبكة

وكنت عايز حضرتك تيجى تتقدم معايا ليها

عارفين رد بايه

رحمة: اكيد رد غلس وده العادى

مروان: لا وانت صغير وانت لسه مطلعت من البيضة

وجو استخفاف ع استظراف

ع تحطيم نفسية

بقوله من الاخر انا طلبت من ابوها معاد وهروح اتقدم

شتمنى وبهدلنى وقال مدام من البداية ماخدتش رأى ابوك

اعتبر ملكش اب

وشبه طردنى بعدها

مالك: ابوك ده مش هيورد ع جنة صدقنى

نادية: طب وهتعمل ايه

مروان: لا والله انا وعدتها ..ولازم ابقى اد الوعد

انا مش من الشباب الى بتعلق البنات وتسيب

انا فرقبتى امى واخواتى

انا وعدتها وهخطبها والى عايز يعملو يعملو ..انا مبقتش محتاجه فحاجة

مالك: جدع ياض انت كده صح

الراجل ليس من قال ابى وبتاع

بل الذى قال انا احب الشاى ابو نعناع

رحمة: م تسكتو القهوجى ده الى قربنا ننزله ع بطاقه التموين من كتر لازقته لينا وقعدته فالبيت

مالك: (بيطلع لها لسانه) بيحبونى ..وانتى لا

يا ام بطن مبقلله

رحمة: لسه معنديش ياغراب انت جاتك نيلة اعمى كمان

نادية: طي ب خلاص احنا كلنا جمبك يا مروان.. وهنروح كلنا معاك نخطب سماح ومتدايقش نفسك

مروان: شكرآ يانادية انا عارف انكم هتقوفو جمبى

ربنا يخليكم ليا

مالك: كلام بجد ياض من غير هزار

انا موقفتش معاك وقفة رجوله بحق! ليك الكلام

مروان: عيب ياض سيب الكلام ده للغريب..انت اخويا الى مخلفتوش امى

حضنو بعض

رحمة: منظر مؤثر..لحظة ابكى

اهئ اهئ

نادية والام: هههههههههههه

مروان: طب والله لولا م انا خايف ع البيبى كنتى شلتك شلوت اخليكى تروحى لشقتك طايرة

مالك: وانا هقعد اضربها ببندقيه خرز وهى طايرة عشان تتعذب اثناء الطيران

الام: يا ولاد كلكم عليها كده

مروان: طب والله م ضحكت الا هنا

الام: بص يابنى مدام انت متأكد انها كويسة ومؤدبة وبنت حلال

يبقى ع خير وربنا يتمملك بخير يارب

============❄❄❄===========

دخل مروان يكلم سماح، ومشى مالك

وكانو سهرانين نادية ورحمة ومامتهم سوا

عند مروان بقى ..

مروان: زى م قولتلك كده ..ولازم تكونى زى القمر

انا عارف انهم شافوكى قبل كده .. بس المرة دى غير

فهمانى ياحبيبتى

سماح: فهماك يا حبيبى..اخيرآ

هنبقى سوا

وهنتخطب

مروان: انا مش وعدتك..والراجل بتربط من لسانه

والحمدلله اول مرة احب

وهى المرة..اول حبيبة هى مراتى

سماح: انت عارف ..ديك النهار كنت بحكى مع سوزان اختى و..

مروان: (قاطعها) ديك النهار!! ايه ديك النهار دى

سماح: ايه مروان ..هى بتتقال كده

مروان: ممكن تقولى قبل كده ..حصل من فترة

انما ايه ديك النهار دى

لا ياسماح ابوس ايدك الالفاظ دى يعنى

سماح: جرى ايه يا مروان هى طريقتى كده

مروان: (عوج بوقه) اممممم كملى كنتى بتقولى ايه

سماح: كنت بقولك ديك النهار وانا قاعدة مع سوازن كنت بقولها عارفة اكتر حاجة محببانى ف مروان

انه راجل

ومش زى شباب الايام دى

الى بيتسلو بالبنت وخلاص

مروان: اه ديك النهار ايوة

سماح: هههههههه انت هتقعد المكالمة كلها ماسكلى فالكلمة دى

م خلاص بقى

مروان: لا برضو وانا اقدر ..المهم انا كمان كنت هقولك

فرخة الليل لما كنت قاعد مع نادية

سماح: ههههههههههه بتردها يعنى

خلصت مكالمة مروان مع سماح وداخل لاخواته جوه وهما سهرانين قدام التى فى

نادية:هو مبيعملش غير يبعت فلوس ..فلوس

حاسة انى مخطوبة لبنك

رحمة : اهو احسن من مافيش ياختى ..ده الحج محسن من ساعة الحمل وهو بقى يح القرش عالقرشويقولى للمولود

الخوف ليشحتنى هدومى بعد كده

مروان : هتجوز واحدة بتوقلى ديك النهار ياربى ايه ده ! واخدها منين دى

نادية: مالك يا ميرو ؟

مروان: ولا ميرو ولا بتاع بكلم سماح تقولى ديك النهار

رحمة: هههههههه انها لفتاة لوكال

مروان: مش هقدر ارد عليكى يارحمة ..معرفش سعات بحس انها كده

ولما من غير م اقصد اتكلم مثلا انجلش فوسط الكلام ولاحاجة

تقولى ايه ؟؟ يعنى ايه

رحمة: وانت كمان متعملش نفسك سفير بريانيا ماانت بمعهد زييها

مروان: مش حكاية معهد ياام جهل..حكاية ثقافة

مش عارف..بس اهويلا

نادية: بس اختها الى كانت طالعة الرحلة معانا شكلها كويس يعنى

مروان: دى الفالتة الى فيهم .. سماح لبسها بلدى شوية بس انا وراها لغاية م تغيرو

ده غير طريقة كلامها

رحمة: مش شغال عايز اخطب واتجوز يلا يا خويا مبروك

مروان: الله يبارك فيكى ياختى

وفيوم قراية الفاتحة ..

ابو العروسة : يا اهلا اهلا ومرحبا ، الشاى يابنات

الام: ربنا يخليك يا حج..احنا بقى جايين نطلب ايد الانسة سماح

لمروان ابنى ان شاء الله

ابو العروسة: ده احنا نزينها ونجيبها لحد البيت يا حجة والله

مالك: (بيوشو مروان) ده العشم برديك ياحج نياهاهاها

مروان : (داس ع رجله غمزه) انا ياعمى معاكم فالى تطلبو

سماح دى هشيلها فعنيا

واى شئ انتو تقولوه تحت امركم

رحمة: اه بس معلش هقاطعك يا مروان، هو بس قدامه سنة ويكون ويجهز نفسه

عشان كده حابب تكون ف دبلة يعنى عشان سماح محدش يخطبها

ابو العروسة: لا حيث كده بقى ننادى ع ام العروسة هى الى فايدها الظبط والربط

مالك: (ميل ع وش مروان) ام العروسة !! هو الحج بالونة ولا ايه ؟؟

مروان: اسكت يا مالك هتخربها ابوس ايدك

دخلت مامت العروسة ..

مامت العروسةك ي اهلا وسهلا .. نورتونا

مامت مروان: بنورك

مامت العروسة: من غير لف ولا دوران سماح..وحكتلى عنك قالتلى ياماما

ده ولد كويس

ومستقيم

وابن ناس محترمة

مروان: شكرآ ياطنط

مامت العروسة: عشان كده انا اول م دخلت وشوفتكم ارتاحت ليكم والله

الام: الله يخليكى ده من عشمنا

مامت العروسة: ع طول كده ودوغرى ..انت فمقدرتك تجيب باد ايه شبكة ؟

مروان: يعنى زى م الناس بتجيب

مامت العروسة : كام يعنى

مالك: مش هنختلف يا طنط..هو عايزها ومش هتفرق معاه

مامت العروسة: ماشاء الله اخوك؟

مروان: زى اخويا بصراحة

مامت العروسة: اه اصل سماح قالتلى عندك اختين بس

طيب معاك شقه ايجار قديم او جديد

او تمليك؟

مروان: لا.. بس قدام يعنى عنأجر شقه ع ادنا وربنا يكرمنا يعنى

مامت العروسة: طيب والمهر يابنى ..والمؤخر

والحجات الى عليكم

والحجات الى علينا

هنتكلم فيها امتى

مامت رموان: ياحجة احنا جايين نعرف رأيكم موافقين ولالا ..وان شاء الله بعد قرايه فاتحه الاولاد

هنتفاهم

مامت العروسة : ايوة بس انا عايزة اتطمن ع بنتى

مالك: (مميل بيوشوش مروان) ايه الولية دى ؟؟

مروان: مش عارف ..سماح مفهمتنيش كده

مامت العريس: واضح يابنى ان كلامى مش عاجب اخوك

مروان: لا متقلقيش يا طنط..هو كده من زمان

وهما بيتكلمو دخلت سماح ..لابسة طقم حلو وكعب عااااالى اوى وماسكة صنينة الحاجة الساقعه

مالك: ايه ده هى مالها طولت كده ليه ..فالرحلة كانت دعدوعة كده

نادية: ههههههه بس هتفضحنا

سماح: (بتصتنع الرقة) مساء الخير

مروان: (ابتسم)

مامت العروسة: ادخلى ياسماح تعالى ..واقعدى فوش النور خلى طنطك ام مروان تشوف جمالك

مالك: يارب توقع !

وهى داخلة بالصنية والكعب اتكعبلت وهووووووب

!! وقعت الصنينة كلها فوق مروان

============❄❄❄===========

خرجو كلهم بيضحكو من الى حصل ..طبعآ مروان هدومه غرقت وهى حاولت تعتذر او تعمل اى حاجة بس مكانش ف اى نتيجة

غير ان عين مالك وحشة وهو الى دعا عليها

المهم

اتفقو ع يوم الشبكة .. كان مروان بيحلم باليوم ده من زمان

وكان فباله يكلفه ع اكمل وجه عشان كلهم ينبسطو

كانو نازلين اخواته البنات بنقو الفساتين ..ومعاهم العروسة

ومروان العريس بينقى البدلة مع محسن جوز اخته ومالك صاحبه

وبعد الفساتين والبدل..كان لقاء محل الدهب

مامت العروسة كانت مصممة تقطم ضهر مروان فالشبكة الغالية ، مع ان مروان كان متفق مع سماح ع مبلغ معين

بس سماح عدته بكتيييييير

وكأنها مصدقت تسمع كلام مامتها ..

وجه يوم الخطوبة..

فالكوافير اخوات العروسة واصحاب العروسة واخوات العريس

والعريس بالعربية المزوقه واصحابة وع رأسهم مالك مستنين برة

مروان: روح استعجلهم خلينا نخلص

مالك: حاضر حاضر

دخل مالك ورن ع نادية وطلعت ..كانت زى القمر ففستان سواريه نقته ولفة الطرحه مع الميكاب الخفيف

مالك: ايه ده !! ايه القمر ده

ايه العسل ده

نادية: (اتكسفت) بجد حلوة ؟

مالك: حلوة ! وحياة ربنا م فى فجمالك

يارب يعمى عيونهم عنك وميشوفكيش ولا كلب من اى كلب هيحضر الفرح

يابت ايه الحلاوة دى الله يخربيتك هتخلينى اتشل فالخطوبة دى

نادية: هههههه يا سلاام!! ده حتى مدحت معملش كده لما جه وشافنى يعنى

مالك: (اتدايق) هو مدحت جه ؟

نادية: اه وسلم عليا انا والعروسة وقاللى باركى لمروان ..اصله مسافر الصعيد وعنده قضية هناك

بكرة الصبح

مالك: فكك منه احنا ففرح مش ناقصة عكننه

المهم

انتى قمر كده ازاى

نادية: عشان انت بس عنيك حلوة

مالك : (فونه بيرن) اوبا مروان ..اتلهيت فيكى انا ونسيته يلا عشان نخلص

شوفى العروسة الى جوه دى

نادية: حاضر

مالك: (ماشى ) ع فكرة مافيش عروسة فالفرح ده غيرك !!

نادية: مالك كنت عايزة اقولك حاجة

مالك: (رجع ) نعم

نادية: لا ..خلاص

روح لمروان

مالك: ماشى يانونة

نادية: مالك!

مالك: نعم !!

نادية: اصل كنت عايزة اقولك

مالك: ايوة ايه ؟؟

نادية: خلاص مافيش حاجة

مالك: وبعدين فالخايلة الكدابة دى

نادية: خلاص روح

مشى مالك خطوتين راحت ناحيته ولفت دراعه ليها

نادية: انا كنت عايزة اقولك ..انى اتأكدت

انى بحبك !!!

 

الحلقة 18
نادية: مالك كنت عايزة اقولك حاجة

مالك: (رجع ) نعم

نادية: لا ..خلاص

روح لمروان

مالك: ماشى يانونة

نادية: مالك!

مالك: نعم !!

نادية: اصل كنت عايزة اقولك

مالك: ايوة ايه ؟؟

نادية: خلاص مافيش حاجة

مالك: وبعدين فالخايلة الكدابة دى

نادية: خلاص روح

مشى مالك خطوتين راحت ناحيته ولفت دراعه ليها

نادية: انا كنت عايزة اقولك ..انى اتأكدت

انى بحبك !!!

مالك اول م يستغرب من حاجة لازم يبرء.. وتوسع عينه عن وسعها

فضل واقف متنح

وجه ناحية نادية

مالك: انتى قولتى ايه ؟؟

نادية: انا بحبك

مالك: بتحبى مين ؟

نادية: بحبك انت يا مالك

مالك: اه بتحبينى زى مروان

نادية: (بدلع) تؤ

مالك: طب بتحبينى ع انى فعينك لوكا بقى وبتاع

نادية: تؤ تؤ

مالك: لا ورحمة ابوكى انشالله يموت محروق ميكونش الى فبالى

هزت راسها وهى مبتسمة بكسوف

مالك: انا !!! انا !!

فضل يتنطط ويرقص عالزفة الى بتتحضر برة بتاعت مروان

نادية: شوفت بقى انت عملت فيا ايه وانا الى عمرى

مالك: عمرك م قولتيها ! انا عارف

عمرك م حبيتى حد عدى عليكى كل دول وفالاخر تحبينى انا

نادية: مش عارفة يا مالك.. خايفة من الى جاى

مالك: انا لما قولتلك انى بحبك ..كنت بس عايزك تعرفى انى بحبك

ومكنتش طمعان فحاجة غير انى احبك

عايزة انتى تحبينى

عايزة تتسلى بيا

عايزة تمرمطينى مش مهم

لكن رنا يدينى فرحة من وسعها وفعلا تحبيبنى

وانا بالذات

دى حاجة لازم تخلينى اقدر الحب ده

واعمل اى حاجة فالدنيا

عشان بس تكونى معايا

نادية: انت فاهم احنا كده داخلين ع ايه ؟؟ انا مخطوبة

وممكن يتحدد فرحى وو

مالك: (قفل شفايفها بايدة) مش عايز اعرف

ربنا هو الى حببنا فبعض

اذا كنت انا فبحبك من زمان

واذا كنتى انتى فربنا خلاكى تحسى بيا دلوقتى وانتى مخطوبة

ميهمنيش ايه بعد كده

هعيش اللحظة دى معاكى وهنفرح

وربنا الى خلانا فطريق بعض دلوقت

اكيد مش هيسيبنا بعدين

مسك ايدها وباسها واتكسفت اوووى اول مرة حد يعملها كده

مالك: انا بحبك

نادية: (شالت ايدها وهى بتترعش) مروان بيرنلك ..روحله بقى

مالك: انهاردة مش فرحة مروان بس انه خطب سماح..انهاردة فرحتى انا كمان انى وصلت لقلب نادية !!

نادية: (مكسوفه) مروان بيرن يا مالك..هيزعقلك

مالك: حاضر.. حاضر يا نورعيونى

يا ست البنات

مشى خطوتين وهى كانت داخلة الكوافير

ورجع

مالك: نادية!!

نادية: نعم ؟؟

مالك: (قرب بسرعة ناحية خدها وباسها بوسه خفيفة ) لو مكنتش عملت كده كان هيجيلى هبوط والله

ومشى من قدامها بسرعه وهى بتلمس خدها وحاسة باحساسي عمرها م حسيتها..بس كانت مبسوطة اوووووى

خرج مالك لمروان

مروان: كل ده بتستعجلهم ولا كنت بتحط ميكياج معاهم يا سى زفت انت

مالك: ها!! م هما طالعين يا مروان متستعجلش

مروان: ياعم يلا الناس وصلو القاعة ماما بتقول

مالك: (حضن مروان اوى) مبرووووووك ياض

اقسم بالله فرحان كأنى انا الى هتجوز مش انت

مروان: حلو يا مالك ورحمة امك

مالك:طب والله انت خسارة فيها ياجدع ..شبه راغب علامة والمصحف

مروان: مالك!! متقعدش تقول عليها كده

دى هتبقى مراتى

مالك: ههههههه ماشى ياعم

العروسة طلعت وراح مروان اخدها من ايدها وانكشها …وطلعو البنات اخواتها وراها ورحمة ونادية

وهات يا زغاريد

كانو فرحانين باخوهم الوحيد جدآآ

مروان: ايه العسل ده

سماح: الله يخليك يا مروان انت الى عسل والله

رحمة: لولولولولولولى 5 ع اخويا زى العسل (بترش ملح وورد)

نادية: الله اكبر عليك يا واد يا ميرو (باسته)

كل ده ومالك باصص عليها

مروان: يلا هنركب العربية

مالك: انتو هنا ياعرايس

انا هركب مع العيال

والبنات العربية دى

يلا ياعم يابتاع الفديو

الزفة فين

بدأت الزفة قدام الكوافير ورقص مروان مع مالك فالشارع وكانوبيسقفو وفرحانين وف ناس وقفت فالشارع تتفرج والفيديو بيصور

ورقص مروان وهو ماسك ايدين باقى اصحابه الشباب

وجه بهدوء مالك جمب ودن نادية وهو بتسقف وتزغرد

مالك: نونة عشان خاطرى مترقصيش انهاردة

نادية: والنبى يا مالك ده فرح مروان وانت عارف مروان بالنسبة لى

لما رحمة الحامل بترقص اهى

مالك: عشان خاطرى..والنبى مش عايز حد يقعد يب ص عليكى .. كفاية انهم باصين عليكى اهو من غير حاجة انش الله ينطسو فنظرهم

نادية: هههههههه احنا هنبتدى ولا ايه

مالك: ايه مش عاجبك يابت ولا ايه

مروان: يلا يا مااااالك عشان نلحق الاستديو

ركبو العربيات ..وطلعو عالاستديو

اتصور العرايس

وفالاخر اخدو صورة جماعية مع العرايس اخوات العريس واخوات العروسة ..وهما نازلين

الزفة تانى برضو

وركبو العربيات وطلعو ع القاعة

مروان قاعد جمب عروسته وماسك ايدها وفرحان اوى

مروان: انا مش مصدق والله ..الحمدلله ربنا حقق امنيتى

عارفة لو كنتى اتخطبتى ولا روحتى منى كان زمانى موتت

سماح: متقولش كده يا مروان احنا مع بعض اهو ..بس اهيه رأيك فالفستان

مروان: تحففة..بس مش ده الى اختارتيه

سماح: نادية اختك قالتلى ا ن الى اختارته شكله وحش واختارت ده ف آخر لحظة وراحت جابته عالكوافير وجت

مروان: نادية دى حبيبتى

سماح: هى طيبة فعلا ورحمة عسولة برضو

مروان: هما حبايبى يا سماح عشان كده عايزك تفضلى تحبيهم ، اخواتى غلبانين وطيبين اوى

سماح: ايوة انا بحبهم والله متخافش هنبقا انتيم هايل

مروان: بالمناسبة دى انا الفت حتة شعر ليكى كده

سماح: طب م تقولها

مروان: لا ..بليل بعد الخطوبة

فالفون كده واحنا لوحدنا والليل والقمر ياقمر ههههههه

وهو بيتكلم لقى مالك بينادى من العربية جمب عربيتهم

مالك: واد يا مروان انت ياعرييييييس

موران: ايوة

مالك: فيك تعمل الرهان يلا

ورحمة امى هعملهولك

سماح: رهان ايه

مروان: ويعنى انت اجدع منى ..وانا كمان اهو

سماح: م تفهمونا

مروان: هتشوفى ..اقف يااسطى

وقفت العربيتين ووقفت وراهم عربية البنات

وطلع مالك فوق عربيته ومروان

فوق عربيته

ورقصة ع السقف ..بس السواقين مشيو بالراحة

نادية: الله !! ههههههههه اخوكى ومالك المجانين بيرقصو فوق سقف العربية

رحمة: يارب يوقع مالك وتنكسر رقبته عشان هو اكيد الى قاله يعمل كده

نادية: بعد الشر يارحمة !

رحمة: يا سلاااااااام بعد الشر يارحمة ..طيب ياختى

نادية: (طلعت فونها ) استنى اصورهم

شكلهم الله اكبر زى القمر

رحمة: انا خايفة نتحسد كلنا دفعة واحدة انهاردة .. حتى ماما لابسة حتة عباية مناسبات

خلاص كانت فجره وطلعت برة البطة

نادية: ههههههه هو احنا هنفرح كل يوم يا روما

عقبال م نفرح بالبيبى يارب

رحمة: وفرحك الاول يا ندوووووووود

نادية: (وهى بتصور بصوت واطى) ع مالك ياااااااااارب

============❄❄❄===========

وصلو القاعة …

مالك من فرحتة بمروان .. خده من العروسة

وشاله ع ضهره

ودخل بيه القاعه ع الاغانى وهو بيهيص والشباب وراااااه والعروسة فضلت واقفة برة

اتدايقت سماح اوى وبدأت تكشر فجت نادية بسرعة ليها ..

نادية: معلش هما اخوات اوى ..استنى متزعليش

راحت نادية ليهم ومالك شايل مروان ورموان بيرقص من فوق والشباب بتتنطنط حواليه

نادية: يا ماااااالك..نزل العريس يا اخى

المفروض هيدخل مع العروسة

مالك: نزل مروان ) معلش اصل مش شايف عرايس انا

نادية: طب اسكت عشان مروان ميزعلش

مالك: طب والله العظيم انتى احلى واحدة فالفرح ..بلا عروسة يا شيخه

مروان خرج لسماح ودخلو عالزفة من الاول ..واول م دخل لقى مامته عند الباب والدموع مغرقة وشها ميل باس راسها وايديها

وحضنها ومسك ايدها يرقص معاها

والبنات بتسقف كلهم ..وسلم ع حماته ودخلو قعدو عالكوشة

شوية وقامو كلهم ..

مروان نده ع اخواته البنات يرقصو معاه ، اصله كان فرحان اوى

وجه محسن بيصورهم بالفون ورقص شوية مع رحمة وبعدين سلمها لمروان بس كان بيوشوشها تاخد بالها من نفسها عشان البيبى

ونادية كانت رايحه ترقص بصت لمالك .. الى واقف جمب كرسى مروان

وببصة كأنها بتستأذنه .. وهو هز راسه مع ابتسامة انه موافق

ومسكو ايدين بعض ال 3 اخوات

ورقصو وهما فرحانين

والورد وفقاقيع الصابون بتنزل عليهم

والناس بتسقف ..والام بتقرا قرآن كانت خايفة عليهم

يمكن اول فرحة تجمعهم كلهم بالشكل ده

ووسط الرقصة مروان اخد نادية ورحمة فحضنه وعيونه دمعت .. وهما كمان

بس كل واحدة مسحت عين من عيونه

وكملو رقص عادى

وبعدين محسن راح استأذن مروان وقعد رحمة..بس جت اغنية نادية بتحبها اوى

ومن غير م تحس رقصت

وجت من بعيييييييد

آن!!

ماسكه شال وحزمتها بيه ووقفت تسقف ولفو حواليها البنات ..ومروان كان واقف يسقف لها

سماح كانت شوية تبتيم

وشوية متدايقة من اهتمامه باخواته اكتر منها

بس كانت بتدارى

ونادية لما فتحت فالرقص ..محدش عرف يقفلها لدرجة انها رقصت وعاد ال دى جى الاغنية تانى وكملت

مروان شاور لها انه كفايه ، بس كان مالك سابقه

مالك: (فودنها) خلاص بقى كفايه عشان دمى اتحرق

نادية: (بطلت وهى بتضحك) معلش اصلى فرحانة اوى

مالك: اوك يا نونة افرحى يا حبيبى مقولناش حاجة .. بس بالراحة عن كده

ده نص شباب مصر حاضر الفرح

نادية: خلاص اهو

راحت قعدت ع التربيزة وبدأو ييجو المهنين لمروان وسماح

مروان: (بيمسح عرقه) عرقت جامد

سماح: اه طبعآ م انت فرحان باخواتك ومش شايفنى

مروان: ايه ده ازاى كده هو انا عندى كام سموحه !! بس والله دى اول مرة نفرح كلنا سوا كده

احنا تعبنا فحياتن اوى يا سماح

هو كلام مش وقته بس انا هعرفك كل حاجة بعدين

انتى خلاص هتبقى مراتى

سماح: ماشى يا مورو..

آن رايحه ناحية تربيزة نادية ورحمة والام وقعدت

آن: الفرح بياخد العقل ..بيعقد

وانتى ورحمة ومروان

كلكن بتعقدو

الام: وانا لا يا آن هههههه

آن: ولك العمى بقلبى انتى احلاهن يا طنط بطة !!

الام: هههههههههه

آن: بتقوليلى شى نادية

نادية: نعم ؟

آن: شو ملاحظة شى هيك .. بس مو هلأ بعد الفرح بتحكى كل شى وحدك

نادية: ع ايه يابت (بتضحك)

آن: ولك مالك م شال عويناته من عليكى وعم يتطلع فيكى

وانتى كمان

كرمال الله

شو فى

نادية: اصل انا قولتله !

آن: شو قلتى

نادية: انى بجد بحبه

آن: ولك يقبرنى هالحب..يقبرنى هالعشق.. هيدا هو

انا بعرفكن

حسيت هيك شى والعدرا

نادية: بس ربنا يتر بقى من الى جاى

آن: ولا شى ..كرمال مالك وعيون مالك

نترك مدحت وعلاقته الفاشلة

ونكون مع مالك

ياااااااااااه واااااااو

بصراحة هيدا هو الى عم يستاهلك

نادية: انا عارفة .. ده حبيبى

وهما بيتكلمو جت ملك ..ومالك راح يستقبلها

مالك: تأخرتى يا ملك ليه كده

ملك: كنت متظبطة وتمام ..وجت واحدة صاحبتى عطلتنى معلشبالعافية خلعت منها

هروح ابارك لمروان وطنط

مالك: تعالى

ملك راحت لمامت مروان وباركتلها ..

ملك: عقبال فرحه يا طنط وتفرحى ينادية

مالك وهى بتقول كده بص لنادية وغمزلها بعينه وقال معايا انا بالاشارة!!

وشافته رحمة

الام: ربنا يبارك فيكى وعقبالك قريب يا حبيبتى يارب ونورتينا يا ملك والله

ملك: بنورك يا طنط..بس ايه الشياكة والحلاوة دى

نادية ورحمة قمامير اوووى انهاردة

هتتجوزو من جديد ولا ايه يابنات

رحمة: شوفتى ولا حمل ولا حاجة تأثر فينا ..من فوق الموج عدينا

نادية: ههههههه انتى الى قمر ..اقعدى يا ملك

ملك: لا هبارك لمروان الاول

راحت وباركتله ورجعت قعدت معاهم

آن: انا م باركت لهلأ لمروان ..تعى معى يانادية

مالك: لا نادية كفاياها قوم واقعد!!

استغربو الى قاعدين

مالك: اصلها لافته النظر اوى.. تعالى انا اوديكى

آن: بالله شو!! يلا

وهما رايحين

آن: مبروووووك انت كمان ..كتير فرحتلكن

مالك: هى قالتلك

آن: ياحبيبى بعرف كل شى ..من يوم المطبخ!

مالك: احم !! ايه الاحراج ده يانادية.. اوعى تقولى لحد لولع فشعرك ده

لحسن نجيبلها مصيبة

آن: وشو قالولك عنى طفلى شى …انا الىبساعدكن تكونو سوا

العمى بقلبك

طلعت لمروان

آن: مبرووووووك كتير مروان عنجد اليوم فرحتنا كبيرة

مبروك العرس

مروان: الله يبارك فيكى يا انوش ..انتى منورة الفرح والله

آن: من ذوقك خيي ولو

نزلت مع مالك

سماح: ايه ان شاء الله انوش دى!!

مروان: دى آن صاحبة نادية وجارتنا من سنين وزى اختى

مالك يا سماح

سماح: مافيش..اصلى الهانم كأنها مش شايفانى

باركتلك ومباركتليش يعنى

مروان: متعرفكيش ياسماح..

سماح: اقعد دافع انت وانا يتحرق دمى

مروان: وبعدييييييين انهاردة خطوبتنا بقى ..وحشة التكشيرة دى

سماح: اوك

وجت الرقصة السلو …

قامو العروسين

ورحمة ومحسن

وآن مع شاب تعرفه حاضر بس عادى زى اخوها

وكام كابل كده فالفرح..الى خاطب او بيحب

ومكانش فاضبل غير ملك ونادية الى قاعدين

مالك: (جه قعد جنبها) عايز ارقص الرقصة دى معاكى

نادية: انا !! لا مينفعش

مروان هيزعق

مالك: انتى متعرفيش انا والله كل يوم بحلم بيكى فحضنى وبرقص معاكى سلو

عشان خاطرى متبوظيش حلمى ده

نادية: مالك والنبى بلاش..احنا كويسين كده

مالك: ياستى انتى واحدة مخطوبة..ومروان مش هيعترض انا هروح اقوله

قام مروة واحدة

نادية: لا مالك!!

مالك: (بيوشوش مروان) اختك نادية الحمار خطيبها مجاش طبعآ وقاعدة زعلانة انها لوحدها ممكن ارقص انا معاها الرقصة دى!

عشان بس متدايقش انهاردة يوم خطوبتك وعايزين نبقى كلنا مبسوطين

مروان وقف ل 5 ثوان وبعيد هز راسه بالموافقة

مروان: بس شوية وتقعدو احترامأ لخطيبها بردو

مالك: لا متخافش ..شوية بس عشان متحسش نفسها اقل من البنات

(باسه فخده)

انجوى انت ياعريس بقى

سماح: هو بيوشوشك ع ايه

مروان: لا مافيش يا حبيبتى .. تعرفى انى مبسوط اوى دلوقتى

حاسس ان مافيش حاجة ناقصانى

سماح: ع فكرة انا مبطقش مالك صاحبك ده

مروان: جرى ايه ياسماح انا بتكلم معاكى بحب.. ودماغى ففرحتنا وانتى تقوليلى مالك!

ومش بتطقيه ليه بقى ؟

سماح: اهو كده مبينزليش من زور

مروان: طب هنكمل كلام يحرق الدم ونقعد احسن ولا ايه

سماح: (بابتسامة مصطنعه) لالالا ..كمل

انا مش عايزاك تعكر دمك خالص انهاردة يا مورو

مروان: (ابتسم بس بضيقه) اوك يا سماح

عند مالك ونادية

مالك: (مادد ايده ليها) مروان وافق

نادية: (ابتسمت ومسكت ايده وكانت حاسة بدفا وحب فظيييييع )

قامو واول م حاوطها بايده ع ضهرها .. وهى حطت ايدها ع رقبته

ودخلو وسط دايرة الى بيرقصو وبدأو يرقصو

قلب نادية كان بيدق بسرعة وبصوت عالى اوى..عمرها م رقصت سلو مع حد

عمر م حد حط ايده ع جسمها ساسآ

كل الى حصل الليلة ..كانت اول مرة تحس بيه

مالك: ع فكرة سامع قلبك من هنا

نادية: انت بجد شكلك هتقلب حياتى وهتعملى مصيبة ومش عارفة..

مالك: ليه مصيبة ، معايا يانادية هتعيشى اجمل قصة حب فحياتك

حب سنين بقى هيطلع

انا مش هتكلم ..لانى لو اتكلمت هتحسى عايزة اقولك ايه

بس كلام الدنيا مش هيكفى

يا اجمل حلم حلمته من اول م عيونى وقعت عليكى

ياحب لا حبيت قبله ولا بعديه

نادية: (داخت واتبرجلت فعلا) مالك..والنبى ، انا بحاول اتعامل عادى عشان محدش يلاحظ

بس بالله عليك تسكت لانى مش عارفة اسيطر ع نفسى

مالك: عشان من قلبى والله كلامى ودخل قلبك يانونة ..انتى الى بجد كنت عايش عشانك

نادية: عارف سمعت كتير وقليل بس اول مرة اتهز كده

مالك: عشان اول مرة تحبى

الاغنية خلصت والنس بطلت رقص وهما لسه

مروان صفر لمالك ..

مالك: ها!! يانهار ابيض ايه الكسفه البتنجانى دى

مروان بيشاور ان الرقصة خلصت وهما فين ..بس عشان ميحرجش اخته

مالك: معلش معلش ههههههه

سماح: هما نسيو نفسهم كده ليه ..ده احنا العرسان منسيناش نفسنا كده

مروان: ع فكرة نادية مخطوبة..ومالك اخويا الصغير

واصغر من نادية يا سماح

متخليش دماغك تروح بعيد

هو بس تلاقيه قعد يرغى عشان عارفه رغاى

سماح: ممممممم يمكن

============❄❄❄===========

خلصت الخطوبة…

وروحو كلهم .. وبدأت ليلة العرسان بقى وفونات

مروان: كنتى قمر انهاردة ياسماح ..والميكاب هادى وكل حاجة

سماح: شكرآ ياحبيبى..حتى فالبدلة كنت قمر بصراحة

ع فكرة عزيز ابن خالتى بيسلم عليك

مروان: مين عزيز ده ؟

سماح: ابن خالتى ومعرفش ييجى القاعه عشان وصل من شغله متأخر..بيباركلك

مروان: هو عندكم دلوقتى ؟

سماح: اه

مروان: طب قومى يا سماح كلمينى فمكان تانى

سماح: الله !! انا عايز اقعد معاهم يا مروان

واديك معايا فالمكالمة

مروان: اديك معايا فالمكالمة !! قومى يا سماح معلش وبلاش نقعد نناهد قصاد بعض

سماح: ممممم حاضر (بتأفف)

مروان: مالها دى..يعنى عايز انا وانتى نتكلم وحدنا وانهاردة يوم خطوبتنا

وانتى عايزة تقعديلى مع العيلىة وعيلة العيلة

ومش مهم انا

واديك معايا فالمكالمة

ولو متصلتش تزعلى

سماح: لا خلاص ياسيدى متقلبهاش بقى..انا ف اوضة وحدى

مروان: مممم طب اوك ياستى

فضل ساكت شوية

سماح: ساكت ليه.مانا وحدى اهو

مروان: اصلك فصلتينى يا سماح بصراحة

سماح: طب خلاص..يلا قولى الشعر الى الفته فيا وقولتلى هتقولى بليل

مروان: حاضر ياستى

كتبت

“كان جوايا ركن فاضى

وكنت عادى

عايش بس مش شايف

عايش مش فدماغى حب

ولما شوفتك ياحبيبتى

عرفت انى

كنت عايش قصة كدب”

سماح: الله جميلة اوى

مروان: بجد عجبتك؟

سماح: اه طبعآ

مروان: حسيتى بيها يا سماح

سماح: اه طبعآ

مروان: (فسره ) ايه اه طبعآ دى ..متتكلمى

سماح: تعرف ..حمدى خطيب سوزان اختى كان بيقولها انهاردة اختك هتتحسد

عليا يعنى هههههه

مروان: وانتى مبسوطة يعنى ؟

سماح: ايوة طبعآ مش حد بيشكر فجمالى

مروان: بقولك ايه يا سماح ..انا جسمى مكسر من المجهود الى عملناه ..وصاحى من امبارح والله

بكرة نكمل كلام ايه رأيك

سماح: اوك يا مروان..تصبح ع خير(قفلت)

مروان: دى م صقت دى ولا ايه ؟؟ (اتنهد)

============❄❄❄===========

وبعدها بيومين …

مروان : نادية ايه رأيك عندى اجازة انهاردة من الشغل ، اروح اسـتأذن اهل سماح ونخرج افسحها بمناسبة الخطوبة ؟

نادية: والله فكرة ممتازة

مروان: بس انا مش هخرج معاها لوحدى ..المرة الى فاتت لما خرجنا فعيد ميلادها

انا صممت تجيب حد معاها عشان منبقاش وحدنا وجابت 2 صحابها

نادية: انت صممت ! ليه هى كانت بتحب تخرجو لوحدكم

مروان: مش بالظبط .عندها شوية افكار غريبة كده

بس انا هظبطها ان شاءالله

المهم

لو وافقو هخدك معايا

نادية: طب وانا اروح معاكو اعمل ايه يا مروان ..مبحبش ابقى عزول

وبعدين اكيد هيكون عندى دم واسيبكم براحتكم

وهبقى وحدى

مروان: ممممم مشكلة فعلا.. لولا انها بتتعفرت من آن

كنت جبت آن معاكى تبقى انتى وهى

نادية: هى بتغير من آن

مروان: اه ياستى ..طب نجيب مين

نجيب مين

نادية: خلاص اخرجو المرة دى وحدكم يعنى ..او هى تجيب حد من اخواتها البنات

مروان: لا اخواتها دمهم يلطش ورخمين

انا عايز خروجة حلوة

نادية: طيب خليكم وحدكم

مروان: لا وحدنا لا مش هينفع

نادية: طب والحل

الام: اتصل بمالك وخدو معاك!!

كانت فرحة نادية جامدة لماعرفت ان مالك معاهم ..بس دارت

هى طول عمرها بتخرج معاه جماعى وعمرها م فرقت

بس بعد الى جد

بقى الموضوع يفرق

ومكدبش خبر جه مالك وراح هو ونادية واستأذن مروان مامت سماح يخرجها انهاردة وخرجو فعلا

مروان: تحبى نروح فين ؟

سماح: مممم نروح سينما

مروان: لا جو السينمات وقلىة الادب ده انا مبحبوش!

سماح: ليه يا مروان م كل الناس بتروح

مروان: خلاص يا سماح بقى ، فكرى فحاجة تانية

نادية: تعالو نركب مركب شراعى فالنيل ..هتبقى احلى

مالك: فكرة حلوة

سماح: بس انا مش عايزة اركب مركب

مروان: بس كويسة الفكرة دى ياسماح

سماح: انا مش فاهمة هى خروجتى ولا خروجة نادية يعنى

نادية احرجت ومالك اتدايق عشانها وعمل بايده كأنها بوكس وداراها عشان مروان مياخدش باله

نادية: اسفه ياسماح انا حبيت اساعدكم تشوفو خروجة حلوة يعنى

مروان: (زعل من سماح) خلاص يا سماح حلوة خروجه المركب دى

سماح: وانا قولت انى مش حباها

مالك: ياجدعان اخلصو كده هنصلى العشا ولسه مخرجناش

مروان: طب ف فكرة حلوة فدماغى ..تعالى

راحو كلهم اتغدو فمطعم الاول وقالو يفكرو ع مهلهم

سماح: هما مالك ونادية هيقعدو ع التربيزة كمان معانا، مش كفاية خرجو فخروجة خطوبتى وشاركونى فيها!!

مروان: اومال اسيبهم يقعدو ع تربيزة لوحدهم ياسماح..جرالك ايه فعقلك انتى

سماح: (بتريقه) ليه مش بتقول اخوات!

مروان: اه اخوات ..لكن برضو يقعدو معانا

قعدو الاربعه …

مروان: حلو الاكل..

سماح: اه جميل

مروان: مبسوطة

سماح: اوى ..بس كنت هنبسط اكتر لو كنا لوحدنا

مروان: انتى عارفة رأيي فالموضوع ده ياسماح

سماح: عارفة يا مروان عارفة

عند مالك ونادية بقى

مالك: (بصوت واطى) اد ايه القدر بيساعدنا من غير م نحس

فكرسنى بعد الاكل اوريكى حاجة جايبهالك

نادية: ايه هى

مالك: خليها مفجأة

خلصو اكل وقامو ..

مالك: ها هنروح فين ؟ انا اعرف كافيه كويس قريب من هنا

سماح: ممكن انا اطلب بقى بما انها خروجتى ؟؟

مروان: قولى ياحبيبتى

سماح: تعالى نروح ملاهى مثلا او مدينة العاب

تعالو نروح ماجيك لاند

مالك: ماجيك لاند!!

مروان: بس دى هتبقى تذاكرها غالي عليا وانا لسه مقبضتش يا سماح

سماح: والنبى يا مروان هتستخسر فحببتك

من زمان نفسى اروحها مع خطيبى (بتصتنع الدلع)

مالك: (فودن نادية) عارفة لما العوجه تدلع ..بتجيب لاهلها العار

نادية: هههههه بس اسكت

مروان: طب خلاص يلا بينا

مالك: (ميل ع ودن مروان) متقلقش انا معايا فلوس

مروان: (طبطب ع كتفه) ربنا يخليك يا مالك..معايا تسلم يا حبيبى

مالك: واحد بس متعملش فرق..لما نروح نبقى نشوف

راحو واتفسحو وركبو الالعاب والشلالات .. وهدومهم باظت

ودخلو مدينة الرعب

وهيصو مع العرايس وبحر الكور

سماح: تعالى نجيب ايس كريم يا روميووو

مالك: روميييييو ! روح مع جوليييت

سماح: ايه ف حاجة الدلع مش عاجبك!

مالك: ههههه لا بس ضحكنى شويه

سماح: هيهيهيهي طب بركة انك ضحكت

مالك: بركة ! انتى منين

مروان: ههههه خف ياض عليها ياض، يا يا سمسمة

سماح: (بتغيظ مالك) يلا يا حبيبى

مشيو وبعدو عن نادية ومالك الى قعدو فحتة يستنوهم

مالك: غمضى عيونك يانونتى

نادية: حاضر

فتحت لاقتها اسورة فضة مكتوب عليها نادية شكلها تحففه

نادية: الله !! جبتها امتى دى

مالك: انا موصى عليها من فترة ومحتفظ بيها معايا بس اول م قولتى انك بتحبينى

قولت لازم تلبسيها

نادية: واشمعنا دلوقتى يعنى ؟؟

مالك: هو مش مروان اخوكى خطب.. محدش احسن من حد !

نادية: ياسلام هتعمل ايه بقى ؟

مالك: هخطبك.. مش انتى حبيبتى

وروح قلبى

لازم نتخطب بقى..مروان وسماح مش احسن مننا

نادية: واتخطب ازاى يافالح انا ، وانا اصلا مخطوبة

اتخطب مرتين

مالك: كده اهو (لبسها الاسورة)

انا عملتهالك مخصوص وربنا

انتى تلبسى دى

وتلبسينى الخاتم الفضة ده

وانا طول م انتى فقلبى مش هقلعه لحد م اموت

نادية: الله جميلة اوى(لبسهالها) وانا واعدك هفضل لابساها لحد م يقلعوهالى ساعة الغسل

ونزولى للقبر

مالك: متقوليش كده ياروحى

نادية: انا بحبك

مالك: ده انا الى بحبك

نادية: طب والسلسلة بتاعتى يا حرامى الى خدتها لنها فييييين ؟؟

مالك: فالحفظ والصون

نادية: ايه ادتهالها

مالك: لا طبعآ .. اهييه ( طلعها من حوالين رقبته)

نادية: الله يخربيتك افرض مروان شافها

مالك: متخافيش.. وبعدين هوعارف انى خدتها منك لنها

هبقى اخترعله اى فيلم بعد كده

نادية: ممم ..وليه فعلا مودتهاش لنهى ؟؟

مالك: عشان مافيش فالقلب غير نادية

نادية: بجد! وكل البنات الى فاتت

مالك: مجرد انى بدور فيهم عليكى وبقنع نفسى وحاولت وفشلت

لحد م قررت انى اقولك وامرى لله

نادية: طيب (ابتسمت)

مالك: انتى بتغيرى عليا ؟؟

نادية: سكتت

مالك: يادين النبى !! بتغيرى عليا !

بجد

اجمل بنات الكون بتحبنى وبتغير عليا يانهار اسوح اجدع

انا مش مصدق نفسى

نادية: الى بيحب لازم يغير .. بس انا خايفة

مالك: من ايه ياعمرى ؟

نادية: انا كده خاينة ..صح؟

مالك دور وشه الناحية التانية واتغير ..

مالك: معرفش..بس هو مش بيحس بيكى ومن الاول خطوبتك ليه غلط

احنا قريب هنفكر فحل تخلعى منه

وتبقى ليا انا لوحدى

وهما بيتكلمو جم سماح ومروان وجايبين ايس كريم

وبعدين طلعو من المكان وهما بيغنو ضحك ولعب وجد وحب سوا زى عبدالحليم وزبيدة ثروت

وقبل م يروحو اتمشو شوية …

سماح وقفت عند محل ملابس..

سماح: الله ..والنبى هاتلى الطقم ده يا مروان هموت عليه

مروان: ده !! (قرا السعر ب 850 جنيه)

ده غالى يا حبيبتى خليه مرة تانية ..انا خلاص

سماح: لا معاك انا شوفتهم فالفيزا ..يلا يلا

خدته ودخلت

مالك ونادية برة

مالك: ع فكرة البت دى هتخلى اخوكى يشحت بعين واحدة فالسيدة زينب بسبب طمع الى جابوها ده

نادية: انا ملاحظة كده ..بس بيحبها هنعمل ايه يعنى

============❄❄❄===========

“مممممم البت دى رخمة ومفترية الحمدلله ان اخوكى خلص منها ”

نادية: ايوة الحمدلله ..(بتبص حواليها) الله يخرب عقلك البريك خلص

ومعاد الانصراف جه

نورا: يالهوى !! هى الساعة كام دلوقت

نادية: يلا حرام عليكى ..بسبب زنك ده هنترفد ان شاء الله

نورا: هههههه معلش يا ست نادية ملحوقة اعمل قصتك رواية وتتشهر وتقبضى ع قلبك ومتحتاجيش للشغل تانى

نادية: هههههههه طب يلا نمضى انصراف

روحت نادية ودخل الشقه لاقت مامتها نايمة ..باستها

وغيرت هدومها

وعملت مج نسكافيه وفتحت التى فى لاقت فيلم بتحبه اوى رومانش اسمة

“City of angels”

الفيلم ده هى ومالك بيحبوه اوى ..وبيفكرها بذكرى حلوة

بدأت تتفرج وعيونها تنزل دموع..حنين وشوق

دخل مروان من برة وهى بتتفرج ولاحظ انها معيطة

مروان: سلامو عليكم ..انتى معيطة !!

نادية: (بتمسح) دموعها) لا ..بس انت عارف انى بحب الفيلم ده

عايز تاكل؟

قامت وداخلة المطبخ

مروان: نادية!! اانتى لسه مش مسمحانى ؟؟

نادية اتنهدت وسابت الطبق من ايدها وقالتله

نادية: ع ايه ؟

مروان: مكنتش اعرف انك بتحبيه اوى كده ؟ لدرجة انك تغيبى عن العالم بسببه

وحاسس بالذنب ناحيتك

نادية: (بتصتنع الابتسامة) متزعلش نفسك يا مروان..لو ربنا كان رايد اننا نكون سوا

كنا هنبقى

غصب عنك وعن بابا وعن ملك

لكن ربنا مرادش غير الفترة دى وبس

وانا بحمد ربنا عليها

مروان: طب بتعيطى ليه عالفيلم ؟؟

نادية: عشان ف ذكريات كده بتبقى جوه الواحد منحوته فعقله وباله طول الوقت ..اول م يشوفها

بتنزل الدموع !!

وكأنها بتقوله كفايه عليك لحد هنا

وخلصت الحلقة

 

 

الحلقة 19
“ياشيخ دوختنا عليك السبع دوخات ..حمدلله ع السلامة يا كبير”

مالك: (بصوت تعبان) الله يسلمك يا حسين ، تعبتكو معايا

حسين: تعب ايه يا عم ده احنا الى مقصرين ، كان عندى رحلة ولسه راجع واول م جيت قولت اجيلك

سألت عليك قالو انك نقلوك المستشفى دى

بس مستشفى فخمة بصراحة ..دى سويت 5 نجوم مش مستشفى

مالك: هههههه بتحسدنى ع قعدتى فالمستشفى متجبس! تعالى ياخويا بات فالمستشفى يوم مكانى

واستمتع انت بال 5 نجوم

حسين: ياعم بهزر معاك..ان شاء الله تقوم منها بالسلامة

دخلت النيرس تغير الدوا وتديه لمالك وخرجت

حسين: ياعم ممرضات دى ولا مضيفات طيران

مالك: امشى يا حسن مش عايزك

حسين: هههههههه

مالك: (نايم وقرب ايده لرقبته) ايه ده !!

(داس ع زرار الممرضة)

حسين: فيه ايه

مالك: لو سمحتى فين حاجتى الى كنت لابسها

النيرس: حضرتك حاجة زى ايه ؟

مالك: انا جيت بسلسلة وخاتم فضة هما فين ؟؟

الممرضة: يافندم اى مقتنيات شخصية للمريض بنسلمها لحد من اهله لحد م يخرج بالسلامة.. اى خدمة حضرتك؟

مالك: لا خلاص

خرجت النيرس

حسين: ممم طبعآ اتفزعت عشان سلسلة السندريلا بتاعتك

مالك: ايوة طبعآ ! انا خوفت تكون ضاعت زى م بقية ورقى وحاجتى الى ضاعو فالحادثة

حسين: عايز نصيحتى يا مالك، فكك من البنت دى

دى واحدة اتجوزت وخلاص الشتك من حياتها ومبسوطة وعايشة حياتها

ده انت ي اخى ف اخر مكالمة قبل الحادثة عشان بس شوفتها كنت هتطير انت لمصر من غير طيران

انساها بقى ياعم

تعبت روحك معاك عالفاضى

مالك: نادية منسيتنيش يا حسين..انا متأكد.. كانت لابسة الاسورة الى جبتهالها

صوتها وهى بتتكلم معايا

عيونها وبصتها نفس البصة بحب الى كانو بيحضنونى ويقولولى هنا مكانك

رعشة ايدها وهى بتسلم عليا

كل ده انا عارف كويس ان نادية عمرها م نسيتنى لحظة

حسين: واتجوزت ..وخلفت وبتشتغل ماشاء الله

وبتسافر وعايشة حياتها

وانت موقفها عالذكريات

واساسآ عمركو م هتبقو لبعض ..خلاص خلصت يا معلم

م تخليك فنفسك بقى

طب والله البت الى كنت معاها انت اخر واحدة كانت بتعشقك عشق

لم نفسك واتجوز وانجز بقى

لو هتفضل باصص ورا

عمرك م هتفرح صدقنى

اعمل زييها وعيش حياتك لناس تانييه

مالك: اولا مافيش حد زى نادية عشان اعيش ليه

والا كان زمانى متجوز ومخلف زى م بتقول

صعب اوى النظريه

زى بالظبط الى تاعب نفسه طول عمره ياكل فول

فول

ولما جالة ديك رومى ..وداق طعمه بس متهناش عليه

يرجع ياكل الفول ويكمل معاه

صعب

ازاى تفضل تعيش حياتك بالحجات السكاند هاند وكان معاك الاصل

بنت تحافظ عليك فغيابك

تصونك

محترمة

عارفها اكتر من نفسى

روحى لو شافتها بس تحبها وتترمى عليها

عارف لما قابلتها ف فيينا .. بس قولت ينفع اقولك وحشتينى

تخيل قالت ايه

حسين: قالت ايه؟

مالك: قالت لا..بتحترم جوزها حتى لو مش معاها

حتى لو شافت حبيبها بعد سنين

ف غيرها كان قضاها وصباح الفل يا حسين

ومحدش هيعرف حاجة

هى اخلصت لراجل مش بتحبه ولا بيحبها لمجرد انها شايله اسمه

بذمتك ف ملايكة كده دلوقت

حسين: طب انا حابب اقول لمعاليك يا شيادة القبطان ان الموضوع اتفركش

وخلصت حكاية قيس وليلى

قصدى ونادية

وخلاص واهبط ع كده بقى

مالك: انت غاوى تعكننى ياحسين

حسين: انا خايف عليك ..وانت الى بتأذى نفسك

عارف انك محبتش غيرها

ومافيش زييها فالوجود

حلو الكلام

ودلوقتى هى فين ؟؟

مالك: (عنيه اتملت دموع مع ابتسامة حزن) تصدق صح هى فين !!

تعرف انى لحد دلوقت مش مقتنع انها مش معايا

ملك دخلت الاوضة وهما بيتكلمو

ملك: انت سألت النيرس ع الحجات بتاعتك يا مالك؟

مالك: ايوة ..معاكى

ملك: (بغيظ وبصة وحشة) اه معايا..ياريتهم كانو ضاعو زى بقية حاجتك فالحادثة

وخلصنا

مالك: انتى بتعملى كده ليه

ملك: (بتفتح شيش الاوضة) عشان ماليش غير أخ واحد اغلى من عمرى

ولازم اشوفك بقى سعيد ومبسوط

نادية هانم دى

متجوزة

ومبسوطة ومستريحة فحياتها

والاخبار الى بسمعها عنها بتقول انها بتعيش اجمل ايام حياتها

مالك: (اتدايق ودور وشه عنها)

ملك: وبتموت فجوزها 24 قيراط

ولو اجيبلك الاكونت بتاعها فيس او تويتر او اى زفت هتشوف السعادة الفظيعة الى هى عايشاها

وانت عايشلى فالذكريات

مالك: كفاية!!

ملك: لا مش كفاية ..اسمع كمان وكمان

المفروض متلبسش حاجتها ولا تبقى عليها

دى واحدة لعبتها صح

دمرتك وعايشة حياتها

ومبسوطة اوى بلعب دور مذيبة قلوب الشباب زى م كنتو بتقولولها

مالك: بس كفاية مش عايز اسمع (بزعيق)

ملك: ولا لو قولتلك انها بتقضى كل ويك اند ليها مع جوزها فبلد شكل وبتنزل صورها وانت مش فدامغها اصلا

هتفضل محتفظ بشوية الكراكيب دى

هتفضل اهبل فحبها

هتفضل..

مالك: (بعصبية) بس بقى ..عايز انام

اخرجى برة!!!

ملك: حاضر هخرج يا مالك.. بس يارب تكون سمعتنى كويس

يلا يا حسين

حسين: الف سلامة ..وهجيلك تانى

مالك دموعه خباها فالمخدة ..وحب محدش يشوفها بسبب كلام ملك عن نادية

ومقالش فنفسه غير كلمة واحدة

” اوعى تكونى بجد مبسوطة بحياتك ..بعيد عنى! ”

============❄❄❄===========

مروان وزمايلة قاعدين فسهرة فشغلهم

فمشروع الدواجن والارانب

سهرانين وبيشربو حجات سخنة وبيتدفو سوا ..

زميله: عارفين القاعدة دى عايزة ايه

مروان: ايه ياترى

زميل: بنات!! ياسلام..ده مافيش هنا ي اخى حاجة فيها ت مربوطة

غير الفراخ

الدجاجة

باكباك بكااااااااااك

مروان: ههههههه هنجيب بنات فبطارية ارانب وفراخ يعملو اييه يا متخلف

زميل 2: اهم يطروا القاعدة .. طب انا راضى ذمتك

مش لو جم شوية بنات حلوين

هتحلى القاعدة والرزق يكتر

مروان: لا والله !! او ممكن غضب ربنا ينزل علينا منك ليه

ولا نلحق نكسب لا ابيض ولا اسود

زميل: طب انا من يومين ..كنت رايح اشترى بنطلون من محل

ودخلت اوزة

يا سلااااااااام

كانت بتشترى وقعدت بقى تهزر مع الواد صاحب المحل.. وهاتك يا ضحك وكركرة

وانا قلبى يرقص مع ضحكها

وتقوله لا انا عايزة اجيب قميص وبنطلون حلوين عشان ختشيبى!

زميل 2: ختشيبى !! كمل وبعدين

زميل: وانا قاعد اقول يابخت ختشيبك ياختى

زميل2: وهو لو عنده دم يسيبها تضحك وتتمايص مع اصحاب المحلات كده

مروان سرح فكلامهم وقام يتمشى بعيد شويه عنهم وهو بيبص عالفراخ وسرح

افتكر ذكرى مش بيكرهها ع اد م نفسه يمحيها

فلاااااااااااااش بااااااااااااك…

مروان: تعالى ندخل المحل ده ف حجات حلوة

سماح: اوك ماشى

دخلو محل احذية حريمى ..

مروان: لو سمحت …

سماح: لو سمحت احنا عايزين نتفرج ع احدث واغلى موديلات الجزم (قاطعته)

مروان: طب انا مش بتكلم طيب

سماح: ايه يا مروان!!

صاحب المحل: اتفضلو يافندم..يا بدر اطلع معاهم فوق

طلعو فوق واتفرجت ع كذا حاجة

بدر: كويسة دى حضرتك

سماح: معرفش خايفة تبقى ضيقة ع رجلى زى الى قبلها

بدر: تحبى البسهالك واشوفها واسعه ولالا

سماح: هههههههههههههه

مروان اتدايق من هزار الولد معاها وضحكها هى

مروان: لا شكرآ خلاص مش عايزين من هنا حاجة

بدر: ليه بس ياباشا طب خد اقولك

خرجو وهو متعصب وبيشدها من دراعها قدام المحل

سماح: انت ازاى تجرجرنى كده قدام الناس ! انت اتجننت

مروان: لا الواضح انك انتى الى اتجننتى .. انتى ناسية انى خطيبك

وانك المفروض بنت مؤدبة

ازاى تتعاملى كده مع شاب وتضحكى وهو يوقلك البسهالك

ايه مش شايفة رجاله قدامك انتى

سماح: بقولك ايه عادى..انا سعات بعمل كده وبيكون بابا معايا كمان

ده انت نكدى اوى ي اخى اووووووووف

مروان: انا نكدى !! طب تعالى

شدها من دراعها ووقف تاكسى

مروان: اتفضلى يابتاعت بابا يا محترمة ..غورى ولما تعرفى تبقى محترمة عن كده

ابقى قوليلى

ده لو كملت علاقتنا باللى بتعمليه ده

سماح: ع رأيك لو كملت (بنرفزة) يلا يا اسطى !!

============❄❄❄===========

اما بقى ..مامتهم كانت بتزور رحمة شوية

وتقعد معاها هى واولادها

رحمة: ماما اغير اجيبلك قناة غير دى

الام: لا خليها انا متابعة فيلم اسماعيل ياسين

رحمة: طب ليه جات حجات كتير ومضحكتيش ..مالك؟

الام: مافيش يابنتى، الحمدلله

رحمة: لا بجد مالك

ف حاجة جدت معاكى

الام: وهو يعنى حالكم ده عاجبنى ..نادية وخلاص

قعدت جمبى وكبرت وكان نفسى اشوفها مرتاحه ومتهنيه

واخوكى ..اتعقد من الى حصله وبرضو لا عايز يرتبط ولا يورينى خلفته قبل م اموت

وحاسة انه دايمآ حزين وساكت بعد بعده عن مالك

لما مكانش بيحس انه لوحده ابدآ

وانتى ..

كل م اجى الاقى جوزك متخانق معاكى .. وضاربك

وضارب الاولاد

وانتى مش مرتاحة

مش عارفة يابنتى الواحد يلاقيها منين ولا منين

رحمة: ياماما بصى..ربنا هيعدلها من عنده

وبعدين يعنى اذا كان ع مروان ف متخافي شعليه ده جن ازرق

شوية وهيطلعلك بواحدة جديدة بتشترى من عنده فراخ وبيض وهو شابط فيها ولازم نجوزه ليها

زى م عمل مع الحيوانة سماح قبل كده

و الانسة آن

ف متقلقيش عليه

ده المفروض هو الى يشيل همك

ولعلمك مروان مش مهزوز اوى لفراق مالك

الام: مين قالك..انا بشوفه يارحمة

رحمة: والله يا ماما انا اعرف الىيبيع صاحبه عشان حكاية زى دى

يبقى مالوش عزيز

الام: م انتى عارفة ان مالك غلطان

رحمة: ايوة مالك غلطان وانا عارفة ..[س مروان كبر الموضوع

المهم م علينا سيبك منهم

اما بالنسبة لنادية

فهى مختارة حياتها كده ومرتاحة

وابوس ايدك بلاش اسطوانة الزن معلش يا ماما مع احترامى ليكى

بتاعت اتجوزى خلفى اتقندلى

هى جربت 20 مرة ومنفعش

وبعدين بعد حكاية مالك

والله لو جبتلها عبدالحليم حافظ وبعث للحياة مرة اخرى ولا هتعبره

هى خلاص قفلتها ع كده

اما بالنسبة لى فعادى ياماما..شوفى دى عشرة كام سنة مع محسن

وبدل العيل 2

وخلاص خدت عليه وخد عليا كده

كنتى عايزة ايه من جوازه جايه زفلطة

هو عايز بنت محترمة وصغيرة

وانا كنت عايزة اخلص من هم بابا

الام: يابنتى كل م بشوفكم بحزن

رحمة: ولا تحزنى ولا حاجة..بكرة تتعدل

وهتمشى

يلا فرفش يابطبوط

صحيح انا عاملة بيتزا انما استغفر الله العظيم حاجة وحشة اوى

محدش من العيال رضى ياكلها

ولا محسن

انا هجيبهالك ياماما عجبتك ماشى ..المستشفى مش بعيد

معجبتكيش

خلاص نعمل عشا وامرنا لله

الام: ههههههههه بتضحى ف امك يا كلبة

رحمة: (بتحضنها) ايوة اضحك يا بطبوط كده ..طب والله كلنا كده من غيرك م نسوى

انتى السبب اننا نعرف نعيش تانى بعد م كان دافنا ابويا الله ياخده

بالحيا

الام: الحمدلله يابنتى ..ربنا يخليكو ليا يارب

رحمة: و م يحرمنا منك يا بطبوط انت ..استنى هجبلك البيتزا برضو

الام: ههههههههههههه

============❄❄❄===========

“نهارك اسود ويومك مش معدى ..انا هوريك ”

نادية: (بتشتغل) يابنتى بالراحة مش كده اتأكدى الاول ، مش يمكن مظلوم

نورا: مظلوم ايه ..بتقولك اختى شافته راكب عربية واحدة ست وبتسوق بيه

والله لاوريه

اذا كان واحنا مخطوبين وبيخوننى اومال لما نتجوز هيعمل ايه

نادية: انا رأيي انك تتصلى بيه وتفهمى منه ..مش يمكن الست دى بيعملها شغل ولا حاجة

نورا: حتى لو شغل برضو مش هعديها ويا ي هو

نادية: ع فكرة يا نورا ، الرجالة مش بيحبه الشد ع طول

بيزهقو ويملو وبيدورو ع حد يفهمهم ويكون معاملته احسن معاهم عن كده

انا رأيي انك تكلميه بثقة عن كده

وتفهمى واحدة واحدة ومتفشكليش خطوبتك بسبب تافهات

نورا: طب بذمتك انتىلو مكانى هتعملى كده ؟؟ لا طبعآ

عارفة ليه

عشان الى ايده فالمية

نادية : (ابتسمت واتدورت بالكرسى) بالعكس بقى ..انا حصللى نفس موقفك

بل وكانو متأكدين كمان وكان رد فعلى مختلف تمامآ عنك

نورا: مش ساعة سمير يا نادية ..يانادية دى حاجة ودى حاجة

نادية: لا مش سمير..ده مدحت

نورا: ايه !! مدحت (بزعيق)

كل الى فالمكتب سابو الى فايدهم وبصو ناحيتهم ، نورا اتكسفت وجت جرى بالكرسى ناحية نادية ومميلة فالارض وموطية صوتها

نورا: مدحت مين ! هو ده كان عنده وقت يخونك

انابشك انه كان بياكل اصلا

نادية: هههه مانا كنت فاكرة زيك كده .. لحد م فمرة كانت بتكلمنى البنت المحامية تحت التمرين الى بتشتغل معاهم فالمكتب

وكنت اتصاحبت عليها ففترة م كنت سكرتيرة

وكانت بتطمن ..بس بصراحة انا شكيت فمكالمتها لان كانت بقالها فترة مش بتتصل بيا

وبعدين جابت كـــــــل الى عندها

نورا: قالتلك ايه

نادية: قالتلى ..ان مدحت ف بنوتة سكرتيرة جديدة بيخرج معاها

ولما بييجى بتدخل وتقعد معاه بالساعتين فالمكتب

وقافلين ع نفسهم الباب

ومرة ظبطت انها كاتبه اسمه ع فونها ..حبيبى مدحت

وشافته بنفسها

نورا: يالهويز!! يالهويز بجد

وانتى عملتى ايه لما سمعتى كده

نادية: مش هتصدقى ..اتفتحت فالضحك لدرجة جاتنى هيستريا ومعرفتش ابطل

نورا: بتضحكى يانادية !! خطيبك بيخونك وبتضحكى؟

نادية: اصل انتى مش فاهمة .. احنا الاتنين كنا بنخون بعض

بس النكته بقى انى معرفش مين الى سبق قبل التانى

المهم اننا بنعمل نفس الحاجة فبعض

لا وكمان خايفين من بعض

وفعلا كما تدين تدان

بس تعرفى اول م عرفت حسيت انها حقنه بنج وخدتها فاعصابى وضميرى من ناحيته

وبقيت بتصرف مع مالك بفرحه وع طبيعتى وبطلت خوف

اصل زى م انا بخونه

هو بيخوننى

نبقى خالصين

قولت اعيش حياتى بقى ولو مرة واحدة

نورا: اشطا يابت .. يعنى حب مالك فسدك عالاخر

نادية: لا تقدرى تقولى كلمة احلى ..عرفنى دنيا كان نفسى اعيشها ♥

============❄❄❄===========

كان جو شتوى قرب يبتدى

والسما بدأت تنزل مطر ع خفيف

لدرجه انه علم ف أزاز الشباك بتاعت اوضة مالك فالمستشفى

بصله مالك بحب وكان مستمتع بنقط المية الصغيرة الى بتنقط دى

جت النيرس ورايحه تقفل الشيش عشان البرد

مالك: لا لو سمحتى سيبيه

النيرس: عشان الجو حضرتك..

مالك: بليز سيبيه

النيرس: خلاص زى م تحب

انا هفتح الدفاية لحضرتك

عن اذذنك

مالك فضل باصص لنقط المية وافتكر ذكرى من اجمل ذكرياته مع نادية …والشتا

فالاااااااااش بااااااااااااااك

………………..

آن: طنط كرمال الله بتتركى نادية تيجى معى ..بدى اشترى اغراض

ونادية بتسلينى بالطريق

الام: يا آن وفين لينا اختك يا حبيبتى م تيجى معاكى

آن: لينا بدرس البيانو ..بليز طنط

عن جد م راح نتأخر..راح جيبها بسرعة

الام: والجو الوحش الى برة ده ..النشرة بتقول انها هتمطر ي آن

وبعدين البلد زحمة دلوقتى عشان احتفالات رأس السنة

مش هتعرفو تمشو ولا تجيبو حاجة من الشوارع وزحمتها

آن: لالالا المحل الى بدى جيب منه قريب من هون

ومافى زحام

بليز طنط

حتى نادي ة ممكن تجيب شى يعجبها بجهاز عرسها

مو هيك نادية ؟؟

نادية: ماليش نفس ي آن اخرج والله

آن: شوهالحكى هاد ..انا بدى ياكى يعنى بدى ياكى

نادية: طب خليها يوم تانى طيب

آن: (قامت غمزتلها بعنيها وضربتها فرجلها) ورحمة البابا الماما م راح ترضى تطلعنى من هون

انا قلت اليوم وكتير حيرتنى معها

وبالاخير وافقت

ارجوكى نادية

نادية: اروح ياماما؟

الام: طب خلاص روحى معاها ومتأأخريش عشان الجو والمطر.. استنى هديكى فلوس ف طقم اركوبال عند محل كده عجبنى شوفته وانا جاية من الشغل

خدى هاتيه لجهازك

نادية: (باستها) ماشى يا بطبوط ..هقوم البس انا

الام: تقلى يانادية

لبست نادية وجهزت وخرجت هى وأن

نادية: ايه مالك مسروعة عالخروجة دى ليه ..شغاله اقولك الجو فعلا وحش ي آن وممكن تمطر ونتبهدل

آن : (بتتصل بالفون وبتبص حواليها) شششششش

نادية: شششششش ايه يا جزمة انتى م تقولى بتعملى ايه

آن: هلأ بتعرفى

مشيو شوية بعيد عن العمارة والشارع وبدأو يتمشو فالشوارع التجارية

نادية: تعالى ف محل حلو اهو ..باين ده الى ف طقم الاركوبال

الى مااما قالت عليه

وهى بتتكلم ف نفس حنين وسخن جه ع ودنها وباسها من فوق الطرحة !!

نادية: (اتلفتت بسرعة ) ايه ده !!

مالك: ينفع انا اجيب الطقم معاكى ؟

آن: شو رأيك.. وقت م بنريد بنبقى رجال يا زلمة

مالك: مش عارف اقولك ايه يا آن بصراحة ..ربنا يصفرلك فشعرك اكتر ماهو اصفر

آن: بروح وبرجعلكم متل م اتفقنا مالك (بعتت بوسة فالهوا لنادية) بااااااى نونة

نادية: ايه ده انا مش فاهمة حاجة

مالك: مافيش دى خطة انا و آن مشكورة وضعناها عشان تعرفى تطلعى من البيت من غير م طنط ومروان يحسو

وتجيبك

وبعدين نخرج انا وانتى سوا

وبعدين ترجعى عادى مع آن ولا كأن حصل اى حاجة

نادية: (بتبصله جامد) وعشان ايه ده كله

مالك: عشان بحبك ..عشان مش بعرف اتكلم معاكى كلمتين ع بعض فالفون

بتبقى خايفة لحد يسمعك

عشان لما باجى البيت بتضطر اعاملك وتعاملينى عادى وبتخنق

مرة بقى نتعامل زى م انا نفسى

نادية: طب وهنعمل ايه دلوقتى

مالك: دلوقتى انتى مع القبطان مالك..سيبى نفسك خالص

وهوريكى الى عمرك م شوفتيه

خرجو سوا واول مرة يمشو ماسكين ايدين بعض.. وكانت نادية فرحانة اوى

اول مرة تكسر حاجز الخوف بتاعها … ومالك كان كل شويه يبصلها ويرفع ايدها لشفايفه ويبوسها تانى وهما فالشارع

كان ف ماتش دورى انجليزى بيتلعب وشاشة عرض كبيرة فالشارع ..والناس واقفة بتتفرج

وجه جون وهما معديين

ومالك ونادية لا عارفين مين بيلعب ولا مين جاب جون

بس لما الناس

هيصت هو م صدق وشالها ولف بيها جامد وف ناس كتير بصت عليهم

ومالك رد بتلقائية شديدة ..

مالك: ههههه عرسان جداد بقى ووش العروسة

كنت مراهنها

نادية فضلت تضحك وبالذات لما الناس دعتلهم ان ربنا يخليهم لبعض

وبعدين كان ف محل موبيليا شيك وكانت نادية واقفة تتفرج ووقف جمبها مالك..

مالك: عاجباكى حاجة

نادية: حجات حلوة اوى ..يلا بينا

مالك: لا يلا بينا ايه ..تعالى ندخل نتفرج والى يعجبنا نجيبه

نادية: نجيب ايه يا مالك انت بتستهبل

مالك: تعالى بس

نادية دخلت معاه وكانوبيتفرجو ع اوض النوم الاول

صاحب المعرض: اهلا يافندم شرفتونا ..حضرتك كل الى هنا خشب مستورد مافيش حاجة مصرى خالص

مالك: كويس اصل انا والعروسة قولنا نجهز من هنا ولا ايه ياعروستى

نادية: (بتدارى الضحكة ) اه بالظبط

صاحب المعرض: اتفضل حضرتك ..

مالك: ممم لا السرير مش مريح ..تعالى نشوف هناك يانونة

الاول نادية كانت بتضحك ع تصرفاته وبعدين اتعاملت مع الموقف كأنه بجد

مالك: حلوة اوضة الاطفال دى لمسك بنتنا فالمستقبل ههققهقهقهق

نادية: بطل استعباط هتودينا فداهية

مالك: الله بقى هو ده (بيبص ع فوتيه كرسى متحرك)

نادية: ع ايه

مالك: اتفضلى يا سنيوريتا

مالك قعد نادية وفضل يمرجحها وهى تضحك وميل عليها وهى بتضحك

وبعد م خلصو فمعرض الموبليا .. راحو اتمشو برة وجابو درة مشوى وكلو سوا

مالك: نفسك ف ايه وانا اعملهولك دلوقتى حالا

نادية: والله م نفسى فحاجة..يكفى انى وانا معاك ببقى شبعانة عن كل حاجة

وشايفة الدنيا كلها عنيك

مالك: (ضم راسها ليه وهما ماشيين وباسها) ربنا يخليكى ليا يا نونتى

نادية: انت عارف..كان نفسى من زمان اخرج مع حد بحبه

فالجو ده

الشتا

ويبقى ف احتفالات

ونعمل حجات مجنونة

مالك: زى ايه الحجات المجنونة ؟

نادية: هى حجات فخيالى متاخدش فبالك..هبل اصله

مالك: لا قولى عشان خاطرى

نادية: يعنى ..نرقص مثلا فالشارع ومش مهم الناس

يشلنى ويجرى بيا تحت المطر

كده

بس فكك

شوية هبل يعنى

مالك: بس كده طب تعالى

خدها من ايدها وخلاها تعدى اشارات المرور وهما بيجرو وراحو عند محل كانوبيفتتح جديد بمناسبة السنة الجديدة

وناس لابسه بابا نويل كتير وناس واقفة بتهيص عالاغانى

وكانو بيدو لاى حد ميداليه بابا نويل صغيرة

ومعاها كارت دعاية للمحل

وقفو وهيصو ..

نادية: انا مش هقدر ارقص

مالك: ارقصى يانادية م كلو بيحتفل اهو وانا معاكى متخافيش

نادية: (بتحاول تعلى صوتها من صوت الاغانى ) حد يشوفنا يعرفنى

مالك: ياست ابوس ايد جنابك بطلى خوف ..محدش يعرفكم بيخرج هنا ودلوقت اساسآ

يلا

نادية اتحررت من خوفها لتانى مرة وكان ف اغانى اجنبى جميلة ورقصت مع مالك وكان ف كذا حد بيرقص بردو بيحتفلو بالسنة الجديدة

ومحدش خايف من حاجة

الاول كانت بترقص بكسوف وبتتنطط بهبل زى العيال الصغيرين وبعدين فكت ومسكت ايده ورقصو

سوا زى الهنود وكان شكلهم يضحك

وبعدين اخدو الميداليات ..ومشيو

مالك: ادى اوى حلم ليكى اتحقق ..ياريت كان بايدى المطر كنت خدتك وجريت بيكى تحته

زى م انتى نفسك

نادية: لا كفاية كده حلو اوى

عدت بنوتة ماسكة شيكولاتة بالبخت وورد احمر

البنوتة : ورد يابيه ..شيكولاته تعرفو بختكو ايه

مالك: هاتى 3وردات وهاتى 2 شيكولاتة

وخدى دول

البنوتة : كده كتير ياباشا ربنا يسعدكم سوا ومتبقوش من نصيب حد غير لبعض يارب

مشيت البنوتة

نادية: ليه اشتريت 3 وردات ؟؟

مالك: عشان انا وانتى ..ومسك ان شاء الله الى هتنور حياتنا لما نكون سوا فبيت واحد

نادية: يارب

مالك: افتحى شوفى بختك ..وانا اشوف

نادية: ممممم (فتحت وكلت الشيكولاته وبتقرا)

انت طلعلك ايه

مالك: قولى انتى الاول

نادية: نصيبك الحلو قدامك

مالك: احم احم اظ محدش قدامك غيرى

نادية: هههه وانت بقى ؟؟

مالك: مكتوب ياستى .. الخير فطريقه ليك

الله بقى

يعنى انتى يا حبى

نادية: ههههههه طب يلا بينا

برضو كملو تمشية ولاقت محل بيبع حجات رجالى دخلت نادية ..

مالك: انت عايزة ايه من هنا

نادية: استنى بس

فضلت تدور فالكرافتات .. ونقت واحدة

نادية: ايه رأيك ف دى

مالك: جميلة اوى .. لمين ؟؟

نادية: لحبيب قلبى ..اوعى تفتكر انه انت (سابته وراحت للكاشير)

مالك: اوعى افتكر انه انا !! اومال مين هيكون ابوكى يعنى

خدى يابت

نادية: اتفضل ياحبيبى مبروك عليك .. البسها بقى يوم خطوبتنا ان شاء الله

مالك: (مسك ايدها باسها) نادية اصرخ واقول لكل الناس انى بحبك ولا اعمل ايه ياشيخة ؟؟

نادية: لا متصرخش ..قولها بصوت واااااطى (بدلع )

مالك: (باصص فعيونها) ليه ؟

نادية: عشان لو قولت بصوت عالى صدى الصوت هيقولى معاك بحـــــــبك وكده هيشاركك حبك ليا

وانا مش عايزة غيرك

مالك تنح قدامها وقدام كلامها الحلو وفجأة

مالك: امشى يانادية من قدامى عشان معملش حاجة ناخد عليها 9 شهور سجن

نادية: هههههههه (جريت منه)

كملو تمشية سوا..

نادية: عارف انا مستغربة اوى.. ع اد م فيه فرق سن بينى وبينك

بس بحس انك انت الاكبر

انت الى محتوينى

وده الى كنت محتاجاه طول عمرى يا مالك

مالك: بلاش كلمة فرق سن دى ..دول يدوب سنتين

وبعدين الرسول صل الله عليه وسلم

كان بينه وبين السيدة خديجة

25 سنة

يعنى عمر السن م كان عائق

نادية : عليه الصلاة والسلام

مالك: وان شاء الله احنا هنثبت لاى 2 ممكن تكون البنت اكبر من الولد فعلاقتهم ان دى علاقى ناجحة ومش فاشله خالص

وهتشوفى

نادية: بس مش اى 2 زيينا يا مالك

مالك: صح

فجأة الدنيا مطرت!!

نادية: يالهوى !! يلا يلا بينا

مالك: يلا ايه يا مجنونة حلمك اتحقق ..تعالى هنا

خدى يابت

فضلت تجرى ويجرى وراها

نادية: ماما بترن لازم اروح شوف آن فين بس

مالك: طيب اهدى انا برنلها اهو..

ردت عليه آن

مالك: آن هتستنى اول شارعكو ..يلا ع هناك

بس استنى

نادية: ايه

مالك: شالها وجرى بيها والمطر فوقهم ..كانت خايفة الاول وبعدين بدأت تضحك وبعدين بدأت تتأمله وهو شايلها والفرحة كانت مش سيعاها

لحد م وصلو اول الشارع وآن مجاتش

نادية: يوووووه ي آن ..حرام عليكى (بترن لها وتكنسل)

مالك: ههههه معلش معلش دلوقتى تيجى

نادية: تعرف رغم المطرة بس حاسة بدفا

مالك مسك ايدها وبص فعنيها اوى وباسهم وهو باصصلها بردو

وقال بحنية شدييييدة

مالك: نفسى اموت فيكى

نادية: ازاى ؟

مالك: يعنى تاخدينى فحضنك جامد اوى واموت جواه

ساعتها مش عايز حاجة تانى

نادية: ف حد بيحب كده ؟

مالك: ف بجمالك ده ..استنى ف نقطة ميه ع وشك بلون المسكرة

همسحهالك عشان متبوظ ش وشك

مالك مسح النقطة وهو بيبصلها وبعدين فضل يمسح وهوباصص وهى باصة والمطر فوقيهم

وقرب ناحيتها

ومال ع وشها

وخلاص سنتميترات وبيقرب لشفايفها يبوسها

نادية جواها تناقض عايزة تمنعه ومش قادرة ..شغالة تقول لنفسها كده عيب وحرام وحاسة انها مشلولة وف حاجة بتتحكم فيها

واثناء قربه لوشها وهى واقفة وغمضت عيونها

كسرت حاجز صمت الحب صوت آن من بعيد

آن: ايجيت يا نونة بتأسف أتأخرت !!

وخلصت الحلقة

==========❄❄❄===========

الحلقة 20

نادية: ف حد بيحب كده ؟

مالك: ف بجمالك ده ..استنى ف نقطة ميه ع وشك بلون المسكرة

همسحهالك عشان متبوظ ش وشك

مالك مسح النقطة وهو بيبصلها وبعدين فضل يمسح وهوباصص وهى باصة والمطر فوقيهم

وقرب ناحيتها

ومال ع وشها

وخلاص سنتميترات وبيقرب لشفايفها يبوسها

نادية جواها تناقض عايزة تمنعه ومش قادرة ..شغالة تقول لنفسها كده عيب وحرام وحاسة انها مشلولة وف حاجة بتتحكم فيها

واثناء قربه لوشها وهى واقفة وغمضت عيونها

كسرت حاجز صمت الحب صوت آن من بعيد

آن: ايجيت يا نونة بتأسف أتأخرت !!

مالك اول م سمع صوت آن فاق من الى كان هيعمله ، نادية فتحت عنيها

مالك بعد ورا خطوتين وبص ناحية آن وهى جاية ..

آن: بعتذر عن جد المطر والزحام

مالك: (بضيق) ولايهمك ..يلا عشان تروحو

نادية ساكته خااااالص

آن: شوفى ! شو بيكى نادية ؟

نادية: (بضيق) مافيش

يلا عشان ماما رنت كتير

………….

مالك رجع من دوامة الذكريات وهو مبتسم وباصص للمطر ع الشباك

وغمض عنيه وقرر ينام ع الذكرى دى

بس نادية كانت فالوقت ده فالبيت ، حست انه واحشها اوى

دخلت اوضتها ..وقفلت الباب

وطلعت كيس الالبومات بتاعها ..وفردت كل الالبومات قدامها والصور

عالسرير

افتكرت صورها فالجامعة مع اصحابها ..ومع اخواتها فالمناسبات

زمان وهما صغيرين

وصورة لآن برضو وهى صغيرة واختها لينا

وصور مالك ومروان … ومالك لوحده فالبيت

ومالك فخطوبة مروان

وصور فرح رحمة وكلهم فصورة جماعية

ومسكت صورة كانو فيها كلهم بس مروان بيعمل مقلب فنادية وحاطط فوق راسها مكرونة اسباجتى وهما بياكلو

ورحمة بتصور

والام طالعة فالصورة بتضحك …ومالك باصص عليهم بصة ابتسامة وحب

وهى بتشوفها وبتتفحص ملامح الصورة كلها .. وقعت ورقة متطبقة فتحتها

لاقت مكتوب

” انتى ملاكى … والملايكة مبتغلطش! ”

بخط مالك ..

فضلت ماسكاها ..وافتكرت الذكرى او مناسبة الورقة دى

فالااااش بااااااااااك

……………………………..

بعد م روحت آن ونادية سوا.. ومالك سابهم ومشى

آن مش عارفة ايه الى مسكت نادية.. ونادية كانت المفروض تبقى راجعة من احلى خروجة خرجتها فحياتها

وحققت فيها احلام اليقظة الى بتتخيلها

كسرت الصمت الى بيدور فدماغ نادية ..سؤال آن

آن: شو بيكى نادية ، انا كنت متوقعة انك بترجعى بنتهى السعادة والفرح

انتى كنتى مع حبيبك

شوفيكى هلأ

نادية: (بحزن) بعد كل حاجة حلوة عديت بيها انهاردة ..انا وهو

كنا هنغلط

هنغلط اوى كمان

آن: ولك شوحصل!!

نادية: ازاى انا سكتت ..ازاى انا اتكتفت كده

ازاى ممنعتوش

دلوقتى يقول ايه

دلوقتى انا عند ربنا ايه

آن: شوهاد يا صبية ي تحكى شو فى ي أما بلا

لكن هيك التحذيرات و ما ادرى شو

نادية: (بعصبية) انا كنت هسيب مالك يبوسنى يا آن !!

آن: اى

نادية: اى ايه انتى كمان !! انتى فاهمة يعنى ايه

ده عيب وكمان حرام

انا الى عمرى م حد قرب منى ولا لمسنى ..ازاى اسيب نفسى ليه بالساهل كده

ايه الى اتحكم فيا ساعتها

الحمدلله انك جيتى فالوقت المناسب

آن: بفهم عليكى انك كتير زعلانة ومقهورة ، بس انتى متل م قلتى

كان بدو يحصل و م حصل شى

م تكبريها

نادية: لا اكبرها..مكنتش ابدآ اتخيل ان المرة الوحيدة الى افرح فيها من قلبى مع مالك

تنتهى كده

آن: مممم خلاص انسو ، مواضيع وبتتنسى

انتو عم تحبو بعضكن كتير ..وهو ماعم يفكر فيكى متل م عم تقولى

صدقينى

روحت نادية ..وكانت ساكتة ..حتى مامتها سألتها ع الطقم بتاع الاركوبال

وقالتلها انه اتباع

ودخل اوضتها دفنت وشها فمخدتها وفتحت العياط بحرقة

كانت متدايقة وندمانة اوى

اول م بطلت عياط.. قامت اتوضت وصلت ودعت ربنا ميكونش غضب عليها بسبب الى كان هيحصل

او اى حاجة هى اتمادت فيها مع مالك

وفنفس الوقت كانت متدايقة من مالك اوى.. ازاى هو يفكر فيها كده

وتانى يوم

مالك كان بقاله فترة مش بييجى كتير عندهم ، مشغول وآخر سنة ليه فالبحرية

بس المرة دى جه

كان مروان جاى من الشغل بدرى وقعد معاه شوية وجاله فون من سماح

مروان: ثوانى اشوف الفون وارجعلك يا مالك

مروان: براحتك يا حبيبى

دخل مروان يتكلم ، كانت نادية جايبة حاجة يشربها مالك

بس كانت مكشرة ومش بتعاملة كويس اوى

مالك: نادية.. طنط فين ؟

نادية: برة ..بتصلى

مالك: طب انا عايزك 5 دقايق

ممكن

نادية: اتفضل

قعدت نادية مقابله ليه ..

مالك: انا اسف…(وشه فالارض) مينفعش نادية هى الى بتعمل معاها كده

والحمدلله ان آن جت فوقت مناسب

والا كنت عضيت الارض من الندم

نادية بتسمع وساكته

مالك: انا معرفش ليه كان هيحصل كده ..بس الى اعرفه انى بحبك اوى

مبقتش بقدر اتحكم فتصرفاتى

عارفة لو كان حصل بينا كده

انا اسف يانادية

كنت هسيبك

!

نادية بصت له بخضة ودمعة من دموعها نزلو ومسحتها بسرعة !

مالك: وانا اسف للمرة التانية انى بقولك كده ، عايز اقولك ع حاجة مهمة

انتى اه اكبر منى

وعديتى بتجارب كتير علمتك

بس فالحتة دى بقى انا افهمهالك

الولد مهما كان بيموت فالبنت دى..بيحبها حب الجنون

وفرطت فحاجة ولو كانت بسيطة

الشيطان بيخليه يعيد نظر

وبيخليه ميشوفهاش بالطهارة زى الاول

وممكن يتهيأ له حجات .. وبعدين يسيبها

وانا اختارتك مراتى ..! فاهمة يعنى ايه مراتى ؟

نادية ساكته وبتمسح عنيها

مالك: يعنى اليبنت الى هتشيل اسمى ، واسم عيلتى

الىبسببها هيبقى عندى ولاد يقولولى يابابا

الى ممكن اسيبها فبلد المليون راجل ومخافش عليها ..سايب ورايا راجل !

مينفعش انتى يانادية يحصل معاكى كده ..انا غلطت انى اندفعت فمشاعرى اوى كده

وانتى كمان غلطتى انك وافقتى حتى لو بالسكوت

الحب يانادية زى الصلاة، أذا مكانش ع طهارة

يبقى باطل.

وانتى بالنسبة لى ملاك..والملايكة مينفعش تعمل حاجة وحشة

مسك ايدها بحنيه وكان ف قلم جنبه ع مكتب التلفزيون

كتب ع ايدها

” انتى ملاكى ..والملايكة مبتغلطش”

نادية ضحكت وهو بيكتب..وهو ابتسم

وبعدين لقى ورقه صغيرة واقعه ..كتب فيها نفس الجملة وطبقها وادهالها

مالك: خدى ياستى ، بس عايزك تتأكدى من حاجة

انى بحبك

وهييجى اليوم الى تعرفى ف انا بحبك اد ايه

وبخاف عليكى ازاى

نادية هزت راسها ودموعها نازلهة ع شفايفها

مالك: خلاص بقى (مسح دموعها ) خلاص عشان محدش يحس بحاجة

يلا قومى

زمان مروان خلص مكالمة مع البومة دى وهيجيلى متعكنن ويقعد يشتم ويشتكى تراهنى !

داخل مروان فنص الكلام..

مروان: الله يقطع الجواز عالخطوبات..كان مالى انا

مصيبتى انى محترم وباجى البيت من بابه

قال ليه بطلت تزورنى

مالك: مالك بس يا شقيق ف ايه ؟

مروان: بقولك ايه يا مالك، واحنا خارجين دلوقت

قدام اقرب تاكس

ارمينى ومسامحك والله

مالك ونادية بصو لبعض: ههههههههههههههههههه

…………………….

افتكرت نادية وضمت الورقة اوى.. وحطتها مكانها، وابتسمت

وكملت مع باقى الصور

============❄❄❄===========

مروان فشغله ..وماسك فونه

وفاتح ع رقم معين

كل م يحاول يدوس اتصال

يرجع فكلامه ..وبعدين قرر انه يتصل

مروان: الو

آن: الو..

مروان: عاملة ايه ي آن ..انا مروان

آن: كيفك مروان..هاد رقمك؟

مروان: اه ..خدته من عند نادية..كنت حابب اتطمن عليكى يعنى

آن: ولو خيي بتكلمنى بالوقت الى بدك اياه

كيفك وكيف نادية وطنط بطة

مروان: بخير الحمدلله ..انتى اعملة ايه فدنيتك

آن: بخير ..كل شى منيح

مروان: يارب دايمآ

آن: يسلمو مروان

مروان: اسيبك بقى لتكونى مشغولة و لا حاجة وابقى اكلمك فوقت تانى

آن: اوك ميكو.. باى هلأ

مروان: سلام

قفل مروان وابتسم وافتكر ..ازاى اول حكايته جت مع آن

كانت من اجمل الذكريات الى افتكرها..خصوصآ

ان اغنية رومانسية اووووووووى كانت شغالة جمبه

ودخلته فالمود بسرعة

فلااااااااااش بااااااااااااااااك

………………………..

مالك: م بلاش انا يا مروان، انت خطيب ورايح لخطيبته

اجى اعمل ايه انا

العب دور الفازة !

مروان: انا مبحبش اروح عندهم لوحدى، و بعدين اهو ماما اتحججت بالتعب

ونادية اخر مرة سماح عملت معاها موقف مدايق نادية منها

اعمل ايه

انزل اجيب عيل من الشارع

وبعدين اذا مكناش نوقف جمب بعض ياض يا جحش انت

مالك: طب ياخويا ربنا يعدى مشوارك ع خير

راحو لهناك وكان مروان جايب هدايا لسماح ..

سماح: ايه ده ! انت جايب مالك معاك

مالك: (من عالباب) ياعم ارجع ياعم

مروان: تعالى متمشيش,,ف ايه ياسماح

سماح: هو انت مينفعش تيجى لوحدك ابدآ، افرض عايزة اقولك حاجة سر بينا ولا حاجة واقعد معاك شوية لوحدنا

(بصت باصة وحشة لمالك ومالك باصص لها ورافع شفته لفوق استغراب وغتاته)

مروان: حتى لو مجبتش مالك مبحبش اقعد معاكى لوحدنا..كنت هخليكى تقعدى معانا اى واحدة من اخواتك

سماح: ممممممم طيب

مروان: ايه رأيك فالحجات الى جبتهالك

سماح: (ببرود) حلوة

مروان: ياسماح مرة رد فعلك يكون متغير شوية، ايه البرود فرد الفعل ده

سماح بصت ع مالك بسرعة وهى متغاظة انه كسفها قدامه، مالك بصلها وحط وشه ففونة وقعد يلعب عليه وكأنه مش معاهم

مروان: ردى عليا متقعديش تبحلقيلى

سماح: يوووووه يعنى عايزنى اعمل ايه يعنى

اقوم اتحزم وارقص

حلوين

خلاص

مروان: ماشى ياستى

مقعدوش كتير لان مروان اتعكنن ف أو لالقاعدة .. وجم قايمين

مالك نزل قبلة يستناه

راحت سماح خدت مروان ع جنب

سماح: ع فكرة..بعد كده هات اى حد فالدنيا غير مالك معاك ..ماشىّ

مروان: ليه يعنى

سماح: بصراحة بقى عايزة اقولك من زمان، انه بصباص وعنيه زايغه

فخطوبتنا مسابش ولا واحدة من اخواتى الا وبص عليها

وانا قاعده جمبك عالكوشة كان شغال يبص عليا

حتى سوزان ميلت وقالتلى هو صاحبة بيبص عليكى كده ليه

قولتلها اعملى نفسك مش واخدة بالك

ودلوقتى بصراحة بيبصلى بصات مش مريحة

مروان: وشه احمر والدم غلى فعروقه) ازاى يعنى..مالك ده اخويا

سماح: ماهى طيبتك دى الى مطمعاه، بس ع فكرة هو راجل وف عيون

وبيقعد يبص

بقولك كان باصصلى طول القاعدة دلوقتى..مش بقولك مش برتاحله

هو عايز ايه يعنى

ده انا خطيبة صاحبة

مروان الشيطان وسوس فودانه ان يمكن كلام سماح صح..وايه الى هيخليها تكدب

ده غير ان مالك فعلا بتاع بنات وحلنجى

نزل وهو مكتوم خاااااالص

وهما فالمواصلات

مالك: ايه مالك..ساكت ليه

البت دى اكلتك سد الحنك عالسلم

مروان: بصله ورجع بص قدامه

مالك: الله ! فيه ايه ياض

مروان لما نوصل

نزلو واتمشو سوا..

مروان: انا عايز افهم هى ليه سماح انت مش طايقها يا مالك؟

مالك: عادى واقفالى فالزور من ساعة م شوفتها

غتيتة ومش مبلوعة

ف ايه يا مروان ؟

مروان: مافيش..

مالك: لا كلامك وراه حاجة

مروان: مالك انت اخويا..وبسيبك فبيتنا اكتر من انا بقعد ف

والوحيد الى خليته زيه زيي فتعاملاته معانا ..حتى وانا رايح لخطيبتى باخدك معايا

مالك: كلام كويس، وانا عارف كل ده ياحبيبى والله

مروان: انت فعلا بتبص لسماح بصات وحشة

مالك: بصات ازاى ؟

مروان: يعنى بصات انها عاجباك يا مالك..ايه مش مفهومة!

مالك: (بصوت عالى وهما عالكورنيش) ايه!!!

يادين النبى يا جدعان

انا ابص لسماح

بص يا مروان

انت اخويا وع راسى

ومدام خطبت واحدة ان شالله تكون بياعة فجل

تبقى مرات اخويا وحرام عليا ابص ليها غير انها اختى

خلصت يا معلم

ايه الى انت بتقوله ده

مروان: طب وطى صوتك احنا فالشارع

مالك: (بيسقف كف ع كف ومستغرب وضحكة بلهاء ع وشه) سماح مين يابا

مروان

مع احترامى ليك

انا ابص لواحدة بتبلبس اصفر ع اخضر

وغبية فتصرفاتها كده

ده غير انها خطيبت اخويا

يانهار اسود

يا هاااااااااااااار اسود اجدعان!!

مروان: اومال هى بتتبلى عليك ليه

مالك: معرفش! كراهية ولا عايزة تعمل مشكلة بينا

بس ورحمة امى

وابويا

(طلع من جيبه مصحف صغير دايمآ معاه)

ورب العرش م ببص ليها ولا حاجة

ده اناببصلها بقرف

وحياة القرآن الكريم اهو

مروان: خلاص يا مالك مصدقك

مالك: قال ابصلها قال!! انا معايا الى ماليه عينى يا مروان

ومالية عينى اوى كمان

مش سماح يعنى

مروان: ماشى ياعم بس متتحمقش كده متنساش انها خطيبتى ، وبعدين هى احلى من نهى

مالك: نهى مين؟

مروان: نهى حبيبتك..ولا مين الى ماليه عينك ياض؟ مش هى

مالك: (افتكر) اه ايوة نهى

نهى

ياسلاام!

دى كبسولة الصداع بتاعتى نهى ..دى برشامة الانفلونزا بتاعتى نهى

الى بتضع الرشح

مروان: ههههههههه ايه التشبيهات دى ..ايه الحب المريض ده

مالك: احنا كده ياعم تمرجية فقلب بعض

مروان: طب يلا ياخويا

روح مروان ، وكان سرحان فتصرفات سماح معاه الى بقت مش مريحاه

ومبقاش حاسس انه بيحبها زى زمان

اتخنق، خد بعضه وطلع السطوح

بتاع عمارتهم

يقعد منه للسما يفكر ويقعد براحته ..طلع لقى آن فوق!

مشغله سى دى وبتشرب نسكافيه وقاعدة وجو

مروان: احم احم..كنت فاكر مافيش حد هنا

آن: لا تعا .. كل يوم هون

بعمل جو واقعد لحالى

مروان: طب هو ينفع اجى اقعد معاكى انهاردة

آن: اليوم وبس..كل يوم تحت امرك

ولو

قعد مروان وعملتله مج نسكافيه آن وقعدو سوا

القمر منور السطوح مع الاغانى

جو جميييييييل

آن: شو بيك..حاسة بعيونك حكى كتير

مروان: (ابتسم) سبحان الله كأنك حاسة بيا

مش عارف مخنوق ي آن

محبتش احكى مع نادية واصدعها..كفاية الى هى ف

مع مدحت

آن: ولك شو ..مو انا متل نادية احكى معى شو بيك

مروان: حاسس انى اتسرعت فخطوبة سماح، حاسس انى مش مبسوط

آن: مممم وليش هالاحساس

مروان: معرفش، بدأت تظهر منها تصرفات غريبة ورخمة ..ع عكس تصرفاتها معايا زمان لما كنا لسه متخطبناش

كانت حاجة كدة من الجنة

آن: تقصد اتغيرت عليك!

مروان: اوى مش اتغيرت بس

بقت ليها افعال بتخنقنى

حاسس اننا لو كملنا مش هبقى سعيد مع المخلوقة دى

بتزعق وكلامها رخم..مبتسمعش كلامى

بتعمل حجات بتستفزنى

تشككنى ف أعز الناس عليا

معرفش عايزة ايه دى

آن: انا برأيي تفكر.. وتفكر منيح وتشوف

اصل العلاقات يا مروان

بتكون مبنية عالتفاهم والحب..والاتياح

كل حدآ لما بيقرر يكون مع شخص معجب فيه

بيكون ناوى يرتاح معه

مو يتعب بسبب

فاهم كيف بقصد!

مروان: فاهمك!

آن: يعنى ان م كنا نختار حدآ يريحنا ونرتاح فيه

بهاد الوقت العلاقة فاشلة جدآ

وانت عم تقول بطلت تفرح معها وترتاح ألها

ولك شو هاد!

مروان: عندك حق..فعلا لازم اعيد تفكير

سكتو شوية…

مروان: غريبة انتى بتسمعى ايه ؟

هاد سيد مكاوى..غنية الليل

عم موووووت فيها

مروان: يااااااه سيد مكاوى مرة واحدة

بس تصدقى ذوقك تحفه

عندك سى دى كوبى منها

آن: ولو م عندى يا زلمة..تكرم عينك

مروان: الله يخليكى ي انوش

………

ومن ساعتها مبقاش يسمع مروان غير الاغنية دى..وبدآ يشوف حجات كتير بعين مختلفة

ايجابيآ ومش سلبآ

============❄❄❄===========

امانى ..وملك

عند مالك فالمستشفى ..

امانى جارة ملك ومالك من زمان ..وبتحب مالك اوى

وهى دى آخر واحدة كانت ليها قصة بعد نادية مع مالك

ومالك سابها من شهرين

بس هى لسه مقطعتش الامل..

ملك: (بتوشوشها وهى بتجهز حاجة تشربها) كتبت ايه الزفت دى ماشوفتيش صفحتها تانى

امانى: كانت كاتبة امبارح انتى ملاكى والملايكة مبتغلطش

وبس

ملك: اه ..تلاقيها كلمة من جوزها ولا حاجة ياختى

امانى : (ارتبكت) اها!! اه طبعآ

دى بتموت ف

تحبى اوريكى صفحتها وصورهم سوا

ملك: لالالالا ولا عايزة اشوف خلقتها ..خليها تغوز فداهية

مالك من بعيد ع سريره .. بدآ يتحسن وقريب هيطلع من المستشفى

مالك: ف ايه بتتوشوشه انتو ال 2

ملك: مافيش يا حبيبى ..كنت بجيب حاجة تشربها امانى

متعرفش يا مالك عايزة تجيلك بفارغ الصبر من امتى

مالك: فيها الخير

امانى: (جت جنبه ومسكت ايده) سلامتك… سلامتك يا حبيبى

مالك: (شال ايده من ايدها) الله يسلمك يا امانى

امانى: تعرف لما سمعت بموضوع الحادثة قلبى اتخطف وقولت يارب اى حد فالدنيا غير مالك

مالك: شكرآ ي امانى ربنا يخليكى

ملك خرجت عشان تهيأ لهم الجو

ملك: انا خارجة اسأل عن حاجة كده وجاية بسرعة ..غمزت لامانى

امانى: انا منستش يا مالك..انت نسيت؟

مالك: (بيبصلها) نسيت ايه ي امانى عايز افهم

امانى: الى كان بينا ؟

مالك: الى هو ايه ياامانى .. كل حد راح لحالة وخلصنا بقى

امانى: لا مخلصناش ، انا بحبك

وعارفة ومتأكدة انك بتحبنى

قول بتحبنى ولالا

(بدأت تعيط)

مالك اتدايق ومبيحبش يشوف بنت بتعيط قدامه

مالك: خلاص يا امانى ..اه كنت

بس دلوقتى معنديش حاجة اديهالك بصراحة

امانى: لا عندك..قلب كبير وجميل مافيش حد عنده زييه

والله انا بحبك يا مالك

انا موقفة حياتى عشانك

ولا جواز ولا اى حاجة عشان خاطرك

اخواتى اتجوزو وانا برفض عشان مش عايزة غيرك

مالك: (دور وشه الناحية التانية) طب ي امانى انا ايه ذنبى

احنا مش سيبنا بعض يابنت الحلال

امنى: انا معرفش انت ليه سيبتنى، بعد م بقينا سوا وخلاص نسيت البنت بتاعتك دى!

مالك: (اتعصب) بقولك ايه مدام بتتكلمى فموضوع متخرجيش عنه

امانى: م هو ده الموضوع..انت موقف حياتك عليها

وانا موقفه حياتى عليك

وهى عايشة حياتها عادى

قولى يرضى مين ده ؟؟

مالك: طيب انا تعبان دلوقتى ممكن نأجل كلام فالموضوع ده

امانى: (مسكت ايده وبايتها كتير ودموعها نازله عليها)

والله محدش هيحبك ادى يا مالك

ارجوك خلينا نرجع لبعض

انا مش عارفة اعيش من غيرك

مالك: (طبطب ع دماغها وهى بتعيط) طب خلاص يا امانى

خلاص بطلى عياط

امانى: يعنى افهم من كده ؟؟(بفرحة)

مالك: سيبيها لربنا ..ممكن

امانى: ماشى يا حبيبى …ماشى

============❄❄❄===========

” يوووووووه ياياسر مش هنخلص من الموال ده !”

ياسر: طب انتى مش عايزة تسمعينى ليه

نادية: بقولك ايه ومن الاخر، انا بنى أدمه معقدة ..ببهدل وبطين عيشة الى بيرتبط بيا

اول م اتخطب تقوم الجنونة بيلعن اليوم الى خطبنى ف

واتخطبت مرة و2 و3 واتجوزت واتطلقت قبل فرحى

يعنى سيرتى وحشة يابن الحلال

ابعد عنى

وروح شوف واحدة تستاهلك كده وتكون اول فرحتها

ياسر: كل الى بتقوليه ده ميهمنيش، انا عارف انك بتطفشينى كالعادة

وبعدين فيها ايه لو تجربى

نادية: اجرب ايه هى عجلة!

ياسر: مش يمكن اطلع احسن من الى فاتو

نادية: مانا عايزة اريحك..الى فاتو هما الكويسين

وانا الوحشة

عشان كده انا مش بيعشلى ارتباط

وخرابة بيوت

وقدمى نحس

اقول كمان

وع فكرة انا مبخلفش

ووو

ياسر: بس بس..خلااااااااص

ربنا يسهلك ياستى

سابها وقام ع مكتبه

جات نورا وهى بصالهم من بعيد من اول الحوار…

نورا: ههههههههه شكله يفطس من الضحك، وانتى عسل فصلتينى

كان ناقص تقولى عندك سرطان بالمرة يحربيتك!

نادية: ياشيخ ة ده مش بيمل، اووووف

نورا: مكنتش اعرف انك مجنونة كده

نادية: لا لما بتطلب معايا، ببقى اجن واحدة عالارض

اهم حاجة اوصل للى عايزاه

نورا: تعرفى يابت يانادية..بقالى معاكى سنين

بس من اول سفرية فيينا وبدأتى تحكى حكاياتك

وانا شايفاكى شخصية تانية خالص غير الى متعودة عليها

نادية: اصل انا مش بالسهولة ابين الى جوايا او كتابى ..بكتفى الى يقرانى يقرا من برة

ولا عمرى حبيت اكون كتاب مفتوح

بس لو عالجنان والشخصيات الى بتطلع فجأة

ف متعدييييييش

نورا: طب احكيلى حاجة والنبى وتكون مع مالك ربنا يخليكى

نادية: هههههههههه كنت عارفة انك هتشبطى يا شباطة!

نورا: انا عارفة انك بتفرحى لما تفتكرى حكاياتك معاه ..والنبى والنبى

ها قولى

نادية: مممممم حاضر ياستى مش هكسفك

قربى تعالى

نورا: (قربت بكرسيها) قربت..ها

نادية: فيوم ياستى

كان عندنا مدحت

………………………….

فلاااااااااااااااش بااااااااااااااااااك

نادية: انا مش حابة احملك فوق طاقتك يا مدحت .. عشان كده بقول نريح بعض من الاول

مش يمكن انت مش مبسوط معايا

مدحت: انا مش مبسوط معاكى ؟؟ ده انتى حبيبتى

يانادية

نادية: ممم طب ايه اخبار السكرتيرة صحيح..اسمها ايه قولتلى؟

مدحت: منال!! اه تمام(ارتبك)

نادية: ايه مالك فيه حاجة

مدحت: (بيشرب ميه) لا عادى بس بتسألى عنها ليه

نادية: بشوفها بتشوف شغلها زيي ولا لأ

مدحت: لا كويسة وبتشزف شغلها تمام

نادية: ممممم اومال اول امبارح كانت راكبة جمبك عربيتك بعد معاد المكتب بتعمل ايه ؟؟

مدحت: جمبى انا ..لا اكيد لا

يمكن شوفتى غلط يا حبيبتى

نادية: ده مش انا الى شوفت..دى رحمة هى ومحسن كانوبرة بيجيبو هدوم البيبى

وشافوك

مدحت: لا اكيد اتلخبطو..وانا هركب دى معايا ليه العربية

نادية: (بتبص فساعتها) مانا بقول كده برضو

مدحت: ايه حاسس ان عندك مشوار..لابسه يعنى وكده كنتى خارجة

نادية: اه رايحين نزور واحدة صاحبتى انا وآن فالمستشفى ومواعيد الزيارة قربت خلاص

مدحت: مممم قوليلى انتى بتشكى فيا يا نادية

نادية: والله يا مدحت لو بشك فيك مش هكمل معاك

ويوم م اتأكد انك بتعمل حاجة من ورايا ، صدقنى هفسخ بقى

مدحت: انا مش بخونك!

نادية: هو انا قولت خيانة، وعالعموم لو بتخوننى

انا كمان هتلاقينى بخونك

والشاطر الى يضحك فالاخر عشان كده انا بقول انك لو ف حاجة تقولى ونسيب بعض بالعمعروف من غير فضايح

مدحت: حاجة! حاجة ايه

لا طبعآ.وبعدين انتى تخوننى يا نادية

انتىاطهر بنت فالدنيا

نادية: ممم (بتبص فالساعة) والله انا بقولك يعنى

عشان انا صبرت ع حجات كتير لكن اكتر من كده مش هستحمل

خبطت آن كتير عالباب

الام بتفتح

آن: ولك شو هاد وين نادية راح نتأخر كتيييير

..مدحت!

كيفك

مدحت: ازيك وازى ماما ولينا

آن: كتير مناح..نادية يلا راح نتأخر

مدحت: اوك اسيبك تروحى مشوارك

نادية: اوك وفكر برضو فاللى قولتهولك

قام ومشى مدحت وركب عربيته ونزلت جرى نادية وآن عالسلم وع اقرب تاكس..

قاطعتها نورا وهى بتحكى

نورا: وهو فعلا كنتى رايحة لصاحبتك!

نادية: انتى غبية يابت؟ بقولك دى حكاية من حكايات جنانى الى اتعلمتها فحب مالك لا طبعآ

كنت رايحة لمالك

ع محطة القطر اسلم عليه بسرعة

كان مسافر آخر مرة الاكاديمية

تدريب 6 شهور!

6شهور مش هشوفو هيسافر فكل بلد شوية عشان ياخد الشهادة ويتخرج خلاص

نورا: طب هو مجاش يسلم عليكو يعنى

نادية: لا جه ..بس كان سلام عادى ..اخوات

لكن انا بقى لازم يبقالى سلامى الخاص

واتفقنا اشوفه عالمحطة

وجه مدحت عطلنى

وخلاص معاد القطر ورايح اسكندرية

وهيركب وم ش هشوفو وساعتها كنت ممكن اموت لانى هقعد 6 شهور مشوفهوش

نورا: وبعديييييين

……………………..

فلاااااااااش باااااااااااااااك

نادية فالتاكس.. وبتبص فساعتها وقلقانة

وآن جمبها

شاغلين يقولو بسرعة للتاكسى

وكانت الدنيا زحمة والمرور واقف..

ومالك شغال يرن ع نادية

ونادية بتكنسل يعنى جاية

وقف التاكس حبة طويلة فالاشارة

نادية: حضرتك يعنى مينفعش تتحرك

السواق: ياآنسة يعنى م الطريق زحمة قدامك اهو اعمل ايه يعنى

نادية شغالة تتلفت حواليها

نادية: (طلعت الاجرة) طب خد..

نزلت من التاكس ..يلا يآن

آن: ولك انتظرينى ..العمى بقلبك مو قدرانه الاحقك!!

نادية بتجرى وسط العربيات … والناحية التانية مالك قلقان

القطر وصل المحطة الى هيركبه وشغال يتلفت حواليه عليها

وهى بتجرى بأقصى م عندها وآن وراها …

ونطت ونزلت وطلعت وعملت حجات جنونية .. وآن كانت مستغربة

دى نادية!!

ده كله عشان تشوفو قبل م يسافر

مالك كان فقد الامل ، بدآ ياخد شنطه ويرفعهم فالقطر الى واقف

وفجأة صوت من بعيد

يا مااااااااااااااالك!!

بيبص لقاها عالصف التانى بتاخد نفسها وبتناديه

راح ابتسم

مالك: نادية تعالى من هنا

نزلت نادية تجرى عالرصيف ونزلت النفق وهو قدامها الناحية التانية بيجرو قصاد بعض

و آن بتحاول توصل لهم

وف ناس بتتفرج عليهم

ونزلو فالنفق واتقابلو

واول م اتقابلو مالك اخدها فحضنه وشالها ولف بيها

آن وقفت تضحك وف بنات صغيرة وقفت تتفرج ..وطلعت آن فونها وصورتهم

كانت من اروع الصور الى ممكن تتاخد ل 2 عشاق!!

……………………………..

نورا: هيييييييييييييح وبعدييين

نادية: وبعدين ايه خلاص ..يدوب قعدت 5 دقايق والقطر طلع ، رمى شنطه وركب وهو بيتحرك وفضلت واقفة لحد م اختفى عن عنيا

عيطت وانا ماشية انى مش هقدر اشوفو 6 شهور بحالهم ..بس كنت بدعيله ربنا يوفقه

وبعدها بقى بشهر ونص

رحمة ولدت

ولد زى القمر حتة من مالك..سبحان الله عشان كانت بتشوفو كتير ففترة حملها

وانا الى سميته!

نورا: (مبتسمة) ايه ده انت الى سميتى ابن اختك

يالغبااااااء صحيح

ده اسمه مالك ع اسم مالك

نادية: مش عارفة انتى عندك يانورا مخ زيينا ولا فردة كوتشى

نورا: ياشيخة دماغى لفت بسبب حكاياتك

لا وكله كوم ، وحكايتك انتى ومالك

بجد هو ف كده

الحب ده فالافلام ياجدعان

نادية: لا صدقيه ..وعشان يثبتلك انه حقيقى

مكملش

ومتجوزناش

يبقى حقيقى ولالا

اصل الافلام بس الى بيتجوزو بعض فالنهاية

نورا: تصدقى عايزة اعرف دلوقتى وحالا ايه سبب فراقكم !! بجد مين وليه

نادية: لااااااااا دى بقى حكاية يطول شرحها

خلينا فشغلنا وبعدين ابقى احكيهالك

نورا: اوكيشن ياعسل..ده لو عرفت اركز بعد حضن المحطة الى انتى لسه حكياه ده

============❄❄❄===========

وبليل…

كانت نادية سهرانة ..بكرة الجمعة ومافيش شغل عندها ولا عند مامتها

بيتفرجو ع فيلم عربى وقاعدين سوا

وجه مروان

مروان: متجمعين عند النبى ..وحشتونى

نادية: ازيك يا ميكو .. تعالى غير هدومك

وتعالى اتفرج معانا

مروان: فيلم ايه ده

الام: ده فيلم الخائنة بتاع نادية لطفى

مروان: الخائنة !! تحسى زمان كانوبيسمو الافلام بضمير

نادية: هههههههههههه

مروان: كانو كملو العنوان ..وسموه الخائنة سماح بنت الكلب

نادية: ههههههههههه يا واد بطل

الام: بس حرام عليك يا واد ..اهى راحت لحالها

مروان: الله يحرقها مطرح ماهى قاعدة

وسكت وتابع معاهم …بس هو افتكر من كلامه الى حصله بالظبط وجرحه اوى كده

………………………..

فلاااااااااش باااااااااااااك

مروان ..

فيوم راجع من شغله وقال يتمشى شوية

كان ساعتها لسه بيشتغل فشركة الدهانات، وهوبيتمشى لقى كذا كابل شباب وبنات

سوا بيتمشو

جه فباله سماح..وكان نفسه يبقى بينهم الموضوع مش متكهرب وخارجين دلوقت

وهوبيفكر جت عينه ع 2 قاعدين عالسور

بنت قاعدة عالسور وشاب قدامها

والشاب ماسك ايدها وبيلعب فصوابعها

مروان فالاول مكانش شايف كويس عشان الدنيا ليل لكن لما قرب

لقاها سماح!!

وقف واتخشب وجه ناحيتها وهو كله عصبية تهد جبل وبصوت فظيع خضهم!

سمااااااااااااااااااااااااح!!

وخلصت الحلقة

==========❄❄❄===========